أعشاب لتقوية المبايض بعد سن الأربعين

بعد سن الأربعين تنخفض خصوبة المرأة و قدرتها على الحمل بسبب قلة هرمون الاستروجين و نقص كفاءة المبيضان و قلة البويضات ، بل أنها تبدأ في الدخول في مرحلة ما قبل انقطاع دورة الطمث استعداداً لمرحلة اليأس التي تنقطع الدورة الشهرية نهائياً و تنعدم الإباضة ، لذلك نصب حديثنا عبر أنا مامي على أعشاب لتقوية المبايض بعد سن الأربعين لتعزيز الصحة الإنجابية ورفع معدلات الخصوبة ، فتابعونا.

أعشاب لتقوية المبايض بعد سن الأربعين

أعشاب سريعة المفعول للحمل ، من خلال الرجوع إلى الدراسات و الأبحاث العلمية تم التوصل إلى نتائج مبشرة حول مجموعة من الأعشاب التي تعمل كمكمل غذائي للنساء يدخل ضمن الحمية الغذائية للحفاظ على الخصوبة من خلال تنظيم الدورة الشهرية و الهرمونات الأنثوية و تقوية المبيضان و زيادة كفائتهما مع الحفاظ على جودة البويضات :

  • الفاوانيا البيضاء أو عود الصليب: تنظم مستويات هرمونات الأنوثة ، ترفع هرمون الاستروجين مما ينشط المبيضان لتحفيزهم على إنتاج بويضات شهرياً ، الأمر الذي يحافظ على الصحة الإنجابية للنساء و يرفع معدلات الخصوبة.
  • الهليون أو الشاتافاري : أنه غني بمركب الفيتويستروغنر المماثل لهرمون الاستروجين ، ينشط المبايض و يحسن جودة البويضات ، يحافظ على الجهاز و الأعضاء التناسلية الأنثوية ، ينظم الدورة الشهرية.
  • كوهوش السوداء : ينظم التبويض و يعزز من إنتاج بويضات جيدة كل شهر مما يؤدي إلى رفع معدلات الخصوبة.
  • عرق السوس: يحافظ على الصحة الإنجابية ، ينظم هرمونات الغدد الصماء ، مفيد لصحة المبيض و البويضات ، يعزز من أفراز مخاط عنق الرحم لمساعدة الحيوانات المنوية على السباحة للوصول إلى البويضات لتخصيبها ، أيضاً يهيئ و يدعم بطانة الرحم لتعزيز انغراس البويضة المخصبة بقوة.
  • القرفة: تمنع مرض تكيس المبايض الذي يضر بصحة المبيض و البويضات و يعوق الحمل ، تنظم الدورة الشهرية ، تؤخر سن اليأس عند النساء مما يجعله خيار جيد للنساء للحفاظ على الصحة الإنجابية.

تنشيط التبويض بعد سن الأربعين

  • ضعف التبويض أكثر أسباب عقم النساء شيوعاً وفقاً لنتائج الدراسات العلمية و يرجع سببه العديد من العوامل من بين نمط الحياة الخاطئ و الحالات الطبية و الأمراض النسائية مثل تكيس المبايض.
  • في حالات ضعف التبويض يصف الأطباء أدوية الخصوبة التي تحتوي على هرمون الاستروجين المسئول عن رفع كفاءة المبيضان و تنشيطهما لتعزيز إنتاج البويضات .
  • مما يؤدي إلى زيادة فرصة الحمل مع ممارسة الاتصال الجنسي في وقت خروج البويضة من المبيض .
  • حيث يتم تبتع الإباضة في عيادة طبيب أمراض النساء لتحديد أدق أوقات لممارسة الاتصال الجنسي.
  • يذكر أن أبرز هذه العلاجات دواء الكلوميد.
  • للمزيد يمكنكم متابعة مقال تجارب الكلوميد والحمل بعد سن الأربعين

نصائح للمرأة بعد سن الأربعون

يقدم الأطباء مجموعة من النصائح الهامة للنساء التي تساعد على الحفاظ على الصحة الإنجابية و الوقاية من العقم أو مشاكل الحمل ، وذلك من خلال تعديل النظام الغذائي مع تعديل نمط الحياة :

مقالات ذات صلة

التدخين

  • ينصح الأطباء النساء بالابتعاد نهائياً عن السجائر و التدخين لأنها تسبب مشاكل في الحمل و تؤثر سلبياً على الصحة الإنجابية.
  • تحتوي السجائر على مكونات تؤثر على كفاءة البويضات و تجعلها غير صالحة للتخصيب أو اكتمال الحمل.
  • تجعل البويضات غير مناسبة للحمل.
  • أيضاً تقلل من كفاءة المبيض.
  • هذا الأمر ينطق على الكحوليات أو تعاطي المواد المخدرة.

التوتر

  • يقول الأطباء لابد من إدارة الإجهاد و التوتر النفسي من خلال ممارسة التمارين الرياضية أو اليوجا أو تمارين التنفس.
  • أن الإجهاد يؤدي إلى رفع مستويات هرمون البرولاكتين الذي يؤثر سلبياً على الإباضة و يمنع إنتاج البويضات من المبيض.

الحمية الغذائية

  • يؤكد الأطباء أن تناول الطعام الصحي يحسن الصحة الإنجابية و يرفع الخصوبة و يمنع الخلل الهرموني المسبب لمرض تكيس المبايض الذي يؤثر سلبياً على التبويض و البويضات.
  • يساعد الطعام الصحي على تعزيز جودة البويضات لجعلها صالحة للحمل ، كما يساعد على انتظام مواعيد خروجها من المبيض شهرياً مما يساعد المرأة المتزوجة على تحديد أوقات الاتصال الجنسي مع زوجها لإتمام الحمل .
  • يوصى الأطباء بالإكثار من تناول الفواكه و الخضروات الخضراء و الحبوب الكاملة و اللحوم الخالية من الدهون.
  • مع تجنب الإفراط في تناول الأملاح و التوابل.
  • أيضاً يجب الابتعاد عن الوجبات السريعة و الجاهزة ، الدهون المتحولة ، الكربوهيدرات المكررة ، اللحوم المصنعة.

مؤشر كتلة الجسم

  • يؤكد الأطباء على وجود علاقة قوية بين انخفاض الخصوبة و السمنة الناتجة عن معدل مؤشر كتلة الجسم أكثر من الطبيعي.
  • السمنة من المشاكل التي تقلل من كفاءة المبيض و جودة البويضات .
  • أيضاً تسبب خلل هرموني يؤدي إلى ارتفاع معدل الإصابة بأمراض تمنع الحمل.
  • أن الحفاظ على مؤشر كتلة جسم طبيعي يحافظ على الصحة العامة و الصحة الإنجابية.

المياه

  • تهمل و تتجاهل العديد من النساء أهمية المياه رغم فوائدها العديدة.
  • تعمل المياه على ترطيب الجسم لمنع الجفاف .
  • أيضاً تعمل على زيادة تدفق الدم الحامل بالأكسجين إلى الجسم بما فيه المبيضان مما يحافظ على  كفاءة المبيض و قدرته على إنتاج البويضات.
  • ينصح بتناول 12 كوب يومياً من المياه للحفاظ على الصحة الإنجابية.

هل يمكن للمرأة في عمر 40 الحمل

  • يجيب الأطباء ، أن المرأة بعد عمر الأربعون تقل فرصتها في الحمل بسبب قلة إنتاج البويضات .
  • ولكن الحمل لا تكون مستحيلاً.
  • يمكنها الحمل مع أدوية الخصوبة لرفع كفاءة المبيض لإنتاج بويضات صالحة للحمل.
  • وفقاً للصحة الإنجابية للمرأة و الرجل يتم تقييم الطريقة الأفضل للحمل ، يوجد حالات يكون الحل الأمثل لها للحمل الاستعانة بعمليات التلقيح الصناعي كالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب.
  • لمعرفة المزيد عن يمكنكم قراءة أو متابعة هذا المقال أسباب تأخر الحمل في سن الأربعين.

فيديو منشطات لتعزيز كفاءة المبيض

هناك بعض الوصفات الغذائية التي تدعم صحة المبيض و البويضات لجعلها صالحة للحمل ، أيضا تحافظ على الصحة الإنجابية  ، هذا ما نتعرف عليه معاً من خلال مشاهدة فيديو (ما هي أفضل منشطات الحمل لعلاج تأخر الإنجاب):

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال أعشاب لتقوية المبايض بعد سن الأربعين ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً و مقالات جديدة لعلاج العقم و تأخر الأنجاب لتسريع الحمل ، و شكراً للمتابعة.

المصدر
5 herbs that can help you get pregnant7 Tips to Improve Egg Quality12 Best Herbs to Boost Fertility

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى