هل يؤدي استعمال حبوب منع الحمل لجفاف الحليب

Dr Mona 15 ديسمبر، 2022
هل يؤدي استعمال حبوب منع الحمل لجفاف الحليب

أنواع حبوب منع الحمل

  • يمكن تصنيف حبوب منع الحمل إلى نوعين هما:

حبوب محتوية على هرمونيين

  • وهي عبارة عن خليط من هرمونيين آلا وهما: هرمون البروجستيرون وهرمون الأستروجين، حيث يحولان دون حدوث عملية التبويض وكثرة الإفرازات الرحمية من أجل وقف مرور الحيوانات المنوية إلى قناة فالوب، كما أنها تجعل بطانة الرحم رقيقة، وبالتالي تمنع انغراس البويضة به عند حدوث الإخصاب، لذا فيجب على المرأة التي تريد عدم حدوث حمل تناول الحبوب بوقتها وبشكل يومي، وذلك بمجرد الدخول في اليوم الخامس من أيام الدورة الشهرية، إلى نهاية الشريط قبل مجيء الدورة الثانية.
    حبوب محتوية على هرمون واحد
  • تحتوي على هرمون البروجستين فقط، وهي بذلك مناسبة للأم المرضعة، ولا تسبب منع الحمل في الحالات الأخرى.
    هل يؤدي استعمال حبوب منع الحمل لجفاف الحليب؟
  • ينصح الأطباء الأم المرضعة بعدم تناول حبوب منع الحمل واستبدالها بوسيلة منع أخرى، حتى لا تؤثر سلبًا على الرضاعة وكمية الحليب، أو تناول النوع الأخر منها والمحتوي على هرمون  لضمانها  الأمان الكامل على الأم والطفل معاً، كما أنها لا تؤثر على مقدار الحليب، ولا تسبب جفافه، على عكس المحتوية على هرمونيين التي تضر بالطفل وتجفف الحليب.

هل يؤدي استعمال حبوب منع الحمل لجفاف الحليب

  • يؤدي استعمال حبوب منع الحمل ذات الهرمونيين إلى عدة أضرار منها:
    تقليل كمية إنتاج اللبن بشكل طبيعي في الثديين، مما يؤدي لبطء النمو العقلي والجسماني للرضيع.
  • تقليل نسبة المركبات المفيدة الموجودة في حليب الأم
  • تسبب جفاف الحليب بالثديين
  • حدوث اضطراب في المعدل الطبيعي للهرمونات الخاصة بالطفل الرضيع، حيث يمكن أن يزداد حجم الثدي عند الطفل الذكر
  • تصاب بعض السيدات بحالة صداع أو غثيان واضطراب في موعد الدورة وتقلب الحالة المزاجية، وأيضًا تغير في حجم وشكل الثديين.

تأثير حبوب منع الحمل على الرضيع

قد تترك حبوب منع الحمل على الطفل الرضيع عدة مضاعفات، وقد تمتد هذه المضاعفات حتى تؤثر على صحة الأم أيضا، تتمثل أغلب هذه المضاعفات في الأتي:

  • غالباً يكون هناك تأثير سلبي من قبل هذه الحبوب المانعة للحمل على كمية حليب الثدي الموجودة لدى الأم، وبالأخص تلك الحبوب التي تحتوي على هرمونين أو الحبوب التي تحتوي على هرمون الأستروجين فقط، فهم يتركون عدة تأثيرات على تغذية الأم المرضعة وبالتالي هذا ينعكس على كمية الحليب الخاص بالرضاعة وبالتحديد أثناء الستة أشهر الأولى من الرضاعة.
  • قد تتسبب هذه الهرمونات في العديد من التأثيرات السلبية على النمو الخاص بالطفل الرضيع، وذلك تحديداً في حال إن تم تناولها من قبل الأم المرضعة في غصون الأشهر الأولى بعد الولادة، علماً بغن هناك العديد من الخبراء والعلماء الذين حذروا كثيراً من تناول الأم المرضعة للحبوب المانعة للحمل التي تحتوي على نسبة عالية من هرمون البروجسترون  الذي يؤثر سلبياً بالطبع على صحة الكبد والكلى لدى الرضيع.

متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل للمرضعات

هذا الأمر يتعلق بنوعية الحبوب التي تتناولها المرأة، حيث أن الحبوب المانعة للحمل يختلف تأثيرها نظراً لعدة عوامل مختلفة أبرزها يكمن في التركيبة الخاصة بها ونوعية الهرمونات التي تحتوي عليها هذه الحبوب، وهذا يتضح عبر الأتي:

حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجيسترون فقط

  • يبدأ المفعول الخاصة بهذه الحبوب لدى السيدات المرضعات في حال إن قاموا بتناولها لمدة 21 يوم من الولادة في نفس اليوم.
  •  أما لدى السيدات الغير مرضعات فلقد يبدأ تأثير تلك الحبوب في نفس اليوم أيضا في حال إن تم تناولها في اليوم الأول من الدورة الشهرية، فهنا يكون التأثير لهذه الحبوب بداية من اليوم الأول بعد نهاية الدورة الشهرية.
  • ولكن في حين إن تم تناول هذه الحبوب في أي يوم أخر وبالأخص لدى السيدات اللواتي يعانيان من الدورة الشهرية قصيرة المدى أو الغير منتظمة فيبدأ مفعول تلك الحبوب بعد مرور يومين من تناولها.
  • أما في الحالات التي تكون المرأة قد خسرت جنينها ومن ثم بدئت في أن تتناول الحبوب المانعة للحمل في نفس اليوم الذي فقدت فيه الحمل، فقد يأخذ مفعول هذه الحبوب حوالي خمس أيام حتى يظهر المفعول الخاص بها وفي تلك الفترة يجب على المرأة بإن تلجأ لأي من وسائل الحماية الأخرى.

حبوب منع الحمل المركبة

يتشكل المفعول الخاص بحبوب منع الحمل المركبة على المرأة المرضعة، أو غير المرضعة على الأسس التالية:

  • في حال إن تم تناول حبوب منع الحمل المركبة في اليوم الأول من الدورة الشهرية لدى المرأة الغير مرضعة فيبدأ مفعول تلك الحبوب من اليوم الأول فوراَ بعد نهاية فترة الدورة الشهرية.
  • ولكن إذا تم تناولها في غصون أي يوم أخر من الشهر فهذه الحبوب قد تستغرق حوالي 10 أيام حتى يظهر مفعولها على المرأة، لذلك يجب أن تستعين بأي وسيلة إضافية لفترة مؤكدة حتى تضمن عدم حدوث حمل.
  • وفيما يخص النساء المرضعات إذا قاموا بتناولها منذ اليوم الأول من الولادة وحتى بعد 21 يوم فقد يظهر مفعولها في نفس اليوم، وإذا كانت المرأة قد فقدت جنينها وتناولت الحبوب المركبة المانعة للحمل  في غصون 5 أيام فهنا الحبوب تقوم بفاعليتها في اليوم الأول أيضا. 

نصائح للمرأة عند نسيان أخذ حبوب منع الحمل 

  • تؤخذ حبوب منع الحمل بصفة منتظمة، ولكن إذا نست المرأة تناولها في وقتها المحددة، فإليها بعض النصائح لتفادي أي مشكلاتها، ومن تلك النصائح:
  • إذا تأخرت المرأة عن تناول الحبوب لمدة زمنية تعادل 12 ساعة فيجب عليها أخذ الحبة التي نسيتها، وتتخلص من الحبوب التي نسيتها قبل تلك الحبة ، لتجنب أخذها مرة أخرى وبالتالي تخطأ في عدد المرات المأخوذة فيها
  • إذا تأخرت المرأة عن تناول الحبوب لمدة زمنية أقل من 12 ساعة، فلا داعي للتوتر والقلق، فيمكن لها تتناول الحبة التي تم نسيتها.
  • إذا اصبح عدد الحبوب المتبقية في العلبة الدوائية التي تحتوي عليها سبع حبات أو أكثر، فينبغي عليها عدم تناول الحبوب لمدة أسبوع كامل بما يعادل سبعة أيام، ثم استخدام العبوة الجديدة بعد ذلك.

مزايا استعمال حبوب منع الحمل

  • تعتبر ذات مفعول عالي إذا ما تناولتها المرأة بشكل صحيح وفي أوقاتها
  • يسهل أخذها عن طريق الفم
  • عدم وجود أثر لها على العلاقة الجنسيّة.
  • تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والمبايض و تحد من الإصابة بأنيميا الدم.

أسئلة شائعة

مانع حمل ما ينشف الحليب؟

يشير العديد من الأطباء إلى أن دواء مارفيلون يعتبر واحد من الحبوب المانعة للحمل التي تتكون من العديد من العناصر المركبة، حيث أنه يتكون من نوعين مختلفين من الهرمونات ( هرمون الأستروجين والبروجستيرون)، فهو بالطبع يؤثر على معدل الحليب وبالتحددي للسيدات المرضعات، ولكنه يصنف بانه الأقل تأثيراً ما بين باقي العقاقير المماثلة.

متى ينشف الحليب بعد استخدام حبوب التنشيف؟

في حال إن كانت المرأة تتناول حبوب التنشيف بمعدل منخفض للغاية فمن الممكن أن يستمر وجود الحليب في الثدي لمدة تصل إلى الستة أشهر بعد الفطام، وينصح في غصون تلك الفترة أن تقوم المرأة بارتداء حمالة صدر ضيقة للغاية، وكذلك بإن تحاول الحد من تناول السوائل، وفي حال إن طالت المدة عن هذا الحد يجب أن تراجع الطبيب المختص فوراً.