في أي أسبوع من الحمل يبدأ تأثير الأدوية على الجنين

يوصى دائماً المرأة الحامل بتجنب نوعيات معينة من الأدوية خلال مراحل الحمل مع تناول العلاجات الطبية بوصفة من الطبيب المختص و تجنب الأدوية بدون موافقة الطبيب ، تلك التعليمات هدفها الأول و الأخير صحة الحامل و الجنين للمساعدة على التمتع بحمل صحي خالي من المشاكل و المضاعفات ، خاصة أن بعض الأدوية تكون سبباً رئيسياً في الولادة المبكرة أو الإجهاض أو مشاكل في صحة الطفل النامي ، لذلك الأمر نقدم عبر أنا مامي  في أي أسبوع من الحمل يبدأ تأثير الأدوية على الجنين ، ونوعية الأدوية الآمنة خلال مراحل الحمل الثالثة ، فتابعونا.

في أي أسبوع من الحمل يبدأ تأثير الأدوية على الجنين

  • يجيب الأطباء ، يتأثر الجنين بالأدوية الطبية في كل وقت و في جميع مراحل الحمل.
  • على المرأة الحامل منذ معرفتها للحمل تناول العلاجات الطبية للضرورة القصوى فقط.
  • أي دواء طبي يؤثر على الطفل النامي ، لذلك يجب تناول الأدوية الآمنة فقط.
  • بشكل خاص ، ينصح الأطباء بالابتعاد و تجنب الأدوية في المرحلة الأولى من الحمل (الشهر الأول إلى الشهر الثالث) لأنها مرحلة تثبيت الحمل و تدعيمه.
  • يذكر أن المواد الفعالة الموجودة في الأدوية الطبية تصل إلى الجنين من خلال المشيمة ، وبذلك يتأثر الجنين بالأدوية مما يستدعي تناولها للضرورة القصوى و تحت إشراف طبي مع أتباع التعليمات المتعلقة بالمواعيد و الجرعات .

الأدوية المسموحة أثناء الحمل

بسؤال الأطباء المتخصصون عن الأدوية المسموحة للحامل و الآمنة أثناء الحمل لتناولها ، نقدم الأدوية التي لا تحدث آثار سلبية على الطفل النامي بشرط تناولها بوصفة من الطبيب المختص:

أدوية الأمراض المزمنة

  • للسيدات الحوامل المصابات بأمراض مزمنة مثل مرض السكر ، مرض الضغط المرتفع ، مرض الربو يجب عليهن تناول العلاجات الطبية لتنظيم هذه الأمراض و السيطرة عليها.
  • يتم تناول الأدوية بوصفة من الطبيب المختص.
  • لأن الأدوية التي تعالج الأمراض المزمنة كثيرة و متنوعة ومنها ما هو آمن و منها ما هو غير آمن.
  • يقوم الطبيب المختص بوصف العلاج الآمن للحمل لمنع حدوث مضاعفات أو مخاطر.

المكملات الغذائية

  • تعد أول الأدوية الآمنة للحامل و الجنين معاً.
  • منها فيتامينات ما قبل الولادة.
  • من فوائد هذه الأدوية أنها تدعم نمو الجنين من خلال تقديم له المعادن و الفيتامينات التي يحتاج إليها من أجل النمو و التطور.
  • من أضرارها أنها تسبب للحامل الإمساك مما يتطلب علاجه بالإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف كالفواكه و الخضروات مع شرب الكثير من المياه.

المضادات الحيوية

  • أحياناً تصاب السيدة الحامل بعدوى يجب القضاء عليها بالمضادات الحيوية.
  • يتم تناول المضاد الحيوي تحت إشراف طبي لوصف النوع الآمن للحمل و المناسب لعلاج العدوى.
  • ليس كل المضادات الحيوية آمنة للحمل ومنها ما هو آمن ، و منها ما هو غير آمن.
  • أفضل الأنواع الآمنة للحمل التي يتم وصفها من الطبيب تلك المضادات الحيوية التي تنتمي  إلى السيفالوسبورين أو الأزيثروميسين أو البنسلين.

مسكن الألم

  • من الأفضل للسيدة الحامل تسكين الألم بالعلاجات المنزلية مثل الكمادات الدافئة مكان الألم.
  • يتم الاستعانة بالأدوية المسكنة للضرورة القصوى مع شدة الألم بدءاً من الشهر الرابع للحمل.
  • ليس كل مسكنات الألم آمنة للحامل و الجنين.
  • أفضل مسكنات الألم للحامل التي يتم وصفها من الطبيب المختص تلك الأنواع التي تنتمي إلى الباراسيتامول.

أدوية لابد من تناولها أثناء الحمل

  • بعض السيدات الحوامل تخاف من تأثير العلاجات الطبية على الجنين مما يجعلها توقف تناول الأدوية اعتقاداً منها أن هذا في صالح الحمل و الوضع الصحي للجنين.
  • صحيح أن الأدوية الطبية يتم تناولها أثناء الحمل للضرورة القصوى و أن من الأفضل الاستعانة بالوصفات المنزلية الطبيعية كبديل عن العلاج الطبي.
  • ولكن في حالات أخرى يجب فيها تناول الدواء الطبي بل أن التوقف عن تناوله يضر الحمل و الجنين.
  • وهذه الحالات ترتبط بأمراض صحية للسيدة الحامل مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض السكر .
  • حيث تعمل العلاجات الطبية على تنظيم معدلات السكر و الضغط ، ويؤدي التوقف عن تناول هذه العلاجات الطبية إلى حدوث مضاعفات الحمل مثل تسمم الحمل.
  • الأمر الذي يضر بصحة الحامل و الجنين ويجعل الحمل شديد الخطورة ، وربما يستدعي الأمر إجراء عملية ولادة قيصرية مبكرة طارئة للحفاظ على صحة الحامل و الجنين و تقليل المخاطر و المضاعفات.
  • إذا كنتي حامل و ترغبي في تناول علاج ما أو التوقف عن تناول علاج ما عليكي في البداية التحدث مع الطبيب المختص ومناقشته الذي يقدم لكي الحل الأمثل للحفاظ على الحمل .

تأثير الأدوية الطبية على الجنين خلال مراحل الحمل الثالثة

  • يجيب الأطباء ، أن تأثير الدواء الطبي على الجنين في المرحلة الأولى للحمل (الشهر الأول إلى الشهر الثالث) أكثر خطورة ، لذلك يوصى دائماً السيدة الحامل بالامتناع عن تناول الأدوية الطبية خلال الثلث الأول من الحمل.
  • يرجع السبب إلى أن المرحلة الأولى يكون الجنين في بداية النمو و النضج و تكوين الأعضاء وخلاياه و أنسجته ، وتناول الأدوية في تلك المرحلة خطير لزيادة مخاطر حدوث تشوهات أو عيوب خلقية أو التعرض إلى الإجهاض المبكر.
  • في المرحلة الثانية من الحمل (الشهر الرابع إلى الشهر السادس) تكون آثار الأدوية على الجنين أقل خطورة ومضاعفات عن المرحلة السابقة بسبب نمو أعضاء الجنين عن المرحلة السابقة و العبور من مرحلة تثبيت الحمل.
  • في المرحلة الثالثة من الحمل ( الشهر السابع إلى الشهر التاسع) يكون الجنين قريب من مرحلة اكتمال النمو إلى نضجه بشكل كامل في الأسبوع 40 الذي تحدث فيه الولادة ، لذلك يجب تناول الأدوية للضرورة القصوى مع تجنب الأدوية التي تحدث إضرار أو خلل في مستويات الهرمونات أو تسبب تقلصات الرحم حتى لا يؤدي الأمر إلى ولادة مبكرة .
  • باختلاف مراحل الحمل يجب تناول الأدوية الآمنة على نمو الجنين لتجنب حدوث مشاكل أو مضاعفات.

أضرار الأدوية المحظورة على الجنين

  • أن المواد الفعالة للأدوية الطبية تصل إلى الجنين عبر المشيمة مما يؤثر سلبياً على الطفل النامي إذا تم تناول أدوية محظورة أو أدوية آمنة بجرعة مفرطة .
  • حتى الأدوية الآمنة ينتج عنها إحداث إضرار للجنين إذا تم تناولها بجرعات مضاعفة.
  • تحتاج بعض الأدوية إلى ضبط و تنظيم الجرعات مع الطبيب المختص وفقاً للحالة الصحية للأم و الجنين.
  • تتراوح أضرار الأدوية المحظورة على الجنين من مشاكل بسيطة إلى متوسطة أو حظيرة.
  • منها مشاكل في النمو البدني و الجسدي و العقلي و الذهني.
  • أيضاً بعض الأدوية تؤثر سلبياً على وظيفة المشيمة المسئولة عن توصيل الأطعمة و الأكسجين إلى الجنين مما يؤدي إلى مشاكل عديدة للجنين و قصور في النمو.
  • بعض الأدوية تسبب تقلصات في الرحم مما يؤدي إلى مخاطر الولادة المبكرة أو الإجهاض.

متى تبدأ السيدة الحامل في تناول الأدوية الطبية

  • من الأفضل البدء في تناول الأدوية الطبية بدءاً من الشهر الرابع للحمل أو بداية الثلث الثاني.
  • مع الوضع في الاعتبار إلى ضرورة تناول الأدوية الطبية تحت إشراف طبي طبقاً للمواعيد أو الجرعات.
  • للسيدات الحوامل المصابات بأمراض مزمنة أثناء الحمل كالسكر أو الضغط عليهن التحدث مع الطبيب لوصف علاجات آمنة لهذه الأمراض في بداية الحمل لأنها حالات طبية يجب علاجها منذ الحمل لمنع حدوث مضاعفات كتسمم الحمل الذي يقول عنه الأطباء أنه يهدد حياة الحامل و يؤثر سلبياً على الطفل النامي.

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال في أي أسبوع من الحمل يبدأ تأثير الأدوية على الجنين ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً في مقالات جديدة عن نصائح الحمل السليم الصحي في مراحل الحمل الثالثة ، مع الشكر للمتابعة.

مقالات ذات صلة
المصدر
Medicines During PregnancyPregnancy - medication, drugs and alcohol

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى