ماهي اسباب واعراض الحمل الكيميائي وعلاجه

ماهي اسباب واعراض الحمل الكيميائي ، الحمل هو من أجمل الأحداث التي تنتظرها الزوجة حيث أنها تريد أن يمتد الحب الذي يوجد بينها وبين الزوج إلى الأولاد وتقديم عائلة تفيد المجتمع ويعد الحمل بأول طفل هي أول خطوة في تحقيق حلم الزوجة وتعلم الزوجة أنها حامل عن طريق اجراء الاختبارات المنزلية التي تتمثل في اختبار البول ويتم معرفة ذلك عن طريق وجود هرمون الحمل بنسبة كبيرة.

ولكن من الممكن بعد أن تعرف الزوجة أنها حامل عن طريق نتيجة تحليل البول تتعرض الحامل إلى الحمل الكيميائي ويعد هذا المصطلح جديد على الكثير من الحوامل ويريدون معرفة ما معنى الحمل الكيميائي وما هي أسبابه وما هي أعراضه وهذا ما نذكره إليكم اليوم بمزيد من التفاصيل عبر موقع أنا مامي .

الحمل الكيميائي

  • من المتعارف عليه أن الحمل الطبيعي هو الذي يستمر لمدة تسعة أشهر ولكن الحمل الكيميائي هو الذي يستمر لمدة خمسة أسابيع فقط ويعد الحمل الكيميائي صورة من صور الإجهاض.
  • كما أنه من الممكن أن يتم الحمل الكيميائي دون أن تشعر الحامل ويرجع ذلك إلى الوقت القصير الذي يحدث فيه ذلك, ويحدث هذا الحمل بعد زرع البويضة التي تكون مخصبة بداخل الرحم وهنا يبدأ هرمون الحمل في الارتفاع مما يجعل هذا يظهر في اختبار الحمل بأن الزوجة حامل.
  • ولكن مع الكشف الدقيق الذي يتم عند الطبيب بواسطة الأجهزة الفوق صوتية لا يجد الطبيب كيس الحمل كما أن الطبيب لا يسمع صوت نبضات قلب الجنين التي يجب أن تكون متواجدة في الحمل, وتعرف هذه الظاهرة باسم الحمل الكيميائي.

أعراض الحمل الكيميائي

بالرغم من أن ظاهرة الحمل الكيميائي تظهر وتختفي في وقت قصير جدا قد لا تشعر به الحامل ولكن هناك العديد من العلامات التي تنظر الحامل بأنها تتعرض إلى الحمل الكيميائي وتتلخص هذه الأعراض في الاتي:

  • عند اجراء اختبار الحمل في أول مرة تظهر النتيجة إيجابية ولكن مع تكرار هذا الاختبار بعد مدة تجد أن النتيجة تحولت لنتيجة سلبية.
  • نزول بعض قطرات الدم قبل موعد الدورة الشهرية وقد تكون بعد الموعد.
  • شعور الحامل بألم شديد عند أسفل البطن.

أسباب الحمل الكيميائي

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ظاهرة الحمل الكيميائي ويجب معرفة هذه الأسباب لكي تتجنبها الزوجة التي تريد الانجاب وتتمثل هذه الأسباب في الاتي:

  • تعاني الزوجة من وجود التهاب في بطانة الرحم مما يقف هذا الالتهاب عائق أمام انغراس البويضة في الرحم.
  • حدوث اضطراب في هرمون الحمل ومستواه عند الزوجة.
  • حدوث تشوهات في الكروموسومات التي تكون في البويضة الملقحة أو حدوث انقسام غير طبيعي في خلايا نمو الجنين.
  • إذا كان عمر الزوجة فوق ال 35 سنة يصعب هذا الحمل عند الزوجة ويجعلها أكثر عرضة للحمل الكيميائي.
  • حدوث انخفاض في المؤشر المسؤول عن كتلة الأم حيث يجب أن يكون هذا المؤشر طبيعي حتى تتمكن الزوجة من الحمل دون مشاكل.

علاج الحمل الكيميائي

  • حتى الأن لا يوجد العلاج النهائي للحمل الكيميائي ولكن يقومون المتخصصون من علاج الأسباب التي تؤدي إلى الحمل الكيميائي لكي يقللوا من خطر الإصابة به.
  • حيث أن الإجهاض المبكر لا يأتي بالعدوى ويكون في الأغلب أسبابه غير معلومة ولكن يفضل العديد من الأطباء إعطاء الزوجة التي تعاني من تكرار الحمل الكيميائي بعض المضادات الحيوية التي تساعد الزوجة على الحمل والولاد بصورة طبيعية.
  • وإذا كان الحمل الكيميائي ناتج من تشوه في الرحم أو وجود عائق في الرحم يتم حل هذه المشكلة أولا سواء بالعلاجات أو بالتدخل الجراحي حتى تتمكن الزوجة من الحمل.

المراجع

1 –Miscarriage Due to a Chemical Pregnancy – Verywell Family