مضاعفات تسمم الحمل أثناء فترة الحمل وبعد الولادة

نقدم لكم مضاعفات تسمم الحمل ، إذ ينتج تسمم الحمل عن ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم مع وجود خلل في أعضاء الجسم خاصة الكبد والكلى، وفي الغالب تتعرض المرأة الحامل إلى تسمم الحمل في الشهر الخامس للحمل.

تتعدد مضاعفات تسمم الحمل التي من أهمها التأثير على المشيمة المسئولة عن توصيل الغذاء للجنين، ، حيث أنه مرض يحتاج إلى اكتشافه في وقت مبكر ، فالاكتشاف المتأخر للمرض أو إهمال العلاج يعرض المرأة الحامل والجنين إلى مضاعفات خطيرة قد تصل إلى حد وفاه كل منهما، وسوف نوضح لكم من خلال موقع أنا مامي معلومات تفصيلية عن مضاعفات تسمم الحمل.

مضاعفات تسمم الحمل

أن الإصابة بتسمم الحمل لا يكون فقط خلال فترة الحمل بل يمتد إلى بعد ولادة الجنين، حيث تتعدد مضاعفات تسمم الحمل ، وسوف نقدمها من خلال التطرق إلى نقطتين هما مضاعفات تسمم الحمل أثناء فترة الحمل، ومضاعفات تسمم الحمل بعد ولادة الجنين، وسوف نوضح تفاصيل أكثر عن كل منهما فيما يلي:

مضاعفات تسمم الحمل أثناء فترة الحمل

  • يؤثر تسمم الحمل على المشيمة، فهذا يعرض المرأة الحامل لانفصال في المشيمة أو عدم اكتمال الحمل، فضلاً عن الولادة في الشهر السابع، وأحياناً يصل الأمر إلى وفاه الجنين.
  • يحدث تسمم الحمل خلل في وظائف الكلى أو الكبد أو المخ، الأمر الذي يؤثر سلبياً على الصحة وعلى إتمام العمليات الحيوية بالجسم .
  • تتعرض المرأة الحامل إلى الدوخة والدوار و الإغماء وفقدان الوعي.
  • ينتج عن تسمم الحمل موت الجنين أو وفاه الأم أثناء الولادة.
  • يؤثر تسمم الحمل على نمو الجنين، إذ يولد في وزن أقل من الوزن الطبيعي.
  • يؤثر سلبياً عل المشيمة، الأمر الذي يعود بالسلب على صحة الجنين، إذ يحصل على نسبة قليلة من الدم، كما يتعرض الجنين إلى مشاكل صحية متمثلة في الإصابة بحالات الصرع أو اضطرابات في حاسة البصر، بالإضافة إلى الإصابة بمرض شلل المخ، كما يؤثر تسمم الحمل على مهاراته الذهنية.

مضاعفات تسمم الحمل بعد ولادة الجنين

عادة ما تظهر مضاعفات تسمم الحمل بعد ولادة الجنين بدءاً من اليوم الثاني للولادة إلى اليوم الستين من موعد الولادة، وسوف نوضح أبرز مضاعفات تسمم الحمل بعد ولادة الجنين فيما يلي:

  • الإصابة بارتفاع في ضغط الدم.
  • تتعرض المرأة للإصابة بمرض القلب.
  • ينتج عن تسمم الحمل التعرض لجلطة وريدية ، أو جلطة في المخ.
  • يزيد من نسبة السوائل في منطقة الرئة، الأمر الذي يسبب ضيق وصعوبة في التنفس.
  • تتعرض المرأة إلى الإصابة بتشنجات.
  • تتعرض المرأة إلى الإصابة بمرض متلازمة هيلب.
  • يؤثر تسمم الحمل سلبياً على الرؤية، إذ تبدو الرؤية غير واضحة.
  • ينتح عن تسمم الحمل الإصابة بنزيف الكبد.

أنواع تسمم الحمل

يوجد نوعان من مرض تسمم الحمل هما تسمم الحمل الخفيف وتسمم الحمل الحاد، وسوف نتناول معلومات أكثر عن كل نوع فيما يلي:

  • تسمم الحمل الخفيف:  ينتج عن ارتفاع بسيط في ضغط الدم، إذ لا يظهر أعراض له، كما لا تكتشف الكثير من الحوامل  ظهوره، حيث ينصح المرأة الحامل بالاهتمام بصحتها وصحة جنينها من خلال متابعة قياس الضغط، وعند ملاحظتها لارتفاع ضغط الدم سواء كان ارتفاع بسيط أو ارتفاع حاد يجب أن تذهب للطبيب المعالج فوراً الذي يعرف سبب ارتفاع الضغط.
  • تسمم الحمل الحاد: ينتج عن ارتفاع ضغط الدم بشكل مبالغ، إذ يمكن للمرأة الحامل ملاحظته، كما ينصح الطبيب المختص في حالة الإصابة بتسمم الحمل الحاد دخول المرأة الحامل المستشفى ووضعها تحت الرعاية الصحية.

علامات الإصابة بتسمم الحمل

هناك بعض العلامات التي تدل على احتمالية إصابة المرأة الحامل بتسمم الحمل، إذ تتمثل علامات تسمم الحمل فيما يلي:

  • يؤدي تسمم الحمل إلى تعرض المرأة الحامل إلى تشنجات.
  • يعتبر انتفاخ الوجه أو انتفاخ اليدين أحد أهم علامات الإصابة بتسمم الحمل.
  • ينتج عن تسمم الحمل الدوار والدوخة، بالإضافة إلى الإغماء وفقدان الوعي.
  • الميل إلى القيء أو الغثيان.
  • يؤدي تسمم الحمل إلى تعرض المرأة الحامل إلى الإصابة بمشاكل في العين كالتهاب العين أو الزغللة، بالإضافة إلى عدم وضوح الرؤية.
  • يعد صعوبة التبول مؤشر للإصابة بمرض تسمم الحمل.
  • الشعور بألم في الجهاز الهضمي، خاصة منطقة البطن وتحديداً في الاتجاه اليميني العلوي.
  • قلة كرات الدم الحمراء وكرات الدم البيضاء.
  • التعرض لأزمة صدرية ناتجة عن الإصابة بضيق التنفس أو صعوبة التنفس.
  • ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم.
  • الشعور بصداع أو ألم بالرأس.

من هم أكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل

تقدم الحالات التي تكون أكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل، وهي كالآتي:

  • يعتبر الحمل الأول أهم أسباب الإصابة بتسمم الحمل، فالمرأة الحامل في مولدها الأول هي أكثر عرضه للإصابة بهذا المرض.
  • تتعرض المرأة الحامل لمرض التسمم  في حملها الثاني في حالة إصابتها بتسمم الحمل في حملها الأول.
  • يزيد احتمالية الإصابة بتسمم الحمل في الحمل بعد سن الأربعين.
  • إذا كان الحمل بتؤام أو أكثر.
  • تتعرض المرأة الحامل لمرض تسمم الحمل في حالة إصابتها ببعض الأمراض الصحية، أبرزها مرض السكر، أو مرض الضغط ، أو مرض السمنة، أو مرض الذئبة بالإضافة إلى أمراض اختلال وظائف الكبد والكلى.
  • يزداد احتمالية الإصابة بتسمم الحمل في حالة الحمل بطفل أنابيب بواسطة الأخصاب المختبري.
  • في الغالب يكون العامل الوراثي أبرز أسباب تسمم الحمل، إذا كان تاريخ العائلة الصحي به حالات تسمم الحمل يجب علكيي الاهتمام بصحتك وأخذ الحذر اللازم من خلال متابعة الطبيب المختص والمواظبة على قياس ضغط الدم.

كيف أعرف أني مريضة تسمم الحمل

تحتاج فترة الحمل بدءاً من الشهر الأول إلى الشهر التاسع متابعة منتظمة ودورية مع الطبيب المختص، فعند ملاحظة ارتفاع في ضغط الدم أو أعراض تسمم الحمل يكتب لكي طبيبك بعض التحاليل الطبية لمعرفة مدي احتمالية إصابتك بتسمم الحمل، وسوف نوضح التحاليل الخاصة بتسمم الحمل والتي تشير إلى أنك مريضة تسمم الحمل، وهذه التحاليل هي كالآتي:

  • إجراء تحليل بواسطة الدم لمعرفة عدد كرات الدم البيضاء، وعدد كرات الدم الحمراء، بالإضافة إلى معرفة كفاءة وظائف الكبد والكلي، وذلك لأن تسمم الحمل يؤثر سلبياً عليهم.
  • إجراء تحليل على البول لمعرفة نسبة البروتين في البول.
  • الكشف بواسطة الموجات الفوق الصوتية لمعرفة وزن الجنين، ونسبة السائل الأمنيوسي للجنين.
  • الكشف بواسطة NST لمعرفة نسبة نبض القلب للجنين.
  • إجراء الاختبارات البيوفيزيائية لاطمئنان على الجنين من حيث التنفس.

هل تسمم الحمل يسبب الوفاه

تتساءل المرأة الحامل عن هل تسمم الحمل يسبب الوفاه، الإجابة نعم، وذلك في الحالات المتأخرة من المرض، وفى الغالب تكون الوفاه أثناء الولادة.

علاج تسمم الحمل

نوضح علاج تسمم الحمل من خلال التطرق إلى طريقة علاج تسمم الحمل الخفيف وتسمم الحمل الحاد، وسوف نوضح ذلك فيما يلي:

علاج تسمم الحمل الخفيف

  • الدخول إلى المستشفى لكي تكوني تحت متابعة الطبيب.
  • الراحة التامة في المنزل مع عدم مزاولة العمل .
  • أحياناً يقرر الطبيب ولادة الطفل في مرحلة مبكرة وقبل إتمام نموه من أجل الحفاظ على حياة الأم.

علاج تسمم الحمل الحاد

  • تناول أدوية صحية لضبط معدل الضغط في الدم.
  • تناول أدوية طبية تعمل على تحسين وظائف الجسم خاصة الكبد والكلى.
  • الدخول إلى المستشفى من أجل الولادة المبكرة، فبالرغم من خطورة هذا  إلا أنه أحياناً يكون الخيار الوحيد أمام الطبيب، وذلك في حالة تأخر الحالة الصحية للمرأة الحامل.

الوقاية من تسمم الحمل

نقدم بعض النصائح الوقائية لمرض تسمم الحمل، وهي كالآتي:

  • ينصح قبل الحمل باتباع نظام غذائي صحي من أجل الحصول على الوزن الرشيق المثالي، وذلك لأن السمنة تزيد من احتمالية الإصابة بتسمم الحمل.
  • قومي بضبط معدل الضغط، وإذا كنتي مريضة ضغط أخبري طبيبك قبل الحمل لكي يقدم لك النصيحة لتجنب الإصابة بتسمم الحمل.
  • قومي بضبط معدل السكر، وإذا كنتي مريضة سكر استشاري طبيبك عن مدي خطورة الحمل على صحتك وصحة الجنين.
  • ينصح بمتابعة الحمل مع طبيب مختص، كما يجب أن يعرف كل شيء عن حالتك الصحية لكي يكتب لكي العلاج الأفضل والأنسب لصحتك من أجل الوقاية من خطر الإصابة بمرض تسمم الحمل.

وفي النهاية يجب الإشارة إلى أن مرض تسمم الحمل من الأمراض التي تتعرض لها المرأة خلال فترة حملها، وللوقاية من مضاعفات تسمم الحمل ينصح باستشارة الطبيب المختص الذي يقرر أفضل طرق علاج بناء على تشخيص الحالة الصحية للحامل.

المراجع

1-

2-

3-