هرمون الأستروجين والحمل

هرمون الاستروجين هو أهم الهرمونات الأنثوية التي يفرزها المبيض له العديد من الوظائف منها التطور الجنسي الذي يسمح للفتيات بالدخول مرحلة البلوغ ، كما يساعد في رفع الدافع الجنسي و تنظيم الدورة الشهرية و جودة الإباضة ، أيضاً يدعم صحة العظام و ينظم مستويات الكوليسترول ، عبر أنا مامي  نقدم مقال هرمون الأستروجين والحمل لمعرفة أهمية هذا الهرمون على الصحة الإنجابية و خصوبة المرأة ، كما نتناول أهمية هرمون الاستروجين للمرأة الحامل ، فتابعونا .

هرمون الأستروجين والحمل

  • يقول أطباء النساء أن المبيض هو المسئول عن إفراز هرمون الاستروجين.
  • أنه أهم الهرمونات التي تساعد على الحمل و تحافظ على الصحة الإنجابية.
  • لأنه ينظم الإباضة و الدورة الشهرية.
  • أن انخفاض هرمون الاستروجين من أسباب صعوبة الحمل أو العقم الذي يندرج ضمن حالات العقم لضعف التبويض.

هرمون الأستروجين أثناء مراحل الحمل

  • يقول أطباء النساء أن هرمون الاستروجين يرتفع خلال فترة الحمل باعتباره واحد من أهم هرمونات الحمل.
  • أثناء الحمل يفرز هرمون الاستروجين من المبيضان و من المشيمة ، الأمر الذي يؤدي إلى تضاعف مستويات هذا الهرمون.
  • يساعد الرحم و المشيمة على تكوين و بناء أوعية دموية جديدة.
  • أيضاً يساهم في نقل العناصر الغذائية إلى الجنين لمساعدته على النمو و التطور.
  • يساعد الرحم على النمو لاستيعاب الجنين.
  • يحافظ على بطانة الرحم مما يثبت الحمل.
  • يعزز نمو قنوات الحليب في الثدي لتهيئة الثدي إلى الرضاعة الطبيعية بعد الإنجاب.

هرمون الأستروجين و أعراض الحمل

  • يقول أطباء النساء أن ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين خلال مراحل الحمل الثالثة هو المسئول عن ظهور بعض أعراض الحمل .
  • في بداية الحمل يؤدي هرمون الاستروجين المرتفع إلى غثيان الحمل الذي يستمر حتى الشهر الثالث.
  • في المرحلة الثانية يؤدي إلى ارتفاع شهية الحامل بسبب احتياج الجنين إلى العناصر الغذائية التي تساعده على النمو و التطور.
  • في المرحلة الأخيرة من الحمل يؤدي إلى ظهور أعراض للمرأة الحامل منها ورم الكاحل و الأصابع و القدمين ، تصبغ البشرة مما يجعل الحلمة داكنة أو يؤدي لظهور أماكن في الجسم ذو لون داكن عن لون البشرة الطبيعي .

حقائق عن هرمون الاستروجين

  • يعتقد البعض أن هرمون الاستروجين هرمون أنثوي يوجد فقط عند النساء .
  • لكنه يوجد أيضاً عند الرجال بنسبة أقل و له أهمية كبيرة للحفاظ على خصوبة الرجل.
  • لأنه يساعد الحيوانات المنوية على النضج و ينظم أعدادها .
  • أن انخفاض هرمون الاستروجين عند النساء يؤدي إلى مجموعة من الأعراض التي تكون إنذار لضرورة المتابعة مع طبيب النساء لإدارته منعاً عن العقم ومشاكل الإنجاب .
  • هذه العلامات تشمل الدورة الشهرية الغير منتظمة ، غياب الدورة الشهرية أكثر من 3 أشهر ، انقطاع الدورة الشهرية ، الهبات الساخنة ، خلل في نبض القلب ، التهاب المفاصل ، ضعف الشعر ، ضعف الدافع الجنسي ، جفاف المهبل ، تقلب الحالة المزاجية ، الصداع ، التعرق الليلي.

نصائح لتحسين هرمون الاستروجين لرفع خصوبة المرأة

يقول الأطباء أن هرمون الاستروجين من أهم الهرمونات التي تحافظ على الصحة الإنجابية ، لذلك يقدمون نصائح لضمان النسبة الطبيعية لهرمون الاستروجين :

  • ممارسة التمارين الرياضية باعتدال.
  • أتباع نظام غذائي صحي متنوع و متكامل القيم الغذائية.
  • تنظيم الحمية الغذائية لتجنب اضطرابات الأكل كزيادة الشهية أو نقص الشهية.
  • الابتعاد عن تناول القهوة أو النسكافية.
  • الابتعاد عن الضعط النفسي و إدارته بتمارين التنفس أو التأمل أو اليوجا.
  • الابتعاد عن التدخين أو المواد المخدرة أو الكحوليات.

هل نقص هرمون الاستروجين للحامل يؤدي إلى الإجهاض

  • يجيب الأطباء ، أن نقص هرمون الاستروجين أثناء الحمل يرفع مخاطر الإجهاض.
  • لأنه يعمل على تثبيت الحمل من خلال تدعيم بطانة الرحم لحماية الجنين و مساعدته على النمو.
  • كما ينظم مستويات هرمونات الحمل الأخرى التي تدعم الحمل.
  • أن نقص هرمون الاستروجين للحامل حالة يستدعي المتابعة مع طبيب متخصص لاتخاذ الإجراءات الطبية التي تحافظ على الحمل.

هل يحدث حمل مع نقص هرمون الإستروجين

  • لا يحدث حمل مع نقص هرمون الاستروجين.
  • أن النساء اللاتي لهن هرمون استروجين منخفض عن الطبيعي يوصى الأطباء لهن بتناول أدوية الخصوبة مثل الكلوميد الذي يحتوي على هرمون الاستروجين مما يؤدي إلى تنشيط و تحفيز المبايض لإنتاج بويضات.
  • حيث يتم تحديد مواعيد الاتصال الجنسي بين الرجل و المرأة وفقاً لأيام الخصوبة العالية و خروج البويضة من المبيض بعد أخذ حبوب الكلوميد.
  • الأمر الذي يساعد على تخصيب البويضة و ارتفاع فرصة الحمل الطبيعي الناجح.
يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال هرمون الأستروجين والحمل ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً و مقالات جديدة لهرمونات الأنوثة المسئولة عن الحمل و الإنجاب و تدعيم الجنين ، و شكراً للمتابعة.
المصدر
Your Guide to Pregnancy HormonesEstrogen Deficiency and Fertility

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى