علامات الصرع عند الاطفال في بدايته وعلاجه

الصرع عند الاطفال هو أحد أمراض الحديثة التي تصيب الأطفال والتي تعرف بالنوبة الصرعية والتي تصاحب الغيبة وتكون أعراضها نوبات صغيرة تصاحبها توقف مفاجئ عن الإدراك والإحساس بما يدور حول الطفل وهذا المرض شائع الحدوث جدا بين الأطفال والصرع له أشكال عديدة ومنها الصرع الصغير هذا يعتبر من الأنواع السهلة نوعا ما ولكنه رغم بساطته قد تشكل خطرا على الإنسان ومن المهم جدا المراقبة التامة للأطفال الذين يعانون من الصرع وعدم تركهم بمفردهم بالأخص خلال الإستحمام أو السباحة وذلك تجنبا لحدوث غرق للأطفال لذلك سوف نتعرف عن كل مايخص الصرع من خلال موقع أنا مامي.

الصرع عند الاطفال

الصرع البسيط الذي يحدث للأطفال هو من الأنواع التي يمكن السيطرة عليها وعلاجها بكل سهولة عن طريق تناول وإعطاء الطفل مضادات الصرع ويمكن القضاء على الصرع وإختفاء أعراضه بمجرد اكتشافه وإيجاد العلاج الذي يتناسب معه وينتهي كلما تقدم عمر الطفل ولكن هناك حالات نادرة قد يستمر معها الصرع حتى البلوغ.

أعراض الصرع

الصرع هو نشاط غير طبيعي في المخ هذه النوبات يمكن أن تؤثر على أي عملية يقوم بها المخ ونوبات الصرع لها أعراض ومنها:

  • عض الشفتين.
  • رفرفة ورعشة في الجفون.
  • حركات مضغ الأسنان.
  • حركات رعشة في اليدين.
  • حدوث ارتباك مؤقت.
  • نوبات تحديق.
  • حدوث اهتزاز للساقين ومع عدم السيطرة عليها.
  • حدوث فقدان للوعي والإدراك.
  • حدوث أعراض نفسية مثل الخوف والقلق.
  • حدوث تشوش في الرؤية.
  • التسبب في حدوث تغيرات غريبة في الحواس مثل الشم والسمع والبصر.
  • نوبات من الهلع والغضب.
  • حدوث تشنجات مع عدم وجود حمى.
  • التصلب المفاجئ في جميع أطراف الجسم وتخشبها.

أسباب مرض الصرع

توجد أسباب كثيرة تتدخل في إصابة الطفل بمرض الصرع ومن أهم هذه الأسباب هي:

  • نقص عناصر مهمة في تكوين الطفل مثل نقص الأكسجين.
  • نقص الكالسيوم.
  • نقص الجلوكوز من الجسم.
  • تعرض الطفل لحادث معين.
  • وجود إعاقة وعيوب خلقية عند الولادة.
  • حدوث التهابات في أنسجة الدماغ.
  • شرب بعض العقاقير السامة.
  • حدوث إصابات بالسكتات الدماغية.
  • تعرض الطفل للضرب المباشر على الرأس.
  • هز الطفل بطريقة عنيفة.
  • تعرض الطفل للإصابة بالتهاب السحايا.
  • نقص الأكسجين على المخ خلال الولادة.
  • تعرض الطفل للحمى الشديدة والارتفاع الشديد في درجة حرارة الجسم.
  • وجود تشوهات وضمور في عضلات المخ.
  • حدوث خلل في عملية الأيض.

أنواع الصرع عند الأطفال

مرض الصرع عند الأطفال له ثلاث أنواع وهما:

الصرع الجزئي

  • هذا الصرع ينتج عادة عند الإصابة المباشرة في مركز الدماغ.
  • وقد تختلف أعراض الصرع عند الطفل على حسب مكان الإصابة في مركز الدماغ.
  • كما أن هذا الصرع الجزئي ينقسم إلى نوعان وهما:

النوبة الجزئية البسيطة

  • يكون هذا النوع والشخص المصاب بالصرع واعيا.
  • وعندما تكون نوبة الصرع أيضا في ذروتها وشدتها يكون هناك إدراك ووعي.

النوبات الجزئية المعقدة

  • هذا النوع من الصرع عندما يحدث يقل ويضعف وعي المصاب بالصرع.
  • عندما يفيق المصاب بالصرع قد لا يتذكر هذه النوبة أصلا.

النوبة الكلية

  • تكون هذه النوبة عندما يؤثر نشاط الصرع على نصف الدماغ.
  • وعند حدوث هذه النوبة قد تسبب فقدان الوعي.
  • النوبة الكلية لها العديد من النوبات الفرعية ومنها:

نوبات التشنج الارتجاجي

  • وهو من أشهر النوبات المعروفة الحدوث في النوبات الكلية.
  • قد تسبب فقدان الوعي.
  • تسبب تيبس الجسم.
  • تسبب بعض الارتجاج.
  • يطلق الأطباء على هذه النوبة النوبة الضخمة.

نوبات الغياب

  • تعرف باسم النوبات الصغيرة.
  • تحدث خلالها فقدان بسيط للوعي.
  • يجعل الطفل يحدق في السماء.
  • قد تستجيب هذه النوبات للعلاج بشكل جيد.

نوبات التشنج

  • قد تسبب هذه النوبة في جعل العضلات متيبسة.
  • قد تتسبب في سقوط الطفل فور حدوثها.

نوبات اختلاجية

  • التي يحدث منها فقدان السيطرة على العضلات.
  • ينتج عنها عدم اتزان الطفل وتسبب له السقوط.

النوبات الارتجاجية

  • ينتج عن هذا النوع من الصرع الاهتزاز والارتعاش.
  • يكون الارتعاش في الوجه أو الخدين.
  • يمكن أيضا أن يحدث اهتزاز فى إحدى الساقين.

نوبات الارتجاج العضلي

  • يسبب هذا النوع رعشة في الجزء العلوي من الجسم.
  • أو ممكن أن يسبب رعشة أيضا في الساقين.

النوبة الثالثة وهي النوبة الثانوية العامة

  • هذه النوبة تحدث عندما يبدأ نشاط الصرع كنوبة جزئية.
  • قد ينتشر هذا النوع من الصرع في نصف الدماغ.
  • كلما تقدمت هذه النوبة كلما يتم فقد الطفل وعية.

أشكال أخرى للصرع

ينقسم الصرع العام إلى نوعين وشكلين من الصرع:

الصرع الكبير

  • قد يفقد الشخص الوعي الكامل في هذا النوع من الصرع.
  • عندما تحدث هذه الحالة بفقد الوعي قد يتعرض الطفل للسقوط الشديد مما يشكل خطرا عليه.
  • قد يستمر هذا النوع من الصرع عادة لعدة دقائق.

الصرع الخفيف

  • عندما يحدث هذا النوع من الصرع قد يتسبب في تحول لون الجلد للون الشاحب.
  • قد يفقد الطفل وعية جزئيا.
  • لكن يظل الطفل لدية القدرة في السيطرة على عضلاته.

علاج مرض الصرع عند الأطفال

من الضروري جدا البحث عن علاج الصرع عند الأطفال فور اكتشافه ويكون ذلك عن طريق:

  • ضرورة إعطاء الطفل أدوية مضاد الصرع والتشنج.
  • هذه الأدوية تعمل على التحكم في شدة نوبات الصرع وتخفيفها.
  • يتم إعطاء الأدوية على حسب نوع الصرع الذي يصاب به الطفل.
  • قد يحتاج الطفل للعلاج عن طريق التدخل الجراحي في حالة عندما تكون النوبات قوية.
  • التدخل الجراحي أيضا يجب أن يتم عندما تتكرر نوبات الصرع وفي مدة ووقت قصير.
  • يمكن أن يتم علاج الصرع أيضا عن طريق إتباع نظام غذائي معين وصارم.
  • على أن يحتوي هذا النظام الغذائي على دهون وكربوهيدرات معقدة.
  • كما يجب أيضا أن يحتوي على كميات قليلة من السكريات.
  • ويطلق على هذا النظام الغذائي اسم الغذاء الكيتوني.

الصرع والعوامل الوراثية والعلاقة بينهم

هذا السؤال يطرح نفسه بنفسه وهو هل العامل الوراثي والجينات الوراثية لها تأثير في إصابة الطفل بنوبات الصرع نعم لها تأثير حيث أن:

  • تشوهات الدماغ الوراثية قد ترتبط وتؤثر في تكوين جينات الصرع عند الطفل.
  • تم عمل دراسات بحثية تمت سنة ٢٠١٥ والتي أثبتت أن٨٠٪ من الإصابة نتيجة عامل جيني.
  • وتم الربط بالبحث الآخر الذي تم عام ٢٠١٧ أن أكثر من ٩٠٠ جين وراثي بالصرع مرتبط به.

محفزات نوبات الصرع

  • هناك مجموعة أخرى من العوامل المتنوعة التي تؤدي لحدوث النوبات.
  • قد حددتها الدراسة التي تمت ٢٠١٤ وهما الإجهاد والحرمان من النوم.
  • الأضواء العالية أيضا لها دور وتأثير كبير.

اختبارات لمعرفة الصرع

  • قد يوضح ويساعد الرسم التخطيطي لكهرباء الدماغ في اختبار الصرع.
  • هناك أنواع أخرى من الكشف والتصوير يمكن أن توضح نوبات الصرع.

أهم أنواع التشخيص الطبي الذي يكتشف حالات الصرع

توجد بعض التشخيصات الطبية التي توضح هذه النوبات ومن هذه التشخيصات:

التصوير المقطعي عن طريق الرنين المغناطيسي

  • يساعد هذا التشخيص المغناطيسي على الكشف عن الأمراض والأورام الأخرى.
  • كما يمكنها تحديد وظائف الدماغ الطبيعية وغير الطبيعية في أماكن محددة.

الأشعة المقطعية أحادية الفوتون

  • هذا النوع مهم جدا حيث يمكنه الكشف عن مكان وموقع النوبة الأصلي في الدماغ.

التصوير المغناطيسي للدماغ

  • يمكن لهذا التصوير تحديد عدم انتظام وظيفة الدماغ.
  • يتم ذلك عن طريق استخدام الإرشادات المغناطيسية.

طرق الوقاية من الصرع

أثبتت منظمة الصحة العالمية أنه يمكن الوقاية لنسبة معينة من الصرع والتي تقدر بنسبة ٢٥٪ من حالات الصرع حيث يمكن التقليل من نسبة الإصابة بالصرع عن طريق:

  • إرتداء خوذة للأطفال عند ركوب الدراجة لتقليل فرص حدوث الإصابة في الرأس.
  • ضرورة البحث عن رعاية مناسبة قبل الولادة وبعدها لمنع حدوث الصرع خلال الولادة.
  • محاولة السيطرة على السكتة الدماغية وعلاجها منها لحدوث تلف في الدماغ الذي يسبب الصرع.
  • القيام بالنشاط البدني المنتظم قد يقلل من خطر الإصابة بالصرع.

هل الصرع مرض معدي؟

الصرع مرض غير معدي ولا يمكن أن ينتقل من طفل إلى آخر ولكن الصرع يمكن أن ينتج عن عامل وراثي.

المصدر
Epilepsy in Children: Diagnosis & Treatment Epilepsy in childhood

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى