في أي اسبوع تتكون المشيمة

المشيمة عضو مهم للغاية أثناء الحمل يتصل بجدار الرحم يكون مسئول عن الجنين لمساعدته على النمو و التطور ، حيث يمد له الغذاء و الأكسجين كما يخلصه من الفضلات ، يكون الحبل السري همزة الوصل بين المشيمة و الجنين خلال فترات الحمل إلى أن تحدث الولادة و خروج الطفل من الرحم إلى العالم الخارجي ، هنا يفضل الطفل عنهما حين يقوم الطبيب الجراح أثناء العملية بقطع الحبل السري مع إزالة المشيمة خارج رحم الأمر ، نظراً لأهمية المشيمة لدعم النمو  نتحدث عنها بالتفصيل و بتوسع اليوم عبر أنا مامي ، لكن أولاً نجيب على سؤال في أي اسبوع تتكون المشيمة ، فتابعونا.

في أي اسبوع تتكون المشيمة

  • يجيب أطباء النساء ، أن المشيمة عضو هام أثناء الحمل بدونه لا يتغدى أو ينمو الجنين ، لذا أنها تبدأ في التكوين منذ حدوث و إتمام عملية التلقيح أو التخصيب .
  • بمجرد تخصيب البويضة من الحيوان المنوي تتشكل المشيمة لتكون جاهزة لتغذية الجنين و دعمه.
  • هذا يعني أنها تتكون في وقت مبكر جداً ، من اللحظة الأولى للحمل ، قبل حتى أن تعرف السيدة المتزوجة أنها حامل.
  • منذ لحظة التخصيب تبدأ في التكوين و التشكيل بشكل تدريجي ، لكنها لا تكون جاهزة للعمل فتستمر رحلة تطورها حتى اكتمالها لتكون جاهزة للعمل من الأسبوع التاسع للحمل أو الأسبوع الثاني عشر للحمل.

كيف تتكون المشيمة

  • تتكون المشيمة ، يجيب أطباء النساء منذ لحظة تخصيب البويضة المخصبة بجدار الرحم تتكون المشيمة.
  • وعن طريقة و آلية تكوينها ، أن البويضة المخصبة قبل أن تتحول لجنين تمر بمجموعة من الانقسامات و المرحلة تبدأ بالزيجوت حتى الكيسة الأريمية.
  • الكيسة الأريمية تتكون من العديد من الخلايا التي يتحول بعضها لجنين و البعض الأخر للمشيمة.
  • بهذا تكون المشيمة جزء مختلطاً بين أنسجة الأم الحامل و أنسجة الجنين.

شكل المشيمة الطبيعي

  • يشير أطباء النساء أن شكل المشيمة فيكون له طول يبلغ حوالي 22 سم بمعدل 9 بوصة بينما سمكه يتراوح من 2 سم إلى 2.5 سم ، أيضاَ سمكه يزيد في منطقة المنتصف.
  • أيضاً تزن حوالي نصف كيلو بمعدل 500 جرام .
  • لون المشيمة أحمر أو كستنائي أو أزرق غامق.
  • تتصل المشيمة بالجنين عبر الحبل السري الذي يبلغ طوله من 55 سم إلى 60 سم.

وضع المشيمة الطبيعي

  • يقول أطباء النساء أن المشيمة لها شكل طبيعي يراه طبيب النساء في الفحص الطبي بالموجات الفوق الصوتية ، ومن خلاله يتم تقييم المشيمة إذا كانت في الوضع الطبيعي أو الغير طبيعي.
  • فالوضعية الغير طبيعية تعني الإصابة بأمراض المشيمة.
  • وعن الوضع الطبيعي للمشيمة فأن لها مجموعة من الوضعيات التي تكون طبيعية تمكنها من القيام بوظيفتها و مهامها على أكمل وجه .
  • هذه الوضعيات المشيمة الأمامية فتكون أمام جدار الرحم ، المشيمة الخلفية فتكون خلف جدار الرحم ، المشيمة القاعدية فتكون أعلى جدار الرحم ، المشيمة الجانبية فتكون على جانب جدار الرحم من الاتجاه الأيمن أو الاتجاه الأيسر.

أوضاع خاطئة في المشيمة

  • ومن ناحية أخرى ، يوجد وضعيات أخرى للمشيمة تكون خاطئة غير طبيعية ، تصنف على أنها من أمراض المشيمة المرتبطة بمضاعفات الحمل .
  • أول الوضعيات الخاطئة المشيمة المنزاحة المعروفة بنزول المشيمة لأن المشيمة تتحرك من مكانها الطبيعي لتنزل أسفل جدار الرحم.
  • لها العديد من المضاعفات التي تصل إلى انفصال المشيمية قبل الأوان في وقت مبكر.
  • غالباً توصف الطبيب بالولادة المبكرة القيصرية المجدولة لمنع السيدة الحامل من التعرف بنزيف مهبلي حاد مهدد للحياة أثناء عملية الولادة.
  • ثاني الوضعيات الخاطئة انفصال المشيمة حيث يفسرها أطباء النساء بأنها حالة تؤثر سلبياً على الحمل لأن المشيمة تنفصل عن بطانة الرحم قبل الولادة مما يشكل خطراً كبيراً على صحة الجنين ، يجعل الحمل يصنف على كونه حمل خطير.

أسباب أمراض المشيمة

  • يقول أطباء النساء أن أمراض المشيمة حتى الآن لم يتم التوصل إلى السبب الحقيقي الذي يدفعها لتحرك من مكانها أو الانفصال عن جدار الرحم قبل الأوان .
  • لكن هناك عوامل خطر تجعل السيدة الحامل معرضة أكثر لمشاكل و أمراض المشيمة.
  • الحمل فوق 35 عام  أو 40 عام تواجه فيه السيدة الحامل مضاعفات أكثر من الحمل في العشرينيات.
  • الإصابة بمرض السكري أو الضغط المرتفع.
  • أتباع نمط حياة خاطئ لا يتناسب مع الحمل مثل الإجهاد ، ممارسة الأعمال الشاقة ، ممارسة التمارين الرياضية ، حمل الأوزان الثقيلة.
  • التعرض لكدمة أو سقوط في منطقة البطن بزيد من مخاطر تحرك المشيمة من مكانها أو انفصالها عن جدار الرحم.
  • إجراء عمليات جراحية بالرحم قبل الحمل من عوامل خطر أمراض المشيمة.
  • المعاناة من مشكلة في المشيمة في حمل سابق من عوامل خطر أمراض المشيمة في حالة حمل قادمة ، مع الوضع في الاعتبار أنه احتمال و ليس أمر مسلم به ، لمنع أو تفادي هذه المشكلة على السيدة الحامل أتخاذ التدابير الوقائية و الراحة و أتباع تعليمات الأطباء مع الانتظام الدوري في اختبارات المشيمة.
  • تمزق الأغشية المبكر من الحالات الطبية الخطيرة على الجنين إذا حدث قبل الولادة في وقت مبكر ، هذا يؤدي لمضاعفات منها مشاكل المشيمة.

متى تبان المشيمة بالسونار

  • يقول أطباء النساء أن المشيمة تظهر في السونار خلال المرحلة الأولى للحمل.
  • بحلول الأسبوع الثاني عشر تكون واضحة في فحص الموجات الفوق الصوتية للسونار لكونها تكون متكملة النمو ، بدأت في ممارسة مهامها لتدعيم الجنين.
  • أما الفترة التي تسبق ذلك يتم رؤيتها في السونار وفقاً لشكلها و مرحلة تطورها لأنها تبدأ في التكوين منذ لحظة التخصيب و بداية الحمل لتنمو و تتشكل بشكل تدريجي لتكتمل بحلول نهاية المرحلة الأولى للحمل.

كيف يمكن معرفة أن المشيمة غير طبيعية

  • يقول أطباء النساء ، أن أوضاع المشيمة غير الطبيعية أو المعاناة من أمراض المشيمة حالة خطيرة تؤثر سلبياً على صحة كل من المرأة الحامل و الطفل النامي.
  • هنا تعاني السيدة الحامل من بعض الأعراض التي ينذر بمشكلة في المشيمة مثل النزيف المهبلي الذي يكون أول و أهم أعراضها.
  • إضافة إلى ألم المعدة ، تقلصات الرحم .
  • يقول الأطباء ، أن كمية النزيف المهبلي هو الذي يقيم شدة الحالة الصحية ، فكلما كان النزيف أكثر غزارة كلما كانت الحالة خطيرة كلما استدعى الأمر للولادة المبكرة القيصرية المجدولة .
  • حيث لا يفضل الأطباء الانتظار للطلق و الولادة في الموعد الطبيعي لأن هذا يعرض السيدة الحامل لنزيف مهبلي أثناء الولادة يصعب السيطرة عليها مما يهدد حياتها ، إضافة إلى مضاعفات للجنين.
  • فتكون الولادة المبكرة الحل الآمن لتقليل المخاطر و المضاعفات على كل من الأم و الجنين.

فيديو وضع المشيمة الغير طبيعي

المشيمة المنزاحة أو المشيمة النازلة فيها تتحرك المشيمة من مكانها إلى أسفل ، تكون أحد أمراض المشيمة المرتبطة بمضاعفات الحمل ، سوف نتعرف على معلومات تفصيلية عن طبيعة هذه المشكلة من خلال مشاهدة هذا الفيديو (المشيمة المنزاحة النازلة سببها وأعراضها وكيف تطلع لوضعها الطبيعي).

بهذا يكون قد انتهى مقال في أي اسبوع تتكون المشيمة الذي تحدثنا فيه عن أهمية المشيمة للجنين ، لكننا نفتح مجال للنقاش عبر التعليقات التي نجيب عليها بعد الرجوع إلى الأطباء المتخصصون لتقديم إجابات صحيحة موثوق فيها للسيدة الحامل تساعدها على التمتع بحمل صحي ، وذلك بعد الرجوع إلى خبراء طب النساء و التوليد ، وشكراً للمتابعة.

المصدر
What You Need to Know About the Placenta Placenta: How it works, what's normal

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى