كل ما تريد معرفته عن الم الاذن عند الاطفال أعراضه وأسبابه وعلاجه

الم الاذن عند الاطفال سوف نشرح لكي كل ما يخص الأذن من خلال موقع أنا مامي والتهاب الأذن الوسطى من الأمراض شائعة الحدوث وخصوصا الأطفال الصغار والرضع خاصة عند حلول فصل الشتاء وما يحدث فيه من تقلبات الطقس والتهاب الأذن يحدث عادة بعد إصابة الطفل بنزلات البرد والزكام ويكون الإلتهاب حادا وقد يكون الالتهاب مزمنا وعادة ما يكون دائم التكرار من حين لآخر وقد يتكرر التهاب الأذن خاصة عند الأطفال الصغار والأطفال الرضع أكثر بكثير من الأطفال البالغين ومن أهم الأسباب هو ضعف المناعة عند الأطفال الصغار ثم بعد ذلك تكرار الإصابة بالزكام أيضا الرضاعة الصناعية وذلك بسبب إبقاء جسم الطفل بوضع أفقي خلال رضاعة الطفل فهذا يؤدي إلى إنغلاق قناة أوستاش ويعبر من خلال ذلك قطرات اللبن إلى الأذن الوسطى.

الم الاذن عند الاطفال

إن أوجاع وآلام الأذن والتهابها شائع الحدوث عند الرضع والأطفال الأصغر سنا وقد تكون نتيجة الألم صعبة ومقلقة وخاصة لو لم يتم التعرف على السبب واكتشاف آلام الأذن عادة يكون صعب التشخيص خاصة لو كان رضيع أو غير قادر على الكلام ووصف الألم ويمكن أن فيما بعد تشخيص واكتشاف المرض والأسباب وطرق العلاج.

أسباب الم الاذن عند الاطفال

أن التعرض الم الاذن عند الاطفال عادة يكون ناتج عن العديد من الأسباب ومن أهم هذه الأسباب:

  • حدوث إصابة بالتهاب شديد في المجرى التنفسي للطفل.
  • عندما يكون هناك التهاب في الجهاز التنفسي ينتج عنه عدوى بكتيرية تكون سبب لالتهاب الأذن.
  • عند وجود إصابة في الجهاز التنفسي بفيروس ينتج عنها أيضا إصابة الأذن بنفس الفيروس.
  • توجد بعض أنواع من الحساسية تسبب التهاب الأذن.
  • عندما يستخدم الرضيع اللهاية يكون أكثر عرضة لالتهاب الأذن.
  • عندما تحيط بالطفل بيئة مليئة بالمدخنين.
  • يمكن الأسباب الجينية تكون لها علاقة بالتهاب الأذن.
  • أو في حالة إصابة الطفل بالشفة الأرنبية.
  • عند إصابة الطفل بمتلازمة داون.

أهم العوامل المختلفة التي تسبب التهاب الأذن

من المؤكد وجود عوامل أخرى مختلف قد تسبب ألم والتهاب في الأذن منها:

  • كثرة شمع الأذن وتراكمه عند الطفل.
  • عند إصابة الجلد الموجود حول محيط الأذن بالتهاب.
  • ينتج عن هذا الالتهاب الميل للحكة في القناة وتسبب ألم شديد.
  • تكون هذه الحالة شائعة الحدوث في فصل الصيف بسبب تعرض الطفل للإستحمام أو نزول البحر.
  • يحدث ألم الأذن عندما يتم جرحها عند التنظيف بإدخال القطن أو أظافر الأم.
  • وجود خراج في قناة الأذن.
  • عند حدوث التهاب في بصيلة شعر الأذن ومكانها قناة الأذن تسبب ألما شديدا.
  • ينتج عن هذا الالتهاب كتلة صغيرة الحجم ولكنها تحتوي على سوائل ضارة.
  • عند قيام الطفل بالخطأ بإدخال ووضع بعض الأدوات الضارة بالأذن أثناء اللعب ويسبب ألم للأذن.

أضرار إصابة الأذن الوسطي بالتهابات عند الأطفال

تعتبر الأذن الوسطى هي أكبر جذء يسهل إصابتة بالتهاب الأذن والعدوى الميكروبية وذلك:

  • لأن الأذن الوسطى مفتوحة على الحلق بالقناة السمعية أوقناة أستاكيوس.
  • بناء على ذلك أن حدوث أي عدوى في الحنجرة أو الجيوب الأنفية أو الحلق قد تضر الأذن الوسطى فورا.
  • أكثر من يتعرض لمثل هذه الإصابات هم الأطفال وذلك بسبب قصر القناة السمعية عندهم.
  • أحد الأسباب أيضا عند وجود ثقب في طبلة الأذن فإن تسرب العدوى من الأذن الخارجية إلى الوسطى.
  • عند تعرض الطفل لضغط هواء شديد قد يسبب التهاب الأذن ولو كان قوي يمكن أن يسبب تورم طبلة الأذن.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

  • يكون عبارة عن حدوث ألم حاد مصحوب بشعور ضغط مؤلم جدا على الأذن.
  • الشعور بضعف في السمع.
  • ينتج عن إنسداد قناة أستاكيوس إمتلاء تجويف الأذن الوسطي بالقيح والإفرازات المخاطية.
  • مما يسبب الحمي وإرتفاع الحرارة مع فقدان السمع.
  • عند الإهمال في العلاج إنه يسبب تراكم السوائل في الأذن الوسطى مما يسبب الضغط عليها.

أعراض الم الاذن عند الاطفال

عندما يكون الطفل في سن يسمح له بالكلام والتعبير يمكن أن يشرح للأم مكان الألم ويصفه لكن في حالة الأطفال الرضع لا يستطيعون التعبير عن الألم ولكن في حالة وجود مشكلة في أذن الرضيع تظهر لها بعض العلامات ومنها:

  • يقوم الطفل بوضع يده على الأذن أو يقوم بشدها بعنف.
  • حدوث انتفاخ واحمرار في الجزء الخارجي من الأذن.
  • عندما تتجمع السوائل داخل الأذن وتقوم الأذن بطردها للخارج.
  • حدوث ارتفاع شديد في درجة حرارة جسم الطفل.
  • حدوث توتر للطفل والبكاء المستمر بدون توقف.
  • عصبية الطفل.
  • فقدان شهية الطفل وعدم الرغبة في الكلام.
  • عند إحساس الطفل بألم شديد خلال بلع الطعام أو عند المضغ.
  • قد يحدث صعوبة شديدة للطفل في النوم.
  • إصابة الطفل بالإسهال والتقيؤ.
  • خروج إفرازات من الأذن على شكل لقيح ولونه أصفر أو مائل للأحمر.
  • يواجه الطفل مشكلة في السمع.
  • إصابة الطفل بضعف في السمع أو إنعدامه بعض الشئ.
  • يمكن أن يتعرض الطفل لفقدان في التوازن.

علاج الم الاذن عند الاطفال

عند اكتشاف وجود التهابات وآلام عند الطفل نانج عن الأذن يتم من خلال الطبيب آخذ العلاج التالي:

تدفئة الطفل

  • من الممكن تخفيف ألم التهاب أذن الطفل عن طريق استخدام قربة ماء دافئة.
  • يتم وضع هذه القربة الدافئة على أذن الطفل من الخارج حوالي خمسة عشر دقيقة.

استخدام زيت دافئ

  • إذا لم يتم تصريف أي سوائل ضارة من الأذن أو ثبت عدم تمزق طبلة الأذن يستخدم الزيت الدافئ.
  • يتم وضع بعض من قكرات زيت الزيتون داخل الأذن المصابة بعد تدفئتها قليلا.
  • يمكن أيضا في حالة عدم وجود زيت زيتون يمكن أن يحل محلة زيت السمسم بعد تدفئتة أيضا.

المحافظة على رطوبة جسم الطفل

  • كلما حافظنا على رطوبة جسم ااطفل بتقديم السوائل الدافئة بشكل متكرر كلما خففنا ألم الأذن.
  • وذلك لأن عند بلع الطفل للسوائل فإنه يساعد قناة أستاكيوس السمعية.
  • وبهذا يتم تصريف السوائل الموجودة بداخلها.

استخدام قطرات تخفيف الأذن

  • قطرات الأذن يمكنها تخفيف التهاب الأذن عند الأطفال.
  • ولكن يجب أن تكون تحت اشراف طبيب متخصص للأطفال أو الأذن.

استشارة ومراجعة الطبيب

  • من الضروري الذهاب للطبيب عندما ترتفع درجة حرارة الطفل وتصل ٣٨ درجة مئوية.
  • أو إءا وصلت الحرارة ٣٩ وكان عمر الطفل أقل من ثلاث أشهر.
  • عند ملاحظة الأم خروج قطرات دم من الأذن أو خروخ قيح من الأذن تذهب فورا للطبيب.

الوقاية من ألم الأذن عند الأطفال وتجنبه.

يمكنك عزيزتي الأم وقاية وحماية طفلك من ألم التهاب الأذن ولكن يجب عليكي مراعاة الخطوات التالية:

تقديم الرضاعة الطبيعية للطفل بشكل مستمر

  • من أهم طرق وقاية التهاب الأذن عند الطفل هي مداومة الأم على توفير الرضاعة الطبيعية بدل الصناعية.
  • من الضروري عند رضاعة الطفل يجب إبقاء الطفل في وضعية الجلوس لمنع وصول اللبن للأذن.

ضرورة تجنب التدخين بجانب الأطفال

  • عند المحافظة على الطفل من إقتراب المدخنين منه يعتبر ذلك من أهم طرق وقاية التهاب الأذن.
  • هذا لأن تم التأكد أن التدخين السلبي قد يؤثر على صحة الطفل ويسبب له ألم الأذن.

مراقبة الطفل عند وجود حساسية

  • من المهم جدا إذا كان طفلك يعاني من الحساسية يجب مراقبته.
  • لأن من صور الحساسية وجود المخاط للذي قد يلعب دورا في إعاقة قناة أستاكيوس.
  • وعند حدوث ذلك يتم إصابة الطفل فورا بالتهاب الأذن.
  • بالإضافة لذلك من الضروري حماية الطفل وتجنب إصابتة بنزلات البرد التي تؤدي أيضا لالتهاب الأذن.

التأكد من حصول الطفل على تطعيم الإنفلونزا

  • ليجنب الطفل من الإصابة بالتهاب الأذن.

إعطاء الطفل لقاح المكورة الرئوية

  • لأنها تعمل على تقليل إصابة الطفل بالتهاب الأذن.

عدم استعمال أدوات حادة وأعواد قطنية لتنظيف أذن الطفل

  •  لأن عند دخول أي جسم غريب داخل أذن الطفل قد تسبب له التهاب نظرا لأنها حساسة.
قد يعجبك ايضا