هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز

هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز

يزيد الحديث بين المسلمين بعد تفاقم القتال والمعارك والحروب ببيت المقدس بين اليهود والمسلمين حول هل تحرير فلسطين من علامات الساعة ابن باز؟  هل تحرير فلسطين من علامات الساعة الصغرى أو الكبري ؟  هذا ما نوضحه عبر أنا مامي إليكم التفاصيل فتابعونا.

  • تحرير فلسطين ليس من علامات الساعة ، ولم يورد على لسان الإمام الجليل ابن باز نص يقول أن تحرير فلسطين من علامات الساعة الصغرى أو الكبرى.
  • مما يؤكد أن تحرير فلسطين ليس من علامات الساعة أن التاريخ يقول أن تحرير فلسطين واقعة حدثت أكثر من مرة  بعد دخول الإسلام ، فمن تلك المرات تحريرها على سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه.
  • وبدراسة التاريخ نجد أن فلسطين تم تحريرها أكثر من مرة ثم احتلت من جديد ، وعليه من الممكن أن تحرر في الوقت الحالي ونظراً لأن الصراع عليها هدف من قبل اليهود يمكن أن يتمكنوا من احتلالها بعد التحرير ، وبذلك لا تعد من علامات الساعة .
  • موضوع كم مرة يمكن أن تحرر فلسطين لتكون المرة الأخيرة من علامات الساعة هو أمر في علم الله وحده ، فلا يمكنا الحديث عنه ، فالله العالم بكل شئ.
  • علاوة على ذلك ، ورد بالسنة النبوية الشريقة أحاديث تروي قصص قتال بين المسلمين واليهود كثيرة ، ولكنها تنتهي بنصرة المسلمين على اليهود ، حتى أن الأشجار والأحجار تنادي على المسلم تقول له (يا عبد الله! تعال هذا يهودي تعال فاقتله) .
  • ومن خلال تحليل ما قاله الرسول صلي الله عليه وسلم نجد أنها حروب بين (اليهود) وهو تعبير عام وشامل ، لا تشير صراحة أنها حروب بين اليهود داخل فلسطين ، وعليه لا يمكن اعتبار ما يحدث في فلسطين الآن بحالة النجاح بتحريرها أنها علامة من علامات الساعة، خاصة أنها من الممكن أن تحرر وتحتل مرة أخرى.

متى تتحرر فلسطين ومن سيحررها؟

  • من المؤكد أن تحرير فلسطين يحدث قبل  مجي يوم الساعة لأن الله وعد المسلم بنصرته على اليهود بشكل عام ، ومن بينهم يهود محتلو فلسطين الأرض الحبيبة المباركة من الله.
  • وقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام أن تحرير فلسطين وفتح بيت المقدس يحدث في زمن خراب المدينة ، ثم يليه فتح رومية ، ثم يخرج المسيح الدجال في السنة الثامنة.
  • تكون فتح بيت المقدس هي الحرب الأولى بين المسلمين واليهود.
  • لأن تحدث حربان بين المسلمون واليهود ، يكون المسلمين بالحرب الأولى شرقي نهر الأردن بينما يكون اليهود غربي نهر الأردن.
  • تنتهي الحرب بين الطرفين بسقوط اليهود وتٌهزم دولة اليهود ، يتم يتفرق اليهود ببلاد الشام ، وهنا يتحرر بيت المقدس ويعود إلى المسلم.
  • ثم تفتح روما ويقيم الفاتحون بداخلها لمدة ثمانية سنوات ، وفي السنة الثامنة يخرج المسيج الدجال .
  • بعد ذلك تأتي الحرب الثانية تكون بين اليهود والمسيح الدجال ، ويكون قائد الحرب هو المسيح بن مريم  (سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام) ، إذ ينزل في توقيت أذان الفجر وتحديداً بالمنارة البيضاء شرقي دمشق يكون ظهوره واضح لا شك فيه.
  • وتنتهي الحرب بانتصار النبي عيسى عليه الصلاة والسلام وهزيمة المسيح الدجال ، حيث يقتل في مكان(رملة لد) المعروف بالوقت الحالي باسم (تل أبيب).
  • كما يقوم النبي عيسى بكسر الصليب على المسيح الدجال وإسقاط الجزية ، أيضاً يقتل الخنزير ، ثم يأتي إليه المسلمون من مشارق الأرض إلى مغاربها  لينضمون إليه.

موعد تحرير فلسطين من اليهود

  • من المؤكد أن الحرب التي يخضعها المسلمين ضد اليهود لتحرير فلسطين قائمة الآن ومستمرة حتى التحرير ، فالأحداث التي نسمعها تؤكد ذلك.
  • ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام أن الحرب بين اليهود والمسلمين سوف تنتهي بهزيمة اليهود ، ولا تأتي الساعة أو يوم القيامة قبل أن ينتصر المسلمون على اليهود.
  • من العلامات المؤكدة تحرير فلسطين نهائياً من اليهود ، لكن الوعد الإلهي بنصرة المسلمين وتحرير فلسطين يحدث مع التمسك بالله ودينه بقوة وصلابة دون شك.
  • أما عن موعد تحرير فلسطين لا يعرفه أحد غير الله سبحانه وتعالى ، والحروب الواقعة الآن بين فلسطين واليهود لا أحد يعرف نهايتها إلا الله.

ما هي الايه التي تدل على تحرير فلسطين؟

  • ورد في كتاب الله تعالي العديد من الآيات القرآنية بعدة مواضع تؤكد أن الله بارك أرض فلسطين بالنصر والتحرير من الاحتلال اليهودي ، وسوف نوضح بعض المواضع.
  • سورة الإسراء آية 1 (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ).
  • سورة الأنبياء آية 71 (وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ).
  • سورة الأنبياء آية 81 (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ
  • سورة سبأ آية 18 (وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ).
  • سورة المائدة آية 21 (يا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ). صدق الله العظيم.

حديث الرسول عن تحرير فلسطين

  • ورد عن عوف بن مالك الأشجعي أن رسول الله قال (أُعدُدْ ستًّا بين يدي الساعةِ : مَوتي، ثم فتحُ بيتِ المقدسِ، ثم مُوتانِ يأخذ فيكم كقُعاصِ الغنمِ، ثم استفاضةُ المالِ حتى يُعطَى الرجلُ مائةَ دينارٍ فيظلُ ساخطًا، ثم فتنةٌ لا يبقى بيتٌ من العربِ إلا دخلَتْه، ثم هُدنةٌ تكون بينكم وبين بني الأصفرِ، فيغْدرون، فيأتونكم تحت ثمانينَ غايةً تحت كلِّ غايةٍ اثنا عشرَ ألفًا).
  • ورد عن أبو هريرة أنّ رسول قال (لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إلى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ: مَسْجِدِي هذا، وَمَسْجِدِ الحَرَامِ، وَمَسْجِدِ الأقْصَى) .

علامات الساعة الصغرى والكبرى

  • علامات الساعة هي دلائل يستدل منها الإنسان المسلم على قرب يوم القيامة ، حيث تنقسم إلى علامات صغرى تحدث قبل سنوات كثيرة من يوم القيامة ، وعلامات كبرى تدل على قرب يوم القيامة
  • تكون تلك العلامات مهمة كإنذار لضرورة التمسك بالدين والقرب من الله عز وجل.

علامات الساعة الصغرى

  • موت الرسول عليه الصلاة والسلام .
  • ثراء الأمة بكثرة المال.
  • انتشار الفتن والخصومات.
  • انتشار الأوبئة حول العالم.
  • ظهور دجالين.
  • ظهور نار من الحجاز.
  • انتشار المعاصي كالزنا أو الكحوليات.
  • انتشار الجهل بين الأمة.
  • انتشار الربا.
  • فتح بيت المقدس.

علامات الساعة الكبرى

المصدر
من علامات الساعة نهاية اليهود على يد المسلمين هل القدس ستحرر ومن سيحررها وفي أي زمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى