أسباب عدم الحمل بعد الطفل الأول

بعد إنجاب الطفل الأول بفترة تحاول بعض المتزوجات الحمل لإنجاب طفل أخر ولكنهم يجدوا مشكلة في الحمل الثاني ، عبر أنا مامي نتعرف على أسباب عدم الحمل بعد الطفل الأول وأفضل طرق لتسريع الحمل وفقاً لآراء أطباء النساء و الخصوبة للتعرف على أفضل خيارات الحمل المتأخر ، فتابعونا.
يقدم أطباء النساء مجموعة من الأسباب و العوامل التي تؤخر الحمل الثاني لدى المتزوجات ، مع الوضع في الاعتبار إلى تفاوت و اختلاف الأسباب من سيدة لأخرى :
  • التفكير في الحمل الثاني بعد الحمل الأول بفترة قليلة ، حيث لابد من إعطاء فترة راحة بين الحمل الأول و الحمل الثاني لاستعادة الإباضة و الخصوبة مما يؤدي إلى تهيئة الرحم لاستقبال البويضة المخصبة للانغراس أو الالتصاق.
  • التفكير في الحمل أثناء فترة الرضاعة الطبيعية التي تقل فيها فرص الحمل بسبب إفراز حليب الثدي ، خاصة أن الرضاعة الطبيعية من وسائل تحديد النسل الطبيعية.
  • بين ولادة الطفل الأول و التفكير في الحمل الثاني يمكن أن تصاب الزوجة بأمراض نسائية تمنعها عن الحمل مثل أورام الرحم ، تكسيات المبايض ، الانتباذ البطاني الرحمي ، مشاكل في قناة فالوب.
  • أن انعدام أو ضعف التبويض من أهم الأسباب التي تمنع الحمل الثاني بشكل طبيعي ، وفي هذه الحالة لابد من التحدث مع الطبيب عن أفضل علاجات منشطة للمبايض لزيادة فرصة الحمل.

المتأخرات عن الحمل بعد الطفل الأول

  • يقول أطباء النساء أن صعوبات الحمل الثاني ترتبط بمدى حدوث مضاعفات صحية أثناء ولادة الطفل الأولى مثل الولادة المبكرة أو مشكلة رحمية .
  • يؤكد أطباء النساء أن هناك عوامل تؤخر الحمل الثاني أبرزها زيادة وزن السيدة المتزوجة أو تقدمها في السن ، فكلما زاد العمر كلما قلت فرصة الإنجاب بطرق طبيعية.
  • لقد أشارت دراسة علمية حديثة أن السيدة السمينة تصنف من أكثر فئات النساء عرضة للتغير أو الخلل الهرموني الذي يسبب مشاكل في الدورة الشهرية و الإباضة ، مما يؤثر سلبياً على الخصوبة ويزيد من مخاطر تأخر الحمل.

أسباب تأخر الحمل الثاني بعد القيصرية

  • أن أكثر فئات المتزوجات عرضة لتأخر الحمل الثاني هن اللاتي أنجبت المولود الأول بالقيصري.
  • تحتاج الأم التي أجرت ولادة قيصرية إلى أخذ فترة من الراحة للتعافي من جرح العملية حتى يلتئم مما يزيد فرصتها في الحمل مع اكتماله بدون مخاطر أو مضاعفات.
  • تجارب الحمل بعد الولادة القيصرية ، يقول الأطباء أن الولادة القيصرية تحتاج إلى تجريب الحمل بعد عام ونصف أو عامين من الحمل الأول.
  • لابد للسيدة بعد الولادة القيصرية إجراء فحوصات طبية للاطمئنان على صحتها الإنجابية ، خاصة أن من مضاعفات الولادة القيصرية الإصابة بالتصاقات رحمية تمنع الحمل .
  • لمعرفة المزيد عن طبيعة هذا المرض يمكنكم قراءة أو متابعة هذا المقال أعراض التصاقات الرحم بعد القيصرية وعلاجها

عوامل تسبب تأخر الإنجاب بعد المولود الأول

  • وأيضاً توقيت الحمل الثاني من العوامل التي ترتبط بنجاح أو فشل الحمل ، من الأفضل التفكير في الحمل بعد عام ، مع تجريب الاتصال الجنسي في أيام التبويض التي فيها تخرج البويضة من المبيض وتكون جاهزة للإخصاب ، في حين أن ممارسة الاتصال الجنسي في وقت غير التبويض لا يحدث حمل ، لذلك ينصح بمتابعة التبويض عند طبيب النساء لمعرفة أفضل وقت لممارسة الجماع لحدوث الحمل.
  • لمعرفة عوامل تأخر الحمل بسبب مشاكل التبويض يرجو قراءة أو متابعة هذا المقال أسباب عدم التبويض
  • ومن ناحية أخرى ، يقول أطباء الخصوبة أن يوجد حالات يكون فيها تأخر الحمل الثاني بسبب مشكلة تتعلق بخصوبة الرجل مثل مشاكل في السائل المنوي أو أعداد و نشاط الحيوانات المنوية.

الوقت المناسب للحمل الثاني

  • بقول أطباء النساء أن أفضل وقت للحمل الثاني بعد 18 شهر إلى 24 شهر من إنجاب الطفل الأول .
  • يكون هذا الوقت مناسب لأن الزوجة تكون استعادت صحتها الجسدية وصحتها الإنجابية مما يزيد من فرصة الحمل الثاني.

طرق الحمل بعد الطفل الأول

  • يقول أطباء النساء أن طرق الحمل بعد الطفل الأول تختلف باختلاف عدة عوامل منها الحالة الصحية للزوجة وعمرها ووزنها مع الحالة الصحية للزوج.
  • في حالة عدم وجود مسببات لتأخر الحمل يمكن تتبع التبويض في عيادة طبيب النساء و التوليد لأجراء الاتصال الجنسي في يوم خروج البويضة من المبيض ، وذلك بعد استعادت السيدة المتزوجة صحتها الإنجابية بعد الولادة الأولى.
  • أما في حالة وجود سبب لتأخر الحمل يتم علاجه في البداية وبعدما يحدث الحمل .
  • في حالة تأخر الحمل بسبب ضعف التبويض أو لأسباب العقم الغير مبرر يقترح أطباء النساء تناول أدوية الخصوبة التي تعمل على تنشيط المبايض لإطلاق البويضات مما يزيد من فرصة الحمل أو الإنجاب.
  • وفقاً لنتائج الدراسات العلمية المجربة أن أفضل طرق علاجية لتسريع الحمل دواء الكلوميد ، إلى جانب دوره في حمل التوائم مما يجعله خيار جيد للسيدات اللاتي ترغبن في أن يكون الحمل الثاني في أكثر من جنين.

أسرع طريقة للحمل مع فشل الحمل الثاني بعد إنجاب المولود الأول

  • بعد تجريب علاجات الخصوبة وفشلها في الحمل ، يقترح الأطباء تجريب الحمل بالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب.
  • أنه خيار جيد لأسباب العقم غير مبرر.
  • كما أنه مناسب للزوجات مع تقدم السن اللاتي تعاني من مشاكل في الخصوبة.
  • نسبة الحمل بعمليات الإخصاب عالية للغاية  ، قبل تجريبها و إجرائها يقترح الأطباء تناول علاجات الخصوبة مثل الكلوميد لإطلاق بويضة ناضجة قبل للزرع و الإخصاب.
  • يقوم الطبيب بمتابعة عملية التبويض مع الزوجة من خلال الفحوصات الطبية .
  • بمجرد خروج البويضة الناضجة من المبيض يتم إدخالها المعمل للالتقاء بالحيوان المنوي حتى يتم تخصيبها .
  • بعدها يقوم الطبيب بزرع البويضة المخصبة في الرحم.
  • تقوم السيدة بعدها بمتابعة الحمل مع الطبيب لمعرفة إذا حدث الحمل أو لا.
  • يتم معرفة الحمل من خلال اختبار الحمل المنزلي أو المعملي أو فحص الموجات الفوق الصوتية عند طبيب النساء.
  • يمكن تجريب اختبارات الحمل بدءاً من اليوم 14 لترجيع الأجنة.

مين تأخرت بالحمل بعد الطفل الأول

  • بسؤال مجموعة من السيدات عن الحمل بعد إنجاب الطفل الأول ، أتضح أن أكثر حالات تأخر الحمل كانت بسبب تجريب الحمل بعد الولادة الأولى بفترة قصيرة.
  • بعض السيدات عانت من مشاكل تمنعهن عن الحمل أبرزها التصاقات الرحم وتكسيات المبايض.
  • أكدت السيدات أن الحمل يحتاج إلى علاج هذه المشاكل في البداية.
  • من خبرات وتجارب السيدات اللاتي تأخر حملهن الثاني أتضح أن علاجات الخصوبة لها فعالية كبيرة.
  • تم الحمل بواسطة دواء الكلوميد ، وبعض الزوجات حملت بالإبرة التفجيرية.
  • يؤكد أطباء النساء أن السيدات اللاتي تعاني من تأخر الحمل الثاني غالباً تكونين عانت من مشكلة في الحمل الأول.

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال أسباب عدم الحمل بعد الطفل الأول ، وفي ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد ونال أعجابكم ، و انتظرونا غداً في مقالات جديدة لتسريع الحمل بأفضل علاجات مجربة ومضمونة ، مع الشكر للمتابعة.

المصدر
Is It Hard to Get Pregnant? Here Are Six Steps to Make It EasierWhy Am I Not Getting Pregnant?What Causes Secondary Infertility?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى