وضعيات للمساعدة على الحمل

وضعيات للمساعدة على الحمل ، التخطيط للحمل هو أحد الأمور الهامة جدًا في حياة كل سيدة وتسعى كل سيدة إلى تحقيق حلم الحمل منذ نعومة أظافرها، لذلك تبدأ السيدة في البحث عن الطرق الطبيعية التي قد تساعدها في حدوث الحمل، ومن بين هذه الطرق هي الجماع حيث أن الجماع هو السبب الرئيسي في حدوث الحمل ووصول الحيوانات المنوية إلى عنق الرحم، لكن هل هناك وضعيات معينة تزيد من فرص حمل السيدة أم ماذا؟ هذا السؤال سوف نجيبك عنه سيدتي بالتفصيل من خلال موقع أنا مامي.

وضعيات للمساعدة على الحمل

ما هي أفضل وضعيات  الجماع التي تساعد في حدوث الحمل

يوجد العديد من الوضعيات التي قد تزيد من فرص حدوث الحمل لك سيدتي ومن بين هذه الوضعيات ما يلي:

  1. الوضعية التقليدية، وهي أشهر الأوضاع التي يمارس عبرها الزوجان العلاقة الحميمية وفي هذه العلاقة تنام الزوجة على ظهرها مع فتح الساقين قليلاً، وبعد ذلك ينام الزوج فوقها ويحدث الجماع، ويعد هذا الوضع من الأوضاع التي تزيد من فرص الحمل.
  2. وضعية السجود، تعد هذه الوضعية من الوضعيات التي تزيد من فرص حدوث الحمل للسيدة خاصة إذا كانت السيدة تعاني من الرحم المقلوب، وفي هذه الوضعية تستند الزوجة إلى يديها وتتخذ وضعية السجود، وبعد ذلك يجلس الزوج خلفها ويقوم بالإيلاج، أما إذا كانت الزوجة تجد صعوبة في هذا الوضع فمن الممكن أن تقوم بوضع وسادة تحت ركبتيها من أجل رفع جسمها عن الأرض قليلاً، وننصح أن يتم مكوث الزوجة بهذه الوضعية لمدة 10 دقائق بعد القذف من أجل المساعدة على وصول السائل المنوي إلى الرحم.

هل يحدث حمل في وضع الوقوف

ممارسة الجماع في وضع الوقوف قد يقلل من فرص حمل السيدة حيث أن هذا الوضع يعد من الأوضاع ضد الجاذبية مما يؤدي إلى خروج السائل المنوي من المهبل بعد القذف وبذلك يصعب الحصول على الحمل بهذه الوضعية.

الأوضاع التي تقلل من فرص حدوث الحمل

  • وضع الفارسة وفي هذا الوضع تكون السيدة هي المسيطرة على الأمر، ويعد هذا الوضع من الأوضاع المحببة لدى الزوج وتسبب له متعة كبيرة لكن لا يسمح ببقاء السائل المنوي بداخل الزوجة مثل الأوضاع الأخرى ويقلل من فرص الحمل.
  • وضعية الجيلي فيش قنديل البحر، في هذه الطريقة يجلس الزوجين في مواجهة بعض مع قيام الرجل بإحاطة الزوجة من اجل الوصول إلى أعمق وضع، ويعد هذا الوضع من الأوضاع التي تسبب إثارة كبيرة لكنه يقلل من فرص حدوث الحمل أيضا.

توقيت ممارسة الجماع من أجل زيادة فرص الحمل

إذا كنت عزيزتي مامي تخططين لحدوث الحمل فيجب عليك مراعاة التوقيت المناسب لحدوث الحمل أكثر من مراعاة وضعيات الجماع، حيث أن عمر البويضة هو يوم واحد ويجب أن يتم ممارسة الجماع فيه وإلا تموت البويضة ولا يمكن أن يحدث حمل في هذا الشهر.

لذلك عليك سيدتي التعرف على أيام التبويض الخاصة بك عبر متابعة أعراض التبويض أو عن طريق تتبع الموجات فوق الصوتية إذا كنت تمتلكين دورة شهرية غير منتظمة.

كذلك يفضل أن يكون ممارسة الجنس يوم بعد يوم حيث أن ممارسة الجنس بصورة يومية يقلل من جودة الحيوانات المنوية ولا يعطي فرصة للحيوانات المنوية من أجل التجديد لذلك يجب أن يكون الجماع يوم بعد يوم وليس كل يوم في أيام التبويض، حيث أن الحيوان المنوي قادر للعيش ثلاث أيام بداخل الرحم.

المراجع

1

قد يعجبك ايضا