أسرع خطوات تعديل السلوك عند الأطفال 2021

خطوات تعديل السلوك عند الأطفال سوف نشرح لكي كل ما يخص تقويم سلوك الطفل من خلال موقع أنا مامي الكثير من أولياء الأمور يعانون ويشتكون مر الشكوى من السلوك السيء الذي يتعرض له أولادهم ويعانون من الإحراج الشديد أم الغرباء بسبب هذا السلوك المشين ويسعى الآباء جاهدون في تقويم هذا السلوك لكن هذه المحاولات تبوء بالفشل بسبب الطريقة الخطأ التي يستخدمها الأهل في تعديل هذا السلوك ذلك بسبب ذكاء الأطفال الزائد في فهم كل ما يدور ويحدث حولهم ويجب على الأبوين أن يعرفوا جيدا أن كل طفل له طريقة معينة في التعامل لذا من الضروري جدا أن يقوم الآباء أولا بتحسين العلاقة بينهم وبين أولادهم قبل البدء في تقويم السلوك السيء للأولاد من المهم جدا اتباع الخطوات اللينة والبسيطة لتعديل سلوك الأولاد.

خطوات تعديل السلوك عند الأطفال

من أهم الخطوات التي يتبعها الأهل في تعديل سلوك الأولاد أولا هي معرفة العادات والسلوكيات الخطأ المتواجدة عند الطفل وبمجرد اكتشافها لا يمكن تعديل هذه السلوكيات دفعة واحدة ولكن يجب أن تكون تدريجيا من المهم تقسيم وتصنيف السلوكيات من الأخطر إلى الأقل خطورة من أجل السيطرة على الطفل ومحاولة حل هذه المشكلات تدريجيا وبدون أي أخطاء وهناك دائما عدة خطوات يجب الإستعانة بها عند تقويم السلوك السيء عند الأولاد من هذه الخطوات هي:

أولاً تحديد سلوك الطفل السيء والغير مرغوب فيه

  • البدء بوضع اليد على السلوك السلبي والغير مرغوب فيه والمراد تعديلة أولا.
  • هذا السلوك قد يكون غير متوقع حدوثة من طفل في مثل هذا السن.
  • على أن يكون هذا السلوك لا يتقبله كل من يتعامل مع هذا الطفل.
  • خصوصا أن يكون هذا السلوك يسيطر على الطفل ويؤثر في المدرسة أو المنزل أو حتى الحضانة.
  • لذلك أهم خطوة هي التركيز على هذا السلوك ومعرفة أهم أسبابة والعمل على إيجاد حل له.

ثانياً تحديد السلوك المفروض تعديله أولا حسب ترتيب أولوياته

  • يمكن أن يصدر من الطفل عدة سلوكيات خاطئة في نفس الوقت.
  • لذلك من المهم جدا البدء بتحسين السلوك الأكثر خطرا وضررا.
  • مع مراعاة أن هذا السلوك الذي يتم تعديلة قد يتناسب مع سن الطفل وقدرة استيعابه لفهم الأمور.
  • يجب التحقق أن في حالة تعديل هذا السلوك قد يحقق فائدة مباشرة ونتيجة ممتازة للطفل.

ثالثاً مناقشة الطفل بخصوص السلوك الغير محبب عنده

  • من المهم جدا عند وضع يدي الأهل على السلوك الضار يجب مناقشته مع الطفل وتوقع التغير منه.
  • وعند قيام الطفل باستخدام نفس السلوك الخاطئ من المهم جدا لفت انتباة الطفل لسوء هذا التصرف.
  • من الممكن تكرار توضيح الخطأ قد يؤدي لتغير السلوك عند الطفل تدريجيا.

رابعاً توضيح الفرق للطفل بين شخصيته وبين ما يفعله من خطأ

  • من المهم جدا عدم استخدام أسلوب الإهانة والسب أو الضرب أمام الغرباء.
  • هذا الأسلوب ينتج عنه خلق شخصية ضعيفة للطفل ويزعزع ثقة الطفل بنفسة باستمرار.
  • قد يتسبب أسلوب الضرب والعقاب إلى عناد الطفل دائما وإصراره على نفس السلوك الخطأ والسيء.

خامساً النهي عن استعمال الألفاظ التي تسبب خفض معنويات الطفل

  • من المهم جدا هند عتاب الطفل ولومة استخدام عبارات بسيطة وبطريقة طيبة ومهذبة.
  • ضرورة شرح السلوك الخطأ للطفل وأن تذكرة أنه غير لائق به وأن الطفل أفضل من أن يقوم يذلك.
  • يجب توضيح أن السلوك الذي صدر من الطفل هو السيء هو الخطأ وليس الطفل نفسه.
  • ضرورة البعد عن استخدام عبارات أنا لا أحبك أو أنت غبي لأنها تسبب إحباط وإحراج الطفل لنفسه.

أنواع السلوك الذي يتطلب التعديل

هناك سلوك كثيرة ضارة وغير محببة ولا يحبها الكثير من الأهل قد تتطلب التعديل من أهم هذه السلوكيات:

سلوك الكذب

  • الكثير من الأطفال يستعين بأسلوب الكذب للتخلص من المشاكل التي يمكن أن تحدث لهم.
  • هذا السلوك قد يبدأ في الظهور عند الأطفال في مراحل التعليم الإبتدائي بالأخص.
  • قد يكذب الطفل بشأن علامات الترقية له في الفصل.
  • أو يكذب الطفل بشأن الواجبات التي يأخذها خلال الدوام في المدرسة.
  • قد يكذب الطفل بخصوص تعنيف مدرس له أو بسبب ضرب صديق له في الفصل.

سلوك التقليد الأعمى للطفل

  • يلجأ الكثير من الأطفال للتقليد الأعمى لشخصيات كثيرة سواء عامة مثل الممثلين أو من الأهل.
  • من الممكن أن يكون هذا التقليد لأشياء ضارة وقد تسيء للطفل وأهله أيضا.
  • أو من الممكن أن يكون التقليد ضار ومسيء في تقاليد وتعاليم ديننا الحنيف.
  • لهذا يجب الانتباة لأي سلوك أو لفظ يخرج من الطفل ومحاولة معالجة هذا السلوك.

سلوك السب والقذف

  • بعد دخول الطفل مرحلة التعليم يقوم بتقليد زملائه في الدراسة واستخدام نفس الألفاظ ولهجة الكلام.
  • من أجل إصلاح هذا السلوك يجب على الأهل متابعة الأطفال باستمرار للقضاء على هذا السلوك.
  • يجب أيضا إخبار إدارة المدرسة بسلوك زملاء الطفل تعريفهم الألفاظ المتداولة من أجل حلها.

طرق تعديل سلوك الخجل عند الأطفال

  • الكثير من الأطفال لديهم مشكلة الخجل.
  • قد يبدأ سلوك الخجل في الظهور عند الطفل في بداية عام ونصف من عمر الطفل.
  • أول خطوة في طريق حل سلوك الخجل عند الطفل هو منح الطفل فرصة الثقة بالنفس بل وتنميتها.
  • ترك الطفل يقوم بواجباته الصفية وأن يعتمد على نفسه في حل الواجب.
  • أن يعتمد الطفل على نفسه عند تغيير الملابس.
  • أيضا جعل الطفل يعتمد على نفسة عند دخول الحمام دون أن يساعدة أحد.
  • البعد تماما عن مقارنة الطفل بأحد أخواته أو زملائه في الفصل.
  • عدم توبيخ ومقارنة الطفل عند فشلة في أداء مهمة قام بها أخوة أو صديقة في اللعب.
  • البعد عن وصف الطفل بالخجل أما أحد بل واستخدام عبارات أفضل إيجابية من هذا.
  • تجنب مواجهة خجل الطفل أمام المواقف التي يحس فيها بالخجل.
  • يجب تدريب الطفل تدريجيا في الخوض في هذه المواقف بكل ثقة وجرأة.
  • من المهم جدا تشجيع الطفل على تكوين صداقات وعلاقات جديدة مع من حوله.
  • يجب تشجيع الطفل دائما أن يكون إجتماعيا.

طرق تعديل سلوك التوحد عند الأطفال

الطفل الذي يعاني من سلوك التوحد من المهم جدا مراعاة عدة طرق عند القيام بتعديل وتصحيح هذا السلوك ومن أهم هذه الطرق هي:

تقدير الحالة النفسية عند الطفل

  • من المهم جدا التركيز على الحالة النفسية التي يمر بها طفل التوحد.
  • ضرورة القيام بعمل الأشياء التي يحبها هذا الطفل ليشعر بالسعادة منها.
  • تجنب القيام بالأشياء والأمور التي تعكر مزاج الطفل وتشعره بحب العزلة والتوحد.

التركيز على التواصل من الطفل

  • من أفضل أساليب حل سلوك التوحد عند الطفل هي تنمية التواصل البصري واللفظي والتركيز عليها.

التركيز على مشاركة الطفل مع أصدقائه

  • يميل دائما الأطفال المصابون بالتوحد للتعامل مع الأشخاص الأكبر منهم سنا.
  • ظنا منهم أن التعامل مع الكبار في السن يكون أسهل وأفضل بكثير من التعامل مع نفس السن.

إبعاد الطفل عن أداء الحركات النمطية

  • ينزعج أطفال التوحد عند نهرهم لبعض الحركات التي يخترعونها ويفعلونها ليلا ونهارا.
  • عند نهي الأطفال عن الحركات النمطية الخاصة بهم يجب عدم استخدام العنف أو العقاب بالقوة.
  • يتم منعهم عن هذه الحركات بشغل الأطفال بأي نشاط مفيد لهم ويشغل وقتهم.
  • لذا من الضروري عدم ترك الأولاد بمفردهم حتى لا يكررون أداء هذه الحركات النمطية مجددا.

تعزيز ثقة الطفل في نفسه جعله مستقلا بذاتها

  • جميع الأطفال المصابين بداء التوحد يعانون من عدم الثقة في نفسهم.
  • لهذا السبب يجب على الأهل تشجيع الأطفال دائما عند فعل أي شيء.
  • من المهم جدا عدم تعنيف الطفل عند القيام بأمر سيء أما الموجودين.

تشجيع الطفل على الدفاع عن نفسه

  • معظم أطفال التوحد يعانون دائما من عدم قدرتهم في الدفاع عن نفسهم.
  • من أجل هذا يجب تشجيع الأطفال المتوحدين دائما على الدفاع عن نفسه.
  • أيضا محاولة تعليمه كيفية الهروب من الخطر ورد العدوان الذي قد يناله من أصدقائه.

لقد عرضنا في نهاية مقالنا أهم المعلومات عن كيفية تعديل السلوك عند الأطفال الغير جيد وطرق حل هذه المشكلة والعمل على إيجاد الحلول السليمة ونرجو أن تنال معلوماتنا إعجابكم ورضاكم وإلى لقاء جديد مع عنوان جديد.