كيف اعرف ان رحمي مايل

كيف اعرف ان رحمي مايل ؟ يعد هذا السؤال من أهم الأسئلة التي تشغل بال العديد من السيدات وذلك لأن ميلان الرحم يعتبر من الحالات الشائعة التي تصيب عددا كبير من السيدات بجميع الأعمار، حيث من الممكن أن تولد الفتاه برحم مائل ويعد العيب الخلقي هو أكثر أسباب الإصابة شيوعا،وتتمثل حالة ميلان الرحم في تغير وضع الرحم الطبيعي والذي يكون أسفل البطن في منتصف الحوض وخلف المثانة وأمام المستقيم، فتحدث حالة ميلان الرحم فيكون الرحم منحنيا إما للخلف تجاه الظهر أو للأمام تجاه البطن، واليوم سنتعرف على أهم المعلومات التي تخص ميلان الرحم عبر موقع أنا مامي.

كيف اعرف ان رحمي مايل

أعراض ميلان الرحم

لميلان الرحم العديد من الأعراض والتي من الممكن أن تظهر كلها أو بعضها فتختلف بين المصابين، ومن الممكن أن لا تظهر أي أعراض على المريضة حسب درجات الإصابة، ومن تلك الأعراض:

  • الشعور بألم شديد خلال فترة الحيض.
  • التعرض لألم في أسفل الظهر أو بالمهبل خلال ممارسة الجماع.
  • يسبب ميلان الرحم ضغطا أكبر على المثانة مما يؤدي إلى زيادة الحاجة للتبول.
  • في بعض الأحيان قد يسبب ميلان الرحم الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • الإصابة بحالة خفيفة من السلس البولي.
  • ملاحظة بروز في الجزء أسفل البطن.
  • الإحساس بألم في منطقة الشرج أو بجانب المعدة.
  • الإصابة ببعض المشكلات التي تصيب الجهاز الهضمي مثل الإمساك.

أسباب ميلان الرحم

  • عوامل جينية: أشارت العديد من الأبحاث والدراسات إلى أن أكثر من 25% من المصابات بميلان الرحم كان بسبب وجود تاريخ وراثي بالعائلة بالإصابة، ويعرف بميلان الرحم الخلقي.
  • التهاب الحوض: يؤدي التهاب الحوض إلى نمو زائد بالأنسجة في الرحم والتي تتشابه مع بطانة الرحم المهاجرة إلا أنها في تلك الحالة تؤدي إلى ميلان الرحم، لذا ينصح دائما بعدم إهمال علاج التهابات أعضاء الجهاز التناسلي.
  • تورم الرحم: الإصابة بأحد الأورام الرحمية مثل الورم الليفي الرحمي وإهمال العلاج، يؤدي إلى الإصابة بميلان الرحم.
  • ضعف عضلات الحوض: الضعف بالأنسجة والأربطة المكونة للحوض والذي ينتج عن التقدم بالعمر أو التعرض للإجهاض أو الولادة مرتين متتاليتين أو أكثر، أو التعرض لأي إجراءات جراحية بمنطقة الحوض، وغيرها العديد من العوامل التي تؤدي إلى ضعف عضلات الحوض تكون سببا كافيا لميلان الرحم.

ميلان الرحم اثناء الحمل

تتساءل العديد من السيدات عن احتمالية منع أو تأخير الإنجاب بسبب ميلان الرحم، والإجابة هي أن ميلان الرحم لا يؤثر على القدرة الإنجابية لدى المرأة، فهو من الممكن أن يسبب الشعور ببعض الآلام ومواجهة المرأة بعض الصعوبات أثناء ممارسة الجماع فقط لكن لا يؤثر على الخصوبة عند المرأة.

أما بالنسبة للحمل فيستمر الحمل أثناء الإصابة ولا يشكل أي خطرا على صحة الحمل واستمراريته، بل أن الحمل يعد أحد أهم العلاجات لميلان الرحم حيث يعمل على إعادة الرحم لوضعه الطبيعي، ولا يؤثر ميلان الرحم الولادة أو يشكل أي صعوبات.

تنبيه: في بعض الحالات التي تعاني من ميلان شديد بالرحم من الممكن أن يؤدي إلى إجهاض، ويعيق حدوث الحمل ويسبب تأخره، وتلك الحالات تحتاج إلى تدخل طبي على الفور.

تشخيص ميلان الرحم

  • يتم تشخيص ميلان الرحم عن طريق الطبيب المختص عبر الكشف السريري، حيث يقوم الطبيب بالضغط على عنق الرحم بشكل خفيف، ثم يقوم بالضغط على منطقة أسفل البطن للشعور بالرحم والتعرف على شكله ومكانه وما إذا كان بوضعه الطبيعي.
  • من الممكن أن يتم تشخيص ميلان الرحم عن طريق تنظير الرحم والذي يكون ضروريا حتى بعد اكتشاف الإصابة بميلان الرحم فيقوم به الطبيب للتأكد من سبب الإصابة بميلان الرحم.

في نهاية مقال اليوم ننصح بالمتابعة الدائمة مع الطبيب للتعرف على حالتك وما إذا كانت ستحتاج إلى علاج أو أنها حالة غير ضارة وبسيطة، ويلزم عدم اتباع أي وسيلة من وسائل العلاج إلا تحت إشراف الطبيب.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا