ألم في الجانب الأيمن من البطن بعد الولادة القيصرية

ألم في الجانب الأيمن من البطن بعد الولادة القيصرية ، أنها شكوى تعاني منها العديد من الأمهات اللاتي أنجبت بالقيصري ، عبر أنا مامي نتعرف على الأسباب و طرق العلاج ، كما نتناول هل ألم القيصري في الجانب الأيمن للبطن طبيعي أو غير طبيعي ، ومتى يحتاج إلى مراجعة طبيب متخصص ، كل هذا و أكثر سنتعرف عليه معاً ، فتابعونا.

ألم في الجانب الأيمن من البطن بعد الولادة القيصرية

يقول الأطباء أن ألم في البطن من الجانب الأيمن بعد الولادة القيصرية من الأعراض الشائعة للأمهات ، حيث أنها من الأعراض الطبيعية التي لا تستدعي القلق ، حيث يرجع سببها إلى عدة من العوامل :

  • السبب الأول و الرئيسي يتمثل في فتح شق من منطقة البطن لإخراج الطفل ، حيث يختفي الألم بمجرد التئام جرح العملية.
  • بعد الولادة القيصرية يبدأ الرحم المتنامي في التقلص حتى يعود إلى حجمه الطبيعي قبل الحمل مما يؤدي إلى شعور بألم في البطن ناحية الجانب الأيمن.
  • أيضاً أن الإمساك الذي ينتج عن أتباع نظام غذائي فقير الألياف يؤدي إلى عدم ارتياح في حركة الأمعاء و الجهاز الهضمي مما ينجم عن شعور بألم البطن ناحية الجانب الأيمن.

نصائح علاجية لتخفيف ألم الولادة القيصرية

نظراً لأن الولادة القيصرية تتطلب فتح في منطقة البطن تشعر الأم بألم ، لذا نقدم نصائح لتسكين الأم بطريقة آمنة و فعالة و مجربة :

مقالات ذات صلة
  • في البداية ، يمكن تجريب العلاجات المنزلية كالاستعانة بوسادة دافئة ووضعها مكان الألم.
  • الابتعاد عن ممارسة الاتصال الجنسي حتى التعافي الكامل من العملية و آلامها و التئام جروحها.
  • الابتعاد عن حمل الأوزان الثقيلة مع تجنب الأنشطة العنيفة أو التي تحتاج إلى بذل جهد .
  • الابتعاد عن حركة الانحناء.
  • الحرص على الراحة النفسية و الجسدية معاً.
  • وفي حالة فشل هذه العلاجات ، يمكن الاستعانة بمسكنات الألم بدون وصفة طبية في حالة الرضاعة الصناعية.
  • للأمهات اللاتي ترضع طبيعي عليهن تناول مسكنات الألم بوصفة من الطبيب المختص لوصف أفضل مسكن آمن للمرضعات لا يؤثر سلبياً على مذاق أو جودة أو كمية حليب الثدي.

متى يكون ألم في الجانب الأيمن من البطن خطير

يكون ألم في الجانب الأيمن من البطن خطير في حالة أن يكون مصاحب بمجموعة من الأعراض و العلامات التي يجب فور الشعور بها إخبار و إبلاغ الطبيب المختص ، و تشمل هذه العلامات :

  • ألم في الجانب الأيمن للبطن شديد أو مستمر أو لا يهدأ.
  • زيادة أعراض الألم مع تقدم الأيام أو الأسابيع.

كما هناك بعض الأعراض التي يقول عنها الأطباء أنها علامة على الإصابة بمضاعفات الولادة كعدوى في مكان العملية ، وهنا يكون الألم خطير يحتاج إلى المراقبة الطبية السريعة للعلاج ، وتشمل هذه العلامات:

  • فتح مكان شق العملية الذي يعني دخول بكتريا و ميكروبات مكان الشق و الإصابة بعدوى.
  • التهاب أو تورم أو انتفاخ أو احمرار مكان العملية.
  • نزول سائل أو نزيف من مكان شق العملية.
  • الحمى أو الحرارة المرتفعة.

متى يبدأ ألم الجانب الأيمن للبطن بعد القيصري و متى يختفي

  • يبدأ ألم الجانب الأيمن للبطن بعد الولادة القيصرية بمجرد انتهاء مفعول المخدر.
  • يرجع السبب إلى إجراء العملية التي استهدفت إخراج الطفل بالجراحة من خلال فتح شق في منطقة البطن.
  • مع مرور الأيام يبدأ شق البطن في الالتئام مما يؤدي إلى قلة الأوجاع.
  • خلال فترة زمنية تتراوح من 4 أسابيع إلى 6 أسابيع من الولادة سيكون الجرح التئم بشكل كامل مما يؤدي إلى اختفاء ألم العملية القيصرية الموجودة في الجانب الأيمن من البطن.

هل يكون ألم العملية القيصرية موجود في الجانب الأيمن أم الجانب الأيسر

  • يمكن أن يكون ألم العملية القيصرية موجود في الجانب الأيمن للبطن أو الجانب الأيسر للبطن.
  • يختلف مكان الألم وفقاً لمكان شق البطن الذي خرج منه الطفل.

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال ألم في الجانب الأيمن من البطن بعد الولادة القيصرية ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً في مقالات جديدة لأفضل نصائح الأم بعد الولادة لتسريع التعافي و كيفية رعاية مولودها الجديد ، و شكراً للمتابعة.

المصدر
Common Causes of Postpartum Abdominal PainPostpartum Abdominal Pain: What Should I Expect?What Are the Signs of Infection After a C-Section?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى