تأخر الدورة الشهرية عند الرياضيات والنحيفات

تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظام الدورة الشهرية مشكلة نسائية لها العديد من الأسباب و التشخيصات التي تختلف من فتاة لأخرى و من سيدة لأخرى أبرزها مرض تكيس المبايض ، حبوب منع الحمل ، تقدم العمر و الدخول في مرحلة انقطاع الطمث ، لكننا اليوم عبر أنا مامي نتناول بشكل خاص تأخر الدورة الشهرية عند الرياضيات والنحيفات و هل الإفراط في ممارسة الرياضة أو النحافة عوامل تؤثر في توقيت الدورة الشهرية ، فتابعونا.

تأخر الدورة الشهرية عند الرياضيات والنحيفات

  • النساء الرياضيات و النساء النحيفات من الفئات النسائية التي تعاني من مشكلة الدورة الشهرية المتأخرة و الغير منتظمة بصفة متكررة ، بسؤال أطباء النساء عن الأسباب و العلاج قالوا :
  • يقول أطباء النساء أن السبب الرئيسي في عدم انتظام الدورة الشهرية مع النساء الرياضيات الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية.
  • أن التمارين الشاقة أو التمارين المفرطة لساعات زمنية طويلة تؤدي إلى مشاكل الدورة الشهرية تتراوح ما بين الدورة الشهرية المتأخرة و الغير منتظمة أو الدورة الشهرية الغائبة.
  • لذلك الدورة الشهرية المتأخرة مشكلة تعاني منها بصفة خاصة النساء الرياضيات اللواتي تمارسن رياضة كثيرة بسبب التمرين في صالات الجيم أو الخضوع إلى المارثون الرياضي باختلاف أنواع الرياضة التي يتم ممارستها.
  • أيضاً الإفراط في ممارسة التمرين الرياضي يؤدي إلى انخفاض الوزن و انخفاض في مؤشر كتلة الجسم ، مما ينجم عنه فقدان الجسم الدهون والإصابة بالنحافة .
  • تلك الدهون يحتاج إليها الجسم لتنظيم الهرمونات الأنثوية و تنظيم الدورة الشهرية .
  • لذلك قلة الدهون تؤدي لاختلال التوازن الهرموني لهرموني الاستروجين و البروجسترون مما يؤدي لمشاكل الدورة الشهرية.

مخاطر عدم انتظام الدورة للمرأة الرياضية و النحيفة

  • يقول أطباء النساء أن عدم انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة الرياضية أو المرأة النحيفة مشكلة نسائية لا يجب تجاهلها أو إهمالها.
  • أن عدم علاجها له مخاطر أكبر فتكون المرأة تحت قائمة الأكثر عرضة لانقطاع الطمث المبكر.
  • أن النحافة و الإفراط في الرياضة تؤدي إلى حالة طبية تعرف باسم ضعف التبويض أو انعدام التبويض.
  • هذه الحالة هي المسببة لعدم انتظام الدورة الشهرية.
  • هنا تعاني المرأة من مشاكل في الخصوبة و الصحة الإنجابية .
  • كما تعاني من صعوبة الإنجاب مع محاولة الحمل.
  • لأن المبيضان يكونان غير قادرين على إنتاج بويضة شهرياً في مواعيد منتظمة (ضعف التبويض)، أو لا ينتجان بويضات إطلاقاً (انعدام التبويض).
  • هنا يصعب تحديد مواعيد الاتصال الجنسي وفقاً لموعد خروج البويضة من المبيض لإتمام الحمل لأن فترة الإباضة أعلى فترة خصوبة للحمل ، و لا يحدث حمل إلا في أيام التبويض.
  • يقول الأطباء أن المرأة النحيفة و الرياضية الأكثر عرضة لمرض هشاشة العظام الناتج عن فقدان كثافة العظام بسبب انخفاض هرمون الاستروجين الذي يساهم في تكوين العظام و العضلات.

علاج تأخر الدورة الشهرية عند الرياضيات والنحيفات

  • يقول الأطباء أن علاج تأخر الدورة الشهرية عند الرياضيات و النحيفات يتطلب تعديل نمط الحياة.
  • يستوجب من المرأة تقليل عدد ساعات ممارسة التمرين الرياضي مما يعني ممارسته باعتدال .
  • يمكن أن يطلب الطبيب التوقف عن ممارسة التمرين الرياضي فترة إذا أدي التمرين المفرط إلى تغيب الدورة الشهرية ثلاثة أشهر أو أكثر.
  • أيضاً يطلب طبيب النساء من المرأة المتابعة مع طبيب تغذية للخضوع تحت نظام غذائي لزيادة الوزن و اكتساب بعض الدهون الصحية في الجسم لجعل مؤشر كتلة الجسم الأقل من الطبيعي إلى النسبة الطبيعية.
  • تختلف عدد زيادة الكيلو جرام من سيدة لأخرى وفقاً لعمرها و طولها ، أنه يهدف إلى تنسيق قوامها و ليس جعلها سمينة لأن السمنة أيضاً تؤخر الدورة الشهرية.
  • من خلال تعديل نمط الحياة تنتظم الهرمونات بشكل طبيعي مما يؤدي إلى علاج المشكلة طبيعياً مع الوقت.
  • أما في حالة غياب الدورة الشهرية ثلاثة أشهر أو ستة أشهر مع تحول الدورة الشهرية المتأخرة إلى الدورة الشهرية الغائبة عدة دورات متتالية يوصى الطبيب بتناول بعض العلاجات الطبية الهرمونية لتنظيم الدورة الشهرية مع تعديل نمط الحياة سواء زيادة وزن المرأة النحيفة ، أو تقليل عدد ساعات التمرين الرياضي.

فوائد و أضرار الرياضة للدورة الشهرية

  • دائماً ينصح الأطباء بممارسة الرياضة لفوائدها الصحية و النفسية .
  • أيضاً أشارت الدراسات العلمية أن ممارسة التمارين الرياضية وقت الدورة الشهرية يؤدي إلى سرعة تدفق نزيف الرحم لدورة الطمث مما ينجم عنه تقلص أيام الدورة الشهرية لجعل الدورات الشهرية الطويلة دورات شهرية قصيرة .
  • إلى جانب فوائد الرياضة في تقليل ألم و تقلصات الدورة الشهرية.
  • لكن هذا لا يعني الإفراط في ممارسة الرياضية لأنه ممارستها أكثر من الطبيعي يمنح نتائج عكسية.
  • يقول الأطباء أن الدورة الشهرية يتحكم فيها هرموني الاستروجين و هرمون الاستروجين فكل منهما يحتاج إلى نسبة من الدهون لضمان انتظام الدورة الشهرية.
  • فالإفراط في ممارسة الرياضة يقضي على الدهون الصحية التي يحتاج إليها الجسم لتنظيم الهرمونات مما يؤدي لعدم انتظام الدورة الشهرية.
  • الدليل على ذلك أن الفتيات الصغيرات في السن التي تعاني من زيادة الوزن و السمنة الأكثر عرضة للدخول في مرحلة البلوغ المبكر و نزول الدورة الشهرية الأولى لأن جسمهن يخزن مجموعة من الدهون التي تهيئهن إلى البلوغ المبكر و نمو الثدي و غيرها من علامات تحول الطفلة إلى فتاة بالغة.
  • لذلك يطلب الأطباء الاعتدال في ممارسة التمارين الرياضية باعتدال من 3 مرات إلى 4 مرات في اليوم.
  • كما تكون التمارين الرياضية و مستوى شدتها متوافق مع عدد السعرات الحرارية التي يتم تناولها يومياً و مقدار الوزن.
  • فلا داعي لممارسة تمارين أكثر من السعرات الحرارية اليومية مع المرأة النحيفة أو المتناسقة الوزن.

الدورة الشهرية الغير منتظمة مع النحافة و السمنة

  • يقول أطباء النساء أن مثلما النحافة تؤثر على الدورة الشهرية و انتظامها فأن السمنة أيضاً تؤثر على انتظام الدورة الشهرية.
  • أن التغييرات في الوزن سواء بالنحافة أو السمنة أكثر من الطبيعي تؤثر على توقيت الدورة الشهرية.
  • أن انخفاض دهون الجسم عن الطبيعي أو زيادة الدهون عن الطبيعي يؤثر على توقيت الدورة فتجعلها غير منتظمة.
  • لتوضيح الأمر ، يقول الأطباء أن النحافة و السمنة مرتبطة بتناول القليل أو الكثير من الأطعمة و السعرات الحرارية عن المستوى الطبيعي الذي يحتاج إليه الجسم يومياً.
  • الأمر الذي يؤثر سلبياً على جزء في المخ يرسل إشارات إلى الغدد الصماء التي تتولى إفراز الهرمونات التناسلية الأنثوية المسئولة عن الدورة الشهرية و انتظامها.
  • فهذا الاختلال الهرموني يؤدي لعدم انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة النحيفة و المرأة السمينة.

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

يقول أطباء النساء أن عدم انتظام الدورة الشهرية مشكلة نسائية أكثر شيوعاً بين أمراض النساء ، أسبابها مختلفة سواء الفتاة البالغة أو الفتاة العزباء أو المرأة المتزوجة فتشمل:

  • تقدم السيدة في العمر ووصولها مرحلة ما قبل انقطاع الدورة الشهرية أو سن اليأس.
  • أمراض النساء مثل متلازمة تكيس المبايض.
  • بعض العلاجات مثل وسائل تحديد النسل.
  • التوتر أو الضغط النفسي.
  • النحافة المفرطة.
  • السمنة المفرطة
  • الحمل يمنع نزول الدورة حتى الولادة.
  • الرضاعة الطبيعية تؤخر الدورة الشهرية.
  • أمراض الغدد الصماء .

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال تأخر الدورة الشهرية عند الرياضيات والنحيفات ، نوعدكم بالرد على الأسئلة و التعليقات بعد الرجوع إلى الأطباء المتخصصون و مناقشتهم ، أيضاً نوعدكم بتقديم المزيد من المقالات التي تحظى باهتماماتكم ، و شكراً للمتابعة.

المصدر
How Late Can a Period Be? Plus, Why It’s LateWhy Is My Period Late: 8 Possible Reasons

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى