ما هي أعراض واسباب التهاب عنق الرحم وعلاجه مجرب

التهاب عنق الرحم  يعد أكثر الأمراض انتشارا بين النساء حيث تصاب به 50% من النساء بالعالم مرات متعددة أو على الأقل مرة واحدة بحياتهن، وذلك بسبب أنه ينتج عن العديد من العوامل ويمكن أن تتسبب العديد من الأمور بالإصابة به، وعلى الرغم من ذلك يصعب تشخيصه إلا تحت إشراف الطبيب بسبب شيوع الأعراض الناتجة عنه وتشابهها مع أعراض أمراض أخرى، ولذلك سنعرفك اليوم على أهم أسباب الإصابة به والأعراض الناتجة عنه وأهم أساليب العلاج المستخدمة لعلاجه، كل ذلك وأكثر من خلال مقال اليوم عبر موقع أنا مامي.

أسباب التهاب عنق الرحم

  • الأمراض المنقولة عن طريق الجنس: في معظم حالات التهاب عنق الرحم تكون البكتيريا المسببة للالتهاب قد انتقلت عن طريق الاتصال الجنسي، وذلك مثل انتقال الأمراض الجنسية: السيلان، الكلاميديا، داء المشعرات، الهربس التناسلي.
  • الحساسية: الحساسية تجاه المواد الشائعة التي من الممكن أن تتصل بعنق الرحم مثل: الحساسية تجاه مبيدات النطاف المستخدمة لمنع الحمل، مادة اللاتكس المستخدمة في تصنيع الواقيات الذكرية، المواد الكيميائية الموجودة في الدش المهبلي، والمعطرات النسائية.
  • زيادة نمو البكتيريا: قد يؤدي النشاط في فرط نمو البكتيريا الموجودة من الأصل بالمهبل إلى الإصابة بالتهاب عنق الرحم.

اعراض التهاب عنق الرحم

في أغلب حالات الإصابة بالتهاب عنق الرحم لا تظهر الكثير من الأعراض وقد لا تظهر أي أعراض من الأساس، وتكون الوسيلة الوحيدة للتعرف على الإصابة عن طريق القيام بفحص الحوض والذي يقوم به الطبيب للعديد من الأسباب كالإصابة بأمراض أخرى، ولكن هناك بعض الأعراض التي من الممكن أن تظهر مثل:

  • نزول إفرازات مهبلية غير طبيعية وبكميات كبيرة.
  • الشعور بألم عند التبول بالإضافة إلى زيادة الحاجة إلى التبول.
  • الإحساس بألم حاد خلال ممارسة العلاقة الزوجية.
  • النزيف المهبلي في غير أيام الدورة الشهرية.
  • نزيف مهبلي بعد ممارسة العلاقة الزوجية.

التهاب عنق الرحم هل يمنع الحمل

من أهم وظائف عنق الرحم أنه يعمل على إبقاء البكتيريا والفيروسات الضارة خارج الرحم، لكن عند الالتهاب يكون عاجزا بعض الشئ عن القيام بتلك المهمة والتي تسبب انتقال العدوى والمراض إلى الرحم بكل سهولة.

في تلك الحالة يكون من السهل انتشار الالتهاب والبكتيريا المسببة للالتهاب خاصتا في حال كانت بسبب العدوى الجنسية مثل الكلاميديا أو السيلان، فينتشر المرض حتى بطانة الرحم وقناتي فالوب والذي يسبب أيضا التهاب الحوض، والذي يترتب عليه حدوث مشكلات في الخصوبة بالإضافة إلى إعاقة القدرة على الإنجاب.

علاج التهاب عنق الرحم المزمن بالاعشاب

تتوافر العديد من الطرق الطبيعية التي بإمكانها تخفيف حدة الالتهاب الناتج عن الإصابة من التهاب عنق الرحم، ولكن تتطلب استشارة الطبيب أولا مع أخذ العلاج الطبي بجانبها، ومن تلك العلاجات:

  • الأعشاب المستخدمة في الطب الصيني والتي لها فعالية كبيرة في علاج التهابات عنق الرحم.
  • تناول كميات مناسبة من اللبن باستمرار بالإضافة إلى مكملات البروبيوتكس.
  • تناول الثوم والذي يعد من أهم العلاجات الطبيعية للالتهابات.

علاج التهاب عنق الرحم طبيا

  • يقوم الطبيب بوصف أحد المضادات الحيوية الخاصة بعلاج ذلك النوع من الالتهاب.
  • في حال كان الالتهاب ناتج عن مرض آخر فيتم علاج ذلك المرض أولا ويتم وصف المضاد الحيوي حسب نوع المرض وشدة الأعراض.
  • أما في حالة الإصابة بالتهاب بسبب دخول جسم غريب عن طريق المهبل، يتم إزالته فورا وعلاج الالتهاب.

الوقاية من التهاب عنق الرحم

نختم مقالنا اليوم بتقديم بعض النصائح والوصفات التي تساعدك على تجنب الإصابة بالتهابات عنق الرحم:

  • تناول الشاي الأخضر.
  • تجنب المواد التي تسبب الحساسية والتهيج بعنق الرحم مثل: المعطرات النسائية، السدادات القطنية، والدوش المهبلي.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية.

المراجع

1

2

3