هل تشقير الحواجب يضر الحامل

هل تشقير الحواجب يضر الحامل

  1. يؤكد خبراء التجميل أن من الأفضل للأم الحامل تأجيل تقشير الحواجب إلى بعد الولادة  ، فذلك هو الخيار الأمثل.
  2. لأن بوردة التقشير تحتوي على مواد كيميائية مثل الأمونيا تضر الجنين بحالة وصولها إليه عبر مسام الجلد ثم الدم إلى أن تعبر إليه.
  3. أن الخطر الأكبر لتقشير الحواجب يكون للحامل في الشهور الأولى لأن الجنين يكون في مرحلة التطور والتشكيل بداخل الرحم ، بالتالي يمكن أن تسبب المواد الكيميائية تشوهات خلقية أو إجهاض.
  4. تقل الأضرار أو المخاطر مع دخول الحمل الشهر الخامس أو الشهر السادس ، حيث تكون الأضرار أقل على الجنين .
  5. بالجدير بالذكر ، قامت العديد من الأبحاث العلمية حول تقشير الحواجب أجمعت إلى أضرار المواد الكيميائية بشكل عام ، ولكن بعض الباحثين أشاروا إلى أضرار تلك المواد تصل للجنين عبر مسام الجلد ، وباحثين آخرون قالوا أن نسبة امتصاص الجلد للمواد الكيميائية قليلة جداً بشكل لا يشكل خطورة على الجنين.
  6. بناءً على تلك الأبحاث ، يفضل استبعاد عوامل الخطورة لأضرار الجنين من تقشير الحواجب بتأجليها إلى بعد الولادة أو على الأقل بعد دخول الحمل المرحلة الثانية.

أضرار تقشير الحواجب أثناء الحمل

  1. نتيجة للمواد الكيميائية الموجودة في بودرة التقشير يمكن أن يحدث بعض الأضرار أثناء الحمل سواء للأم الحامل أو الجنين .
  2. يمكن أن يتعرض الجنين إلى التشوهات الخلقية أو خطر الإجهاض أو مشاكل الرئة أو الجهاز التنفسي بسبب المواد الكيميائية أو رائحتها النفاذة.
  3. تشعر الأم الحامل بالرغبة بالغثيان والاستفراغ بفعل رائحة المواد الكيميائية.
  4. تهيج البشرة حول الحاجبين من الأضرار لأن طبيعة البشرة تصبح أكثر حساسية أثناء الحمل بفعل التغير الهرموني.
  5. استنشاق رائحة المواد الكيميائية يسبب التهاب بالجهاز التنفسي أو صعوبة التنفس أو أعراض كالكحة أو السعال أو الزكام.

تعليمات قبل استعمال تقشير الحاجب للحامل

  1. أن تأثير استعمال تقشير الحاجب للحامل يختلف من سيدة لأخرى ، لذلك يفضل إجراء فحص بسيط قبل تطبيق بودرة التقشير على الحاجب لأن طبيعة البشرة في تلك المنطقة تكون حساسة للغاية.
  2. ينصح بوضع بودرة التقشير على جزء صغير من الجسم كبشرة الذراع لمعرفة ردود الفعل ، إذ ظهرت علامات الحساسية كالتورم أو الألم أو الاحمرار أو التهيج أو الحكة أو الطفح الجلدي يفضل تأجيل جلسة التقشير إلى بعد الولادة .
  3. بالجدير بالذكر أن طبيعة البشرة بشكل عام أثناء الحمل تكون مختلفة تماماً عن قبل الحمل لأن التغير الهرموني يجعل البشرة أكثر حساسية.

احتياطات السلامة بشأن تقشير الحواجب أثناء الحمل

  1. على الرغم من أن الخيار الأفضل تأجيل جلسة تقشير  الحواجب إلى بعد الولادة إلا أننا نقدم بعض النصائح بحالة اللجوء إليها أثناء الحمل.
  2. تأجيل جلسة تقشير الحواجب إلى الشهر الخامس على الأقل لضمان قلة المخاطر على الجنين.
  3. يفضل ارتداء كمامة أثناء جلسة التقشير لعدم وصول المواد الكيميائية للجنين من حلال الفم أو الأنف أثناء التنفس أو الكلام .
  4. الحصول على جلسة تقشير واحدة أثناء الحمل مع تجنب الجلسات المتكررة المرتبطة بمخاطر أكبر.
  5. الحصول على التهوية الجيدة من خلال فتح النوافذ لضمان قلة استنشاق رائحة المواد الكيميائية.
  6. اللجوء لجلسة تقشير الحاجب عند مركز متخصص وتحت خبير .
  7. وضع المواد الكيميائية على شعيرات الحاجب وفقاً لأقصر مدة زمنية تحقق الفعالية المطلوبة.
  8. التأكد من غسل الحاجبين بشكل جيد لإزالة أي متعلقات من المواد الكيميائية.

بحالة أن تقوم المرأة الحامل باستعمال تقشير الحواجب بنفسها في المنزل يضاف لتلك النصائح تعليمات أخرى ، ومنها :

  1. قراءة التعليمات المرفقة على العبوة والالتزام بها خطوة خطوة مع تطبيق أقصر مدة لضمان قلة تعريض الحاجب للمواد الفعالة.
  2. الابتعاد عن منطقة العين لعدم الشعور بحساسية أو التهاب أو مشاكل بحاسة البصر.
  3. ارتداء قفازات بالأيدي طول الوقت حتى الانتهاء من جلسة التقشير.

هل يصلح تشقير الحواجب بالليزر للحامل؟

  • تعد استعمال الليزر لتقشير الحواجب أحدث التقنيات المستخدمة بمجال التجميل تكون بديلاً جديداً عن جلسة التقشير وإضرار المواد الكيميائية المستخدمة فيها على البشرة .
  • تحدث من خلال تسليط إشعاعات الليزر على شعيرات الحاجب بهدف جعلها أشقر أو أفتح .
  • يمكن اللجوء لجلسة واحدة أو عدة جلسات وفقاً لمقدار كثافة الشعر.
  • بشكل عام تشير الدراسات العلمية إلى أمان استعمال الليزر أثناء الحمل لعلاج بعض المشاكل الطبية الهام علاجها مثل حصوات الكلى ، بينما فيما يتعلق بمجال الليزر التجميلي كتقشير الحاجب تكون النتائج غير مؤكدة.
  • ينصح خبراء التجميل الأم الحامل باستعمال الليزر بعد الولادة لتفادي الأضرار بشأن تعريض الجنين لإشعاعات الليزر خاصة أن الأضرار غير معروفة حتى الآن.
  • من ناحية أخرى ، ينصح أطباء الجلدية بعدم استعمل الليزر التجميلي أثناء الحمل لأن البشرة تكون أكثر حساسية مما يزيد من عامل الخطورة للتهيج أو الاحمرار أو التهيج ، بأن يكون اللجوء لليزر للاستعمالات الطبية الأكثر أهمية مثل حصوات الكلى أو إزالة الثآليل التناسلية.

هل تشقير الجسم يؤثر على الحمل؟

  • تفكر الكثيرات من النساء الحوامل في خوض تجربة تقشير الوجه أو تقشير الحواجب ، حيث ينصح خبراء التجميل بتأجيلها إلى بعد الولادة .
  • لأنها يمكن أن تسبب أضرار على الجنين تحت تأثير المواد الكيميائية الموجودة فيها مثل هيدروكسيد الأمونيوم .
  • على الرغم من أن وقت الخضوع للمواد الكيميائية قصير كما أن النسبة التي تصل للجنين عبر مسام الجلد قليلة إلا أن المخاطر محتملة خاصة في الشهور الأولى مثل التشوهات الخلقية أو الإجهاض أو قصور الرئة.
  • حيث يكون الأفضل تأجيلها إلى بعد الولادة لعدم الحصول على نتائج عكسية فيما يتعلق بالجنين.
  • كما أن تجارب النساء الحوامل تؤكد تهيج البشرة أو الشعور بالحكة لعدة أيام كأعراض مؤقتة بسبب أن التغير الهرموني للحمل يجعل بشرة الجلد أكثر حساسية.
  • فما يمكن توقعه خلال جلسة التقشير قبل الحمل يختلف تماماً عن التوقعات المحتملة أثناء الحمل ، وهي نقطة هامة يجب وضعها في الاعتبار.

هل رفع الحواجب يضر الحامل؟

  • تفكر بعض النساء الحوامل باللجوء إلى مراكز التجميل بهدف تغير شكل الحواجب من خلال ترفعيها أو زيادة سماكتها.
  • لكن ينصح الأم الحامل بتجنب اللجوء لتلك التقنيات أثناء الحمل لأن المواد المستخدمة لتثبيت شكل الحواجب لفترة طويلة لديها بعض المخاطر أثناء الحمل.
  • ولكن لمن ترغب في ترفيع شكل الحواجب أُثناء الحمل يمكنها اللجوء لبدائل أخرى يعيبها الاحتياج لتكرار التجربة لأنها تستمر فترة زمنية قصيرة لكن لا تشكل خطورة على الجنين مثل ترفيع الحاجب بواسطة الخيط.
المصدر
Is it Safe to Bleach Skin or Hair During Pregnancy? Is it safe to use bleaching products for body hair during pregnancy?Can You Dye or Bleach Your Hair While Pregnant?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى