تجربتي مع ترميم الثدي

إذا كنتي مصابة بسرطان الثدي أو خضعتي لعملية استئصال الثدي نقدم لكي عزيزتي المرأة القوية القادرة على مقاومة المرض تجربتي مع ترميم الثدي وإعادة بنائه من جديد، أنها عملية جراحية تجميلية تهدف إلى تجميل الثدي من خلال إعادة بنائه وترميمه مرة أحرى بهدف تحسين الروح المعنوية وخلق حالة من التوازن بين الثديين ، وتعتمد عملية ترميم الثدي على حجم وعرض الورم السرطاني وموقعه ، سوف نسلط الضوء على ترميم و أعادة بناء الثدي بعد استئصاله ، فتابعونا عبر أنا مامي .

تجربتي مع ترميم الثدي

أن النساء اللاتي تخضع لعملية استئصال الثدي تواجه تحدي كبير وصراع نفسي لفكرة العيش بدون ثدي أو بدون جزء من الثدي ، أنها عملية تؤثر على التكوين الجسماني والنفسي للنساء ، ومن ناحية أخرى توصل التطور الطبي إلى خطوة جيدة للسيدات لتحسين بنية الثدي بعد إزالته من خلال إعادة بنائه من جديد الذي يعرف باسم (عملية ترميم الثدي) ، لقد قومنا بسؤال بعض النساء المصابات بسرطان الثدي عن رأيهم في ترميم الثدي:

التجربة الأولى لترميم الثدي

  • قالت سيدة أن مرض سرطان الثدي أقسى أنواع الأورام السرطانية على نفسية النساء ، فمنذ سماعها وتأكدها من خبر إصابتها بالمرض شعرت بالخوف والصدمة لمدة يومان كانت فيهم غير قادرة على استيعاب الأمر وقبوله وكيفية نقله إلى أسرتها وزوجها وأولادها ، فقررت بعد 72 ساعة من معرفتها بالمرض أن تخبر أسرتها .
  • وأشارت أنهم كانوا بالنسبة لها القوة والسند ، أنهم كانوا قادرون على أن يمنحوها مشاعر الإيجابية والقوة والتغلب على المرض.
  • أنهم كانوا قادرون على أخفاء مشاعر الخوف بداخلهم حتى يمنحوها مشاعر القوة.
  • ذهب زوجها معها إلى الطبيب ، وتم تحديد موعد لعملية استئصال الثدي.
  • اقتراح الطبيب فكرة ترميم الثدي مع الاستئصال لكنها خافت ، ولكن أسرتها شجعتها على هذا القرار.
  • وبالفعل خضعت لعملية ترميم الثدي مع الاستئصال.
  • أن الثدي لم يعود إلى شكله الطبيعي قبل العملية ولكن كان شكله مقبولاً ومنحها شعوراً بالتعافي وأن جزء من جسمها لم يختفي .

التجربة الثانية لترميم الثدي

  • قالت زوجة أن مرض سرطان الثدي وراثي في عائلتها ، وأن جدتها ووالدتها كانوا مصابون بالمرض.
  • أنها كانت تخاف من فكرة إصابتها بالمرض رغم أنها كانت تعلم احتمالية الإصابة بالمرض بسبب العامل الوراثي مع وجود صراع نفسي بداخلها حول أنه لا يكون العامل الوراثي شرطاً للمرض وأنها يمكن أن لا تصاب به.
  • كانت تخاف من المرض مما جعلها من حين لأخر تنظر إلى منطقة الثدي للكشف عن أي أورام أو كتل زائدة في الثدي.
  • في يوم ، شعرت بوجود ورم حين رأت كتلة في الثدي أو تورم ، خافت من الذهاب إلى الدكتور خافت من سماع الخبر أو التأكد منه.
  • لكنها قررت الذهاب إلى الدكتور بعد شهرين ، واقتراح الطبيب ضرورة استئصال الثدي.
  • تحدث معها الطبيب عن ترميم الثدي وكيفية حدوثه.
  • خضعت لعملية استئصال الثدي فقط ، وشعرت بعد العملية باكتئاب بسبب فقدان جزء هام من أعضائها.
  • بعد مرور عدة شهور خضعت لعملية ترميم الثدي وأعاده بنائه من جديد.
  • بمرور الوقت والشهور بعد ترميم الثدي بدأت حالتها النفسية والمعنوية في التحسن والارتفاع لأنها شعرت بأنها لم تفقد جزء هام من أعضائها .

تجارب أخرى لترميم الثدي

  • تقول بعض النساء أن ترميم الثدي من الإجراءات التكميلية للعلاج ، أنها تجربة جيدة تهدف إلى تحسين الروح المعنوية .
  • يوجد فرق كبير في الحالة النفسية خلال فترة عملية استئصال أو إزالة الثدي وعملية ترميم الثدي وإعادة بنائه.
  • أرسلت العديد من النساء للفتيات أو السيدات المصابات بمرض سرطان الثدي رسالة بعدم الخوف والتحلي بالقوة للتغلب على المرض وعدم الخوف من ترميم الثدي أنها عملية تساعد على التعافي أنها خطوة تتعلق بالحالة النفسية أكثر من التكوين الجسدي للأنثى.

هل ترميم الثدي حل مناسب بعد استئصال الثدي

أن فكرة خضوع النساء لعملية ترميم الثدي بعد استئصال الثدي تثير قلق وخوف مع الكثير من التساؤلات منها ما مدى نجاح أو فشل العملية أو ما نسبة قدرتها على إعادة الثدي إلى حالته قبل العملية ، و ماذا يكون شكل الثدي بعد الترميم ، وفي محاولة للرد على هذه التساؤلات قومنا بسؤال الخبراء والأطباء المتخصصون وكانت ردهم :

  • أنها عملية تجميلية لها نتائج إيجابية أفضل من السنوات الماضية ، كما أن نسبة نجاحها مرتفعة.
  • تغير العملية من مظهر الثدي ، أنها لا تعيد الثدي إلى شكله قبل العملية ، وبالتأكيد ستلاحظ المرأة تغيير في بنية الثدي حين تقوم بالنظر إليه عبر المرآة أو ملامسته.
  • ولكن أنها عملية ترفع من الحالة النفسية والمعنوية للنساء ، كما تمنح شعوراً داخلياً للمريضة وأسرتها والمقربون لها بالتعافي والشفاء من المرض.
  • هو إجراء يعتمد على إعادة بناء الثدي وترميمه من جديد بعد استئصاله بواسطة استخدام غرسات الثدي أو الأنسجة الخاصة بالثدي.

هل ترميم الثدي عملية جراحية تجميلية

  • لا تعتبر استعادة الثدي أو إعادة بنائه عملية تجميلية ولا تندرج ضمن عمليات التجميل.
  • أنها عملية ترميمية تعد جزء من علاج المرض بعد استئصال الثدي.
  • أفضل مميزاتها مساعدة النساء على رفع الحالة النفسية التي تأثرت بالسلب نتيجة استئصال الثدي.

ما أفضل وقت لإعادة بناء الثدي

  • يختلف وقت إعادة بناء الثدي من مريضة لأخرى.
  • الطبيب المعالج هو الذي يحدد الوقت المناسب للترميم وفقاً لبعض العوامل .
  • يمكن ترميم الثدي أثناء عملية إزالة الثدي.
  • ويمكن إجرائه بعد شهور أو سنوات من استئصال الثدي.
  • تقوم المريضة بالتحدث مع طبيبها عن مخاوفها وأفضل وقت لها لترميم الثدي ، وبعدها يحدد الطبيب الوقت المناسب لها والأقرب وفقاً لحالتها الصحية حرصاً منه على تدعيم المريضة ورفع روحها المعنوية.

هل يمكن إجراء عملية ترميم الثدي مع عملية استئصال الثدي

  • نعم يمكن إجراء عملية ترميم الثدي مع أو أثناء عملية إزالة أو استئصال الثدي.
  • بعض النساء تفضل هذا الإجراء كمحاولة للتخلص من فكرة القيام بعمليتان جراحيان .
  • في المقابل ، تخاف الأخريات من فكرة إزالة الثدي وترميمه في وقت واحد مع الخوف من فكرة القيام بعمليتان جراحيتان مهمتان معاً ، وبالتالي يتم اختيار عملية استئصال الثدي ثم تحديد موعد أخر لترميم الثدي .
  • في تلك الأحوال قبل عملية إزالة الثدي يتم التحدث مع الطبيب حول أمكانية القيام بعملية الاستئصال مع الترميم و المخاوف التي يتم الشعور بها.

كم من الوقت تستغرق عملية ترميم الثدي

  • تستغرق فترة التحضير للعملية ساعتين بسبب التخدير وإجراء بعض الفحوصات الخاصة بالعملية.
  • تستغرق عملية ترميم الثدي فترة زمنية تتراوح من ساعة إلى ستة ساعات.
  • بعد ترميم الثدي و إجراء العملية يتم نقل المريضة إلى غرفة حتى التعافي والإفاقة من التخدير و الاطمئنان عليها.

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال تجربتي مع ترميم الثدي ، وفي ختام موضوعنا نؤكد على السيدات بضرورة الوقاية من المرض بواسطة الفحص الطبي المبكر عن سرطان الثدي مع التماني للجميع بالصحة الجيدة ، وشكراً للمتابعة.

المصدر
My story: breast reconstructionBreast ReconstructionBreast Cancer Treatment Guidelines

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى