أعراض وأسباب قرحة عنق الرحم وعلاجها مجرب

قرحة عنق الرحم هي أحدى المشكلات الصحية التي تصيب العديد من السيدات وتسبب لهم المتاعب الشديدة، حيث أنها قد تؤدي إلى تأكل وتلف الأنسجة التي تغلف منطقة الرحم، ويوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بقرحة عنق الرحم ومن أهمها انتشار البكتيريا والفيروسات ووصولها إلى عنق الرحم، وسوف نتعرف أكثر من خلال هذا المقال على الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بقرحة عنق الرحم وما هي أعراض الإصابة بها وكيفية علاجها والوقاية منها بصورة صحيحة عبر هذا المقال مع أنا مامي.

قرحة عنق الرحم

اسباب الإصابة بقرحة عنق الرحم

تتعدد أسباب الإصابة بقرح عنق الرحم ولكن من اشهر الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بها ما يلي:

  • الإصابة بالالتهابات المزمنة بمنطقة المهبل مما ينتج عنها وصول البكتيريا التي تصيب المهبل إلى منطقة عنق الرحم والوصول إلى الرحم.
  • بعض أنواع سرطان الرحم قد تؤدي إلى ظهور القرح.
  • تعدد الولادات وعدم ترك مسافة كافية بين كل ولادة وأخرى يؤدي لظهور القرح نتيجة لتكرار جرح عنق الرحم.
  • بعض وسائل منع الحمل قد تؤدي إلى الإصابة بالقرحة مثل الأدوية التي تحتوي على قدر كبير من الاستروجين، وكذلك استخدام اللوب قد يسبب التهابات ونزيف متكرر يؤدي بالنهاية إلى القرحة.

أعراض الإصابة بقرحة عنق الرحم

هناك العديد من الأعراض التي قد تشير على إصابتك سيدتي بقرحة عنق الرحم ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

  • ظهور بعض التقرحات في منطقة عنق الرحم ولكن هذا العرض يصعب على السيدة التعرف عليه حيث أنه لا يظهر سوى بالسونار المهبلي.
  • نزول إفرازات مهبلية غير طبعية سواء في الكثافة أو اللون أو الرائحة وعادة ما تكون هذه الإفرازات دموية.
  • الإحساس بألم شديد في منطقة الظهر وذلك يحدث بصورة متأخرة لأنه ينتج عن وصول التقرح إلى الأعصاب.
  • حدوث نزيف مهبلي ونزول دماء بسبب تأكل الأوعية الدموية التي تعمل على تغذية منطقة عنق الرحم، وقد تلاحظين هذه الدماء بعد العلاقة الزوجية.
  • حدوث تأخر في الحمل بسبب الإفرازات المهبلية والتي تعيق حركة الحيوانات المنوية وتقلل من فرص وصولها إلى الرحم.

كيفية تشخيص قرحة عنق الرحم

يوجد العديد من الطرق التي يتم تشخيص الإصابة بقرحة عنق الرحم بها ومن بين هذه الطرق ما يلي:

  • عن طريق الكشف السريري الإكلينكي الذي يقوم به طبيب النساء والتوليد.
  • عن طريق أخذ مسحة من عنق الرحم، ويظهر من خلال المسحة وجود خلايا غير طبيعية.
  • منظار عنق الرحم يعد من أفضل الطرق التي يتم بها تشخصي هذه المشكلة وتظهر البشرة فيه متقرحه ومنفصلة عما حولها من خلايا.
  • أخذ خزعة من عنق الرحم وهو إجراء يقوم به الطبيب من أجل التأكد من التشخيص والتأكد من وجود أمراض سرطانية من عدمه.
  • يمكن أيضًا عمل مزرعة للإفرازات المهبلية من أجل التعرف على نوع البكتيريا التي أدت للإصابة بالقرحة المهبلية.

كيفية علاج قرحة عنق الرحم

يوجد أكثر من وسيلة علاج للقرحة حسب السبب الذي أدى للإصابة بها ومن بينها

  • إذا كان سبب الإصابة حدوث تغيرات في مستوى الهرمونات فيكون العلاج عن طريق الأدوية.
  • أما إذا كانت نتيجة للإلهابات فيتم أخذ مضاد حيوي وعلاج موضعي.
  • أما إذا كان سبب الإصابة بالقرحة كيميائي فهنا يتم التوقف عن استخدام أي من المواد الكيميائية.
  • لكن في الحالات المتأخرة وفي حالة عدم الاستجابة إلى العلاج فيتم العلاج عن طريق الكي بالتبريد أو الحرارة، مما ينتج عنه تدمير الطبقة السطحية والغشاء المبطن لعنق الرحم، وبعد ذلك تنمو الخلايا الجديدة في النمو بصورة سليمة.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا