هل تسمم الحمل يسبب الوفاة

هل تسمم الحمل يسبب الوفاة

أن الإصابة بتسمم الحمل أحد المخاوف التي تثير قلق الأم الحامل خاصة التي لديها عامل الخطورة وهو الضغط المرتفع ، ويكون من أخطر المضاعفات التي يمكن أن يصيب الأم الحامل ، مما يطرح سؤال عن مضاعفاته ومخاطره وأضراره على كل من الحامل والجنين ، هذا ما نوضحه عبر أنا مامي من خلال الرد على سؤال هل تسمم الحمل يسبب الوفاة ؟ إليكم التفاصيل فتابعونا.

  • يؤكد خبراء طب النساء على أن تسمم الحمل من المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تواجهها الأم الحامل ، ويحدث نتيجة ارتفاع ضغط الدم.
  • هنا تحتاج الحامل إلى عناية طبية فورية لإدارة الحالة ، لأنها تكون مهددة للحياة .
  • كما يمكن أن تسبب الوفاة بحالات نادرة ، نتيجة حدوث مضاعفات كقصور في تدفق الدم للدماغ ، أو الإصابة بالسكتة الدماغية أو النزيف الدماغي.
  • تحدث حالات الوفاة نتيجة تلف الدماغ بسبب فشل الدماغ في الحصول على الدم المؤكسد أو المغذيات.
  • لكن تكون نسبة الوفاة قليلة نادرة للغاية ومحدودة من مجمل الحالات المصابة بتسمم الحمل ، فالأغلبية شُفيت.
  • ذكرت الإحصائيات على حالات تسمم الحمل أن 2 حالة وفاة مقابل 98 حالة شفيت من مجمل كل 100 حالة إصابة.
  • تسمم الحمل ليس حالة خطيرة على الأم الحامل فقط بل أنها خطيرة على الطفل النامي الذي يتأثر بصحة أمه وأنظمة جسمها ، فيكون مرض خطير مهدد للحياة الأم  الحامل وطفلها ، بالتالي يمكن أن ينتهي بولادة طفل ميت.
  • الخبر السار أن الأطباء يؤكدون أن الأغلبية من حالات تسمم الحمل عبرت بخير على كل من الأم الحامل والجنين ، ولكن الطفل بعد الولادة يحتاج لعناية خاصة بغرفة حديثي الولادة ، فحالات ولادة طفل ميت كانت نادرة.
  • ومن مخاطر تسمم الحمل على الجنين هي زيادة عامل الخطورة لانفصال المشيمة عن جدار الرحم ، وهي مشكلة تنتهي بالوفاة (ولادة طفل ميت).
  • يزيد تسمم الحمل من خطر حدوث نزيف أثناء الولادة يهدد حياة كل من الأم الحامل والجنين ويؤدي إلى وفاتهما.
  • ومن الأضرار الأخرى لتسمم الحمل على الجنين أنه يقلل من كمية تدفق الدم إلى المشيمة مما يرتبط بخفض وزن الجنين مع قصور في النمو ومشاكل الرئة ، علاوة على الولادة المبكرة.
  • يقلل تسمم الحمل من كمية السائل الأمينوسي المحيط بالجنين.

هل تسمم الحمل يسبب الإجهاض

  • يعد تسمم الحمل حالة خطيرة تهدد حياة الأم الحامل والجنين ، كما يزيد خطورته على الجنين بحالة الإصابة به بوقت مبكر للغاية.
  • بحالة اكتشاف تسمم الحمل بوقت مبكر للغاية مثل الأسبوع 20 مما يعني أن من الصعب التعجيل بالولادة يفضل الأطباء إجهاض الجنين حفاظاً على سلامة الأم الحامل.
  • وإن كان بعض الأطباء لا يفضلون إجهاض الجنين ، بحيث يكون البديل مراقبة الحالة الصحية للأم الحامل والجنين لحين ينمو الجنين لتحديد أقرب وقت مناسب لإتمام ولادة قيصرية مبكرة.
  • بحالات تسمم الحمل الحادة والمزمنة يمكن فيها إجراء عملية ولادة قيصرية مع وضع الجنين بغرفة الحضانة تحت الأجهزة التي تستكمل نضج أعضاء جسمه مع إعطاء الطفل أدوية مثل مضادات تخثر الدم ومضادات ضغط الدم المرتفع.
  • ويقوم الطاقم الطبي بالمستشفى بمراقبة الحالة الصحية للمولود والأم لحين استقرار وضعهم الصحي وحدوث الشفاء.
  • بحالة الإصابة بتسمم الحمل تشعر الأم الحامل ببعض الأعراض التي يجب فيها مراجعة الطبيب المختص .
  • يكون الضغط المرتفع أول علامات تسمم الحمل ، وفيه يكون الضغط أكثر من 140/90 مليمتر زئبقي.
  • ارتفاع نسبة البروتين في البول من الأعراض الأولى لتسمم الحمل.
  • انتفاخ الجسم وتورم اليدين أو الأطراف أو الوجه من العلامات التحذيرية الخطيرة.
  • ومن العلامات الخطيرة مشاكل الرؤية أو الحساسية من الإضاءة .
  • يمكن أن يحدث فقدان رؤية مؤقت.
  • ارتفاع نسبة أنزيمات الكبد مع خلل بوظائف الكلى.
  • نقص الصفائح الدموية.
  • ظهور كدمات على الجلد.
  • صعوبة التنفس أو ضيق التنفس.
  • الشعور بألم من جهة اليمن في البطن من الاتجاه العلوي.
  • الصداع وألم الرأس المزمن أو المتواصل.
  • قلة التبول أو انخفاض إدرار البول.
  • الميل للغثيان أو التقيؤ.
  • الشعور بالتعب والإعياء يصاحبه الدوخة.

ما سبب حدوث تسمم الحمل؟

  • يقول أطباء النساء أن السيدة المصابة بالضغط المرتفع عليها بمراقبة ضغطها ومحاولة تنظيمه بالتوازن بين النظام الغذائي والعلاجات الطبية ، لأن تسمم الحمل يحدث كأحد مضاعفات فرط مستوى الضغط بالدم.
  • هناك بعض عوامل الخطورة التي ترفع نسبة خطر الإصابة بتسمم الحمل مثل إصابة الأم الحامل بمشاكل الأوعية الدموية ، أو أمراض ضعف المناعة الذاتية ، أو الإصابة بأمراض الكلى أو سكري الحمل.
  • العامل الوراثي والتاريخ العائلي لتسمم الحمل خاصة للأقارب من الصلة الأولى مثل الأم أو الأخت.
  • الحمل بتوأم أو الحمل التالي بعد حالة تسمم الحمل .
  • عمر الحامل له دور كبير لأن أكثر الفئات الإصابة بتسمم الحمل كانت أقل من 20 عام ، والأكثر من 40 عام.
  • السمنة للحامل تسبب مضاعفات كثيرة منها الضغط المرتفع وسكري الحمل وتسمم الحمل.
  • فقر الدم المزمن أو فقر الدم المنجلي من أسباب تسمم الحمل ، كما يجعل الحالة أكثر صعوبة .
  • أن خطر الإصابة بتسمم الحمل يبدأ من الأسبوع 20 من الحمل ، ويمكن أن يحدث قبل الولادة أو أثناء الولادة أو بعد ساعات من الولادة.
  • في الغالب تختفي أعراض تسمم الحمل بعد الولادة بأيام ، بحيث تنتظم مستويات الضغط لتكون طبيعية مع استعادة الجسم لوظائفه بشكل طبيعي.
  • في بعض الأحيان يمكن أن تستمر الأعراض لمدة تتراوح من أسبوع إلى ستة أسابيع أو أكثر ، فكلما طالت مدة استمرار الأعراض كلما كانت الحالة أخطر وتحتاج لمزيد من العناية الطبية.
  • تحتاج الأم إلى عناية طبية لمدة 3 شهور من الولادة التي تكون بمثابة مرحلة هامة للتحسن والشفاء والعبور من مرحلة الخطر لتستقر حالتها الصحية.
  • يقول خبراء طب النساء أن خطورة تسمم الحمل يزيد بحالات الإصابة به بوقت مبكر ، فكلما تم تشخيصه في الأسابيع أو الأيام الأخيرة قبل الولادة كلما كان أفضل لأن الإجراء الطبي الأفضل لحالات الإصابة به إجراء عملية الولادة ثم مراقبة الحالة الصحية للأم الحامل والجنين التي تتحسن بمرور الأيام بفضل المراقبة الطبية.
  • فلا تخرج الأم أو طفلها المولود من المستشفى حتى استقرار حالتهم الصحية.
  • بعض النساء الحوامل أصيبت بتسمم الحمل في وقت مبكر من الحمل ، هذا يكون من الصعب فيه إجراء عملية ولادة مبكرة ، مما يتطلب مراقبة طبية للوضع الصحي للحامل والجنين والالتزام بكافة التعليمات الموصى بها من الطبيب مع العلاجات الطبية للسيطرة على الموقف وعدم حدوث مضاعفات.

علاج تسمم الحمل بعد الولادة

  • تحتاج الأم الحامل بعد الولادة إلى متابعة خاصة من الطاقم الطبي لحين انتظام ضغط الدم واستعادة التوازن بأنظمة الجسم مثل الكبد والكلي.
  • وخلال الخطة العلاجية يوصى الطبيب المختص ببعض العلاجات التي تساعد على سير العلاج لتتحسن الحالة الصحية للأم باختفاء التسمم.
  • كأدوية خفض ضغط الدم التي يتم فيها الالتزام بالجرعة الموصى بها ، حيث تساعد على تنظيم الضغط ليعود للمستوى الطبيعي ، مما يكون له دور في تحسن الأعراض واكتمال الشفاء.
  • أدوية كبريتات الماغنيسيوم يتم اللجوء إليها بحالة الإصابة بمقدمات الارتعاج التي تكون من مضاعفات تسمم الحمل ، وفيها تعاني الأم من نوبات تشنجات مثل الصرع.
  • أدوية الكورتيكوستيرويد يتم اللجوء إليها بحالات حدوث مضاعفات مثل متلازمة هيلب HELP  أو مقدمات الارتعاج ، حيث تكون مهمة للغاية لأنها تعمل على تعزيز وظيفة الكبد وتنظيم الصفائح الدموية .
  • بالجدير بالذكر أن أدوية الكورتيكوستيرويد يتم الاستعانة بها بحالات تسمم الحمل قبل الولادة لدورها في نضج الجنين داخل الرحم وتعزيز اكتمال نضج الرئة ، مما يساعد على تجنب مضاعفات وأضرار الولادة قبل الأوان.
المصدر
PreeclampsiaEclampsia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى