مثبت الحمل دوفاستون

مثبت الحمل دوفاستون ، مثبت الحمل دوفاستون هو عبارة عن مستحضر دوائي يحتوي على العديد من الهرمونات الصناعية والتي تسمى ديدروجيسترون، وهو الذي يشبه في عمله وتركيبه لهرمون البروجيسترون والذي يتم إفرازه بصورة طبيعية لدى السيدة، والكثير من السيدات يستخدمن هذا العقار من أجل المساعدة في تنظيم عمل الدورة الشهرية وتنظيمها، ويستخدم من أجل علاج الحالات التي تعاني من الإجهاض المتكرر لتثبيت الحمل من أجل الحفاظ على الحمل حتى موعد الولادة، سنتعرف اليوم على أهم المعلومات عن دوفاستون عبر موقع أنا مامي.

مثبت الحمل دوفاستون

أولاً يجب عليك سيدتي أن تعلمي أن مثبت الحمل دوفاستون ما هو إلا مستحضر دوائي يحتوي على هرمون يشبه هرمون الحمل الطبيعي لدى السيدة، فهو يساعد في تغذية بطانة الرحم وتهيئتها من أجل الاستعداد لانغراس الجنين بها ويحمل من تكوين أي فراغات بداخلها من شأنها أن تقلل من فرص اكتمال الحمل، ولكن ما هي دواعي استخدام مثبت الحمل دوفاستون؟

دواعي استخدام مثبت الحمل دوفاستون

  • يساعد في التقليل من ألم الدورة الشهرية والذي عادة ما يحدث نتيجة نقص هرمون البروجيسترون في جسد السيدة.
  • يعمل على علاج مرض بطانة الرحم المهاجرة وذلك لأنه يقلل من نكو الأنسجة خارج الرحم.
  • يعالج اضطرابات الدورة الشهرية ويساعد في تنظيمها.
  • يعمل على وقف النزيف الحاد أثناء فترة الدورة الشهرية.
  • يساعد في علاج متلازمة ما قبل الدورة الشهرية.
  • يساعد في علاج بعض مشاكل الحمل مثل الإجهاض المتكرر، وضعف بطانة الرحم والولادة المبكرة، وانفصال المشيمة وغيرها من المشاكل التي تتعرض لها السيدة في الحمل.

هل الدوفاستون مثبت قوي

يعد الدوفاستون من المثبتات متوسطة القوة ولكن  كل نوع من أنواع المثبتات يتم وصفها حسب الحالة فعادة ما يوصف الدوفاستون للحالات التي تعاني من تكيس المبايض، وكذلك يساعد في وقف النزيف البسيط أو أي من أنواع النزيف التي قد تسبب الإجهاض، وكذلك يحمي من الإجهاض المنذر.

لكن من عيوب مثبت الحمل هذا أنه لا يضمن سلامة الحمل أو سلامة الجنين وله العديد من الأعراض الجانبية، لذلك يعد مثبت الحمل في صورة تحاميل مهبلية هو الأفضل على الإطلاق ما بين الأنواع كافة.

متى يؤخذ الدوفاستون لتثبيت الحمل؟

كما سبق وأن أوضحنا أن الدوفاستون يوصف من قبل الطبيب المعالج من أجل المساعدة في تثبيت الحمل، في الحالات التي تعاني من الإجهاض المتكرر أو تعاني من ضعف بطانة الرحم، وعادة ما ينصح بتناوله من قبل السيدات اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض فهنا الأقراص تكون العلاج المثالي لها.

ما هي الجرعة الصحيحة لتناوله؟

أما عن الجرعة الصحيحة لتناوله فتختلف حسب السبب المستخدم من أجله وذلك كالاتي:

  • الجرعة الممسوح بتناولها في حالة التخفيف من ألم الدورة الشهرية، يتم تناول قرص واحد مرتين يوميًا لمدة خمسة أيام متتالية.
  • الجرعة المقررة للمساعدة في تنظيم عمل الدورة الشهرية يتم تناول قرص واحد يوميًا بداية من اليوم الخامس للدورة الشهرية وحتى اليوم الخامس والعشرين.
  • الجرعة في حالة الوقاية من النزيف الغير منتظم، عبارة عن قرص واحد مرتين في اليوم صباحًا ومساءاً بداية من اليوم الحادي عشر للدورة الشهرية وحتى اليوم الخامس والعشرين.
  • الجرعة في حالة انقطاع الدورة الشهرية، عبارة عن قرص واحد مرة في اليوم لمدة عشرين يوم بداية من اليوم الخامس للدورة.
  • الجرعة في حالة علاج الأعراض التي تنذر بالإجهاض عبارة عن أربعة أقراص مرة واحدة، وبعد ذلك تقلل إلى قرص واحد ثلاث مرات في اليوم حتى يتم استقرار الأمور.
  • الجرعة في حالة الإجهاض المتكرر والمساعدة في تثبيت الحمل، عبارة عن قرص واحد مرتين في اليوم وذلك من بداية الحمل وحتى الأسبوع العشرين من الحمل، ولكن لا يتم وقفه سوي بعد استشارة الطبيب.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا