fbpx

أساليب لخلق روتين ناجح لطفلك

نقدم لك اليوم بعض أساليب لخلق روتين ناجح لطفلك حتى تسهل عليك وعلى الطفل اتباع نظام محدد للقيام بجميع الأنشطة اليومية الخاصة، والنظام أيضا من أهم الأشياء الذي يجب أن يتربى عليها ويتبعها الطفل منذ صغر سنه، فيجب أن يكون للطفل نظاما للنوم والتغذية واللعب وجميع الأنشطة الأخرى التي يقوم بها الطفل منذ مرحلة الطفولة، لذا اليوم سنقدم لك بعض النصائح وأساليب التربية التي ستساعد طفلك بأن يتبع روتين محدد للقيام بالأنشطة المختلفة، وذلك من خلال هذا المقال عبر موقع أنا مامي.

أساليب لخلق روتين ناجح لطفلك

تدريب الطفل على نظام محدد للنوم

وجود روتين محدد للنوم سواء للأم أو الطفل يسهل كثيرا من مهمة الأمومة والتربية، فيتعود الطفل على نظام محدد للنوم ولا يرهق الأم بالسهر أو يرهق نفسه حتى حيث أن وجود وقت محدد للنوم وخاصة النوم بوقت مبكر من أهم الأمور التي لها تأثيرا على الصحة.

بالطبع لا يمكنك القيام بذلك خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل ولكن ينصح بالبدء بتدريب الطفل على مواعيد النوم المحددة بداية من عمر الشهرين حتى يتعود منذ الصغر، ولتدريب طفلك على النوم باكرا بوقت محدد يمكنك القيام ببعض الأمور، مثل: إعطاء الطفل حماما دافئ لتهدئته وحثه على النوم، ارتداء ملابس محددة للنوم، تهدئة الأضواء أو إغلاقها تماما، قومي بإطعامه قبل النوم لينام لأطول فترة ممكنة.

قد يتعود الطفل على الرضاعة قبل النوم وتصبح أحد الأمور التي تعمل على تهدئته وتساعده على النوم، لذلك ينصح بالتوقف عن الرضاعة قبل النوم مباشرة بشكل تدريجي بداية من الشهر الثالث أو الرابع حتى يعتمد على نفسه بالنوم.

عودي طفلك على القراءة يوميا

يمكنك أن تقومي بتخصيص ساعة يوميا للقراءة لطفلك، حيث أن تعود الطفل على القراءة يقوم بتنمية حب القراءة لديه بمراحل عمره المتقدمة كما ينمي حب الدراسة داخله، وكان ذلك وفقا للعديد من الدراسات التي أثبتت أن الأطفال الذين تعودوا على القرأة منذ سن صغير يكون أداءهم بالدراسة أفضل بكثير.

الاستماع للطفل وقضاء وقت أكبر معه

تتغير طرق الاستماع للطفل وقضاء الوقت معه بتغير عمره، فقبل أن يتعلم الطفل الكلام يجب عليك التركيز جيدا مع إشاراته وفهمها والتواصل معها كما أن الأطفال قبل تعلم الكلام يعتمدون بشكل كبير على التواصل من خلال الأعين فتجدين الطفل ينظر إلى عينيك بشكل مستمر وخاصة بأوقات الرضاعة أو اللعب.

أما في المراحل المتقدمة من عمر الطفل فيكون التواصل أسهل ولكنه مهم للغاية فعليك أن تعطي المساحة للطفل للتعبير عن نفسه ورغباته وما الأشياء التي يحبها والتي لا يحبها وتشجيعه دائما على القيام بما يحبه، وتلك الأمور البسيطة تساعد الطفل كثيرا وتشجعه على تحقيق أحلامه ونجاحه بالمستقبل.

معاملة الطفل بتفهم واحترام

الاحترام المتبادل بين أفراد الأسرة بشكل عام يعد من أهم أساليب التربية وتعويد الطفل على التعامل باحترام مع أفراد الأسرة أولا والناس بشكل عام ثانيا، فلا يجب على الوالدين أن يكثرا من النقاشات والتفاهم بدلا من الصراخ على الطفل وانتقاده بشكل دائم، وفي النهاية يجب التذكر أن احترام الطفل ينبع من احترام الوالدين أولا.

تقسيم الوقت وتنظيم اليوم عند الطفل

يجب البدء بتنظيم يوم الطفل منذ الصغر كما ذكرنا سابقا بتنظيم وقت النوم ووقت اللعب، ولكن كلما كبر الطفل بالعمر تزيد الأنشطة التي يقوم بعملها والتي تحتاج إلى تنظيم أكبر، ولكن ذلك لا يعني أن تحرمي الطفل من أوقات الترفيه واللعب بل يجب تحديد وقتا لممارسة الطفل للأنشطة الترفيهية قدر الإمكان، بالإضافة إلى أن تلك الأنشطة أيضا تساعد الطفل على اكتشاف نفسه وقدراته واكتساب العديد من المهارات الجديدة.

عدم توقع الكمال

وأخيرا لا يجب أن يتوقع الوالدين الكمال بتربية طفلهما وشخصيته وذكائه ومهاراته أيضا، وتجنب مقارنته بغيره من الأطفال تماما بجميع المراحل العمرية، حيث يكون للطفل شخصيته وقدراته الخاصة به التي يتميز بها عن غيره من الأطفال، وعلى الأبوين أن يقوما بتشجيع الطفل على التميز فيما يحبه لا في أن يتفوق على غيره، ولكن أيضا لا يجب أن يفرط الوالدين بمدح الطفل فالاعتدال مطلوبا بجميع أمور الحياة والمدح الكثير قد ينتج عنه طفلا مغرورا ومدللا، ولا يتعلم من أخطاءه.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا