أسباب الصداع في الجبهة عند الأطفال

يعاني بعض الأطفال من الصداع و ألم الرأس و الجبهة مع تكراره يقلق الآباء و الأمهات على صحة أطفالهم خاصة أن الأطباء يؤكدون أن الصداع المتكرر يمكن أن يكون علامة على الإصابة بالصداع النصفي أو حالة طيبة أخرى ، لذلك يكون أسباب الصداع في الجبهة عند الأطفال موضوع حديث اليوم عبر أنا مامي ، فتابعونا.

أسباب الصداع في الجبهة عند الأطفال

الصداع عند الأطفال الأعراض والأسباب والعلاج ، يقول الأطباء أن صداع الجبهة من الأعراض الشائعة التي تظهر على الأطفال و يعانون منها ، ولها أسباب متعددة منها :

  • شد عضلات الرأس.
  • تمدد الأوعية الدموية للرأس أو توسعها.
  • تغييرات في مسار الإشارات الكهربائية أو المواد الكيميائية الموجودة في المخ.
  • تغييرات في الاتصال بين أجزاء الجهاز العصبي .
  • تناول أدوية طبية يكون الصداع أحد أعراضها الجانبية.
  • قلة النوم أو النوم المتقطع.
  • سوء التغذية.
  • الإصابة بفقر الدم الناتج عن انخفاض مستويات الحديد.
  • الإصابة بأمراض مثل نزلات البرد أو التهاب الأذن أو التهاب الجيوب الأنفية.
  • حالة طبية مثل ورم المخ أو التهاب السحايا.
  • الصيام أو الانقطاع عن الطعام فترة زمنية طويلة من مسببات الصداع.
  • الإفراط في تناول مادة الكافيين من مضاعفاتها الصداع الناتج عن ارتفاع ضغط الدم.
  • كما يرتبط الصداع ببعض العوامل منها العامل الوراثي و التاريخ العائلي و الهرمونات و الإجهاد الجسدي و التوتر النفسي و النظام الغذائي و الأدوية الطبية .

الصداع و أمراض الدماغ للأطفال

  • أحياناً يكون الصداع إشارة إلى وجود مشكلة في الدماغ.
  • أنها أقل شيوعاً بين فئة الأطفال و الأكثر خطورة.
  • يكون سببه ورم المخ أو خراج المخ أو نزيف في المخ.
  • من أعراضه الصداع المزمن مع تغييرات في حاسة البصر و الدوخة و فقدان التوازن.
  • هي حالة طارئة تحتاج إلى اصطحاب الطفل على طبيب متخصص.

ألم الصداع بعد صدمة بالرأس

  • يصاب الكثير من الأطفال بصدمات بالرأس بسبب اللعب أو تعرضهم للسقوط.
  • يكون الصداع بعد إصابة الرأس عرض طبيعي نتيجة الصدمة.
  • لكن من الأفضل استشارة طبيب متخصص للاطمئنان على الطفل لأن أحياناً تؤدي صدمة الرأس إلى نزيف داخلي بالمخ أو ارتجاج المخ.

صداع الأطفال و أنواعه

يقول الأطباء أن للصداع أنواع مختلفة تختلف في الأعراض و التشخيص و السبب ، حيث نقدم أنواع صداع الأطفال :

مقالات ذات صلة

الصداع النصفي

  • يعاني العديد من الأطفال من الصداع النصفي.
  • أشارت إحصائية لدراسة علمية أن 20 % من الأطفال يعانوا من الصداع النصفي.
  • يظهر لدى الأطفال خاصة في الفترة العمرية من 7 سنوات أو 10 سنوات ، إلى جانب الأطفال البالغون في مرحلة المراهقة.
  • التاريخ العائلي للصداع النصفي من أهم الأسباب التي تجعل الطفل يصاب به.
  • بعض الإناث البالغات تصاب به كأحد أعراض الدورة الشهرية الناتج عن التغييرات الهرمونية.
  • للصداع النصفي أعراض واضحة تظهر على الطفل منها :
    • ألم في جانبي الرأس أو في أحد الجانبين.
    • يتراوح الألم من الخفيف أو المتوسط أو الشديد.
    • حساسية من الضوء .
    • زيادة حدة الصداع مع الصوت.
    • الغثيان أو التقيؤ.
    • عدم الارتياح في حركة الأمعاء.
    • التعرق.
    • تغير في الرؤية.

صداع التوتر

  • ينتمي صداع التوتر من أنواع الصداع الشائعة لفئة الأطفال.
  • غالباً يكون السبب التوتر النفسي أو العاطفي أو الإجهاد العقلي.
  • يعاني الطفل من ألم في جانبي الرأس أو في أحد الجانبين.
  • كما يمتد الألم للجزء الخلفي من الرأس أو الرقبة.
  • يتراوح الألم من الخفيف أو المتوسط ، و لكنه لا يكون ألم حاد أو شديد.
  • يسبب للطفل أرق النوم أو تغييرات في عادات النوم.
  • لا يعاني الطفل المصاب بصداع التوتر من حساسية الضوء أو الصوت أو التقيؤ و الغثيان.

الصداع العنقودي

  • يظهر الصداع العنقودي عند الأطفال بعد عمر 10 سنوات.
  • أنه شائع بين الأطفال الذكور عن الأطفال الإناث.
  • يعاني الطفل من بعض الأعراض مثل ألم في أحد جانبي الرأس ، وغالباً يكون شديد.
  • كما يمتد الألم خلف عين واحدة.
  • يسبب الصداع العنقودي احمرار أو تورم في جفن العين.
  • أيضاً يعاني الطفل من سيلان أو احتقان الأنف.
  • أحياناً تكون جبهة الرأس متورمة.

الصداع الثانوي

  • يقول الأطباء أن الصداع الثانوي أقل أنواع الصداع شيوعاً عند الأطفال ، لكنه في نفس الوقت الأخطر.
  • يرجع سببه إلى حالة طبية أو مشكلة صحية.
  • مثل أمراض المخ أو الدماغ.

مراقبة صداع الأطفال

يجب مراقبة صداع الأطفال لمعرفة إذا كان طبيعي أو غير طبيعي ، وسوف نقدم بعض النصائح للمساعدة على معرفة إذا كان الصداع بسبب مشكلة صحية أو لا:

  • الصداع مع الحمى و تيبس الرقبة : أن هذه الأعراض يمكن أن تكون علامة لإصابة الطفل بالتهاب السحايا مما يتطلب اصطحابه للطبيب ، ولاستبعاد هذا المرض يجب أن يكون الطفل قادر على النظر إلى السقف مع اهتزاز رأسه ذهاباً و إياباً.
  • الصداع الشديد و المتواصل مع تناول أدوية التسكين : أن استمرار الصداع دون تحسن بعد تناول الأدوية المعالجة للصداع إشارة إلى وجود مشكلة صحية للطفل.
  • الصداع مع التقيؤ : يكون علامة على الإصابة بفيروس أو مشكلة في الدماغ يجب مراجعة الطبيب المختص.
  • الصداع مع النعاس أو صعوبة في المشي أو التحدث : علامة على الإصابة بفيروس يجب مراجعة الطبيب المختص.
  • إذا تم الاشتباه في وجود مشكلة صحية عند الطفل أو كان يصاحب الصداع أعراض أخرى يفضل استشارة الطبيب المختص.

متى يكون صداع الأطفال خطيرا

يقول الأطباء أن أحياناً يكون الصداع خطير جداً على صحة الطفل و علامة على وجود مشكلة جسدية و عضوية ، حيث نقدم بعض الأعراض التي يجب فور ظهورها على الطفل عرضة على طبيب متخصص :

  • معاناة الطفل من الصداع في سن صغير.
  • معاناة الطفل من الصداع المستمر المتكرر.
  • استيقاظ الطفل على ألم الصداع.
  • ألم الصداع المتكرر في الصباح الباكر.
  • الصداع مع السعال أو العطس.
  • الصداع مع الغثيان أو التقيؤ.
  • الصداع مع ألم المعدة.
  • الصداع مع تغيير في سلوك الطفل.
  • الصداع مع تغير في الرؤية أو عدم وضوحها.
  • الصداع مع الدوار أو الدوخة أو فقدان الوعي أو عدم التوازن.
  • الصداع مع نوبات صرع.
  • الصداع مع الحمى و الحرارة المرتفعة.
  • الصداع مع تيبس الرقبة.

تشخيص و علاج سبب الصداع عند الأطفال

  • أن الصداع المتكرر للأطفال يحتاج إلى التشخيص بواسطة طبيب متخصص خاصة أنه أحياناً يكون بسبب حالة طبية.
  • يقوم الطبيب بطرح عدة أسئلة لتقييم الحالة الصحية للطفل منها وقت الشعور بالصداع ، و متي ظهر الصداع ، ما الأعراض المصاحبة للصداع ، هل الصداع مستمر أم مؤقت ، ما حدة ألم الصداع ، هل يوجد تاريخ عائلي للصداع ، هل تعرض الطفل لصدمة أو إصابة في الرأس.
  • في بعض الأحيان يمكن الطبيب من تقييم الحالة الصحية بالفحص البدني و التساؤلات .
  • وفي أحيان أخرى يشتبه الطبيب في حالات طبية مما يجعله يطلب اختبارات تشخيصية للمرض مثل تحاليل الدم لمعرفة مستويات الحديد أو مستويات الغدة الدرقية.
  • أو اختبارات بالتصوير الرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب
  • بعدها يقترح الطبيب المعالج المناسب للصداع ما بين الأدوية المسكنة لألم الصداع.
  • أو وصف أدوية لإيقاف تفاقم الصداع النصفي.
  • أو وصف علاجات طبية إذا كان الصداع بسبب مشكلة صحية.

نصائح وقائية لمنع صداع الجبهة للأطفال

  • الراحة و الاسترخاء في بيئة هادئة.
  • الجلوس في مكان مظلم أو إضاءة خفيفة للغاية لأن الصداع يزيد حدة مع الضوء.
  • الابتعاد عن الأطعمة و المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين.
  • النوم المتواصل الجيد الذي لا يقل عن 8 ساعات في اليوم.
  • الإكثار من تناول المياه و المشروبات لترطيب الجسم و الوقاية من الجفاف الذي يكون الصداع من أعراضه.
  • التغذية الجيدة للطفل بالطعام الصحي الغني بالمعادن و الفيتامينات.

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال أسباب الصداع في الجبهة عند الأطفال ، وفي ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً في مقالات جديدة للأمراض الشائعة عند الأطفال و طرق علاجها و الوقاية منها ، و شكراً للمتابعة.

المصدر
Headaches in Children8 things to watch for when your child has a headacheHeadaches in childrenHeadaches

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى