سبب نزول افرازات بنية قبل الدورة

شيماء محمد صدقي 10 يناير، 2023
سبب نزول افرازات بنية قبل الدورة

سبب نزول افرازات بنية قبل الدورة

الإفرازات البنية قبل موعد الدورة من المشاكل التي تعاني منها بعض السيدات مما يشعر بالقلق أو التوتر ، حيث يشير الأطباء إلى أنها لها العديد من المسببات التي تختلف من سيدة لأخرى كما أنها تتراوح ما بين الأسباب الطبيعية وغير طبيعية ، ومن بين هذه الأسباب ما يلي:

  • قد يحدث نزول إ‘فرازت بنية قبل الدورة الشهرية بسبب الإصابة بتجمعات من الدماء في الرحم من الدورة السابقة، فهنا يقوم المهبل بالتخلص منها قبل مجي الدورة الجديدة.
  • الإصابة بالالتهابات، فقد يكون أحد أشهر الأسباب التي تؤدي إلى نزول الإفرازات سواء كانت هذه الالتهابات في الحوض أو المهبل وغالبًا ما يصاحب نزولها الشعور بالحكة الشديدة والإصابة بالطفح الجلدي.
  • قد يكون مؤشر على إصابتك بأي من الأمراض المهبلية أو الأمراض المنقولة عن طريق العملية الجنسية مثل الكلاميديا خاصة إذا صاحبها نزيف شديد أو رائحة كريهة.
  • قد تكون مؤشر على إصابتك بالأورام الليفية أو التهابات بطانة الرحم، ولكن في هذه الحالة تكون الإفرازات ثقيلة بصورة غير معتادة.
  • قد تكون دليل على وجود بعض المشاكل في الرحم خاصة إذا صاحبها فقدان في الشهية مع خسارة في الوزن وألم شديد في الحوض، هنا يجب الذهاب إلى الطبيب المختص على الفور.
  • تعتبر الإفرازات البنية خارج موعد الدورة الشهرية من الأعراض الجانبية لتناول موانع الحمل الفموية أو استعمال وسائل تحديد النسل وتحدث نتيجة التغييرات الهرمونية ، وعادة تستمر لمدة ستة شهور ثم تختفي حين يتأقلم الجسم مع التغير الهرموني .
  • فترة ما قبل انقطاع الدورة الشهرية التي تعد المرحلة السابقة لسن اليأس تشعر فيها المرأة بعدم انتظام الدورة مع اختلافات في كمية نزيف الدم ، وهو سبب آخر للإفرازات البنية السابقة لموعد الدورة أو التي تكون في خارج مواعيد جدول الدورة الشهرية.
  • قد يكون الإفرازات البنية علامة لإصابة المرأة بحالة طبية معينة يجب فيها مراجعة دكتور النساء لاسيما حين تظهر تلك العلامة بشكل متكرر لإجراء الفحص الطبي لمعرفة السبب ثم التعامل معه ، ومن تلك الأمراض : كيسات المبيض ، عدوى منقولة عبر الجماع ، التهاب الحوض ، بطانة الرحم المهاجرة ، الورم الليفي الرحمي ، سرطان عنق الرحم ، سرطان بطانة الرحم ، سرطان الرحم.

نزول إفرازات بنية قبل الدورة من علامات الحمل

  • هل نزول إفرازات بنية قبل الدورة من علامات الحمل؟ قد يكون هذا السؤال من الأسئلة التي تدور في ذهن الكثيرات من النساء خاصة المرأة التي تخطط للحمل أو تمارس الجنس الغير محمي .
  • حيث يرد الأطباء أن الإفرازات البنية قبل الدورة من الممكن أن تكون من علامات الحمل المبكرة ، والتي تشير إلى تعشيش البويضة المخصبة في جدار الرحم ، وعادة ينزل ذلك الدم بين اليوم 10 إلى اليوم 12 من تخصيب البويضة ، وهذا يعني حدوثه قبل أيام قليلة من موعد الدورة الشهرية.
  • ويجب على المرأة عدم الاعتماد عليه لمعرفة الحمل ولكن أن تقوم بإجراء تحليل الحمل بالدم أو البول لتأكيد أو نفي حدوث حمل مما يساعد على استبعاد الأسباب الأخرى للإفرازات المهبلية البنية غير الحمل.
  • يؤكد الأطباء على المرأة بأهمية التفريق بين الإفرازات البنية لتعشيش الجنين وبداية الحمل وبين إفرازات الدورة الشهرية حتي لا يختلط عليها الأمر .
  • تتسم إفرازات الحمل بأن عادة لا يصاحبها أي ألم، كما أنها تكون خفيفة ، ولونها عادة ما يكون فاتح يميل إلى الوردي بعض الشيء كما من الممكن أن يكون بلون بني ، حيث تستمر من الوقت ساعات قليلة إلى 48 ساعة على الأكثر.
  • وبالتالي على عكس الدورة الشهرية التي تتسم بالتقلصات القوية وغزارة الدم الذي يستمر من الوقت ثلاثة أيام إلى سبعة أيام.

أسباب نزول الإفرازات البنية في بداية الحمل

  • تعاني بعض النساء الحوامل من إفرازات بنية في بداية الحمل وتحديداً قبل موعد الدورة الشهرية ، حيث يكون سبب ذلك هو انغراس البويضة في بطانة الرحم .
  • ولكن في المقابل قد تعاني بعض النساء الأخريات من بقع مهبلية بلون بني أو أحمر أو وردي في أي وقت بالشهور الثلاثة الأولى من الحمل ، ويؤكد الأطباء أنها من العلامات المقلقة التي يجب عدم تجاهلها ، ويجب على المرأة الحامل التوجه سريعاً لأخصائي طب النساء لمعرفة السبب ومن ثم التعامل معه ، ومن تلك الأسباب :
    • المعاناة من مشاكل وتلفيات في بطانة الرحم .
    • الإصابة بالتهابات في المهبل وعنق الرحم.
    • ممارسة العلاقة الجنسية.
    • الإجهاد البدني.
    • الخلل الهرموني للحامل.
    • الحمل خارج الرحم.
    • الحمل العنقودي.
    • الإجهاض.
  • يحب الإشارة أن تجاهل تشخيص المشكلة يسبب ضعف الحمل لاسيما أن كثيراً ما يكون الإفرازات المهبلية في بداية الحمل علامة على الإجهاض المنذر خاصة إذا استمر نزولها بصورة كثيفة للغاية مع التقلصات القوية أسفل منطقة البطن ، وهنا يجب الذهاب إلى الطبيب المختص من أجل متابعة الأمر.

نصائح من أجل تفادي الإفرازات البنية للعدوى البكترية

  • يقول الأطباء أن الإفرازات المهبلية البنية أحد الأعراض للإصابة بعدوى بكترية في المهبل أو الإصابة بعدوى منقولة عبر الجماع ، ومن هنا ينصح المرأة ببعض النصائح الوقائية من تلك الإصابة.
  • يجب الحفاظ على نظافة المهبل وذلك عن طريق غسل المهبل بالماء الفاتر مع ضرورة الحفاظ على جفاف هذه المنطقة بصورة دائمة.
  • العناية بالنظافة الشخصية بشكل خاص في أيام الدورة الشهرية مع تغيير الفوطة الصحية ، ويفضل عدم استعمال السدادة القطنية لأنها تسبب العدوى المهبلية.
  • استخدام الملابس الداخلية القطنية حيث أن الأقمشة التي تحتوي على ألياف صناعية قد تؤدي إلى الإصابة بالحكة الشديدة.
  • يجب عدم استخدام الدش المهبلي حيث أشارت الأبحاث إلى أنه قد يؤدي إلى قتل البكتيريا المفيدة للمهبل ويرفع من نسبة الإصابة بعدوى مهبلية.
  • ينصح عند ممارسة الجماع ارتداء وسيلة وقائية من العدوى التي تنقل عبر الجنس مثل الواقي الذكري أو الواقي الأنثوي ، وفي حالة إصابة شريك الجنس بعدوى معدية تنتقل عبر العلاقة الحميمية يجب التوقف عن الجماع لحين الشفاء.
  • ينصح المرأة بمراجعة أخصائي طب النساء بمجرد الشعور بإفرازات مهبلية غير طبيعية باللون الأصفر أو الأخضر أو الرمادي ، أو النزيف المهبلي خارج الدورة الشهرية ، أو مع الشعور بحرقة المهبل أو الحكة ، لأن من علامات الإصابة بعدوى يحب تشخصيها ثم وصف الدواء المناسب.

أسئلة شائعة

متى تنزل الافرازات البنية التي تدل على الحمل؟

تنزل الإفرازات البنية الدالة على الحمل بعد 10 إلى 12 يوم من تخصيب البويضة أو توقيت ممارسة العلاقة الجنسية ويدل على تعشيش البويضة المخصبة في جدار الرحم ، وتعتبر أول علامات ومراحل الحمل.

نزول افرازات بنية قبل الدورة ب5 ايام هل حمل؟

يمكن أن تكون علامة مبكرة على الحمل وتشير لتعشيش البويضة بجدار الرحم ، ويجب على المرأة اللجوء لأحد اختبارات الحمل لتأكيد حدوث حمل واستبعاد الأسباب الأخرى لنزول تلك الإفرازات بدون حمل.

ما سبب نزول إفرازات بنية بدون دورة؟

هناك العديد من الأسباب للإفرازات البنية بدون دورة مثل الحمل المبكر ، الإباضة ، آثر جانبي لوسائل منع الحمل ، فترة ما قبل انقطاع الدورة الشهرية ، بالإضافة إلى أنها من علامات الإصابة بحالة طبية مثل عدوى المهبل أو التهاب الحوض أو بطانة الرحم المهاجرة.

المراجع

1

2