هل يجب الصيام قبل تحليل الدم للحمل

بعض تحاليل الدم تتطلب الانقطاع عن الطعام فترة من الوقت يخبر عنها خبير المعمل قبل أخذ عينة من الدم ، بهدف الحصول على نتيجة صحيحة ودقيقة للغاية ، من ضمن الاختبارات الطبية التي تؤخذ عبر عينة الدم تحليل الحمل المعروف بدقة نتائجه لاكتشاف الحمل في الأسابيع الأولى ، لذلك نجيب اليوم عبر أنا مامي هل يجب الصيام قبل تحليل الدم للحمل وهل يكون من تحاليل الدم التي تتأثر النتيجة بتناول الطعام ، فتابعونا.

هل يجب الصيام قبل تحليل الدم للحمل

  1. يجب أطباء النساء أن تحليل الحمل في المعمل الطبي الذي يؤخذ عبر عينة من الدم ، يكون من الاختبارات الطبية التي يمكن إجرائها في أي وقت.
  2. ليس من الضروري فيها الصيام أو الانقطاع عن الطعام.
  3. لأن دقة النتيجة لا تتأثر بتناول الطعام أو الانقطاع عنه.
  4. حيث يقيس تحليل الحمل نسبة هرمون الحمل في الدم لتأكيد الحمل أو نفيه ، فهذا الهرمون لا يتأثر بأي شكل بالطعام.

خطوات سحب عينة الدم بتحليل الحمل

  1. تحليل الدم يتم في المعمل الطبي .
  2. قبل سحب العينة يطلب خبير المعمل من المتزوجة عن نوع تحليل الحمل بالدم المطلوب هل يكون حمل كمي أم تحليل نوعي.
  3. يقوم خبير المعمل باصطحاب المتزوجة إلى غرفة سحب العينات.
  4. يقوم بتطهير موضع الوريد في أحد الذراعين الذي يتم فيه سحب العينة .
  5. يتم وضع رباط يهدف لتسريع تدفق الدم للوريد مما يساعد على سحب العينة.
  6. يقوم الخبير بإدخال الإبرة لسحب عينة دم ثم وضعه في أنبوب خاص بعينات الدم التي يكون مكتوب عليها نوع التحليل واسم المتزوجة .
  7. يتم نقل عينة الدم إلى خبير متخصص في فحصها لقياس نسبة هرمون الحمل.
  8. يقوم المعمل بتحديد موعد لاستلام النتيجة .
  9. بمجرد استسلام النتيجة تعرف المتزوجة إذا كانت حامل أو غير حامل.
  10. إذا كانت حامل يخبرها المعمل بضرورة المتابعة مع طبيب النساء للتمتع بحمل صحي .

نسبة الخطأ في تحليل الدم للحمل

  1. يكون اختبار الدم للحمل من التحاليل الطبية الموثوق فيها.
  2. تشير الدراسات والأبحاث العلمية إلى دقة النتيجة التي تكون أكثر من 99%.

أنواع تحليل الحمل بالدم

  1. يقول أطباء النساء ، أن اختبار الحمل بالدم يوجد منه نوعان .
  2. فكل منهما دقيق النتيجة ، لكن الفروق بينهم في طريقة ظهور نتيجة الحمل وتقدير نسبة هرمون الحمل الذي يكشف عن الحمل أو عدم الحمل.
  3. كل منهما يؤخذ عن طريق أخذ عينة دم بواسطة خبير المعمل في أي وقت .
  4. اختبار الحمل النوعي يتحقق من نسبة هرمون الحمل ووجوده في الدم للكشف عن وجود حمل أو عدم حمل.
  5. اختبار الحمل الكمي يقيس نسبة هرمون الحمل في الدم بشكل دقيق بالأرقام ، مما يكشف عن الحمل أو عدم الحمل ، إلى جانب التحقق من عمر الحمل.

تحليل الدم الرقمي للحمل

  1. تحليل الدم الرقمي للحمل يكون هو التحليل الكمي ، كما أنه أفضل اختبارات الحمل بواسطة الدم.
  2.  لأنه يوضح النتيجة بالأرقام مما يساعد على معرفة الحمل أو عدم الحمل.
  3. كما يساعد على معرفة عمر الحمل والتنبؤ بموعد الولادة وعمر الجنين.

أجراءات هامة قبل الخضوع لتحليل الدم بالحمل

  1. على السيدة المتزوجة قبل الخضوع لتحليل الدم للحمل مناقشة الطبيب عن حالتها الصحية ونوعية الأدوية التي يتم تناولها .
  2. لأن يوجد أمراض صحية ترفع تلقائياً هرمون الحمل في الدم مما يؤدي للنتيجة الخاطئة مثل أمراض الغدة النخامية ، بعض أنواع الأورام السرطانية.
  3. كما هناك علاجات طبية ترتفع من نسبة هرمون الحمل خاصة الأدوية الهرمونية مما يؤدي لنتيجة خاطئة غير دقيقة.
  4. أيضاً يكون من الضروري مناقشة الطبيب عن التوقيت الأفضل لإجراء اختبار الحمل فالتوقيت المبكر من عوامل النتيجة الخاطئة .
  5. حين يتم الحمل بأدوية الخصوبة التي تؤخذ مع صعوبة الحمل الطبيعي أو الحمل بالتخصيب خارج الرحم كالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب ، تتكون هذه الأدوية من هرمونات تحفز لزيادة فرصة الحمل الناجح ترفع هرمون الحمل ، الأمر المرتبط باحتمالات أخطاء النتيجة مما يتطلب مناقشة الطبيب عن الوقت المناسب لإجراء تحليل الحمل مع إجراء فحص الموجات الفوق الصوتية لرؤية الجنين داخل الرحم مما يثبت الحمل بشكل موثوق فيه.

دواعي لجوء المتزوجة لاختبار الحمل بالدم

  1. يقول أطباء النساء أن هناك العديد من الأعراض والعلامات التي يشير الشعور بها إلى الاشتباه في الحمل المبكر خاصة مع المتزوجة التي تحاول الحمل ، مما يتطلب إجراء تحليل الحمل بالدم منعاً من اكتشافه في وقت متأخر.
  2. غياب الدورة الشهرية أول علامة مبكرة للحمل .
  3. نزول نزيف الزرع الذي يشير إلى التصاق البويضة المخصبة في جدار الرحم وبداية تشكيل كيس الحمل ، حيث ينزل في وقت الدورة أو وقت قريب منها ، للتفريق بينه وبين الدورة يكون نزيف الزرع قليل الغزارة خفيف عبارة عن بقع دموية قليلة ينزل على مدار ساعات إلى 48 ساعة.
  4. يصاحب نزيف الزرع تقلصات أو آلام تشبه الدورة الشهرية لكنها أقل في الأعراض.
  5. كبر حجم الثدي أو انتفاخه أو تورمه مع ألم الثدي وتغير لون الحلمة إلى اللون الداكن.
  6. الميل للتقيؤ أو الغثيان.
  7. كثرة التبول.
  8. ظهور متاعب الحمل من الدوخة ، الصداع ، كثرة النوم ، التعب والخمول.
  9. اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ ، الغازات ، عدم الراحة في حركة الأمعاء.
  10. اضطراب في الشهية مثل فتح الشهية أو فقدان الشهية.
  11. تغييرات في النظام الغذائي نتيجة ظهور أعراض الوحام مما يؤدي لاشتهاء آكلات معينة مقابل النفور من أخرى.
  12. التقلبات والتغييرات المزاجية.

أفضل وقت لإجراء تحليل الحمل بالدم

  1. ترتبط النتيجة الدقيقة لتحليل الحمل بالدم بوقت إجرائه ، فالوقت المبكر من عوامل النتيجة الخاطئة التي تستدعي تكرار التحليل بسبب أخذ عينة الدم قبل ارتفاع هرمون الحمل الذي يتم فحصه للكشف عن الحمل أو عدم الحمل.
  2. يقول الأطباء أن الوقت المناسب لإجراء تحليل الحمل بالدم مع النتيجة الدقيقة يكون بعد الدورة الشهرية الغائبة بحوالي عشرة أيام على الأقل ، وذلك مع غياب الدورة المنتظمة.
  3. أما غياب الدورة الشهرية الغير منتظمة على المتزوجة تأخير إجراء اختبار الحمل بعض الوقت لأن هرمون الحمل يستغرق وقت أطول للارتفاع .
  4. كما أن الانتظار يكون مهم للتحقق من نزول الدورة أو لا ، فنزولها يشير لعدم الحمل ، هنا يكون تأخر الدورة أمر طبيعي لأنه أمر يحدث بشكل متكرر.

فيديو تحليل الحمل بالدم متى يظهر

يرتبط تحليل الحمل بالدم بوقت إجرائه لضمان النتيجة الدقيقة ، لمنع تكرار تحليل الحمل مرة أخرى بسبب التوقيت المبكر لإجرائه ، لذلك نقدم لكم فيديو يوضح أفضل توقيت لسحب عينة دم لتحليل الحمل (متى يظهر هرمون الحمل في الدم أو أقصى مدة لمعرفة الحمل بدقة).

 

بعد التعرف على هل يجب الصيام قبل تحليل الدم للحمل مع أنواع تحليل الحمل بالدم والوقت المناسب له وإجراءات النتيجة الصحيحة ونسبة دقته ، بهذا يكون قد انتهى مقال اليوم لكننا نفتح مجال للنقاش عبر التعليقات التي نجيب عليها بعد الرجوع إلى الأطباء المتخصصون لتقديم إجابة صحيحة من لسان الخبراء ، وشكراً للمتابعة.

المصدر
What Is a Blood Pregnancy Test and How Does It Work? What is a pregnancy test? First Trimester Tests During Pregnancy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى