كيفية تربية الطفل على قوة الشخصية نصائح مجربة

تربية الطفل على قوة الشخصية

نتعرف معاً عبر موقع أنا مامي  على تربية الطفل على قوة الشخصية ، تعد تربية الطفل مسئولة مشتركة بين الأب والأم الذين يجب أن يتعاونوا معاً من أجل تربية طفلهم تربية حسنة ، كما أن طريقة تربية الطفل هي التي تساعده على أن يكون قوي الشخصية ، وسوف نقدم للآباء والأمهات بعض النصائح التي تساعد على تربية الطفل على قوة الشخصية فيما يلي:

  • يجب علينا كآباء وأمهات التركيز على نقاط قوة الطفل ومحاولة تنميتها، حيث أن هذا يكون أول طرق بناء شخصية الطفل وتعزيز قوتها.
  • يجب علينا أن نسعى دائماً إلى تنمية مهارات الطفل ومواهبه من أجل تربيته على قوة الشخصية، على سبيل المثال أن الطفل الموهوب بموهبة الرسم مع تنميتها ، هذا يولد داخل الطفل الشعور بالثقة في النفس والأهمية، الأمر الذي ينعكس إيجابياً على بناء وقوة شخصيته.
  • يجب أن نقدم دائماً للطفل الدعم المعنوي الذي له تأثير سحري على بناء وقوة شخصيته.
  • يجب أن نعزز دائماً من ثقة الطفل بنفسه، وهذه أول طرق بناء الشخصية الصحيحة السوية ، إلى جانب بناء الشخصية القوية.
  • يجب أن نحرص دائماً على الاستماع إلى الطفل ومعرفة مشاكله وأفكاره واتجاهاته، حيث أن حلقات الحوار والنقاش بين الطفل والأم أو الطفل والأب لها مفعول إيجابي في تكوين شخصيته، إذ يرجع ذلك إلى شعور الطفل بالدفء الأسري والحنان والاحتواء.
  • يجب أن نعامل الطفل بأسلوب لين ورقيق لأن الطفل ذو شخصية حساسة للغاية، وبالتالي يتأثر بأي كلمة يسمعها، فالتحدث معه بأسلوب حاد أو عنيف يجعله ضعيف الشخصية، بينما التحدث معه بأسلوب رقيق يجعله قوي الشخصية.

كيف أجعل طفلي قوي الشخصية؟

نقدم للأمهات بعض النصائح التي تساعدها على تربية الطفل على قوة الشخصية فيما يلي:

  • أتبعي أسلوب الاستقلالية مع الطفل، هذا يعزز من بناء شخصية قوية للطفل، على سبيل المثال عند التفكير في مشاركة الطفل في رياضة ما في النادي الرياضي مثل السباحة أو كرة القدم أو كرة السلة أجعلي طفلك يختار الرياضة المفضلة ، لا تجبري طفلك على رياضة معينة، حيث أن اختياره للرياضة التي يلعبها يكون بداية لقوة الشخصية والقدرة على اختيار القرارات .
  • علمي الطفل الاعتذار والأسف عند الخطأ مع تصحيح أخطاءه، يجب أن يعرف أنه من الطبيعي أن يخطأ ويتعلم من أخطاءه، ولكن من غير الطبيعي تجاهل أخطاءه أو عدم تصحيحها، عندما يخطأ أطلبي منه تصحيح أخطاءه، وعندما لا يعرف لا مانع من مساعدته على ذلك.
  • كوني قدوة حسنة للطفل، فالطفل يتخذ الأب والأم قدوة حسنة له، على سبيل المثال يجب أن تبتعدي عن العادات الخاطئة أمامه إلى جانب ممارسة الأنشطة الإيجابية أمامه، على سبيل المثال أن مواظبة الأم على ممارسة القراءة أمام الطفل يولد بداخله شغف وحب للقراءة حتى تصبح لديه عادة مكتسبة، فالقراءة تجعل الطفل قوي الشخصية.

صفات الطفل ضعيف الشخصية

يمكن للأم معرفة الطفل الضعيف الشخصية من خلال ملاحظة بعض العلامات التي من أبرزها ما يلي:

  • يميل الطفل الضعيف الشخصية إلى مواجهة المواقف السلبية بالبكاء والدموع، فدائماً تكون دموعه قريبة.
  • لا يقبل الطفل الضعيف الشخصية النقد السلبي، كما أن النقد السلبي يؤثر سلبياً على حالته النفسية، كما يؤثر على مستواه الدراسي.
  • لا يستطيع الدفاع عن نفسه، فعندما يسمع كلمة جارحة من أحد لا يعرف بماذا يرد.
  • يتسم الطفل الضعيف الشخصية بصفة التردد، الأمر الذي يجعله غير قادر على أتخاذ القرارات حتى في الأمور البسيطة مثل أختيار الملابس.
  • يتسم الطفل الضعيف الشخصية بالانطوائية وقلة تكوين الأصدقاء.

لماذا يكون الطفل ضعيف الشخصية؟

يوجد العديد من العوامل والأسباب التي تجعل الطفل ضعيف الشخصية، وسوف نقدم أبرز هذه الأسباب فيما يلي:

  • يعد شعور الطفل بالخوف من أسباب ضعف الشخصية، وغالباً يكون هذا الشعور ناتج عن رؤية الطفل لمشاهد عنيفة في المنزل مثل ضرب الأب للأم أمامه.
  • يتبع بعض الآباء أسلوب السيطرة وحب التملك الذي يتمثل في إصدار الأوامر وتنفيذها دون نقاش أو محاولة فهم أسباب اتخاذ هذه الأوامر، الأمر الذي يجعل الطفل ضعيف الشخصية غير قادر على الحوار والمجادلة.
  • أن التحدث بصوت مرتفع للغاية وبشكل دائم مع الطفل يكون دافع لضعف شخصيته.
  • يرجع ضعف شخصية الطفل إلى كثرة الخلافات الزوجية بين الأب والأم، أو الانفصال والطلاق، الأمر الذي يؤثر على بناء شخصية الطفل بشكل سلبي.
  • يرجع ضعف شخصية الطفل إلى استخدام أساليب العنف والضرب في تربية الطفل، لذلك يجب التعامل مع الطفل بطريقة مهذبة بعيدة عن الإيذاء الجسدي أو المعنوي.

علاقة أسلوب المقارنة بين الأخوات وشخصية الطفل

  • يعد أسلوب المقارنة من أساليب التربية الخاطئة لأنه ينجم عنه تربية طفل ضعيف الشخصية.
  • لذا يحذر من المقارنة بين الأخوات أو المقارنة بين الطفل وأبناء الجيران أو أبناء الأصدقاء أو أبناء الأقارب.
  • على سبيل المثال، تقوم العديد من الأمهات بمقارنة طفلها بأخواته أو بأحد أقاربه عند حصوله على درجة منخفضة وضعيفة في الامتحان، وهذا يجعله يشعر بالضعف والفشل وأنه أقل منهم من حيث القدرات والذكاء، حيث أن هذا الأمر يدفعه إلى ضعف الشخصية وفقدان الثقة في النفس، إلى جانب الشخصية الانطوائية.
  • ومن أجل تربية الطفل على قوة الشخصية، يجب الابتعاد عن أسلوب المقارنة.
  • ولتطبيق ذلك على أرض الواقع، يجب على الأم التي تملك طفلين عند شراء حلوى أن تقوم بشراء قطعتين من الحلوى قطعة لكل طفل، هذا يمنح للطفل الشعور بالمساواة بينه وبين أخيه.
  • كما أن أسلوب المقارنة بين الأخوات لها مضاعفات خطيرة تظهر على المدى الطويل منها زرع مشاعر الغيرة والحقد وربما الكراهية بينهم، بالتأكيد أنتي لا ترغبي في ذلك، لذلك أبتعدي تماماً عن أسلوب المقارنة.

أسلوب التشجيع مقابل أسلوب المقارنة وعلاقته بقوة الشخصية

  • بعد أن تعرفنا على مخاطر أسلوب المقارنة وتأثيره السلبي على تربية ونفسية الطفل، يكون أسلوب التشجيع هو البديل الأفضل لتربية الطفل على قوة الشخصية.
  • على سبيل المثال أن حصول طفلك على درجة منخفضة في الامتحان أو رسوبه في الامتحان، وفي المقابل حصل أحد الأقارب على الدرجة النهائية يجب عليكي تشجيع طفلك على المذاكرة وتجاهل الحديث معه عن درجة هذا القريب.
  • قولي لطفلك لماذا حصلت على درجة منخفضة في الامتحان، فأنت طفل ذكي ومجتهد أنت تستحق درجة أعلى من ذلك، هذا الحديث يحفز الطفل على المذاكرة من خلال تعزيز ثقته بنفسه.
  • كما أن أسلوب التشجيع يجعله طفل قوي الشخصية قادر على مواجهة الفشل بالنجاح، وتحدي الصعاب من أجل تحقيق أحلامه وطموحاته.
  • أتبعي أسلوب التشجيع مع طفلك وسوف تلاحظي أختلاف جذري في تربية الطفل على نحو إيجابي.

نصيحة إلى الأم من أجل تربية الطفل على قوة الشخصية

  • بلا شك تحرص كل أم على تربية طفلها على قوة الشخصية، لذلك يجب الابتعاد عن عدد من العادات الخاطئة أمام الطفل لأن رؤية الطفل لهذه الأمور تؤثر سلبياً على تكوين شخصيه، كما تجعله طفل ضعيف الشخصية.
  • ومن العادات الخاطئة التي يحذر منها الخلافات الزوجية بين الأب و الأم أمام الطفل، أو إلقاء بعض الألفاظ القبيحة والشتائم أمامه، إلى جانب ضرب الأب للأم أمام الطفل، كل هذه الأمور تؤثر سلبياً على الجانب النفسي للطفل، وبالتالي يكون ضعيف الشخصية.

تسعى كل أم إلى تربية الطفل على قوة الشخصية، وهذا ما قدمانا لكم اليوم، كما طرحنا بعض أساليب التربية الصحيحة والخاطئة من أجل المساعدة على تربية الطفل على أفضل صورة.

المراجع Parenting to Your Strengths (and Your Child's) How to Be a Strength-Based Parent
قد يعجبك ايضا
اتركي رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.