تجربتي مع بطانة الرحم المهاجرة وتشخيصها وعلاجها

أن بطانة الرحم المهاجرة أو الانتباذ البطاني الرحمي مرض نسائي شائع في عمر الإنجاب ، وفيه يحدث اضطراب في أنسجة الرحم مما ينجم عنه نمو أنسجة غير طبيعية خارج تجويف الرحم ، حيث تظهر هذه الأنسجة في مناطق مثل المبايض أو الأمعاء أو الأنسجة التي تبطن منطقة الحوض ، حين يتم معرفة هذا المرض يكون السؤال الأول الذي يطرح في الذهن هل يمكن الحمل و إنجاب أطفال و ما تأثيره على الخصوبة ، هذا ما نتناوله اليوم في مقال تجربتي مع بطانة الرحم المهاجرة عبر أنا مامي ، فتابعونا.

تجربتي مع بطانة الرحم المهاجرة

  • أشارت دراسة علمية إلى أن  30 % أو 40 % من النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة تعانين من مشاكل في الحمل والإنجاب.
  • أن الحمل مع بطانة الرحم المهاجرة ليس أمر مستحيل.
  • بسؤال عينة من النساء المصابات بالمرض تم التوصل إلى أن هناك العديد من الخيارات الطبية التي يستعين بها الأطباء لعلاج المرض.
  • قبل اختيار طريقة العلاج يحدث نقاش مع الدكتور و المريضة حول أمكانية الرغبة في الحمل بالمستقبل.
  • في حالة الرغبة في الحمل يكون أفضل علاج إزالة الأنسجة الغير طبيعية التي تنمو خارج تجويف الرحم بعملية جراحية ، الأمر الذي ينجم عن تدمير هذه الأنسجة مما يؤدي إلى زيادة فرصة الحمل.
  • في حالات أخرى يمكن تسريع الحمل من خلال علاجات الخصوبة التي لها فعالية سريعة في حدوث الحمل الطبيعي.
  • في أحيان أخرى ينصح الطبيب بالحمل مع عمليات التخصيب كالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب.
  • في حالة حدوث الحمل يوصى الطبيب بالمتابعة المنتظمة لضمان اكتمال الحمل دون مضاعفات خاصة أن يوجد حالات يخبر فيها الطبيب المريضة بأن في حالة فشل اكتمال الحمل القادم يكون من الصعب الإنجاب مرة أخرى بشكل طبيعي.
  • تمكن المشكلة الحقيقة في صعوبة الحمل مع بطانة الرحم المهاجرة أن هذه الأنسجة تؤثر على الخصوبة ، كما تمنع البويضات المخصبة عن الانغراس والزرع في جدار الرحم بسبب وجود أنسجة تنمو وتتكاثر خارج تجويف الرحم .

مين تعالجت من بطانة الرحم المهاجرة

  • الكثير من النساء تعافوا من بطانة الرحم المهاجرة ، كلما تم اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة كلما كان العلاج أسرع وأكثر فاعلية كلما قلت الآثار السلبية على الخصوبة والحمل .
  • وفقاً للحالة الصحية وتشخيصها ومراحل تطورها يقوم طبيب أمراض النساء بتحديد العلاج المناسب للمريضة .
  • أشارت العديد من النساء أن العلاج يحتاج إلى الصبر والقوة لتحدي المرض والتغلب عليه ، أنه قرار من المريضة ضد المرض.

كيفية علاج الانتباذ البطاني الرحمي بسرعة

بمجرد معرفة المريضة إصابتها بمرض بطانة الرحم المهاجرة تسعى إلى العلاج السريع لمنع التأثير السلبي و المضاعفات الخطيرة على الصحة الإنجابية ، لابد قبل وضع خطة للعلاج التحدث مع الطبيب حول الرغبة في الحمل أو عدم الحمل ، الأمر الذي يجعل الطبيب يغير أو يعدل من طريقة العلاج خاصة أن بعض الطرق العلاجية تمنع الأنجاب ، وعن خيارات العلاج فأنها كثيرة تتراوح ما بين :

أدوية مسكنة

  • تعمل على تخفيف أعراض المرض والسيطرة عليه مما يجعل المرأة تشعر بالارتياح نوعاً ما .
  • مثل دواء الإيبوبروفين الذي يخفف التقلصات و ألم الحوض و يقلل من أعراض الدورة الشهرية.

الأدوية الهرمونية

  • تعمل على تخفيف الأعراض و منع بطانة الرحم عن التكاثر و النمو و إيقاف تطورها و الوقاية من تطور الحالة الصحية.
  • كما تنظم هذه الأدوية الهرمونات المتقلبة المسببة في نمو أنسجة غير طبيعية تؤدي إلى الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.

أدوية منع الحمل

  • تساهم أدوية منع الحمل في العلاج ، ولكن يعيبها تأثيرها السلبي على الحمل أو الخصوبة بشكل مؤقت وليس دائم.
  • حيث بعد العلاج يمكن الحمل من خلال وصف علاجات الخصوبة.
  • تتنوع وسائل منع الحمل ما بين حبوب منع الحمل أو اللولب الرحمية أو حقن منع الحمل (ديبو بروفيرا)
  • يذكر أن بعض أدوية منع الحمل قد تؤدي إلى إيقاف الدورة الشهرية ، هذا الأمر جزء من العلاج لكونه يعمل على  أيقاف نمو أنسجة غير طبيعية خارج تجويف بطانة الرحم.
  • ومن الآثار الجانبية لوسائل منع الحمل زيادة الوزن أو الإصابة بالاكتئاب أو انخفاض إنتاج العظام.

منبهات ومناهضات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية

  • أنه من العلاجات الهامة لبطانة الرحم المهاجرة .
  • يعمل على منع الجسم عن إفراز هرمون الاستروجين مما يؤدي إلى إيقاف الدورة الشهرية .
  • هذا الأمر يساهم في العلاج لكونه يعمل على أيقاف نمو أنسجة غير طبيعية خارج تجويف بطانة الرحم.
  • خاصة أن هذه الأنسجة تنمو بسبب هرمون الأستروجين.
  • ومن الآثار الجانبية لهذا النوع من العلاج جفاف المهبل أو الهبات الساخنة.

الجراحة التحفظية

  • أنها وسيلة طبية لعلاج بطانة الرحم المهاجرة ومناسبة للسيدة المتزوجة الراغبة في الحمل أو الإنجاب.
  • تهدف الجراحة التحفظية على مساعدة المريضة على علاج المرض من خلال تدمير و القضاء على نمو أنسجة بطانة الرحم الغير طبيعية دون الإضرار بالأعضاء التناسلية.
  • هذا من شأنه مساعدة النساء على الحمل أو الإنجاب في المستقبل.
  • تحدث هذه الجراحة من خلال تنظير البطن لإزالة الأنسجة .
  • يقوم الدكتور الجراح بعمل شقوق صغيرة في البطن لإزالة وتدمير الأنسجة .
  • كما يمكن الاستعانة بالليزر لإزالة هذه الأنسجة.

استئصال الرحم

  • في الحالات الشديدة التي تفشل فيها العلاجات السابقة يستعين الطبيب بعملية جراحية لإزالة الرحم وعنق الرحم والمبيضان.
  • لأن هذه الأعضاء الأنثوية مسئولة عن إفراز هرمون الاستروجين المسبب لنمو أنسجة غير طبيعية خارج تجويف بطانة الرحم.
  • قبل الخضوع إلى هذه العملية لابد من معرفة أن هذا يعني عدم الحمل مرة أخرى و الإصابة بالعقم.
  • في حالة الرغبة في الحمل لابد من التحدث مع طبيب عن حل بديل حتى لو بشكل مؤقت حتى الحمل و الإنجاب.

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

هناك بعض العلامات التي يمكن من خلالها الاستدلال على الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة مع الأخذ في الاعتبار إلى اختلاف الأعراض من امرأة لأخرى من حيث شدة الأعراض التي تتراوح من الخفيفة أو المتوسطة أو الشديدة:

  • ألم الحوض أنه أبرز أعراض بطانة الرحم المهاجرة و الأكثر شيوعاً بين النساء.
  • الدورات الشهرية المؤلمة.
  • نزيف الدورة الشهرية الغزير.
  • النزيف المهبلي بين فترات الدورة الشهرية.
  • ألم أسفل منطقة البطن الذي يكون واضح خاصة قبل موعد الدورة الشهرية أو أثناء نزولها.
  • ألم أسفل منطقة الظهر خاصة أثناء الدورة الشهرية.
  • تقلصات في البطن مع الشعور بعدم الراحة في حركة الأمعاء.

ومن ناحية أخرى يوجد أعراض لبطانة الرحم المهاجرة خاصة بالسيدة المتزوجة ومن خلالها يتم الاستدلال على المرض منها :

  • النزيف المهبلي بعد الجماع أو الاتصال الجنسي.
  • ألم أثناء الجماع أو الاتصال الجنسي.
  • صعوبة الحمل أو الإنجاب.
  • مشاكل في الخصوبة تؤدي إلى العقم.
  • من الضروري زيارة عيادة طبيب أمراض النساء إذا تم ظهور أو ملاحظة عرضان أو أكثر.

تأثير الانتباذ البطاني الرحمي على الدورة الشهرية

  • خلال فترة الدورة الشهرية يمر الجسم بسلسلة من التغييرات الهرمونية.
  • حين تكون الأنثى مصابة بالانتباذ البطاني الرحمي أو بطانة الرحم المهاجرة تؤثر هرمونات الدورة الشهرية سلبياً على أنسجة بطانة الرحم التي تنمو خارج تجويف الرحم بشكل غير طبيعي أو غير مألوف.
  • الأمر الذي يؤدي إلى التهاب منطقة الرحم والشعور بألم فيها.
  • هذا يعني أن الأنسجة تنمو وتصبح كثيفة وتحلل ، بمرور الوقت أن الأنسجة المتحللة والتي ليس لها مكان تذهب إليه تصبح محاصرة ومحيطة في منطقة الحوض.
  • و ينتج عن ظهور هذه الأنسجة في منطقة الحوض تهيج و ألم في منطقة الحوض أو تشكيل ندبات والتصاقات .
  • إلى جانب ألم شديد خلال فترة نزول الدورة الشهرية .
  • علاوة على التأثر السلبي على الخصوبة مما يسبب مشاكل في الإنجاب تتراوح ما بين تأخر الحمل أو صعوبة الإنجاب أو العقم.

الوقاية من أمراض بطانة الرحم

  • يذكر أن في بعض الأحيان يتم الإصابة بالمرض بدون أعراض مما يتطلب الفحص المبكر عن المرض من خلال زيارات منتظمة لطبيب أمراض النساء الذي يراقب الرحم وأعضاء الأنوثة ، هذا يؤدي إلى الوقاية من المرض أو غيره من أمراض النساء.
  • إلى جانب الاطمئنان على الصحة الإنجابية ومنع الإصابة بمشاكل في الحمل في الحاضر أو المستقبل .

فيديو طرق سريعة لعلاج بطانة الرحم المهاجرة

لعلاج بطانة الرحم المهاجرة بطريقة سريعة ومضمونة نقدم لكم فيديو ( كيفية علاج سماكة بطانة الرحم بالأعشاب والطب والبديل وأهم أسباب زيادة سمك بطانة الرحم ) :

 

للمزيد يمكنكم متابعة:

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال تجربتي مع بطانة الرحم المهاجرة ، وفي ختام موضوعنا نتمنى لجميع الإناث والنساء الصحة الجيدة ، ونشكركم على المتابعة.

المصدر
EndometriosisCan You Die of Endometriosis?Symptoms of endometriosisEndometriosis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى