هل قلة الأكل تؤثر على الرضاعة

ترغب العديد من الأمهات بعد الولادة في خسارة الوزن الزائد لاستعادة الوزن بسرعة التي كانت عليه قبل الحمل ، الأمر الذي يجعلها تقلل من كمية الآكلات التي تتناولها أو تقلل من عدد السعرات الحرارية ، هنا يبقي السؤال هل قلة الأكل تؤثر على الرضاعة ؟ و هل قلة الأكل تؤثر على تغذية المولود ، هذا ما نعرفه معاً عبر أنا مامي ، كما نتناول أسباب قلة إدرار حليب الثدي للأمهات المرضعات ، فتابعونا.

هل قلة الأكل تؤثر على الرضاعة

  • يجيب الأطباء ، نعم أن قلة الأكل أو قلة التغذية يؤثر سلبياً على الرضاعة الطبيعية و على منسوب إدرار الثدي للحليب.
  • الأمر الذي يستوجب على الأم المرضعة الابتعاد عن الحمية الغذائية القاسية لخسارة الوزن و تأجيلها بعد الفطام ، مع استشارة طبيب تغذية لوصف لها نظام غذائي يقلل الوزن لا يؤثر سلبياً على منسوب الحليب الطبيعي.
  • فمثلما كانت السيدة الحامل تتناول المزيد من السعرات الحرارية التي تضمن التغذية الكافية للجنين داخل الرحم لأنها تتناول لشخصين ، فأن الأم المرضعة أيضاً تتناول لشخصين لأن الحليب الطبيعي هو الغذاء الرئيسي للطفل المولود.
  • لذلك يجب على الأم المرضعة زيادة عدد وجباتها و السعرات الحرارية التي تتناولها مثلما كانت تفعل فترة الحمل للمساعدة على إدرار حليب الثدي.
  • فيجب إضافة يومياً ما لا يقل عن 500 سعر حراري لتلبية متطلبات الطفل من الرضاعة الطبيعية و حليب الثدي.

علامات قلة لبن الأم

  • علامات قلة لبن الأم ، أنها من الأمور التي يجب على الأم المرضعة معرفتها لأن رؤيتها يعني نقص في تغذية الطفل الرضيع مما يؤثر على معدل و سرعة نموه بشكل عام سواء الجسدي أو العقلي أو الذهني.
  • في حالة قلة إدرار الحليب على الأم الاهتمام  بنظامها الغذائي مع الرجوع إلى الطبيب المختص لمعرفة السبب فربما يكون السبب نتيجة حالة طبية ليس التغذية.

عدد جرعات الرضاعة

  • أثناء فترة الرضاعة يمص الطفل الحليب من حلمة الثدي ، فيكون من الصعب على الأم معرفة كمية اللبن الذي مصه الطفل.
  • لكن من عدد جرعات الرضاعة يتم التعرف على قلة إدرار الحليب .
  • يحتاج الطفل لجرعة رضاعة مرة كل 3 ساعات بمعدل 10 جرعات أو 12 جرعة من الرضاعة الطبيعية بشكل يومي.
  • أن عدم وجود لبن في الثدي يكفي لرضاعة الطفل هذه الكمية يعني قلة لبن الأم.

ضعف زيادة الوزن

  • يقول الأطباء أن من الطبيعي فقدان الأطفال وزنهم بعد الولادة في الأيام الأولى .
  • حيث يقل وزنهم بمعدل 5% إلى 10% من وزن الولادة.
  • بعد ذلك يكتسبوا الوزن فيعود الطفل إلى وزن الولادة بحلول الأسبوع الثاني أو اليوم الرابع عشر للولادة على الأكثر.
  • ثم يزيد وزنه يومياً بمعدل 30 جرام.
  • يجب على الأم المرضعة معرفة وزن طفلها عبر وضعه على ميزان لمعرفة مقدار زيادة وزنه .
  • لأن ضعف أو بطء زيادة الوزن إشارة لنقص كمية الحليب الطبيعي الذي يتغذى عليها.

الحفاضات

  • أن تناقص أعداد الحفاضات اليومية التي يتم تغييرها للطفل ، أو رؤية قلة في تبلل الحفاضة من علامات نقص اللبن وعدم حصول الطفل على التغذية التي يحتاج إليها.
  • أن نسبة البول و البراز من المؤشرات التي يستدل منها إذا كانت تغذية الطفل من الحليب الطبيعي كافية له أو غير كافية.

الجفاف

  • الجفاف من العلامات التي تدل على عدم إشباعه من الحليب .
  • هنا يظهر عليه بعض العلامات و الأعراض مثل لون البول الداكن ، جفاف الفم ، اصفرار العين أو الجلد .
  • يرجع السبب إلى أن الحليب يحتوي على نسبة من السوائل التي ترطب جسم الطفل ، فنقص احتياجه من السوائل يؤدي للجفاف.

أسباب قلة لبن الأم فجأة

  • تعاني العديد من الأمهات المرضعات من قلة إدرار الثدي للحليب فجأة ، إنها مشكلة كبرى تؤثر سلبياً على تغذية المولود .
  • بالرجوع إلى الأطباء المتخصصون ، قالوا أن أسباب انقطاع الحليب فجأة أو قلته فجأة لها العديد من التشخيصات التي يتم التعرف عليها بعد التحدث مع الأم عن حالتها الصحية و كمية التغذية و نوعيات الأدوية الطبية مع إجراء بعض الاختبارات الطبية.
  • يقول الأطباء أن الأسباب متعددة منها تناول الأم المرضعة وسائل تحديد النسل لتجنب الحمل المفاجئ فترة الرضاعة.
  • مضاعفات الولادة مثل نزيف ما بعد الولادة
  • بعض الأمراض و الحالات الطبية التي تؤثر سلبياً على كمية حليب الثدي مثل مرض السكر ، قصور الغدة الدرقية ، مرض تكيس المبايض.
  • تناول بعض الأدوية الطبية التي تؤثر سلبياً على هرمون الحليب المسئول عن إدرار حليب الثدي مثل أدوية مضادات الهيستامين
  • أيضاً بلوغ الطفل الرضيع عمر 6 أشهر و دخوله في مرحلة تناول الطعام الصلب من عوامل قلة إدرار الحليب ، كما أنه من الأسباب الطبيعية لنقص كمية الحليب ، أنها لا تؤثر على تغذية أو صحة أو نمو الطفل لأنه يجمع بين الحليب الطبيعي و الطعام الصلب كالفواكه و الخضروات المهروسة.

غذاء المرضعة لتسمين الرضيع

  • أن جميع المغذيات التي تتناولها الأم المرضعة تصل للمولود عبر حليب الثدي ، الأمر الذي تتطلب إضافة الغذاء المفيد الصحي الذي يساعده على التسمين وزيادة الوزن ، فتكون زيادة الوزن نتيجة زيادة الكتلة العظمية و العضلات لا تكون زيادة دهون لمنع إصابة بالسمنة المبكرة.
  • ينصح الأم المرضعة للوصول إلى هذا الهدف بأتباع نظام غذائي للمرضع لإدرار الحليب أو وضع لنفسها جدول غذائي للأم المرضعة.
  • وجبة الغذاء للأم المرضعة من أهم الوجبات التي يجب أن تتضمن كمية متنوعة من القيم الغذائية التي يحتاج إليها المولود لزيادة الوزن.
  • فينصح بأن تحتوي على طبق كبير من الخضار ، أو طبق سبانخ بشكل يومي.
  • أيضاً عليها تناول وجبة من البروتين بشرط نزع منها الدهون مثل اللحوم ، الفراخ ، السمك ، الكبد ، فيفضل تناولها مشوية أو مسلوقة و تجنب الطعام المقلي.
  • كما يمكن لها إضافة القليل من النشويات مثل الخبز ، الأرز ، المكرونة  بمقدار أربعة ملاعق ، لمساعدتها على تحقيق التوازن بين تغذية و تسمين الرضيع مع فقدان الوزن و استعادة وزن قبل الحمل.

نصائح للرضاعة الطبيعية لإدرار الحليب

  • تحتاج الأم المرضعة إلى نصائح تساعدها على إدرار كمية كافية من الحليب لتغذية الطفل حتى الفطام ، فنقدم لها بعض النصائح الهامة.
  • تناول الأطعمة الصحية الغنية بالمعادن و الفيتامينات خاصة الآكلات التي تدر الحليب مثل الشوفان ، جنين القمح ، البروتينات الحيوانية و النباتية ، البيض ، الحبوب الكاملة.
  • الابتعاد عن الأكلات التي تؤثر سلبياً على كمية الحليب أو جودته أو مذاقه أو تسبب مشاكل صحية للطفل مثل الانتفاخ أو الحموضة ، الأمر الذي يتطلب الابتعاد عن الأطعمة الحارة و التوابل و المشروبات الغازية و مادة الكافيين.
  • الإكثار من تناول المياه و العصائر لأن الرضاعة تسبب العطش ، كما أن قلة سوائل الجسم يؤثر سلبياً على منسوب حليب الثدي.
  • الاستعانة بمضخة الثدي اليدوية أو الكهربائية إذا لزم الأمر خاصة مع عدم قدرة الطفل على الرضاعة من الثدي.
  • تحقيق التوازن بين الثدي الأيمن و الثدي الأيسر عند رضاعة الطفل ، فإرضاع الطفل من ثدي دون أخر يؤثر على منسوب الحليب.
  • إذا كان الطفل يرفض الرضاعة من أحد الثديين يجب امتصاص الحليب من الثدي الذي ينفر منه عبر المضخة و إعطائه للطفل في زجاجة الرضاعة.
  • يستوجب استشارة الطبيب المختص مع ملاحظة انخفاض مفاجئ في إدرار حليب الثدي لمنع مضاعفات تلك المشكلة على الطفل ، فالطبيب يعالج الأمر بسرعة أو يطلب الجمع بين الحليب الطبيعي و الحليب الصناعي.

فيديو كيفية تزويد الحليب للأم المرضعة

أن الأم المرضعة التي تعاني من مشكلة ضعف إدرار حليب الثدي نقدم لها هذا الفيديو (كيفية علاج نقص حليب الأم أثناء الرضاعة الطبيعية مع وصفات زيادة حليب الأم):

مقالات ذات صلة

في نهاية مقال هل قلة الأكل تؤثر على الرضاعة نؤكد على الأم المرضعة بضرورة الاهتمام بالتغذية الجيدة التي تضم المعادن و الفيتامينات المدرة للحليب ، في انتظار تعليقاتكم على موضوع اليوم ، مع الوعد بسرعة الرد على الأسئلة بعد الرجوع إلى الأطباء المتخصصون لتقديم إجابة صحيحة من لسان الخبراء ، وشكراً جزيلاً على المتابعة.

المصدر
Too little breast milk? How to increase low milk supplySigns and Causes of Low Milk SupplyBreastfeeding Diet 101: What to Eat While Breastfeeding

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى