أسباب الإفرازات الخضراء بدون رائحة

يقول أطباء النساء أن الإفرازات المهبلية أمر طبيعي للنساء و مرتبطة بالدورة الشهرية و فترة الإباضة ، ولكن من لون و رائحة الإفراز المهبلي يتم تقييم إذا كان طبيعي أم يشير لمشكلة صحية ،  عبر أنا مامي نتعرف على أسباب الإفرازات الخضراء بدون رائحة وهل من الإفرازات الطبيعية أم الخطيرة ، كما نتطرق إلى أسبابها لدى النساء الحوامل ، فتابعونا.

أسباب الإفرازات الخضراء بدون رائحة

يقول أطباء النساء أن الإفراز المهبلي الأخضر من الإفرازات الغير طبيعية التي تشير إلى مشكلة صحية و لا يجب تجاهلها بل ينبغي استشارة طبيب متخصص ، و أيضاً يؤكد الأطباء أنها أحياناً تبدأ بإفرازات صفراء لتتحول إلى إفرازات خضراء مصفرة حتى تكون إفرازات خضراء سمكية فقط ، سواء كانت برائحة أو غير رائحة أنها مؤشر لمشكلة يجب معرفتها و تشخيصها و علاجها ، ومن أسبابها :

الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي

  • يقول الأطباء أن الإفراز المهبلي الأخضر يرجع لعدوى انتقلت عبر الاتصال الجنسي .
  • هذا هو الاشتباه الأول الذي يفكر فيه الطبيب المختص إذا كانت المرأة متزوجة.
  • أبرز الأمراض المنقولة جنسياً داء المشعرات أو السيلان أو الكلاميديا.
  • داء المشعرات هي عدوى تنتج عن طفيل المشعرات المهبلية.
  • وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض و الوقاية منها ، أكدت أن داء المشعرات هو الأكثر شيوعاً للإفراز المهبلي الأخضر ، كما أنه أكثر أمراض الاتصال الجنسي المرتفعة في نسبة العلاج و الشفاء .
  • يقوم الطبيب بإجراء اختبارات لمعرفة نوع العدوى المنقولة بالاتصال الجنسي وعلاجها بالمضادات الحيوية .
  • أيضاً يجب الامتناع عن الاتصال الجنسي حتى التعافي .
  • للوقاية منها ينصح الأطباء بارتداء واقي من الأمراض المنقولة جنسياً أثناء ممارسة الاتصال الجنسي مع الابتعاد عن الجماع في حالة إصابة أحد الطرفين بعدوى يمكن أن تنتقل عبر الاتصال الجنسي.

التهاب المهبل البكتيري

  • ينتج التهاب المهبل البكتيري عن خلل في توازن البكتريا الجيدة و السيئة للمهبل.
  • كما تصاب به المرأة إذا كانت تعاني من نقص في البكتريا الجيدة للمهبل.
  • يفضل الابتعاد عن الاتصال الجنسي عند الإصابة به .

التهاب الفرج

  • يعد التهاب الفرج من الأسباب المرتبطة بالإفراز المهبلي الأخضر.
  • يكون مصاحب بالتهاب في المهبل و الأعضاء التناسلية.
  • ينتج عن الإصابة بعدوى بكترية أو فطرية أو فيروسية .
  • كما يمكن أن يظهر بسبب تنظيف الأعضاء التناسلية بمواد كيميائية كالصابون .
  • يعالج بالمضادات الحيوية أو مضادات الفطريات ، حيث يتم وصف العلاج المناسب لنوع العدوى و شدتها.
  • إذا كان التهاب الفرج سببه استعمال مواد تحتوي على كيميائيات أدت لالتهاب المنطقة فسوف يعالج بمضادات الهستامين.

أسباب الإفرازات الخضراء بدون رائحة للحامل

  • إذا عانت المرأة الحامل من الإفراز المهبلي الأخضر عليها الإسراع إلى الطبيب المختص لأنها حالة تؤثر سلبياً على الحمل و الطفل النامي.
  • فأنها من الإفرازات الغير طبيعية و الخطيرة للحامل.
  • حيث تشير إلى الإصابة بعدوى كداء المشعرات مما يؤدي إلى التأثير السلبي على الحمل ، لذا يجب العلاج الفوري السريع للحفاظ على الحمل وصحة الجنين.
  • يذكر أن العدوى المسببة للإفراز المهبلي الأخضر للحامل يمكن أن ينتهي بالولادة المبكرة المرتبطة بأنجاب أطفال أقل من الوزن الطبيعي مع وجود مشاكل صحية أخرى في الرئة أو التنفس .
  • فالأطفال المولودين قبل الأوان يدخلون غرفة العناية بحديثي الولادة حتى استقرار حالتهم الصحية و الاطمئنان عليهم.

علامات خطيرة للإفراز المهبلي الأخضر

الإفرازات المهبلية الطبيعية والغير طبيعية ومتى تذهبي للطبيب ؟ ، يقول أطباء النساء أن هناك مجموعة من العلامات و الأعراض الواضحة التي تشير إلى وجود مشكلة صحية أو عدوى مما يتطلب التشخيص و العلاج السريع لمنع تفاقم الحالة و الأعراض ، و سوف نقدم الأعراض التي تستدعي استشارة الطبيب المختص فوراً.

  • الإفراز المهبلي الأصفر أو الأصفر المخضر أو الأخضر أو الرمادي سواء كانت برائحة أو غير رائحة.
  • الإفراز المهبلي برائحة قوية أو قبيحة.
  • حرقان البول أو التبول المؤلم.
  • ألم أثناء أو بعد ممارسة الاتصال الجنسي.
  • حكة أو ألم أو  التهاب أو تورم أو انتفاخ في منطقة المهبل.
  • النزيف بين فترات الدورة الشهرية.
  • ألم في منطقة الحوض.
  • يجب التأكيد على ضرورة الخضوع إلى رعاية طبية فورية إذا كانت الإفرازات المهبلية الخضراء مصحوبة بارتفاع في درجة الحرارة أو التقيؤ أو مشاكل في التنفس أو اضطراب في نبض القلب أو تغير في الحالة العقلية كالهلوسة ، وهذه علامات خطيرة مهددة للصحة و الحياة.

علاج الإفرازات المهبلية الخضراء

  • يحتاج علاج الإفرازات المهبلية الخضراء إلى زيارة طبيب متخصص لإجراء بعض الاختبارات المعملية لمعرفة نوع العدوى.
  • بعدها يتم وصف المضاد الحيوي المناسب الذي يقضي على العدوى.
  • مع ضرورة المتابعة مع الطبيب حتى التأكد من العلاج و الشفاء من العدوى.
  • خلال فترة العلاج يجب الابتعاد عن الجماع أو الاتصال الجنسي منعاً من انتقال العدوى للطرف الأخر.
  • تعالج العدوى في غضون أسابيع قليلة إذا تم الانتظام على العلاج.

علاج الإفرازات الخضراء في المنزل

لا تعالج الإفرازات المهبلية الناتجة عن العدوى في المنزل بل بالعلاجات الطبية و لكن هناك بعض النصائح و الطرق المنزلية التي تسرع من العلاج و تقي من تفاقم العدوى :

  • غسل المنطقة التناسلية بالماء المفلتر فقط دون مواد تحتوي على كيميائيات 3 مرات يومياً.
  • الاستحمام بماء دافئ لتخفيف الألم أو الحكة في العضو التناسلي.
  • الابتعاد عن ارتداء الملابس الضيقة سواء الملابس الداخلية أو بنطلونات الجينز.
  • يفضل اختيار الملابس الداخلية المصنوعة من مادة القطن.
  • الابتعاد فترة الدورة الشهرية عن ارتداء السدادة القطنية لأنها يمكن أن تسبب عدوى ، بل يجب استعمال الفوطة الصحية لامتصاص نزيف الحيض فأنها آمنة تماماً لا تسبب عدوى.

ماذا يمكن فعله عند ملاحظة نزول إفرازات خضراء

  • يجب ملاحظة و تتبع الإفراز المهبلي الأخضر  من حيث كميته و رائحته و سمكه ، و أوقات نزوله .
  • مع تدوين هذه الملاحظات في ورقة.
  • بعدها يتم استشارة طبيب متخصص لوصف العلاج المناسب السريع بعد تشخيص سبب العدوى و معرفة نوعه.
  • مع التحذير من تجاهل الإفراز المهبلي الأخضر أو تأخير العلاج منعاً من انتشاره في مكان أخر كالرحم ، الأمر الذي يكون له تأثير سلبي على الحمل في المستقبل.

هل الإفرازات الخضراء من علامات الحمل

  • يجيب الأطباء ، أن الإفرازات المهبلية الخضراء لا تكون من علامات الحمل و لا تنزل خلال مراحل الحمل.
  • بل تشير إلى مشكلة صحية أو عدوى تصيب الحامل و الغير حامل.
  • إذا تم ملاحظة نزول إفراز أخضر يجب استشارة الطبيب المختص على الفور.

هل الإفراز المهبلي الأخضر يشير إلى حالة صحية تؤدي إلى العقم

  • أن تجاهل الإفراز المهبلي الأخضر وتأخر العلاج يمكن أن يكون سبباً في العقم.
  • على سبيل المثال أن العدوى المنقولة جنسياً المسببة للإفراز الأخضر يؤدي إهمالها و عدم علاجها إلى انتقال العدوى إلى الرحم أو المبيضان أو قناتي فالوب أو تؤدي إلى التهاب الحوض .
  • الأمر الذي يؤدي إلى تلف الأعضاء التناسلية و صعوبة الحمل أو الإصابة بالعقم.
  • كما يزيد من مخاطر الحمل خارج الرحم الذي ينتهي بالإجهاض بسبب تخصيب البويضة في مكان غير صحيح.

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال أسباب الإفرازات الخضراء بدون رائحة ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً و مقالات جديدة لأمراض النساء حتى تتمتع السيدات بصحة جيدة ، و شكراً للمتابعة.

المصدر
Green Vaginal Discharge: Main Causes and What To DoGreen Vaginal DischargeGreen Vaginal Discharge: What Does It Say About Your Health?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى