تعديل وضع الجنين من مقعدي إلى رأسي

Bassant Hisham 30 نوفمبر، 2022
تعديل وضع الجنين من مقعدي إلى رأسي

تعديل وضع الجنين من مقعدي إلى رأسي

أن وضعية الجنين هي التي تحدد طريقة الولادة المناسبة للأم، فإن الوضعية المقعدية تجعل الأم تضطر للقيام بالولادة القيصرية وقد تعرضها لآلام أو مضاعفات، على عكس الوضعية الرأسية التي تتيح للطبيب القيام بالولادة الطبيعية للأم خاصةً إذا كانت منطقة الحوض تسمح بذلك، وأشار الأطباء إلى أن تعديل الوضعيات يمكن تغيره من خلال بعض التمارين الرياضية.

  • أن وضعية المقعد للجنين يكون فيها على هيئة قرفصاء، مع تثبيت القدم والركبة وعلى هذا قد تشعر الأم ببعض الآلم.
  • من مضاعفات وضعية الجنين المقعدي تمزيق الحبل السري الذي يستمد منه الجنين الأكسجين والغذاء من الأم، ويعرض الأم أيضا للخطر خلال الولادة.
  • من اجل تعديل وضعية الجنين من مقعدي إلى رأسي، في البداية يجب التوجه إلى الطبيب للفحص والمعاينة، وعلى هذا سوف يحدد الطبيب طريقة العلاج.
  • من صور تعديل وضعية الجنين قيام الأم بالتمارين الرياضية مثل تمرين الأسكوات، لكن الأمر يحدد من خلال الحالة الصحية للأم وقدرتها على القيام بالتمارين.
  • الجدير بالذكر في حالة عدم قدرة الحامل على التمارين الرياضية تستطيع المشي بشكل يومي لمدة نصف ساعة، فذلك يساعد على تغير وضع الجنين وينشط الدورة الدموية، كما يسهل عملية الولادة.

أسباب تغيير وضعية الجنين في الرحم

  • أشار الأطباء إلى العوامل التي تغير من وضعية الجنين، فقد يرجع الأمر إلى الحمل عدة مرات خلال فترات قصيرة أو بسبب زيادة ماء الرحم.
  • في بعض الأحيان يسبب الحمل في توأم أو أكثر في تغير وضعية الجنين، ليصبح في حالة مقعدية، أو نوم الطفل بشكل خاطئ.
  • إلى جانب هذا ذكر الأطباء إن المشيمة من العوامل المسببة في جعل الجنين في شكل مقعدي، ومن ضمن الأسباب الحمل الأول للأم.
  • من الضروري على الأم الخضوع للفحص الطبي باستمرار لمعرفة الحالة الصحية للجنين، فذلك يساعد في حل الخلل أو الأزمات التي تمر بها أو التي تطرأ على الجنين إلى أن يصبح كلاهما بخير.

تمارين تعديل وضع الجنين من مقعدي إلى راسي

أن التمارين الرياضية وتحريك الجسم مهم للغاية خلال الشهور الأخيرة من الحمل، فإن ذلك يساعد الأم على تمرين منطقة الحوض وتلين الجسم حتى تتجاوز الولادة بسلام.

  • تمارين للحوض: أن تمرين الحوض من أبرز الطرق المساعدة في تعديل وضعية الجنين، حيث تبدأ الأم بتحريك الجسم للأمام ثم الخلف وكذلك في الاتجاهين اليمين واليسار، وبالمواظبة على ذلك التمرين سوف يغير الجنين حركة جسده.
  • تمارين للركبة: تقوم الحامل في ذلك التمرين بالركوع وتحريك المؤخرة، على أن تجعل الرأس والكتف منخفضين لرفع الفخذ، مع ضرورة القيام بذلك التمرين لمدة ربع ساعة بصورة يومية.
  • مع الوقت سوف تشعر الأم بتغير حركة الجنين بداخلها، وعلى هذا سوف تصبح الرأس في الأسفل وبذلك سوف تلد بسلام.
  • تمارين المؤخرة: من خلال ذلك التمرين يجب على الأم أن تضع بعض الوسائد تحت الفخذين، مع النوم على الظهر وتحريك الجسم لمدة تتراوح بين 10 دقائق حتى ربع ساعة.
  • من اللازم توخي الحذر فقد تشعر الحامل بالدوار بسبب ذلك التمرين، لذا يجب عند الشعور بذلك العرض التوقف عنه واستبداله بتمرين آخر.
  • تمارين الكرة: أما عن تمرين الكرة فتقوم الأم بالنوم على كرة التمرين، وفتح قدميها وتحريك جسدها فإن ذلك يزيد من ليونة منطقة الحوض وعليه تتغير وضعية الجنين.
  • تمارين السباحة: يعتبر ذلك التمرين للأمهات اللاتي تستطيع السباحة وأجسادهن قادرة على ذلك، إذ يوجد حركة الغطس الذي يساعد على تعديل وضعية الجنين من مقعدي إلى رأسي.

كيف أعرف وضع الجنين من حركته

في الوقت الحالي ترغب الكثير من النساء الخضوع للولادة القيصرية لأنها توفر الأمان والسهولة فلا تمر الأم بمرحلة الطلق، إلا أن تجعل الأم في حالة وهن وألم شديد لفترات طويلة نتيجة جرح أسفل البطن لخروج الجنين، وعلى الرغم من ذلك يفضل بعض الأطباء عملية الولادة الطبيعية وذلك لأنها لا تسبب مضاعفات صحية أو جسدية على الأم، وفي كلا الحالتين الأمر يتوقف على الحالة الصحية للأم.

  • أن الطرق العلمية التي تساعد الأم في معرفة وضع الجنين تتمثل في السونار والتصوير بالموجات ما فوق صوتية، لكن يمكن للأم معرفة حركة الجنين.
  • في حالة ضغط الأم على الجانب العلوي من البطن فقد تشعر بجسم الطفل في تلك المنطقة، وذلك يعني أن رأسه في الأسفل وجسده بالأعلى، بناء على هذا تشعر بعض الأمهات بحرقة أو حموضة وربما يوجد ألم في أسفل البطن.
  • أما في بعض الأحيان تشعر الأم بضلع وجسم الطفل في الأعلى والمؤخرة في الأسفل، وتلك الوضعية المقعدية تحدث للكثير من السيدات خلال الشهور الأخيرة من الحمل.

نصائح لتعديل وضعية الجنين

  • من أبرز النصائح التي يوصى بها الأطباء للأمهات، أن تتجنب التوتر والاكتئاب فإن ذلك قد يؤثر على وضعية الجنين ليتحرك من مكانه وينتقل إلى أسفل البطن.
  • من اللازم الخضوع للمعاينة الدورية خاصة مع أقتراب موعد الولادة، مع الاهتمام بتناول أكلات غذائية سليمة تحتوي على جميع العناصر التي يحتاج إليها الجنين.
  • يفضل الحرص على السير بشكل يومي لمسافات متوسطة أو القيام بالتمارين الرياضية، فإن ذلك يعزز من صحة الأم ويسهل الولادة.
  • يجب على الحامل تناول كميات كبيرة من المياه، مع عدم الإفراط في تناول الكافيين أو الأطعمة الدسمة.
  • ينصح الأم بالاعتدال عند القيام بالتمارين الرياضية حتى لا تتعب وترهق، وأخذ قسط من الراحة والتمتع باتزان نفسي فإن تلك العوامل تساعدها على الولادة السهلة.
  • ينبغي في حالة اقتراح الطبيب للعملية القيصرية لحاجة الأم إليها بسبب وضعية الجنين أو عدم اتساع منطقة الرحم، يجب الأخذ بالتعليمات منعاً لحدوث مضاعفات صحية.
  • إلى جانب هذا أشار الأطباء أن كمادات الماء الدافئ والبارد قد يساعد في تغير وضعية الجنين ويتم وضعها أسفل البطن، وذكرت دراسة طبية أن الاستماع إلى الموسيقى قد يحرك الجنين للتغير وضعيته من مقعدي إلى رأسي.

تجربتي في تعديل وضع الجنين

تفضل العديد من السيدات عرض تجاربهم مع الحمل والولادة لكي تستفيد النساء، وأهم جزئية تهتم بها الأم هي وضعية الجنين التي منها يحدد الطبيب نوع الولادة.

  • التجربة الأولى: تذكر سيدة أنها خلال متابعة الحمل قال الطبيب أن الجنين في صورة قوقعة لذا سيكون من الصعب معرفة نوعه في الوقت الحالي، ونصحها بضرورة القيام ببعض التمارين من أجل تغير وضعية الجنين، لأن ذلك يسهل عملية الولادة.
  • تضيف الأم أنها بالفعل قامت بتمرينات بسيطة، وخلال الشهر التاسع أصبح الطفل في وضعية طبيعية وولدت بسلام.
  • التجربة الثانية: تعرض سيدة أخرها تجربتها مع وضعيات الجنين، إذ تقول أنها مع دخول الشهر التاسع وجد الطبيب أثناء الكشف أن الجنين في شكل مقعدي وذلك قد يعرضها للولادة القصرية.
  • كانت نصيحة الطبيب لها بأن تسير كل يوم لمدة 30 دقيقة، وبالفعل اتبعت التعليمات وذلك أدى إلى تغير وضعية الجنين، وتمكنت من الولادة بسهولة.
  • التجربة الثالثة: من ضمن التجارب التي ذكرتها الأمهات، تقول سيدة أنها خلال الشهر السابع شعرت بآلام شديدة، وحين ذهبت للطبيب اتضح أن الجنين في وضعية معكوسة، مما عرضها للولادة المبكرة لكن الطبيب حاول تقليل الخطر عن طريق تمرين ثني الركبتين والمشي، وعلى هذا قل الخطر وتمت الولادة في الوقت الطبيعي لها.

الأسئلة الشائعة

متى يتغير وضع الجنين المقعدي؟

أن وضعية الجنين تتغير خلال الأسبوع 34 مروراً بالأسبوع 35 و36 من الحمل، لكي تصبح رأس الجنين في الأسفل والجسم في الأعلى استعداداً للخروج من بطن الأم.

هل يمكن الولادة الطبيعية للجنين المقعدي؟

أن خضوع الأم للولادة الطبيعية مع جنين مقعدي يعرض كلاهما للخطر، لذا يلجأ الأطباء إلى الولادة القيصرية في تلك الحالة لأمان الأم والطفل.