تربية الأطفال

الفرق بين خيال الطفل والكذب ..لماذا يلجأ الطفل إلى الكذب ؟

خيال الطفل والكذب

نتعرف معاً عبر موقع أنا مامي على خيال الطفل والكذب ، تعد تربية الطفل وفهم الجوانب النفسية الداخلية له من أهم الأمور التي تساعد الأم على تربية الطفل تربية حسنة، حيث تواجه العديد من الأمهات مشكلة في كيفية التفريق والتمييز بين صفة الكذب وصفة الخيال الواسع، بل تعتقدن أن المفهومان واحد ، ولكن يوجد اختلافات جوهرية بين خيال الطفل والكذب، وهذا ما نوضحه في النقاط الآتية:

  • يوجد فرق بين الطفل الكاذب والطفل ذو الخيال الواسع ، حيث أن الكذب صفة خطيرة يجب أن نعلم أطفالنا الابتعاد عنها، فالطفل الذي يكذب سوف تنمو معه هذه الصفة خلال مراحل عمره، كما أن الكذب يعلمه صفات سيئة أخرى.
  • بينما الطفل صاحب الخيال الواسع هو طفل يميل إلى الخيال أكثر من الواقعية، حيث يتسم ببعض الصفات الجميلة التي تدفعه في المستقل إلى أن يكون شخص ناجح،  ومن أبرز هذه الصفات صفة الذكاء والإبداع.
  • يستطيع الطفل ذو الخيال الواسع ابتكار قصة خيالية في وقت صغير، إذ يمكن أن يمسك تليفون ويبدأ يتخيل أن هناك شخص يتحدث معه، كما أنه يؤلف ويبتكر حوار خيالي .
  • يكون الطفل ذو الخيال الواسع عالم خيالي داخل عقله وذهنه، وهذا العالم هو عالمه المفضل الذي يكبر معه خلال مراحل عمره، وفي أحيان كثيرة يدفعه هذا العالم الخيالي الذي بداخله إلى النجاح والتفوق.
  • على سبيل المثال، يمكن أن يرى الطفل الخيالي أنه رسام مشهور أو طبيب مشهور أو لاعب كرة مشهور داخل عالمه الخيالي الموجود داخل عقله فقط، وهذا العالم يكون حافز له للتفوق وتحدي الصعوبات من أجل تحقيق هذا الخيال إلى واقع.
  • يجب علينا كآباء وأمهات أن نفهم شخصية الطفل وهل هو طفل كاذب أم طفل خيالي، وهذا يساعدنا على التعامل معه، كما أن هذا يحتاج إلى أن نقترب من الطفل ونتحدث معه باستمرار عن أفكاره وأحلامه، وأيضاً يجب أن نتعرف على زملائه وأصدقائه لمعرفة تربيتهم التي سوف تؤثر على تربية وأفكار الطفل.
  • نحن كآباء وأمهات يجب أن نكون قدوة حسنة للطفل ، يجب أن نبتعد عن مقولة “هذه كذبة بيضاء”، فالكذب كذب ، فالطفل عندما يرى كذب الأب أو الأم ، هذا يدفعه إلى الكذب باعتبار أن هذا السلوك صحيح وطبيعي لأن الطفل يحب تقليد ومحاكاة الأب والأم.
  • على سبيل المثال، إذ رن تليفون المنزل وكان المتصل يريد التحدث إلى الأب، ثم قال الأب للأم قولي للمتصل أني غير موجود بالمنزل، هذا الموقف البسيط هو بداية لكي يكون الطفل كاذب.

لماذا يلجأ الطفل إلى الكذب ؟

يوجد العديد من الأسباب التي تجعل الطفل يكذب وسوف نقدم أبرز هذه الأسباب فيما يلي:

  • يكذب الطفل كمحاولة إلى الاقتداء بالأب أو الأم، فالطفل يميل إلى تقليدهم ولا يستطيع التفريق بين الأمر الصحيح والأمر الخطأ، وهذا يدفعه إلى الاقتداء بهم وتفسير سلوك الكذب الذي يفعلوه على أنه أمر صحيح لأن الكبير والقدوة يفعل ذلك، لذا يجب علينا أن تكون قدوة ومثل أعلى حسن وجيد للطفل.
  • يلجأ الطفل إلى الكذب بسبب شعوره بالخوف، حيث يجب علينا كآباء وأمهات أن نمنح للطفل الشعور الدائم بالدفء والأمان والاحتواء.
  • يلجأ الطفل إلى الكذب بسبب رغبته في جذب أنظار المحيطين إليه، ويميل بعض الأطفال إلى ذلك بهدف الشعور بأهميتهم أو زيادة ثقتهم بنفسهم.
  • يلجأ الطفل إلى الكذب بسبب حماية نفسه من التجريح أو السخرية أو الإهانة، على سبيل المثال يتعرض الطفل لموقف يعتقد فيه أنه عندما يكون صريح وصادق سوف يكون محل للسخرية أو تقليل الآخرين من شأنه، لذلك الأمر يجب أن نبتعد عن التقليل من الطفل أو السخرية منه حتى لا ندفعه إلى الكذب، كما أن هذه الأمور تؤثر في تكوينه النفسي بشكل سلبي.
  • يلجأ الطفل إلى الكذب بسبب الابتعاد عن العقاب أو التجريح اللفظي أو الجسدي، لذا يجب علينا كآباء وأمهات أن نعامل أطفالنا معاملة حسنة ولا نستخدم أساليب الضرب والعقاب اللفظي أو الجسدي تجبناً من كذب الطفل للهروب من العقاب.
  • يلجأ الطفل إلى الكذب بسبب حماية أخوه أو صديقه أو شخص يحبه من الأذى أو العقاب.

كيف أتعامل مع طفلي عندما يكذب؟

نقدم للأمهات بعض النصائح التي تساعدها على علاج الكذب عند الطفل فيما يلي:

  • يجب أن نهيئ جو أسري ممتلئ بالأمان والحنان والدفء، فشعور الطفل بهذه المشاعر يمنع عنه الكذب.
  • يجب التحدث مع الطفل برفق ولين بهدف معرفة السبب الذي جعله يكذب، إذ أن معرفة السبب يساعد على تغيير وتعديل هذه الصفة الموجودة عند الطفل.
  • يجب أن نعلم الطفل خطورة الكذب وعواقبه الأخلاقية ، وأن الإنسان الكاذب هو شخص يبتعد عنه الآخرين، كما أن عند اكتشاف الكذب سوف يكون الطفل في موقف مجرح يؤثر عليه بشكل سلبي.
  • يجب أن نستغل حب الطفل إلى القصص واستماعه إليها يومياً من خلال سرد بعض القصص التي تعلم الصدق وخطورة الكذب ، يمكن أن نسرد هذه القصص قبل النوم.
  • يجب عند مشاهدة الطفل أعمال فنية على شاشة التليفزيون أن تعرف الأم المحتوى الفني المقدم والهدف الذي يريد إيصاله للمشاهد، حيث أن الطفل يتأثر بهذه الأعمال ونتعلم منها، كما أنه يتأثر ويقلد بطل القصة، إذا كان بطل القصة شخص عدواني وكاذب سوف يحاول الطفل تقليده، وإذا كان البطل صادق وأمين ويحب مساعدة الآخرين سوف يحاول الطفل تقليده أيضاً.

كيفية التعامل مع الطفل ذو الخيال الواسع

يملك العديد من الأطفال خيال واسع ، ومن هنا تحتاج الأمهات إلى خبرة واسعة في التعامل مع الطفل صاحب الخيال الواسع، لذا نقدم بعض النصائح التي تساعد الأمهات في ذلك :

  • يجب على الأم الاستماع إلى طفلها والتحدث معه لكي تفهم أفكاره وأتجاهاته ، كما يجب أن تكون العلاقة بين الأم والطفل أو الأب والطفل علاقة صداقة قوية، هذا يدفع الطفل أن يكون صادق وصريح عند التحدث معهم.
  • يحذر الأم من التعامل مع طفلها ذو الخيال الواسع على أنه طفل كاذب وغير مهذب، هذا يدفع الطفل إلى أن يكون كاذب.
  • يجب عند تحدث الطفل الاهتمام بمحور حديثه ومناقشته وعدم التقليل من حديثه أو تجاهله خاصة إذا كان يحكي أو يسرد قصة خيالية لا أساس لها من الواقع.
  • يجب أن تتعامل الأم مع الطفل صاحب الخيال الواسع على أنه طفل متفوق ومميز وذكي، لأن الأطفال الخياليين هم أطفال أذكياء لهم القدرة على الابتكار والإبداع.
  • يجب على الأم أن تحاول اكتشاف موهبة طفلها وتنميتها منذ الصغر، هذا يدفعه إلى تنمية الخيال الواسع في الاتجاه الصحيح، حيث أن بعض الأطفال الخياليين يملكون مواهب مثل موهبة كتابة القصص أو موهبة كتابة الشعر أو موهبة الرسم.

للمزيد يمكنك متابعة : –

كيفية التعامل مع الطفل الخجول

وفي نهاية المطاف، يتضح أن يوجد اختلافات بين الطفل الكاذب والطفل ذو الخيال الواسع ، وبعد أن تعرفنا على الفرق بين خيال الطفل والكذب يجب أن نكون قدوة حسنة للأطفال كوسيلة لوقايتهم من صفة الكذب والعديد من الصفات السيئة.

المصدر
Truth, Lies, and Imagination Children & the Fine Line Between Imagination and Lying

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى