كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد

كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد

كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد ، يعد مرض التوحد من الأمراض التي يصاب بها الأطفال في مراحل مبكرة من العمر خاصة قبل عمر الثلاث سنوات ، حيث أن علامات وأعراض مرض التوحد واضحة مما يسهل التفريق والتمييز بين الطفل المتوحد والطفل السليم، وسوف نقدم عبر موقع أنا مامي مقال علامات التوحد عند الأطفال ، فتابعونا.

يتسم الطفل السليم من التوحد ببعض السمات والصفات التي نقدمها فيما يلي:

  1. يتسم الطفل الطبيعي بقدرته على تكوين علاقات أو صداقات في المدرسة.
  2. يميل الطفل الطبيعي من التوحد إلى الألعاب الجماعية أو اللعب مع زملائه في المدرسة أو في النادي الرياضي .
  3. يتسم الطفل السليم بميله إلى الجلوس مع الأسرة ، كما يبادلها حلقات النقاش.
  4. يتسم الطفل السليم بقدرته على التعبير عن أفكاره ومشاعره ، إلى جانب أنه يستخدم تعبيرات الوجه عند التحدث من أجل توصيل أفكاره ومشاعره إلى الآخر.
  5. يستجيب الطفل السليم إلى أحاديث الكلام ، كما يتجاوب عند المناداة إليه.
  6. لا يعاني الطفل السليم من مشاكل في الكلام أو النطق أو اللغة ، إذ يتعلمهم في السن الطبيعي.

وهذه أبرز علامات الطفل السليم من التوحد ، ولكن نظراً لأن مرض التوحد من الأمراض الشائعة خلال فترة الرضاعة ، كما أن غالبية الحالات تم اكتشافها قبل عمر الثلاث سنوات ، نقدم بعض الطرق والعلامات الأخرى التي تساعد على التمييز بين الطفل السليم والطفل المتوحد ، وانطلاقاً من تأثير مرض التوحد السلبي على مهارات الطفل نقدم علامات أخرى لمعرفة سلامة الطفل من التوحد فيما يلي:

مقالات ذات صلة
  1. يستجيب الطفل السليم من التوحد والبالغ من العمر سنة أو سنة ونصف إلى المناداة إليه من خلال النظر إلى المتحدث أو الابتسامة أو بتعبيرات الوجه أو بلغة الإيماءات.
  2. يميل الطفل السليم من التوحد والبالغ من العمر سنتين إلى مداعبة الأم أو الأب أو التحدث معهم بكلمة ماما أو بابا أو التواصل والتفاعل معهم ببعض إيماءات الإشارة إلى جانب نطقه لجملة تتكون من كلمتين .
  3. يميل الأطفال الأصحاء في الفترة من عام إلى ثلاث سنوات إلى زيادة تعلقهم بالأسرة واللعب ، كما أنهم يسعدون إذا قام كل من الأب أو الأم بمشاركتهم في اللعب ، في حين إذ ملاحظة خلاف ذلك يكون من الضروري عرض الطفل على الطبيب لفحصه.

بعد أن تعرفنا على كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد ، نقدم لكم معلومات تفصيلية عن الطفل المتوحد وسمات شخصيته وطرق التعامل معه ، فتابعونا .

معلومات عن مرض التوحد

بالرغم من انتشار مرض التوحد إلا أن العديد من الأمهات لا تعرف عنه معلومات كثيرة، لذا نقدم أهم المعلومات عن مرض التوحد فيما يلي:

  1. يعرف مرض التوحد باسم اضطراب طيف التوحد (ASD).
  2. ينتج مرض التوحد عن اضطرابات في النمو العصبي لدى الأطفال.
  3. يعاني الطفل المصاب بالتوحد من مشاكل في المهارات الاجتماعية ، الأمر الذي ينجم عنه ضعف في التواصل الاجتماعي مع الأسرة والمجتمع.
  4. أشارت العديد من الدراسات إلى إصابة الأطفال بمرض التوحد في مراحل مبكرة من العمر خاصة من عام إلى ثلاث أعوام.
  5. ينصح الأطباء بعرض الطفل الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات على أخصائي في أمراض التوحد للتأكد من سلامة الطفل وعدم إصابته بالتوحد.

سمات الطفل المتوحد

يتسم الطفل المتوحد بعدد من السمات والصفات ، إذ يجب على الأم التي تلاحظ أحد هذه السمات لدى طفلها عرضه على طبيب متخصص لفحصه وتقييم حالته الصحية ، وتتمثل سمات الطفل المتوحد في بعض النقاط :

  1. يعاني الطفل المتوحد من تأخر الكلام والنطق إلى جانب تأخر تعلم اللغة، وتعد هذه المشكلة من أهم علامات وسمات الطفل المتوحد.
  2. يتسم الطفل المتوحد بالعزلة الاجتماعية وميله إلى الجلوس بمفرده ، إلى جانب فشله في تكوين علاقات اجتماعية أو صداقات مع زملائه أو الأطفال الذين في نفس عمره.
  3. يميل الطفل المتوحد إلى اللعب بمفرده ، لذلك يختار الألعاب الفردية ويتجنب الألعاب الجماعية، إذ ذهب للنادي الرياضي لا يفكر في الانضمام للعب في الأطفال الآخرين.
  4. لا يستجيب أو يتجاوب عند سماع اسمه أو مناداته باسمه.
  5. يعجز الطفل المتوحد عن الاتصال الجسدي ، بمعنى إذ تحدث معه أحد لا ينظر إليه أو يبادله الاهتمام.
  6. يعاني الطفل المتوحد من ضعف في تعبيرات الوجه أو تكون تعبيرات وجهه غير مناسبة للموقف.
  7. يعجز الطفل المتوحد عن التعبير عن أفكاره أو مشاعره إلى جانب أنه لا يفهم أفكار ومشاعر الآخرين.
  8. يتسم الطفل المتوحد بحركاته المتكررة والمعتادة التي يقوم بها في مختلف المواقف، ومن خلال حركاته يمكن تمييز الطفل المتوحد عن الطفل السليم ، وأبرز هذه الحركات التحرك في شكل دائري أو التحرك ذهاباً وإياباً ، إلى جانب تحرك اليدين أو رفرفة اليدين.
  9. يميل الطفل المتوحد إلى النظام الروتيني ، كما أن أي خلل في نظامه الروتيني يجعله يصاب بالانفعال والعصبية والتوتر.
  10. يتسم الطفل المتوحد بالعند الشديد ، إذ يصبح أكثر عصبية في حالة عدم تلبية متطلباته.
  11. يميل الطفل المتوحد دائماً إلى غلق الأبواب، حيث تمنحه الأبواب المفتوحة الشعور بالقلق والانزعاج.
  12. يتسم الطفل المتوحد بفرط النشاط ، كما أن فترات انتباه تكون قليلة وقصيرة.
  13. يتسم الطفل المتوحد بالاندفاع والعدوانية .
  14. يميل الطفل المتوحد إلى إيذاء نفسه مثل خدش أو ضرب نفسه.
  15. يعاني الطفل المتوحد من نوبات غضب حادة ومتكررة، إلى جانب صعوبة تهدئته.
  16. يتسم الطفل المتوحد بأن مواعيد نومه وأكله غير منتظمة.

ملحوظة هامة :

  • أن ظهور علامة أو علامتين من هذه العلامات لا يعني أن الطفل مصاب بمرض التوحد ولكن ظهور عدد من هذه الأعراض أو معظمها خاصة مع مشكلة تأخر النطق والكلام وتعلم اللغة مؤشر خطير إلى إصابة الطفل بالتوحد، وفي هذه الحالة يجب عرضه فوراً على طبيب.

طريقة تشخيص وعلاج مرض التوحد

  1. يعد مرض التوحد من الأمراض التي يجب اكتشافها والبدء في علاجها مبكراً لأن تأخر العلاج يؤثر سلبياً على أعراض المرض والحالة الصحية للطفل.
  2. للأسف لا يوجد اختبارات وفحوصات طبية لتشخيص الطفل المصاب بمرض التوحد أو معرفة المرض.
  3. بل يتم تشخيص مرض التوحد من خلال مراقبة سلوكيات الطفل ومراقبة مراحل نموه ، حيث أن الطفل المتوحد يعاني من خلل واضطراب في سلوكياته إلى جانب تأخر في النمو.
  4. يقوم الطبيب بتوجيه عدة أسئلة إلى الأب أو الأم منها هل يميل إلى اللعب مع الأطفال أم يميل إلى اللعب بمفرده.
  5. يخضع الطفل المتوحد إلى فحوصات السمع والرؤية.
  6. يشمل علاج الطفل المتوحد المتابعة المنتظمة مع الطبيب المختص الذي يحاول علاجه من خلال تحسين وتقليل الاضطرابات السلوكية عنده.
  7. يحتاج الطفل المتوحد إلى الدعم الأسري وتفهم الأب والأم إلى حالته الصحية وأعراض المرض وطرق التعامل معه.
  8. من خلال زيارة الطبيب يعرف كل من الأب والأم كيفية التعامل مع سلوكيات الطفل المتوحد إلى جانب كيفية تعديلها إلى الأفضل.

ملحوظة هامة:  في حالة الاشتباه بإصابة الطفل بمرض التوحد يجب عرضه على خبراء متخصصين مثل الطبيب النفسي أو خبراء التنمية أو طبيب مخ وأعصاب.

وللمزيد يمكنكم متابعة

في نهاية مقال كيف أعرف أن طفلي سليم من التوحد ، يجب الإشارة والتنوية إلى أن ما قدمانا ما هو إلا معلومات استرشادية وليس بديل عن استشارة طبيب متخصص ، إذ يجب عرض الطفل في عمر الثلاث سنوات إلى متخصص لفحصه والتأكد من سلامته من مرض التوحد كإجراء واقي ، إلى جانب عرضه على طبيب في حالة الاشتباه في إصابته بالتوحد.

 

المصدر
Does My Child Have Autism?Does My 3-Year-Old Have Autism?Autism Spectrum Disorder (ASD)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى