اسباب وتشخيص تكيس المبايض وعلاجه بسرعة مجرب

Amal Salem 12 يناير، 2023
اسباب وتشخيص تكيس المبايض وعلاجه بسرعة مجرب

تكيس المبايض

  • تكيس المبايض أو متلازمة تكيس المبيض حالة من الخلل الهرموني التي ينتج عنها اضطرابات في الدورة الشهرية وتأخر في الإنجاب إذا لم تعالج, مع بعض الأعراض الأخري مثل ظهور الشعر بكثرة في الوجه وزيادة الوزن.
  • تشمل هذه المتلازمة التالي (كبر حجم المبايض مع زيادة سمك القشرة الخارجية للمبيض – وجود عدة حويصلات غير ناضجة مرصوصة علي حواف المبيض علي شكل عقد – عدم انتظام الدورة الشهرية – ظهور الشعر بكثرة في الوجه).
  • يؤكد أطباء النساء أن العامل الوراثي من عوامل الخطورة للإصابة بتلك الحالة الطبية كما أنها من الحالات النسائية الأكثر شيوعاً في سنوات الإنجاب ويجب أن تخضع المرأة للعلاج السريع لأن تجاهل المشكلة  يسبب عدم انتظام أو انقطاع الدورة الشهرية ، بالإضافة لضعف أو انعدام التبويض مما يؤثر على وظيفة المبيض في إنتاج بويضات عالية الجودة ، ومن ثم تعاني المرأة من صعوبات الإنجاب ، فهو من الحالات الطبية النسائية الأكثر في حالات العقم.

أسباب تكيس المبايض

  • يرجع حدوث متلازمة تكيس المبايض إلي حدوث خلل هرموني ما بين هرمونات منطقة تحت المهاد والغدة النخامية. ففي هذه الحالة يفرز المبيض الاستروجين ولكن لا تنضج البويضات بشكل كامل وتظل كامنة في المبيض ,
  • ولذا فهو يعرف بمرض اللاتبويض أو التبويض المتباعد. ويحدث هذا الخلل الهرموني إما نتيجة سبب في الجهاز العصبي المركزي أو سبب في المبيض أٌو الغدة الفوق كلوية.
  • الخلل الهرموني هي المشكلة المسببة لتكيس المبايض وأعراضه وظهور مشاكل الدورة الشهرية والعقم ، حيث نوضح شكل الخلل الهرموني التي تصاب به المرأة خلال تلك الحالة الطبية.
    • زيادة في الهرمون المفجر المعروف بالLH  ونقص في الهرمون المحوصل المعروف بال FSH.
    • زيادة في هرمون الأندروجين(الهرمون الذكري) وزيادة في هرمون الاستروجين(هرمون الأنوثة).
    • زيادة هرمون الأنسولين في الدم رغم الصيام وهذا معناه أن الأنسولين لا يستطيع الاتحاد مع جدر الخلايا وفتح بوابات دخول سكر الجلوكوز غلي داخل الخلية ويعرف ذلك بمقاومة الجسم للأنسولين فيستمر الجسم بإفراز الأنسولين.
    • زيادة معدلات البرولاكتين بشكل بسيط.
    • زيادة الهرمون المكون للاندروجين المعروف بالداهيا وهي الحروف المختصرة لهرمون “ديهيدرو إبي أندروستيرون سلفات”.

هل وجود تحوصلات بالمبيض يعني دائما ً أنها حالة مرضية

  • يجب لفت الانتباه أن حدوث تحوصلات بالمبيض بشكل مؤقت ظاهرة طبيعية تحدث في أكثر من 22 % من السكان.لكن وجود مثل هذه التغيرات بشكل دائم فهذا يعني الحالة المرضية المعروفة بتكيس المبايض.

مضاعفات تكيس المبايض

يؤكد الأطباء على أن تكيس المبايض ليس من الحالات الطبية الخطيرة بشرط التشخيص المبكر وسرعة العلاج ، حيث يتحول إلى حالة خطيرة حين تجاهل ذلك المرض ويسبب للمرأة المصابة بعض المضاعفات المحتملة التي تشتمل على :

  • الإصابة بمرض السكري مع مقاومة الجسم لهرمون الأنسولين.
  • الإصابة بأمراض الجهاز الدوري وزيادة ضغط الدم مما يسبب تصلب الشرايين.
  • تضخم في بطانة الرحم مع زيادة بسيطة في احتمالية الإصابة بسرطان الرحم.
  • مشاكل الدورة الشهرية فتصبح غير منتظمة ويمكن أن تعاني من انقطاع الطمث المبكر.
  • مشاكل في التبويض يمنع المبيض عن إطلاق البويضة شهرياً.
  • ظهور مشاكل في الحمل والإصابة بالعقم.

تشخيص متلازمة تكيس المبيض

هناك بعض الأعراض التي تشير إلى الإصابة بتكيس المبيض مثل عدم انتظام الدورة الشهرية أو غياب الفترات الشهرية أو الدورة الشهرية الخفيفة في كمية الدم ، كذلك ظهور شعيرات الجسم بصورة أكبر وأسرع من المعتاد والإصابة بحب الشباب وتصبح البشرة دهنية التي تكون من الأعراض الدالة على الإصابة بتلك الحالة الطبية التي يجب فيها مراجعة الطبيب المختص على الفور.

يتم تشخيص تلك الحالة الطبية حين زيارة المرأة المصابة لعيادة طب النساء وتتحدث معه عن تلك الأعراض ، ونظراً لتشابه تلك الأعراض مع بعض الحالات الطبية في أمراض النساء يقوم بتشخيص وتقييم الحالة الصحية اعتماداً على بعض العوامل:

    • التاريخ المرضي الدقيق.
    • الفحص السريري.
    • بعض التحاليل.

أولاً التاريخ المرضى

  • تعاني المرأة من اضطرابات في الدورة الشهرية سواء انقطاعها تماما ً أو نزولها علي فترات متباعدة أو نزول نزيف في غير أيام الدورة.
  • عدم القدرة علي الإنجاب هي الشكوي الأساسية للمرأة التي تعاني من تكيس المبايض.
  • الإجهاض المبكر.
  • السمنة.
  • زيادة الشعر بالوجه مع حدوث الصلع الذكوري وظهور حب الشباب. ويحدث ذلك في 50% من المريضات.
  • نزول اللبن من الثدي في غير المرضعة وكذلك البنت الغير متزوجة نتيجة زيادة هرمون البرولاكتين.
  • وجود مرض السكري وارتفاع في ضغط الدم.

ثانياً الفحص السريري

يلاحظ الطبيب تضخم كلا المبيضين، باستخدام السونار حيث يوضح السونار التالي:

  • تضخم كلا المبيضين وزيادة الحجم علي ما يزيد عن 10سم.
  • وجود عدد من الحوصلات الصغيرة عند حواف المبيض تحت القشرة , يبلغ عدد هذه الحويصلات من 8 – 12 حوصلة ويبلغ حجم كل منها من 6 – 10 مللي.
  • زيادة كمية النسيج السميك المدعم.
  • مع العلم أن التشخيص بالسونار لا يؤكد حالة تكيس المبيض ولا ينفيها.

ثالثاً التحاليل

  • تحليل الهرمونات: ولا يعتمد علي هذا التحليل في التشخيص.
  • تحاليل ايضية: منحنى تحمل الجلوكوز يوضح إصابة المريضة بالسكر.
  • مستوى الأنسولين أثناء الصيام: يزيد عن المعدل الطبيعي (10 – 20 وحدة لكل ملليليتر).
  • مستوى الجلوكوز في الدم يزداد.

رابعاً فتح البطن جراحيا ً

  • حيث يمكن رؤية المبايض المتضخمة والمتحوصلة.

علاج تكيسات المبيض

ينقسم العلاج إلي تعليمات عامة لتحسين الحالة وعلاجات وجراحة أحيانا ً ويعتمد اختيار نمط العلاج حسب احتياجات المريضة:

  • إنقاص الوزن: مما بقلل من مقاومة خلايا الجسم للأنسولين ويقلل من معدلات الأندروجين بالدم.
  • التوقف عن التدخين: التوقف عن التدخين لتقليل إفراز الأندروجين من الغدة الفوق كلوية.
  • تناول الأدوية الفموية التي تقلل مستوي السكر في الدم مثل الميتفورمين 500مجم / 8 ساعات والتي تقلل من مقاومة الجسم للأنسولين ومعدل التستوستيرون ويقلل أيضا ً من إفراز الهرمون المفجر.
  • في حالة عدم الرغبة في الحمل ولتنظيم الدورة الشهرية ومنع تضخم بطانة الرحم وذلك بتناول علاج دوري من البروجسترون أو حبوب منع الحمل المكونة من الاستروجين والبروجسترون.
  • التخلص من زيادة الشعر في الوجه:وذلك بتناول حبوب منع الحمل المكونة من الاستروجين والبروجسترون والتي ليس لها أي تأثير أندروجيني مثل “الدايان” والأدوية المغلقة للأندروجين مثل “فلوتاميد”.
  • العلاج الطبي وهو الخط الأول للعلاج والذي يحقق نجاح في معظم الحالات ويشمل الكلوميفين سيترات (الكلوميد) والذي يستخدم وحيدا ً أولاً ويتم إدخال أدوية أخري إلي جانبه في حالة فشله مثل “بروموكريبتين” أو “الديكساميثازون” والذي يعطي بجرعة 1/2 مجم قرص كل 24 ساعة، أو العلاج بهرمونات الجونادوتروبين، أو الأدوية الفموية  المقللة لسكر الدم والتي يمكن استخدامها مع الكلوميفين ، ويجب الإشارة إلى أن الكلوميد من العلاجات المنشطة للمبيض للنساء اللواتي تخطط للحمل والأنجاب.

العلاج الجراحي لتكيس المبايض

  • تعتمد علي تدمير النسيج الدعامي والغير دعامي داخل المبيض والذي يمنع عملية التبويض.
  • تنقيب المبيض باستخدام التبريد الكهربي أو الليزر وذلك باستخدام المنظار البطني وهذه الطريقة تقلل من فقدان الدم وحدوث الالتصاقات.
  • فتح البطن جراحيا مع إزالة جزء مخروطي من المبيض وهي أول الطرق المستخدمة في علاج تكيس المبايض حيث تتم إزالة ما يزيد عن ربع المبيض والفكرة في هذه الطريقة هي تقليل النسيج المفرز للأندروجين مع زيادة فاعلية هرمونات الغدة النخامية علي الجزء الصغير المتبقي من المبيض.

أسئلة شائعة

هل شرب الماء بكثرة يعالج تكيس المبايض؟

يرتبط تكيس المبايض بزيادة عامل الخطورة لإصابة المرأة بالالتهاب ومن ثم ينصح بشرب الكثير من الماء لدوره في الحد من الالتهابات ، كما أنه يساعد على ملء البطن للمساعدة على تقليل الشهية وفقدان الوزن الذي يساهم في تسريع العلاج.

ما هي علامات الشفاء من تكيس المبايض؟

يجب التأكد من الشفاء من تكيس المبايض عبر الخضوع للفحص الطبي في عيادة طب النساء ، أيضاً يوجد بعض الأعراض الدالة على الشفاء مثل انتظام الدورة الشهرية وخسارة الوزن الزائد واستعادة النمو الطبيعي لشعيرات الجسم.

كيف انزل التكيسات مع الدورة؟

يوصى الأطباء بحبوب منع الحمل لدورها في تنظيم الدورة الشهرية والعمل على علاج التكيسات وإزالة أعراضها ، فهو من الطرق التي تساعد على تنزيل التكيسات مع الدورة.

المراجع

1