حموضة المعده للحامل ونوع الجنين

ما علاقة حموضة المعده للحامل ونوع الجنين ؟ تعاني العديد من النساء الحوامل من حرقة المعدة خاصة خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وحرقة المعدة هي الشعور بالتهيج والحرقان في المريء حيث تقوم محتويات المعدة بالارتداد في المريء مسببة هذا الشعور، ولكن ما أسباب الحرقة وما هي أعراضها، وما العلاج المناسب لتلك الحالة، والسؤال الأهم وهو سؤال موضوعنا اليوم ما علاقتها بجنس الجنين، ونحن اليوم سنجاوبك على كل تلك التساؤلات من خلال هذا المقال على موقع أنا مامي.

متى تبدأ حرقة المعدة عند الحامل

غالبا ما تصاب السيدات الحوامل بحرقة المعدة خلال الشهر الثاني والثالث من الحمل، ويمكنك التأكد من الإصابة بها في حال تعرضت لإحدى تلك الأعراض:

  • مواجهة صعوبة في البلع.
  • كحة شديدة ناتجة عن الشعور بالحرقان وارتداد محتويات المعدة.
  • آلام طفيفة بالمعدة.
  • حرقان يمتد من أعلى البطن أي المعدة وحتى الحلق.
  • التهاب الحلق.
  • الغثيان والتقيؤ في حال تناولت أطعمة حامضية.

أسباب حرقة المعدة عند الحامل

قد تصاب الحامل بحرقة المعدة أو الحموضة لعدة أسباب، أهمها:

  • يعد السبب الأكثر شيوعا هو الاضطراب الشديد بهرمونات الجسم خلال فترة الحمل والذي يؤثر على عضلات الجهاز الهضمي، والقيام بعملية الهضم بشكل سليم.
  • أيضا قد تتسبب هرمونات الحمل في إرخاء العضلة الموجودة بين المريء والمعدة مسببة ارتداد عصارة المعدة إلى لمريء.
  • يؤدي التمدد المستمر بالرحم خلال فترة الحمل في زيادة الضغط على المعدة وارتفعا محتويات المعدة تجاه المريء.

علاج حرقة المعدة عند الحامل

اتباع العلاجات السريعة كالأدوية الكيميائية لا يكون حلا مطروحا أو مستحب اتباعه خلال فترة الحمل وخاصة بالثلث الأول من الحمل لما قد يسببه من أعراض جانبية للأم أو الجنين، كما أنه من الممكن أن تتخلص الأم من الحرقة بالقيام ببعض الأشياء البسيطة، في التالي نقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك على التخلص من الحرقة:

  • قومي بتقسيم وجباتك إلى أكثر من وجبة خفيفة باليوم، أي بدلا من أن تتناولي ثلاثة وجبات دسمة يمكنك أن تقومي بتقسيمها على خمسة أو ستة وجبات خفيفة باليوم، لتسهيل عملية الهضم.
  • لا تقومي بالاستلقاء أو النوم بعد تناول الطعام مباشرة، يجب أن تقومي بالتحرك لبعض الوقت ليقوم الجسم بهضم الطعام بشكل سليم.
  • ابتعدي تماما عن شرب المياه أثناء تناول الطعام.
  • قومي بوضع وسادة داعمة للكتفين والرأس أثناء النوم، حيث يجب أن يكون مستوى رأسك أعلى من قدميك لتتجنبي ارتجاع محتويات المعدة للمريء.
  • ابتعدي عن ارتداء الملابس الضيقة، وقومي بارتداء ملابس فضفاضة حتى تخفف الضغط الزائد على المعدة.
  • قومي بمضغ العلكة عند الإصابة بالحرقة فقد تساعد على التخفيف من الحرقة.

إذا استمرت الحموضة أو حرقة المعدة لمدة طويلة ولم تجدي أي من النصائح السابقة نفعا، سيكون عليك الذهاب للطبيب على الفور واستشارته حتى يقوم بتشخيص سبب الحرقة ووصف بعض الأدوية الخفيفة التي قد تساعدك في التخلص من الحرقة.

الأطعمة التي تسبب الإصابة بحرقة المعدة عند الحامل

توجد بعض الأطعمة التي يجب على الحامل تجنبها خلال فترة الحمل لا تصاب بالحموضة أو حرقة المعدة، من تلك الأطعمة:

  • المشروبات الكحولية بالإضافة إلى أضرارها الخطيرة للغاية عل صحة الأم والجنين، فهي أيضا تسبب حرقة شديدة بالمعدة وارتخاء العضلة العاصرة.
  • الأطعمة الحامضية كالبرتقال والجريب فروت والطماطم.
  • المشروبات التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين، كالقهوة.
  • الأكل المقلي والذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون بشكل عام.
  • الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من التوابل وخاصة الطعام الحار.

حموضة المعده للحامل ونوع الجنين

تنتشر العديد من الأقاويل أن الإصابة بحرقة المعدة عند الحامل خاصة خلال الشهر الثاني والثالث من الحمل يرتبط ارتباطا وثيقا بنوع الجنين، فإنه إذا تعرضت الحامل للإصابة بحرقة المعدة أو الحموضة فإن الجنين يكون ذكرا.

ولكن لا توجد أي أدلة علمية أو دراسات أو أبحاث تؤكد على صحة تلك الأقاويل، حيث أن حرقة المعدة هي مشكلة صحية لا علاقة لها بجنس الجنين

في نهاية مقالنا اليوم ننصح الأم بالذهاب إلى الطبيب لاستشارته حول أسباب إصابتها بحرقة المعدة وما هي العلاجات المقترحة، أما بالنسبة لمعرفة جنس الجنين فعلى الأم الانتظار حتى تتعرف على نوع الجنين بشكل أكيد عن طريق الأساليب الطبية الصحيحة.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا