هل يحدث حمل مع انخفاض هرمون البروجسترون

هل يحدث حمل مع انخفاض هرمون البروجسترون

  1. هرمون البروجسترون أحدى الهرمونات المهمة في الجهاز التناسلي الأنثوي يلعب دور مهم في تنظيم الدورة الشهرية وعملية الإباضة والخصوبة ، وبالتالي يؤثر على فرصة الحمل والأنجاب.
  2. يتم إفرازه من الجسم الأصفر الموجود في المبيضان بحالة عدم تمكن الجسم من إنتاج هرمون البروجسترون بالكمية الطبيعية الكافية تعاني المرأة من مشاكل تأخر الإنجاب.
  3. كما يقول أطباء النساء بعض النساء تحمل مع هرمون البروجسترون المنخفض لكن يكون الحمل ضعيف وغير مستقر ، وهنا يكون الحمل مهدد بمخاطر
    • الإجهاض أو فقدان الحمل.
    • الولادة المبكرة .
    • الحمل خارج الرحم .
  4. تكون الأم الحامل التي تعاني من هرمون البروجسترون المنخفض في الثلث الأول من الحمل مهددة بالإجهاض ، وذلك لأنه مسئول عن تكثيف بطانة الرحم لدعم تعشيش الجنين بالرحم ، بالتالي نقصه عن المعدل الطبيعي يؤدي لسقوط الجنين وتعرض الأم الحامل لدم الإجهاض.

للمزيد نرشح لكي قراءة مقال هل تحليل البروجسترون يظهر الحمل؟

كيفية تصنيع هرمون البروجسترون في جسم المرأة

  1. يُنتج هرمون البروجسترون في جسم المرأة من المبيضان عن طريق (الجسم الأصفر) الذي يقوم الجسم بتصنيعه بعد نزول البويضة وانفجار كيس الجريب.
  2. كما تتولي الغدة الكظرية فوق الكلي مسئولة تصنيع جزء من هرمون البروجسترون.
  3. أثناء الحمل يلعب دور مهم في تعزيز تعشيش الجنين بالرحم وثبوت الحمل ، حيث تتولي إنتاجه في الأسابيع العشرة الأولى من غدة في المبيض اسمها  (الجسم الأصفر) ، إلى جانب تصنيعه من الغدة الكظرية والمشيمة

أعراض انخفاض هرمون البروجسترون

  1. من المهم أن تحرص النساء في سن الإنجاب على التوازن الهرموني للبروحسترون لدوره في تحسين معدلات الخصوبة وجودة البويضات .
  2. هناك بعض الأعراض التي تستدل منها المرأة على انخفاض مستويات هذا الهرمون ، والتي تشتمل :
    • النزيف المهبلي الغير طبيعي .
    • النزيف المهبلي خارج أيام الدورة الشهرية.
  3. بالنسبة للمرأة الحامل تعاني من بعض الأعراض أو المضاعفات
    • تقلصات البطن القوية أثناء الحمل.
    • النزيف المهبلي أثناء الحمل.
    • الإجهاض .
    • الولادة المبكرة.
    • الحمل خارج الرحم.
  4. أشارت دراسة علمية نشرت بعام 2018 أن انخفاض هرمون البروجسترون للإناث يرتبط بأعراض أكثر حدة تظهر في أيام فترات الحيض .
    • احتباس السوائل بالجسم.
    • التورم أو الانتفاخ بإجزاء من الجسم.
    • التغييرات في الحالة المزاجية.
    • القلق والتوتر.
    • أرق النوم.
    • الكآبة.
    • زيادة الوزن
    • حنان الثدي.
    • الصداع النصفي.
  5. ومن ناحية أخرى ، لاحظ أطباء النساء أن التغييرات المفاجئة في الجسم لهرمون البروجسترون يسبب الصداع النصفي ، لذلك النساء التي تسعي لتحديد النسل تساعدها حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون فقط على إدارة تلك الحالة الطبية ، في حين أن موانع الحمل المركبة لهرموني الاستروحين والبروجسترون لا تكون فعالة .
  6. على صعيد أخر ، أن المرأة المصابة بانخفاض في هرمون البروجسترون يكون لديها عوامل خطورة للإصابة ببعض المشاكل الصحية ، والتي تتضمن
    • الدورة الشهرية الغير منتظمة.
    • مشاكل الإباضة.
    • تأخر الحمل أو العقم .
    • الحمل المهدد بالإجهاض.
    • متلازمة تكيس المبيض.
    • مشاكل الغدة الدرقية.
    • اضطراب هرمون البرولاكتين.

تأثير انخفاض هرمون البروجسترون على الاستروجين

  1. يعد هرموني البروجسترون والاستروجين الهرمونات المتحكمة في الجهاز التناسلي الأنثوي بحيث أن الخلل في أحدهما أو كلاهما يؤدي لمشاكل الدورة الشهرية والخصوبة والحمل والإنجاب.
  2. يقول أطباء النساء أن من المرجح أن تعاني المرأة مع انخفاض هرمون البروجسترون من ارتفاع هرمون الاستروجين ، ومن هنا تصاب بأعراض ومشاكل صحية ك :
    • انخفاض الرغبة الجنسية.
    • زيادة الوزن.
    • مشكلة في المرارة.
  3. لذلك من الأهمية أن تحرص المرأة على انتظام هرموني البروجسترون والاستروجين لتنظيم الدورة الشهرية وعملية الأباضة مع تحسين معدلات الخصوبة.

النسبة الطبيعية لهرمون البروجسترون لغير الحامل

  1. يتم معرفة نسبة هرمون البروجسترون في الجسم بواسطة تحليل الدم يتم إجرائه في أحد المعامل الطبية ، بحيث يسأل خبير المعمل عن موعد الدورة الشهرية للمساعدة على تقدير النتيجة الصحيحة ، وذلك لتقلبات نسبة هذا الهرمون في جسم المرأة على مدار الشهر.
  2. في النصف الأول من دورة الطمث (المرحلة الجرابية) تكون نسبة هرمون البروجسترون في الدم أقل من 1.5 نانوجرام لكل مليلتر (نانوغرام / مل).
  3. يرتفع قبل مرحلة التبويض مباشرة ، كما يرتفع مرة أخرى خلال سبعة أيام من نزول البويضة وانفجارها من المبيض.

نسبة هرمون البروجسترون في بداية الحمل

  1. ترتفع مستويات هرمون البروجسترون أثناء الحمل لدوره الكبير في دعم تطور الطفل النامي ، ويكون مؤشر للدلالة على وضع وسلامة الحمل.
  2. خلال الثلث الأول من الحمل يزيد نسبة هرمون البروجسترون بشكل بطئ في جسم الأم الحامل ليصل إلى 40 نانوغرام / مل.
  3. يقيس نسبة ذلك الهرمون بين الأسبوع السادس إلى الثامن للحمل ، لأن انخفاضه عن 10 نانوغرام / مل يكون علامة على الحمل الغير طبيعي مثل الحمل خارج الرحم ، كما يكون من إنذارات الإجهاض.
  4. بعد الثلث الأول من الحمل يرتفع هرمون البروجسترون خلال المراحل المتبقية ليصل إلى نسبة 150 نانوغرام / مل.

نسبة هرمون البروجسترون بسن اليأس

  1. مع تقدم عمر المرأة يحدث في الجسم مجموعة من التغييرات الهرمونية التي تهيئ لانتهاء فترات الطمث وعدم الحصول على أي فترات شهرية ، وهذا يعرف بسن اليأس.
  2. أن العمر المتوسط لسن اليأس بين 50 إلى 55 عام ، وتدخل المرأة في تلك المرحلة حين لا تحصل على فترات شهرية لمدة 12 شهر متواصلين.
  3. خلال تلك الفترة تنخفض هرمونات الجهاز التناسلي الأنثوي ويصل هرمون البروجسترون بعد انقطاع دورة الطمث أو في سن اليأس إلى أقل من 0.5 نانوغرام / مل.

علاج انخفاض هرمون البروجسترون

  1. حين تشخيص أخصائي طب النساء انخفاض هرمون البروجسترون وفقاً لنتيجة تحليل الهرمون بالدم ، يبدأ مع المرأة الخطة العلاجية التي تختلف وفقاً لسبب انخفاضه مع شدة الانخفاض .
  2. من العوامل التي يتم وضعها في الاعتبار عند العلاج إذا كانت المرأة حامل أو غير حامل.
  3. وبناء على ذلك  ، يوصى طبيب النساء بالعلاج المناسب التعويضي لهرمون البروجسترون مع الجرعة الأمثل للحالة الصحية للمرأة سواء كانت حامل أو غير حامل.
  4. يوجد العديد من الأشكال الدوائية لهرمون البروجسترون مثل الحبوب أو الحقن أو التحاميل أو الكريمات الموضعية ، حيث يرشح أخصائي النساء النوع المناسب بعد التناقش مع المرأة.
  5. يساعد العلاج الهرموني للبروجسترون على ثبوت الحمل ومنع الولادة المبكرة ، وعادة يتم وصفه على شكل الحقن العضلية أو التحاميل المهبلية.
  6. النساء الحوامل المعرضات لخطر السقوط في الثلث الأول يساعد العلاج بالبروجسترون على ثبوت الجنين وتعشيشه بالرحم.
  7. يوصى طبيب الخصوبة للنساء التي تعاني من مشاكل الحمل إلى أدوية الخصوبة التي تحتوي على هرمون البروجسترون لرفع فرصة الحمل ، ويمكن اللجوء إليه قبل عمليات التلقيح الصناعي أو الحقن المجهري للمساعدة على إنجاب أطفال.
  8. يوصى بمكملات البروجسترون مع أدوية الاستروجين التي تكون من الأدوية الهرمونية التعويضية البديلة في سن اليأس بعد انقطاع الدورة الشهرية للمساعدة على إدارة الأعراض في تلك المرحلة مثل الهبات الساخنة ، التعرق الليلي ، الصداع النصفي.

هل نقص هرمون البروجسترون يسبب تكيس

  1. يقول أطباء النساء أن نقص هرمون البروجسترون يرفع نسبة الإصابة بتكيس المبيض الذي يكون سببه الرئيسي الخلل الهرموني في الجهاز التناسلي الأنثوي.
  2. وهنا تواجه المرأة بعد الأعراض الجسدية مثل عدم انتظام أو انقطاع الدورة الشهرية مع زيادة الوزن وفرط بنمو شعيرات الجسم  ، إلى جانب مشاكل الخصوبة وصعوبة الإنجاب.
المصدر
Low progesterone:Low Progesterone

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى