استمرار نزول الدم بعد الولادة بشهرين

بعد الولادة تدخل الأم في مرحلة النفاس أو الهلابة التي فيها يتم ملاحظة نزول نزيف مهبلي و إفرازات مهبلية بدءاً من اليوم الأول أو اليوم الثالث للولادة ، حيث تشبه دم الدورة الشهرية ، وتكون غزيرة وتقل في الكمية مع مرور الوقت ، عبر أنا مامي نسلط الضوء على كم من الوقت تستمر فترة الهلابة ومتى يتوقف نزيف النفاس ، كما نوضح سبب استمرار نزول الدم بعد الولادة بشهرين و هل هو أمر طبيعي أم لا ، فتابعونا.

استمرار نزول الدم بعد الولادة بشهرين

يقول الأطباء أنه نزيف بعد الولادة يستمر مدة 40 يوم كحد أقصى ، و لكن بعض الأمهات يستمر النزيف معها حوالي شهرين  ، وفي هذا الإطار يؤكد الأطباء أن تجاوزه 40 يوم حالة تستدعي إجراء فحوصات لمعرفة إذا كانت الأم تعرضت لمضاعفات بعد الولادة أو لا ، وهناك أسباب طبيعية و أسباب غير طبيعية لنزول نزيف بعد الولادة شهرين نقدمها لكم فيما يلي :

الأسباب الطبيعية

  • تنظيف الرحم من الدم و بقايا أنسجة المشيمة.
  • تنظيف الرحم من الغشاء المخاطي الذي كان متواجده بالرحم أثناء فترة الحمل.

الأسباب الغير الطبيعية

  • نزيف تمزق الرحم أو نزيف تمزق عنق الرحم أو نزيف تمزق المهبل.
  • المشيمة المحتبسة بسبب عدم طردها من الرحم ، وهذا يحدث حين لا تنفصل المشيمة عن بطانة الرحم.
  • المشيمة الملتصقة أو المعلقة بجدار الرحم مما ينجم عنه استمرار النزيف.
  • انقلاب الرحم الناتج عن تغيير وضعية الرحم الذي يحدث نتيجة ضعف الرحم أو قصر الحبل السري.

لون نزيف بعد الولادة

  • من الأمور الهامة التي يجب معرفتها لتحديد إذا كان دم النفاس بعد الولادة طبيعي أو غير طبيعي لون الدم الذي يختلف في لونه وكميته مع مرور الوقت.
  • بدءاً من اليوم الثالث للولادة يبدأ نزيف الولادة في النزول.
  • يكون لونه أحمر زاهي ، و أحياناً يتم ملاحظة جلطات دموية بنية اللون.
  • مع مرور الأيام تصبح الإفرازات المهبلية لونها أبيض أو أصفر ، وتكون خالية من الجلطات الدموية.

مقدار الدم الطبيعي بعد الولادة

  • يقول الأطباء أن كمية الدم من الأمور التي تحدد إذا كانت الأم تعاني من مضاعفات بعد الولادة أو لا.
  • من الطبيعي أن يستمر نزيف بعد الولادة فترة زمنية تتراوح من أربعة أسابيع إلى ستة أسابيع ، وفي حين أن استمرار النزيف أكثر من ذلك حالة تحتاج مراجعة الطبيب المختص.
  • يقول الأطباء أن مقدار الدم الطبيعي أنه يختلف باختلاف نوع الولادة طبيعية أو قيصرية.
  • في الولادة الطبيعية يكون النزيف مفرط إذا كان أكثر من 500 مل من الدم ، في حين أن الولادة القيصرية يكون النزيف مفرط إذا كان أكثر من 1000 مل من الدم.
  • أن نزول النزيف بشكل مفرط يعرض الأم لمخاطر حدوث مضاعفات صحية أولها فقر الدم.

كم يستمر نزيف بعد الولادة و متي يتوقف

  • يقول الأطباء أن نزيف بعد الولادة أمر طبيعي و هام يساعد الأم على التعافي من الولادة.
  • أنه يختلف وفقاً لنوع الولادة طبيعية أو قيصرية في مدة استمرار نزوله.
  • تتراوح فترة نزوله من أسبوعين إلى ستة أسابيع (40 يوم).
  •  ينصح في حالة استمرار النزيف عن 40 يوم الرجوع إلى الطبيب للاطمئنان على الحالة الصحية لأن كلما زاد النزيف في الكمية كلما زادت المخاطر بسبب فقدان الدم دون تعويضه مما يسبب مخاطر صحية مثل فقر الدم.

علامات نزيف غير طبيعي بعد الولادة

العديد من الأمهات لا تعرف علامات النزيف غير طبيعي إلا حين تصاب بالفعل بمضاعفات أو عدوى ، لاكتشاف المشكلة في وقت مبكر نقدم علامات النزيف الغير طبيعي بعد الولادة التي يمكن من خلالها الاستدلال على وجود مشكلة يجب معرفتها باستشارة طبيب متخصص :

مقالات ذات صلة
  • النزيف المهبلي الذي يملأ فوطة صحية واحدة في الساعة.
  • جلطات دموية كبيرة الحجم مثل البرقوق.
  • النزيف المهبلي الذي لا يتوقف.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • سرعة ضربات القلب.
  • الدوخة أو الدوار.
  • الضعف الجسدي .
  • التقيؤ أو الغثيان.
  • مشاكل في الرؤية.
  • قشعريرة في الجسم.
  • سرعة في عملية التنفس.
  • ألم أو تورم أو التهاب في منطقة المهبل.
  • ألم أو تورم أو التهاب في مكان جرح شق الولادة القيصرية.

علاج استمرار نزول الدم بعد الأربعين

تتوقف طريقة العلاج على شدة و سبب النزيف المهبلي ، وهذه الأمور التي تجعل الطبيب يحدد خطة العلاج المناسبة للتعافي :

  • أدوية مقوية للرحم الضعيف لوقف نزيف بعد الولادة و مساعدة الرحم على الانقباض.
  • الاستعانة بالسداد البالون لوقف النزيف الذي يعرف بأنه جهاز طبي يتم نفخه داخل الرحم للسيطرة على النزيف و إيقافه.
  • الاستعانة بالجراحة من خلال فتح منطقة البطن لمعرفة سبب النزيف وعلاجه ، أحياناً يلجأ الطبيب إلى بعض الخيارات لوقف النزيف منها ربط الرحم أو ربط المبيض أو استئصال الرحم.
  • نقل الدم عبر الوريد لتعويض الأم كمية الدم الكبيرة المفقودة.
  • أصمام الشريان الرحمي وهذه الطريقة العلاجية تحتاج إلى اختبارات أشعة لتحديد أنواع الأوعية الدموية المسببة للنزيف.
  • إجراء عملية الكشط أو التوسع لإزالة الأجزاء المتبقية من المشيمة الموجودة في الرحم .

نصائح بعد الولادة لتسريع التعافي

يقول الأطباء خلال فترة الهلابة أو نزيف النفاس على الأم أتباع بعض النصائح التي تساعدها على التعافي السريع :

  • الابتعاد عن ممارسة الرياضة مع تجنب الأنشطة التي تحتاج إلى مجهود كبير.
  • الابتعاد عن ممارسة الاتصال الجنسي أو الجماع.
  • الابتعاد عن رفع الأوزان الثقيلة.
  • الاهتمام الجيد بالنظام الغذائي وتناول الأطعمة الغنية بمعدن الحديد الذي يعمل على تعويض الدم المفقود من خلال تنظيم نسبة الهيموجلوبين مما يقلل من مضاعفات النزيف ، وهذا يتطلب الإكثار من تناول الخضروات الورقية الخضراء ، العدس ، البنجر .
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على عناصر تعمل على تثبيت و امتصاص معدن الحديد مما يقي من نقص الدم ، كما يقلل من المخاطر أو المضاعفات ، و أبرز هذه العناصر فيتامين سي ، حمض الفوليك ، عنصر الكالسيوم.
يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال استمرار نزول الدم بعد الولادة بشهرين ، وفي ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً في مقالات جديدة تحظى باهتماماتكم ، مع الشكر للمتابعة.
المصدر
Abnormal Postpartum Bleeding: How to Recognize and Treat ItPostpartum Bleeding Red Flags You Shouldn't IgnoreFAQ: Vaginal Postpartum Bleeding (Lochia)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى