هل يجوز للمرضع أن تفطر في رمضان

بحلول شهر رمضان الكريم تبدأ الأمة الإسلامية في الصيام بالامتناع عن الطعام فترات زمنية طويلة ، إلى جانب التقرب إلى الله سبحانه وتعالي بالصلاة والصدقة ، لكن مع قرب الصيام تبدأ سلسلة من الاستفسارات التي يتم الرد عليها من قبل علماء دار الإفتاء منها هل يجوز للمرضع أن تفطر في رمضان ؟ حيث تسأل الأم المرضعة عن حكم الدين الإسلامي في إعطاء تصريح للفطور بسبب خوفها من تعارض الصيام مع إدرار حليب الثدي مما يضر بصحة الطفل الرضيع ، إليكم الرد عبر أنا مامي ، فتابعونا.

هل يجوز للمرضع أن تفطر في رمضان

  1. يقول علماء دار الإفتاء عن حكم إفطار المرضع في رمضان ، أن يجوز إفطار المرضع إذا كان الصيام يضر بصحة الرضيع أو يؤثر على حليب الثدي أو يلحق ضرر بالأم المرضعة.
  2. حيث يمكنها الفطور مع تعويض فترة تلك الأيام للفطور إلى بعد فطام الطفل .
  3. ومن ناحية أخرى ، يقول علماء دار الإفتاء إذا حدثت الولادة قبل شهر رمضان بأيام وكانت الأم المرضعة في أول أيام الوضع ورضاعة الطفل ، يجوز لها الفطور حفاظاً على صحتها وصحة الطفل الرضيع ، كما إذا استمرت فترة الرضاعة إلى العام التالي لشهر رمضان يمكنها الفطور حفاظاً على صحتها أو صحة الرضيع.

فطور الأم المرضعة خلال شهر رمضان

  1. وفقاً للشريعة الإسلامية تم أعطاء للأم المرضعة تصريح للفطور خلال شهر رمضان حفاظاً على صحتها وصحة الطفل الرضيع .
  2. حيث قال الله تعالي في كتابه الكريم فيما يتعلق بحالات إيجاز الفطور في أيام الصيام  بسورة البقرة أية 184 (أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ) صدق الله العظيم.

تأثير صيام رمضان للمرضعة على الرضيع

  1. إذا كانت الأم المرضعة تحرص على الصيام رغم موافقة الشريعة الإسلامية على الفطور حفاظاً على صحة الطفل الرضيع ، بهدف الاستفادة من نعم هذا الشهر الكريم الفاضل ، عليها في البداية معرفة إلى أي مدى يؤثر الصيام على الطفل الرضيع قبل اتخاذ القرار بشأن الفطور أو الصيام لأن الصيام يتطلب التأكد من عدم الإضرار بصحة المولود.
  2. على الأم المرضعة قبل الصيام بشهر رمضان أن تضع في اعتبارها بعض العوامل لضمان سلامة المولود ، منها عمر الطفل الرضيع.
  3. إذا كان الطفل الرضيع يبلغ أقل من 6 أشهر ، فمن الأفضل الفطور في شهر رمضان لأن خلال تلك الفترة تكون التغذية السليمة للمولود أهم ما يساعد على نموه ، حيث يحتاج إلى الحصول على جرعة من الرضاعة بمعدل مرة كل ساعتين أو ثلاثة ساعات، حيث أن الصيام والانقطاع عن الطعام فترات زمنية طويلة يؤثر على حليب الثدي ، مما يضر بالمولود.
  4. إذا كان الطفل الرضيع يبلغ أكثر من 6 أشهر ، فيكون قرار الفطور أو الصيام  في يد الأم وفقاً لحالتها الصحية وقدرتها على الصيام دون أن يتعارض مع الطفل الرضيع ، لأن بعد 6 أشهر يبدأ الطفل في مرحلة جديدة لتناول الأطعمة الصلبة بالجمع بينها وبين حليب الثدي ، فيمكن الصيام لأن نسبة احتياج الطفل اليومية من حليب الثدي تكون أقل.
  5. للأم المرضعة الراغبة في الصيام عليها استشارة طبيب متخصص للحصول على مشوراته فيما يتعلق هل يؤثر الصيام على صحتها أو صحة الطفل الرضيع أو منسوب حليب الثدي.
  6. إذا أعطى تصريح بالصيام فعليها أن تصوم ، بينما إذا أعطى لها تصريح الفطور فعليها أن تفطر في شهر رمضان دون الشعور بالذنب لأن الشريعة الإسلامية سمحت لها بذلك.

تأثير صيام رمضان على حليب الأم

  1. هل الصوم ينقص حليب الأم ؟ المشكلة الأكبر في صيام الأم المرضعة هو أمتناعها عن تناول الأطعمة والمشروبات فترة زمنية طويلة تشعر خلالهما بالجوع والعطش ، مما يسبب لها الجفاف ، الأمر الذي يكون له تأثير سلبي على حليب الثدي خاصة مع احتياجات الطفل المتكررة للرضاعة الطبيعية لمن هم أقل من 6 أشهر ولم يدخلوا في مرحلة الطعام الصلب.
  2. إذا اتخذت الأم المرضعة قرار الصوم عليها مراقبة الحالة الصحية للرضيع ، فهناك أعراض تشير إلى ضرورة الفطور في رمضان إذ عاني منها الطفل الرضيع شهر رمضان وخلال فترات الصوم.
  3. انخفاض في عدد الحفاضات التي يقوم بتغيرها يومياً .
  4. شعور الطفل بعدم الارتياح مع نوبات بكاء أكثر.
  5. فقدان الوزن أو فقدان الشهية.
  6. أيضاً ضرورة الفطور في حالة ظهور أعراض فترة الصيام  على الأم المرضعة لأن يتأثر طفلها الرضيع ومنسوب حليب الثدي بحالتها الصحية مثل الصداع وآلام الرأس ، جفاف الفم أو الشفاة ، لون بول داكن.

نصائح للأم المرضعة عند صيام شهر رمضان

  1. إذا قررت الأم المرضعة صيام شهر رمضان عليها باتباع بعض النصائح التي تضمن استبعاد عوامل خطر إضرار بصحة الطفل الرضيع أو حليب الثدي.
  2. الحرص على الإكثار من شرب المياه مع السوائل لترطيب الجسم لمنع الجفاف خاصة بين فترة الغروب وفترة الفجر.
  3. يمكن التفكير في الصيام الجزئي الذي يضمن أقل المخاطر على صحة الطفل الرضيع ، يعتمد على الصيام لمدة يومين أو ثلاثة أيام فقط في الأسبوع مقابل الفطور باقية أيام الأسبوع، الذي يكون خيار مناسب للأم المرضعة.
  4. أتباع نظام غذائي غني بالمعادن والفيتامينات ينتمي إلى الأطعمة الصحية التي تعزز من قدرة إدرار حليب الثدي مع تجنب الآكلات التي تتسم بقوة الرائحة لأنها تكون عامل من عوامل تغيير تركيبة حليب الثدي أو مذاقه مما يكون مضراً للطفل الرضيع.
  5. مناقشة الطبيب عن إمكانية تناول مكملات غذائية خلال صيام رمضان تضمن استمرارية إدرار حليب الثدي وعدم إضراره خلال أيام الصوم.

توصيات التغذية للأم المرضعة بصيام رمضان

  1. يقدم خبراء التغذية أفضل تغذية للأم المرضعة فترة صيام شهر رمضان يحقق لها تلبية احتياجات الطفل من حليب الثدي مع تمتعها بصحة جيدة دون أن يسبب الصوم ضرر لها أو طفلها.
  2. الإكثار من شرب المياه والحليب مع السوائل لترطيب الجسم ومنع الجفاف ، لتعويض فترات الصيام الطويلة ، بحيث يتم تقسيم السوائل على مدار اليوم بشكل منتظم منذ الفطور إلى السحور.
  3. الابتعاد عن شرب مادة الكافيين مثل القهوة والمشروبات الغازية.
  4. التقليل من السكريات والحلويات والدهون.
  5. التقليل من الآكلات المالحة أو الغنية بالتوابل .
  6. الإكثار من الفواكه والخضروات وتناولهما بشكل منتظم.
  7. خلال فترة الفطور يجب الحصول على وجبة غذائية متكاملة القيم الغذائية لأنها الوجبة الأولي بعد الانقطاع عن الطعام ساعات طويلة متواصلة ، بحيث تتكون من البروتينات مع الدهون الصحية والنشويات والألياف.
  8. خلال فترة السحور يجب الإكثار من تناول وجبات صحية تعوض فترة الصيام مثل آكلات تحتوي على الكالسيوم كالحليب أو الجبن أو الزبادي ، مع البروتينات النباتية كالفول أو البيض.
  9. تناول وجبات صغيرة بين الإفطار والسحور لإعطاء الجسم المغذيات التي يحتاج إليها استعداداً للصيام لليوم التالي.
  10. تناول الآكلات الرمضانية مثل قمر الدين أو التمر الهندي ، أو الحلويات كالكنافة أو القطايف لكنها بحرص وبتوازن دون إفراط.
المصدر
Fasting During Ramadan As a Breastfeeding MomBreastfeeding During Ramadan

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى