هل يحدث حمل أثناء تناول دوفاستون

هل يحدث حمل أثناء تناول دوفاستون ؟ واحد من الأسئلة الشائعة لمن تستعمل هذا الدواء لكونها تهتم بمعرفة إلى أي نسبة يمكن أن تنجب طفل وتحقق حلم الأمومة ، من هذه النقطة نبدأ مقالنا عبر أنا مامي الذي يتناول بشكل تفصيلي كل ما يتعلق  بدواء دوفاستون (Duphaston)  وعلاقته بالحمل أو العقم ، فتابعونا.

هل يحدث حمل أثناء تناول دوفاستون

  1. هل الدوفاستون يساعد على الحمل ؟ يؤكد أطباء النساء والخصوبة أن يمكن حدوث حمل وقت استعمال حبوب دوفاستون (Duphaston) لأنه من العلاجات الطبية الموصوفة للكثير من الحالات أبرزها علاج مشاكل تأخر الحمل.
  2. حيث يعزز فرصة الحمل لاحتوائه على هرمون البروجسترون الذي يؤدي انخفاض مستوياته إلى صعوبة الحمل أو خطر الإجهاض للحامل .
  3. بينما تناوله عند محاولة الحمل يعمل على تهيئة الرحم لاستيعاب طفل مما يعزز فرصة الحمل الناجح السليم.

نسبة حدوث حمل أثناء تناول دوفاستون

  1. تشير الدراسات العلمية على حبوب Duphaston أن نسبة الحمل أثناء قرص العلاج تكون مرتفعة ، ولكن تختلف النسبة من سيدة لأخرى باختلاف بعض العوامل.
  2. إذا كانت السيدة المتزوجة سليمة الصحة لا تعاني من أمراض تمنع الحمل ، فأن نسبة حدوث حمل مع دوفاستون تكون مرتفعة للغاية ، لأنه يهيئ الجسم للحمل.
  3. لكن إذا كانت السيدة تعاني من مشاكل تمنع الحمل مثل الدورة الشهرية الغير منتظمة أو ضعف التبويض ، فأن يمكن الحمل وقت تناول قرص العلاج دوفاستون ، لكن يستوجب علاج المشكلة ليحدث حمل.
  4. أن علاج المشكلة التشخيصية لتأخر الإنجاب يعني القدرة على الحمل أثناء تناول دوفاستون بينما عدم العلاج لا يؤدي لحمل.

استخدامات دوفاستون لحدوث حمل

  1. يجمع أطباء النساء أو الخصوبة أن دواء Duphaston متخصص في علاج بعض الأمراض النسائية التي تؤثر على الخصوبة والقدرة الإنجابية ، بعلاج المشكلة يحدث حمل.
  2. أما عن الحالات الطبية التي تستخدم هذا الدواء للحمل.
  3. يعالج اضطرابات الدورة الشهرية الغير منتظمة أو المتقطعة التي تكون من أول عوامل تأخر الحمل ، لأنها تؤثر على وظيفة المبيض في إطلاق البويضات ، الأمر الذي ينعكس سلبياً على الخصوبة والصحة الإنجابية .
  4. يعالج بعض المشاكل الأخرى المرتبطة بدورة الطمث مثل تقليل غزارة الدورة الشهرية أو تقصير مدة الدورة الشهرية الطويلة ، إلى جانب تخفيف تقلصات دورة الحيض.
  5. يعالج بعض الأمراض النسائية التي تؤثر سلبياً على الحمل مثل انتباذ بطانة الرحم.
  6. يوصف لحالات العقم الغير مبرر السبب لتهيئة الرحم لاستيعاب الجنين مما يعزز من نسبة حدوث حمل.

استخدامات دوفاستون للحامل

  1. مع حدوث حمل عن طريق دوفاستون أو بدونه ، يمكن أن يوصى طبيب النساء بتناول هذا الدواء خلال المرحلة الأولى من الحمل فقط ثم يقوم بتوقفه.
  2. حيث أثبت علمياً أن دوفاستون من العلاجات الطبية الآمنة فترة الحمل لا يضر بصحة الجنين أو مراحل نموه ، ولا يسبب تشوهات خلقية ، ولكن يجب استعماله بوصفة من الطبيب المختص.
  3. يصنف للحامل بأحد العلاجات المثبتة للحمل الضعيف لكونه يعمل على إفراز هرمون البروجسترون في الجسم لدعم الجنين بداخل الرحم لمساعدته على الثبوت والاستقرار ومنع خطر الإجهاض .
  4. كما يوصف للنساء الحوامل اللواتي عانت من الإجهاض في حمل سابق بهدف منع تكرار هذه المشكلة مرة أخرى.
  5. أيضاً يقوم أطباء الخصوبة بوصفه للنساء الحوامل تحت تأثير الحقن المجهري أو أطفال الأنابيب لأنه يساعد الجنين بعد الترجيع على الثبوت في الرحم لمنع خطر السقوط.
  6. ولكن يجب على الأم الحامل تناوله وفقاً للجرعة الموصوفة من الطبيب مع التوقف عنه بمجرد أن يطلب ذلك ، لأن تجاهل تعليمات الطبيب تضر بسلامة الحمل أو الجنين.

فوائد الدوفاستون بعد التبويض

  1. دواء الدوفاستون من العلاجات الطبية الأكثر وصفاً من أطباء النساء لعلاج مشاكل تأخر الحمل .
  2. حيث يحتوي على هرمون البروجسترون بتركيز 10 ملغ يتم استعماله كدورة علاجية لتعزيز فرصة الحمل.
  3. لهذا يكون مفيداً وفعالاً بعد التبويض لتحضير بطانة الرحم لاستيعاب الجنين والمساعدة على تطوير البويضة لتكون صالحة للتخصيب ، مما ينجم عنه الحمل الناجح.
  4. حيث يعالج عدم التوازن الهرموني ، بالتالي يكون علاج ناجح لحدوث حمل .

أضرار الجرعة الزائدة ل Duphaston

  1. تظن بعض النساء أن كلما زادت جرعة دواء دوفاستون كلما كانت النتيجة أسرع ، مما يؤدي لتجاهل تعليمات الطبيب واستعمال جرعات أكبر من الموصى عليها.
  2. بالرجوع إلى خبراء طب النساء أكدوا أن الجرعات المضاعفة أو المفرطة أو المتزايدة تضر بصحة السيدة سواء كانت تحاول الحمل أو أصبحت حامل.
  3. لأن هذا يعني دخول إلى الجسم نسبة  أكبر من هرمون البروجسترون ، بالتالي ترتفع مستوياته عن الطبيعي.
  4. عن أضرار الجرعة الزائدة لدواء Duphaston  الإصابة بالطفح الجلدي وأعراض تظهر كرد فعل تحسسي.
  5. يسبب الضعف والإعياء مع الميل للتقيؤ أو الغثيان.
  6. التقلبات المزاجية أو النفسية.
  7. يضر بصحة الكبد .
  8. زيادة الوزن.
  9. آلام الثدي .
  10. أما المرأة الحامل يزيد معها مخاطر الإجهاض أو أضرار صحية للجنين .

اعراض الحمل أثناء تناول الدوفاستون

  1. بعد الدوفاستون كيف أعرف أني حامل؟ في حالة حدوث حمل أثناء تناول الدوفاستون يظهر على السيدة المتزوجة بعض الأعراض التي تنذر بوجود حمل يستوجب تأكيده بتحليل حمل.
  2. غياب الدورة الشهرية وعدم نزولها في موعدها الشهري أول علامة تؤكد فعالية Duphaston  في حدوث حمل.
  3. نزول بقع دموية من المهبل في وقت قريب من الدورة الشهرية يعرف ب (نزيف الزرع أو نزيف الحمل) يرجع سببه لانغراس البويضة بجدار الرحم بعد إتمام عملية التخصيب ، حيث يتميز عن الدورة الشهرية في كونه أقل غزارة وألماً ، يستمر في الوقت ساعات إلى 48 ساعة على الأكثر فقط.
  4. آلام الثدي مع كبر حجمه.
  5. لون الحلمتين داكن عن المعتاد.
  6. الصداع وآلام الرأس.
  7. الدوخة أو الدوار.
  8. الإحساس بالتعب والخمول والرغبة في النوم.
  9. التقلبات المزاجية أو النفسية.
  10. كثرة التبول والميل المتكرر لإفراغ المثانة.
  11. الميل للغثيان أو التقيؤ.
  12. فقدان الشهية.

متى احلل حمل بعد الدوفاستون

  1. متى يبان الحمل بعد الدوفاستون ؟ يؤكد أطباء النساء أن استعمال تحليل الحمل في وقت مبكر يمنح للسيدة الحامل نتيجة غير دقيقة.
  2. وعليه يجب اختيار الوقت الأمثل والمناسب لإجراء تحليل الحمل.
  3. في هذا الإطار ، ينصح بإجراء تحليل حمل بعد موعد الدورة الشهرية الغائبة بما لا يقل عن 10 أيام أو 14 يوم.
  4. لأن اختبارات الحمل تقيس هرمون الحمل لتقييم النتيجة الإيجابية أو السلبية ، وبناءً على ذلك يجب الانتظار فترة من الوقت حتي يكون هذا الهرمون قد ارتفع.
  5. يذكر أن هرمون الحمل يرتفع بعد انغراس البويضة بجدار الرحم ، بحيث ترتفع في الأيام الأولى من الحمل بسرعة كبيرة بمعدل الضعف كل 3 أيام أو 72 ساعة.
  6. بهذا الانتظار حوالي أسبوعين بعد موعد الدورة الشهرية الغائبة يمنح للمتزوجة نتيجة صحيحة ودقيقة.

هل دوفاستون يساعد على الحمل بتوأم

  1. تحلم الكثيرات من النساء بالحمل بتوأم فهل يساعد دواء  الدوفاستون على ذلك؟
  2. يرد الأطباء أن علاج Duphaston يساعد على الحمل لحل مشاكل العقم وتأخر الإنجاب.
  3. لكن لم تشير الدراسات العلمية إلى دوره في حدوث حمل بتوأم.
  4. ومن ناحية أخرى ، أن الحمل بتوأم له العديد من العوامل التي يؤدي توافرها مع علاج الدوفاستون إلى زيادة نسبة الحمل بتوأم أبرزها العامل الوراثي أو الحمل بالتلقيح الصناعي خارج الرحم.
المصدر
Taking Duphaston While Pregnant: Duphaston 10mg Tablet

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى