اسباب تأخر نزول الجنين في الحوض وعلامات قرب الولادة

اسباب تأخر نزول الجنين في الحوض وعلامات قرب الولادة ، يعد من الأمور الهامة التي تشير إلى اقتراب موعد الولادة وهو أحد التغيرات الهامة التي تمر بها الأم خلال رحلة الحمل، حيث أنها تدل على اقتراب اللحظة التي تنتظرها، ولكن ما هو الوقت المناسب لنزول الجنين إلى الحوض، وما هي الأعراض التي تشير إلى نزول الجنين في الحوض وماذا يحدث في حالة عدم نزول الجنين إلي الحوض، كل هذه المعلومات وأكثر سوف نتعرف عليها فقط مع موقع أنا مامي.

نزول الجنين في الحوض

بالبداية لا يمكن تحديد موعد معين من أجل نزول الجنين في الحوض، حيث يتفاوت هذا الأمر ويختلف ما بين كل سيدة وأخرى، لكن عادة ما ينزل الجنين إلى الحوض قبل موعد الولادة بفترة تتراوح ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع وذلك في الولادة الأولى، أما في الولادة الثانية فيكون الأمر بصورة متأخرة وقبل موعد الولادة بقليل.

بعد نزول الجنين في الحوض يبدأ الجسم في الاستعداد للولادة ويحدث العديد من التغيرات مثل:

  • يتوسع عنق الرحم بصورة تدريجية حتى يصل إلى فتحة مناسبة تصل إلى 10 سم يمكن من خلالها خروج الجنين بسلامة وأمان.
  • بعد ذلك يبدأ الجنين في النزول تدريجيًّا إلى منطقة أسفل الرحم ويبدأ في اتخاذ وضع الولادة الطبيعي حيث النزول بالرأس، أو العكس نزولًا بالمقعدة وفي هذه الحالة قد يصعب تغيير الوضع ويلجأ الطبيب إلى اتخاذ قرار الولادة القيصرية.

علامات نزول الجنين في الحوض

يوجد العديد من العلامات التي تدل على بدء نزول الجنين في الحوض وكما سبق وأن تعرفنا أنه لا يوجد وقت معين ينزل فيه الجنين إلى الحوض ولكن هناك العديد من العلامات التي سوف تشعرين بها وهي:

  • هبوط البطن للأسفل بصورة واضحة مما يغير من شكل البطن بصورة ملحوظة.
  • التخلص من مشاكل ضيق التنفس وحموضة المعدة؛ وذلك بسبب ابتعاد الجنين عن منطقة فم المعدة والحجاب الحاجز.
  • زيادة عدد مرات الذهاب إلى للحمام لإفراغ المثانة؛ وذلك بسبب ضغط الجنين عليها عند نزوله للحوض.
  • الإحساس بآلام في منطقة الحوض أو الشرج.
  • الشعور بحركة الجنين في منطقة أسفل البطن مع ألم بمنطقة الحوض.
  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • عدم القدرة على الحركة بسهولة بسبب الضغط على منطقة عظام الحوض.

أسباب تأخر نزول الجنين للحوض

قد يتأخر نزول الجنين إلى منطقة الحوض ويرجع ذلك إلى العديد من الأسباب مثل:

  • موضع الطفل داخل الرحم فقد يكون الطفل مستلقي على الظهر أو على البطن مما يجعل عملية نزول رأسه إلى الحوض صعبة.
  • زيادة حجم السائل الامنيوسي بصورة كبيرة.
  • تكرر الحمل، أو استلقاء الطفل بالعرض بداخل الرحم.
  • وجود مشاكل صحية بالرحم مثل الإصابة بالورم الليفي الحميد، أو بسبب شكل الرحم، أو وضعية المشيمة.
  • كبر حجم الطفل، أو الحمل بتوأم.

تمارين رياضية تُساعد على نزول الجنين للحوض

إذا لم ينزل الجنين إلى الحوض في الأسابيع الأخيرة قبل الولادة قد يطلب منك الطبيب القيام ببعض التمارين الرياضية مثل:

  • تمرين التنفس العميق: يعد هذا التمرين من أهم التمارين التي يُفضل للمرأة ممارستها خلال الشهور الأخيرة من الحمل، حيث يساعد على تنظيم عملية التنفس لديها بالإضافة إلى مد الجنين بكميات أكبر من الأكسجين، ويساعد السيدة في الحفاظ على هدوئها ومقاومة التوتر، ويمكنك القيام بهذا التمرين عن طريق الجلوس بوضعية القرفصاء وبعد ذلك تقوم السيدة بأخذ نفس عميق من الأنف حتى يمتلئ البطن وحبسه قليلًا ثم إخراجه ببطء من الفم، أو عن طريق النوم على الظهر وأخذ نفس عميق وإخراجه بصورة بطيئة للغاية.
  • تمرين كرة الولادة: يُساعد هذا التمرين على زيادة ليونة عضلات الحوض وبالتالي يساعد في نزول رأس الجنين للأسفل، بالإضافة إلى تخفيف آلام أسفل الظهر وتسهيل عملية الولادة.
  • المشي: يعد المشي من أهم الوسائل التي تساعد على تسهيل عملية الولادة ونزول الجنين للحوض وتوسيع عنق الرحم، لذلك يفضل أن تُمارس المرأة الحامل رياضة المشي يوميًا بداية من دخولها شهرها التاسع بمعدل نصف ساعة يوميًا.
  • تمرين الصعود والنزول: يعد هذا التمرين من التمارين الهامة التي تساعد على تسهيل الولادة الطبيعية، ويُمكن أن يتم ممارسة هذا التمرين على السلم، أو عن طريق الإمساك بكرسي والهبوط على هيئة القرفصاء لدقائق ثم الصعود مرة أخرى.
  • تمرين حبس النفس: يُساهم هذا التمرين في فتح الرحم ودفع الجنين للحوض خصوصًا خلال عملية الولادة.

المراجع

1