أسباب إجهاض الحمل في الأسبوع الأول

أسباب إجهاض الحمل في الأسبوع الأول

  • يشير إجهاض الحمل قبل الأسبوع العشرين، حيث تنتهي حوالي ٢٠% من حالات الحمل بالإجهاض التلقائي، لكن قد يكون العدد الفعلي أكثر من تلك النسبة، لان الإجهاض يكون في مرحله مبكره من الحمل، وقد يكون قبل اكتشاف الحمل، وقد تكون الأم أكثر عرضة للإجهاض في الأسابيع الأولى من الحمل بشكل أكبر من مرور عدة أشهر.
  • قد يعبر مصطلح الإجهاض إلى حدوث خطأ أدي لعدم استمرار الحمل، لكن ذلك لا يكون سببا صحيحا، ويكون معظم حالات الإجهاض بسبب عدم نمو الجنين.
  • أن الإجهاض التلقائي من التجارب الشائعة ولكن لا يكن الأمر سهلا، فلابد من معرفه سبب الإجهاض التلقائي، والرعاية الطبية التي يلزم اللجوء إليها.
  • يرجع سبب الإجهاض إلى تلف البويضة وعدم تكون الجنين بشكل سليم، أو زيادة في نسبه الكروموسومات.

أعراض الإجهاض

قد يحدث لبعض النساء الإجهاض التلقائي قبل الأسبوع الثاني عشر من الحمل، وفي حاله خروج نسيج جنيني من المهبل لابد من وضعه في حاويه وإحضاره إلى مركز طبي أو مستشفي حتي يتم تحليله، رغم استمرار بعض النساء النزيف المهبلي لمده ٣ شهور من الحمل إلا أن حملهن يكتمل بنجاح.

  • الألم الشديد اسفل البطن، أو التشنج في البطن.
  • خروج السوائل أو الأنسجة من منطقه المهبل.
  • النزيف المهبلي الذي يستمر لمده حتي يتخلص المهبل من الدم الفاسد.
  • التقلصات المستمرة بالبطن.
  • الألم شديده بالظهر.
  • قد يزيد من احتماليه من خطر الإجهاض بسبب زيادة سن الأم.
  • أو زيادة عدد حالات الحمل لدي المرأة مما يسبب لها الإجهاض.

أنواع الإجهاض

ينقسم الإجهاض إلى قسمين وهم، الإجهاض المعتمد والإجهاض التلقائي.

الإجهاض التحريضي

  • يكون إنهاء الحمل بناء علي طلب شخصي من السيدة الحامل، ويكون عن طريق تناول بعض الأدوية أو أجراء عمليه جراحيه.
  • أو إجهاض الجنين بشكل غير قانوني ومحرم في عدة ديانات وفي الدين الإسلامي.
  • هناك بعض الحالات التي يتوجب على الأم الإجهاض بسبب حالتها المريضة التي تمنعها عن الحمل فقد يولد الطفل بتشوهات أو أمراض مزمنة.
  • ويتم الإجهاض خلال الشهرين الأولين من بداية الحمل، ولكن له عواقب قليله وقد لا يؤثر علي حمل المرأة مره أخرى، لكن قد يزيد من خطورة الإصابة بعدوي الحوض، كما أنها تزيد من الإجهاض التلقائي عند حدوث حمل مره أخرى في الثلث الثاني من الحمل، وفقدان الوزن بشكل ملحوظ عند الولادة.

الإجهاض التلقائي

  • يكون الإجهاض التلقائي بدون عمد ويشمل عده أنواع ومنها:
  • الإجهاض المنسي، يحدث إجهاض الجنين ولكن بدون أي علامات قد تدل علي حدوث إجهاض مثل عدم نزول أي نزيف من المهبل أو الم اسفل البطن، وقد يسمي الإجهاض الصامت.
  • الإجهاض الكامل، تحدث عمليه الإجهاض ولكن يخرج الجنين من الرحم مع النزيف ولكن يختفي الألم بشكل سريع.
  • الإجهاض المتكرر، يعد الإجهاض المتكرر نوع أخر من الإسقاط التلقائي، وإذا تم الإجهاض بشكل متكرر أي مرتين بصورة متتاليه، فذلك يسمي الإجهاض المتكرر وقد تختلف عوامل حدوث الإجهاض، ولكن بنسبه 50% من حالات الإجهاض المتكرر لا يوجد لها سبب معروف.
  • الإجهاض الغير كامل، يحدث إجهاض ويتبعه الم حاد ونزيف في عنق الرحم.
  • التهديد بالإجهاض، في بعض الحالات يكون تهديد الإجهاض عن طريق حدوث نزيف أثناء الحمل، وبعض الآلام ولكن عنق الرحم لم يفتح بعد، وفي تلك الحالة قد يستمر الحمل بشكل طبيعي.
  • الإجهاض الحتمي، يكون لدي لهذه السيدة جميع أعراض الإجهاض الواضحة، وهي تمزق الكيس الامنيوسي ونزول الدم أثناء الحمل، بعض انقباضات البطن وفي تلك الحالة بكون الإجهاض حتمي.
  • لابد من التوجه إلي الطبيب المعالج عند رؤية بقع ونزيف بشكل كبير أثناء فتره الحمل، لأنه قد يكون إجهاض أو تهديد بالإجهاض.

أسباب الإجهاض

قد يوجد عده أسباب لحدوث الإجهاض، ويوجد أسباب تتعلق بالأم أو الجنين.

أسباب تتعلق بالأم

  • قد تتعرض الأم لضربه أو صدمه مباشرة أو غير مباشره للام والجنين قد تعرضها للإجهاض.
  • التعرض لبعض المواد كالسجائر أو الإشعاع الضار والكافيين أو بعض حبوب منع الحمل أو التعرض لبعض غازات التخدير قد تزيد من احتمالية خطر الحمل.
  • بعض المشاكل المناعية التي قد تمنع من انغراس الحنين بالرحم وبالتالي تسبب الإجهاض.
  • الاختلال الهرموني وهو نقص هرمون البروجسترون وقصور الغده الدرقية والسكري التي قد تشكل خطر كبير في أحداث إجهاض الحمل لأن قصور الغده الدرقية عندما يقترن بالأجسام المضادة للغدة الدرقية قد يزيد من فرص الإجهاض.
  • بعض الأمراض والمشاكل الطبية مثل مرض السكري أو تكيس المبايض وبعض أمراض الكلي والاضطرابات الهضمية التي تسبب الإجهاض.
  • وجود عدوي بعنق الرحم التي تكون أحدي أسباب الإجهاض ويكون انتشار الأسقاط بنسبه اكبر في النصف الأول من الحمل، وإذا كانت السيدة مصابه بمرض الهربس التناسلي لابد إلا تحمل لمده 18 شهر بعد العلاج من العدوي.
  • بعض تشوهات عنق الرحم وقد تشكل حوالي 10% من حالات الإجهاض، لكن لا تسبب الاختلالات مثل الأورام العضلية الملساء، وقد يرجع السبب الأكثر انتشارا للإجهاض في الثلث الثاني من الحمل هو بعض العيوب بعنق الرحم أو بالرحم.

أسباب تتعلق بالجنين

  • التطور الغير طبيعي لخليه بويضة مع عدد غير طبيعي من الكروموسومات وهي التي قد تسبب الإجهاض، لأنه يحدث زيادة في الكروموسومات في الأسابيع الأولى من الحمل، مما يزيد من اختلال الحمل.
  • والسبب الأكثر انتشارا هو أن تكون عدد الكروموسومات هي التثلث الصبغي، وأشهرها متلازمه داون وقد تزداد الإصابة بها مع تقدم عمر الأم، وتكون ذروة الإجهاض في الأسبوع الثامن من الحمل.

عوامل الخطر

  • قد تصاب الكثير من السيدات التي قد تتعرض الإجهاض بعدوي بالرحم أو بعض الحالات مثل إفرازات مهبليه كريهه الرائحة أو الحمي، الم شديد أسفل البطن.
  • تعرض السيدة لعدة اختبارات متوغله أثناء فتره الحمل، مثل فحص عينه الغابات المشيمة وذلك يمثل خطر للتعرض الإجهاض التلقائي.
  • أو السيدة التي تعرضت الإجهاض لعدة مرات متتاليه تكون عرضه اكبر للتعرض للإجهاض التلقائي.
  • عند تقدم عمر الأم تكون اكثر عرضه من النساء الأقل عمر.
  • بعض الأمراض المزمنة قد تشكل خطر علي الأم الذي يزيد من فرصه تعرضها للإجهاض.
  • وزن الجسم يرتبط بشكل كبير بزيادة أو نقصان الوزن يعرض الأم بزيادة خطر التعرض للإجهاض التلقائي.
  •  عند تناول بعض العقاقير الغير مشروعه أو موانع الحمل بشكل سبب رئيسي لتعرض الجنين للإجهاض.
  • قد تزيد فرص الإجهاض عند تناول الأم نسبه من الكحوليات أو المواد المخدرة بشكل مفرط في الأسابيع الأولى من الحمل.
  • بعض الاضطرابات الوراثية الموجودة بالهرمونات قد تشكل خطر لتهديد الجنين بالتعرض لإجهاض.

الوقاية من الإجهاض 

لا يوجد ما يمكن اتباعه بشكل رئيسي حتي تتجنب الأم التعرض للإجهاض، فلابد من آلام التركيز والاعتناء بنفسها وبالحنين بشكل كبير.

  • تناول الفيتامينات بصوره دائمه.
  • الابتعاد عن تناول الكافيين وأوضحت بعض الدراسات أن تناول أكثر من كوبان بمواد تحتوي علي الكافيين قد تسبب تعرض المرأة للإجهاض.
  • البحث بشكل دائم علي رعاية ما قبل الولادة مع الطبيب المعالج بشكل منتظم.
  • لابد من تجنب العوامل الخطر التي قد تؤدي للاجها، كتناول الكحوليات أو الأدوية الغير مشروعة.
المصدر
Miscarriage

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى