أسباب جوع الرضيع المستمر وأعراض الجوع عند الأطفال وعلاجه

نتعرف في هذا المقال على أسباب جوع الرضيع المستمر ، حيث تتعدد الأسباب وراء شعور الطفل بالجوع المستمر أبرزها العادات الخاطئة في طبيعة الطعام، فالأم في مرحلة الرضاعة تحتاج إلى تناول عناصر غذائية تزيد من نسبة لبن الثدي كتناول الجبن واللبن والزبادي و البيض، وغيرها من الأطعمة الصحية الغنية بعناصر الحديد، والكالسيوم، والماغنسيوم، والبوتاسيوم.

كما أن استشارة الطبيب المختص في مرحلة الرضاعة الطبيعية مفيد لصحة للطفل، إذ أنه يقدم للأم الكثير من النصائح الهامة التي تساعدها في هذه المرحلة كنصائح خاصة بطعام الأم، ووضعية الطفل أثناء الرضاعة، وعلامات جوع الطفل، بالإضافة إلى كيفية التعامل مع الطفل في الشهور الأولى، لذا نوضح من خلال موقع أنا مامى أهم أسباب جوع الطفل الرضيع.

أسباب جوع الرضيع المستمر

تتمثل أسباب جوع الطفل الرضيع فيما يلي:

  • يشعر الطفل الرضيع بالجوع بسبب انخفاض نسبة اللبن بثدي الأم.
  • أن شعور الطفل بالخوف يجعله يشعر بالجوع، فمن المعروف أن الطفل يشعر بالأمان والاطمئنان في حضن الأم، لذا عند شعوره بالخوف ينصح بإرضاعه جرعة بسيطة، الأمر الذي يشعره بالأمان، والشبع.
  • أحياناً يشعر الطفل الرضيع بالنعاس أثناء تناوله للرضاعة الطبيعية من الأم، الأمر الذي يمنعه من تناول كمية لبن كافية، وبالتالي يشعر بالجوع بسرعة وباستمرار.
  • تعرض الطفل الرضيع للإصابة ببعض الأمراض الصحية تكون من أهم أسباب شعور الطفل بالجوع خاصة الأمراض المتعلقة بالجهاز الهضمي.
  • تعرض الطفل للإصابة بالجفاف الناتج عن نقص نسبة السوائل، أو الإصابة بمرض الإسهال المزمن يزيد من شعور الطفل بالجوع.
  • تعتبر زيادة نسبة التبول عند الطفل من أهم أسباب جوع الرضيع.
  • أحياناً يكون شعور الطفل بالجوع ناتج عن جلوس الطفل في وضيعية خاطئة تمنع وصول اللبن بنسبة كافية له، الأمر الذي يترتب عليه الجوع ، لذا ينصح الأمهات بالتأكد من وضعية الطفل أثناء عملية الرضاعة الطبيعية.
  • ينتج عن تعرض الطفل لإصابة أو كدمة في منطقة الفم الشعور بالجوع، إذ يشعر بالألم الشديد، الأمر الذي يترتب عليه عجزه عن امتصاص اللبن من ثدي الأم، وبالتالي يشعر بالجوع بسرعة.
  • يرجع سبب جوع الطفل الرضيع إلى شكل الحلمة بثدي الأم، فأحياناً تكون عائق أمام الطفل لامتصاص اللبن.

طفلي الرضيع يشرب الحليب بكثرة

في بعض الأحيان يرجع سبب شعور الطفل بالجوع والرغبة في شرب كمية لبن كثيرة إلى عوامل تتعلق بالأم، وسوف نوضح أبرز هذه العوامل فيما يلي:

  • تتعرض الأم إلى اضطراب في إفراز بعض الهرمونات، الأمر الذي يؤثر سلبياً على نسبة لبن الثدي، وبالتالي يأخذ الطفل نسبة قليلة من اللبن، فهذا الأمر يجعله يشعر بالجوع المستمر.
  • تناول بعض الأدوية الصحية التي تعمل على تقليل إفراز لبن الأم، ومن أهم هذه الأدوية: الأدوية التي تحتوي على مادة السودوإيفيدرين.
  • الأقبال على شراء الوجبات السريعة أو تناول أطعمة غنية بالدهون، فهذا يؤثر على نسبة اللبن في ثدي الأم، لذا ينصح بتناول أطعمة صحية من خلال أتباع نظام غذائي صحي يزيد من نسبة اللبن ، إذ يمكن أن تحصل الأم على نظام غذائي صحي من خلال زيارة الطبيب المختص أو زيارة أحدى المواقع الإلكترونية المتخصصة في صحة الأم والطفل.
  • تؤثر الحالة النفسية للأم على نسبة اللبن، إذ يحذر من تناول أدوية الاكتئاب أو التوتر، كما يجب الاهتمام بصحتها من خلال الراحة وعدم أداء أعمال تتطلب مجهود كبير.

علامات جوع الرضيع

يجب على الأم ملاحظة سلوك الطفل الرضيع، فهذا يساعدها على فهمه ومعرفة وقت شعوره بالجوع، وسوف نوضح أبرز علامات جوع الطفل الرضيع فيما يلي:

  • تعتبر قلة نمو الطفل أثناء فترة الرضاعة من العلامات الأولى لشعوره بالجوع، فاللبن يساعده على النمو الطبيعي.
  • يلجأ الطفل الرضيع إلى البكاء لفترة طويلة للتعبير عن شعوره بالجوع.
  • تعرض الطفل للإصابة بالقلق أوالإرهاق الذي يظهر في صعوبة النوم.
  • يعتبر مرض الإمساك أبرز علامات شعور الطفل بالجوع، حيث أن حصول الطفل الرضيع على اللبن يسهل من عملية البراز.
  • تعد قلة وزن الطفل أحد مؤشرات شعوره بالجوع.
  • أحياناً يقوم الرضيع بوضع أحد أصابعه بمنطقة الفم ليعبر عن جوعه.
  • أحياناً تلاحظ الأم حركة فم الطفل بنفس وضعية حركة الفم أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • يحاول الطفل التعبير عن الجوع من خلال الحركة الكثيرة للرأس.
  • تعرض الطفل للإصابة بجفاف البشرة، إذ تبدو البشرة شاحبة ، الأمر الذي يغير من لون البشرة الطبيعي.

أطعمة تزيد من الحليب للرضيع

في أحيان كثيرة يشعر الطفل بالجوع بسبب نقص نسبة اللبن في ثدي الأم، لذا نوضح بعض الأطعمة التي تزيد من لبن الأم، وهي كالآتي:

  • الشوفان : يتكون من مواد محفزة للهرمونات المسئولة عن إفراز اللبن،  حيث يزيد من هرمون الأستروجين  المنشط للغدة الحلبية.
  • الثوم: يعتبر الثوم من الأطعمة المفيدة، إذ يحتوي على عناصر غذائية تزيد من نسبة لبن الثدي، كما يقوي الجهاز المناعي للأم، وبالتالي يمنع الأم من الأمراض الصحية التي يمكن أن تنتقل إلى الطفل الرضيع.
  • المكسرات: تحتوي المكسرات على عنصر البروتين، وعنصر أوميجا3 ، فهذه العناصر تساعد الأم على تنظيم الهرمونات المسئولة عن إفراز اللبن.
  • البنجر: يتكون من مواد محفزة لإفراز اللبن، أبرزها مادة الفيتو  التي تساعد على زيادة نسبة اللبن الطبيعي للطفل، الأمر الذي يقلل من شعوره بالجوع.
  • عنصر البروتين: يعتبر هذا العنصر من العناصر الرئيسة التي تحتاجها الأم لزيادة نسبة اللبن، إذ ينصح بتناول البيض، والفراخ، والكبد، بالإضافة إلى الأسماك.
  • البقوليات: تحتوي البقوليات على عنصر الألياف المسئول عن تحفيز الغدة الحلبية ،ومن أفضل البقوليات للمرأة في فترة الرضاعة الحمص والعدس الأصفر.
  • حبة البركة: ينصح بتناول نصف ملعقة كبيرة كل يوم من حبة البركة، فهذا من شأنه زيادة إفراز اللبن، بالإضافة إلى أنها تحمى الأم من الأمراض الصحية، فإذا كنتي لا تحبي طعم حبة البركة يمكنك وضعها في كوب زبادي مع ملعقة عسل.
  • الخضروات: تعتبر الخضروات من أهم العناصر الصحية للأم خلال فترة الرضاعة، خاصة الخضروات الخضراء اللون كالسبانج، والجرجير، والكرنب الأخضر، والبقدونس، بالإضافة إلى الخس والملوخية.

نصائح تمنع شعور الطفل بالجوع

نقدم بعض النصائح والإرشادات التي من شأنها أن تساعد الأم على شعور طفلها الرضيع بالشبع، إذ تتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • ينصح الأم قبل القيام بعملية الرضاعة التأكد من وضعية الطفل، فالوضعية الصحيحة تساعد الطفل على امتصاص أكبر قدر من لبن الثدي، الأمر الذي يترتب عليه شعوره بالشبع وتمتعه بصحة جيدة بسبب عنصر الكالسيوم الموجود في لبن الأم.
  • يفضل قيام الأم بتقسيم جرعات اللبن الطبيعي من الثدي، إذ يقلل هذا من شعور الرضيع  بالجوع.
  • يجب على الأم ملاحظة الطفل، فعند شعوره بالتوتر أو القيام ببكاء تقوم بإعطاء الرضيع جرعة لبن طبيعية لكي يشعر بالشبع.
  • يجب زيارة الطبيب المختص للاطمئنان على الحالة الصحية للرضيع، إذ قد يعانى من مشاكل تمنع وصول اللبن إليه أبرزها وجود قرحة أو حساسية أو ألم في منطقة الفم.
  • ينصح الأم بالاهتمام بنوعية الطعام المتناول، إذ يوصى الأطباء بتناول العناصر الغذائية التي تحتوي على معادن وفيتامينات، فهذا من شأنه زيادة نسبة اللبن في ثدي الأم، خاصة وأن لبن الأم هو العنصر الغذائي الرئيسي لنمو الطفل وتمتعه بصحة جيدة وسليمة.
  • تؤثر الحالة النفسية للأم على نسبة إفراز اللبن، لذلك يجب أن تبتعد الأم خلال فترة الرضاعة عن الأسباب التي تسبب لها التوتر أو القلق أو الانفعال.
  • الذهاب إلى الطبيب المختص للسؤال عن إمكانية إعطاء الطفل الرضيع للبن الصناعي مع اللبن الطبيعي من الأم، وذلك لتقليل أوقات شعوره بالجوع.
  • عندما يستكمل الطفل 90 يوم، ينصح أن يتناول طعام مهروس بعد استشارة الطبيب المختص.
  • تجنب رضاعة الطفل أثناء مشاهدة التليفزيون أو إمساك الأجهزة الإلكترونية الحديثة كالتليفون أو الآي باد ، إذ أن هذه الأجهزة الإلكترونية تشد أنتباه الطفل وتركيزه، وبالتالي يقل نسبة تناوله للبن الأم، إذ ينصح بإطعام الطفل في غرفة هادئة بالمنزل.

وهناك بعض النصائح الهامة التي نقدمها للأم ، إذ تضمن زيادة نسبة اللبن، وهذه النصائح هي كالآتي:

  • الامتناع عن التدخين والكحوليات أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.
  • يفضل الإكثار من شرب الماء أو السوائل الصحية كالحلبة والينسون.
  • الامتناع عن شرب القهوة أو المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين.
  • استشارة الطبيب قبل القيام بتناول أي دواء.
  • إجراء تحاليل طبية لمعرفة نسبة الهرمونات في الجسم، إذ أن قلتها أو زيادتها يؤثر على نسبة اللبن، وبالتالي على صحة الطفل الرضيع.

وفي النهاية بعد أن تناولنا أسباب جوع الرضيع المستمر ، يجب الإشارة إلى أن مرحلة الرضاعة أهم مراحل الطفل، فهي التي تضمن النمو الطبيعي له، كما تؤثر على حالته الصحية والجسدية فيما بعض، لذا يجب الاهتمام جيداً بنوعية الطعام المتناول، وينصح المرأة أثناء فترة الرضاعة بمتابعة حالتها وحالة طفلها مع طبيب مختص يقدم لها المعلومات الخاصة بكيفية التعامل مع الطفل في هذه المرحلة المهمة.

المراجع Hungry Baby Why Is My Baby Always Hungry? Is my baby having a growth spurt?