ما هي فوائد الكركم للحامل والكمية المسموح بها واضراره

تعرف على فوائد الكركم للحامل من خلال مقال اليوم، ويعد نبات الكركم من النباتات المفيدة جدًا حيث أنه يحتوي على الكثير من المواد الغذائية والفيتامينات والمعادن والزيوت الطيارة المفيدة لصحة الإنسان، حيث أنه يحتوي على مركبات الكركمين ومضادات الأكسدة التي تحمي من الإصابة بالسرطان وتعمل على تقوية المناعة للجسم، ولكن ما هي فوائد الكركم للحامل وكيفية استخدامه وهل هناك أضرار تنتج نتيجة استخدام الكركم للحامل هذا هو ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل عبر هذا المقال على موقع أنا مامي.

فوائد الكركم للحامل

يمثل الكركم للحامل أهمية كبيرة وتتمثل هذه الأهمية في ما يلي:

  • أشارت العديد من الدراسات والأبحاث أن الكركمين يخفف من التورم والالتهابات لدى النساء خلال فترة الحمل ، كما أنه يعمل على تخفيف آلام المفاصل وآلام الظهر.
  • يعمل كمهدئ للجسم ويعمل على دعم الجهاز الهضمي يساعد في علاج الإمساك.
  • الكركم يساعد في رقع مناعة الجسم، الأمر الذي قد يساعد في محاربة نزلات البرد أو الحساسية أثناء الحمل، حيث أنه يلعب دور كبيرة في إنتاج الصفراء .
  • الكركم يساعد على توازن معدل السكر في الدم مما يعمل على تجنب الاكتئاب.
  • يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للفيروسات.
  • يساعد في تقليل خطر التهاب الثدي، حيث أنه يحتوي على خصائص تساعد في تقليل الالتهاب.
  • يساهم في تحسين وظائف المخ، ويحسن الذاكرة ومستويات الدوبامين.
  • يعد الكركم مسكن للألم طبيعي، حيث أنه يساعد على شفاء جسمك من الداخل إلى الخارج.
  • يستخدم الكركم على نطاق واسع في الطب البديل بدولة الهند من قبل السيدة المرضع حيث يعتقد أنه يعزز إنتاج لبن الأم.
  • يساعد على منع الإصابة بالإمساك ويحافظ على مستويات صحية من البكتيريا في الأمعاء، بالإضافة إلى تعزيز عملية الهضم.
  • يساعد على تحسين مستويات الكوليسترول في الدم، حيث أثبتت الدراسات والأبحاث أن الكركمين يحسن من أداء بطانة الأوعية الدموية ويساعد على منع الإصابة بأمراض القلب.
  • يساعد على زيادة الدورة الدموية ويعمل على حماية الجسم من الإصابة بالجلطات.
  • يساعد على إزالة السموم من الكبد وينقي الدم.

اضرار الكركم أثناء لحمل

بالرغم من فوائد الكركم المتعددة خلال فترة الحمل إلا أنه يجب أن يتم تناوله بصورة معتدلة حيث أن الإفراط في استخدام الكركم خلال فترة الحمل قد يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية مثل:

  • قد ينتج الكركمين (وهو المركب الأساسي الذي يوجد بداخل نبات الكركم) هرمون الاستروجين في الجسم مما يزيد من خطر التعرض إلى النزيف.
  • يمكن أن يعزز الكركمين نزول الدورة الشهرية أو يحفز تقلصات الرحم، مما قد يزيد من خطر الولادة المبكرة والإجهاض.
  • تناول جرعات كبيرة من الكركم قد تسبب مشاكل في عمل أجهزة الجسم وتزيد من مستوى سيولة الدم.
  • قد تتداخل أيضًا مع بعض الأدوية مثل الأدوية التي تعالج مشاكل الدم وحاصرات الأحماض.
  • بالإضافة إلى ذلك، من الممكن أن تكون السيدة تعاني من حساسية شديدة من المادة الفعالة بداخل الكركم وتظهر خلال فترة الحمل.
  • فإذا لاحظت أي أعراض من الحساسية، مثل الطفح الجلدي أو الصداع، فذلك إشارة من جسمك على أن الكركم ليس خيار مناسب لك.

كيفية تستخدم الكركم أثناء الحمل

إذا قررت تناول الكركم أثناء الحمل، فيمكنك استخدامه بأمان من أجل تعزيز اللون والنكهة إلى طعامك، يمكنك الطهي باستخدام الجذور الطازجة أو استخدام المسحوق المجفف منها وإضافته إلى الطعام كالآتي:

  • قم برش بعض الكركم في الكاري والبيض والحبوب والخضروات والأطعمة المشوية والأرز.
  • يمكن للنساء الحوامل إضافة الكركم إلى بعض أنواع العصائر لا سيما مع الفواكه والأفوكادو – و عصير التوت.
  • هناك طريقة شائعة أخرى تستخدم من اجل أدخال الكركم وذلك عن طريق وضع الكركم مع اللبن وتناوله قبل النوم، فهي وصفة فعالة من أجل القضاء على مشكلة الأرق وعدم القدرة على النوم والمساعدة في استرخاء الجسم، ويمكنك إضافة حليب جوز الهند فهو خيار رائع في هذه المرحلة.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا