أسباب اختفاء الوحم

وحام الحمل من الأعراض التي تستدل منها بعض السيدات الحوامل على سلامة الجنين و تمتعه بصحة جيدة ، ولكن أحياناً يختفي وحام الحمل مما يثير القلق و الخوف ، عبر أنا مامي نتعرف على أسباب اختفاء الوحم و هل يشير إلى الإجهاض أو مشكلة في صحة الجنين ، كما نسلط الضوء على أطعمة الوحام الأكثر شيوعاً و أفضل أصناف أطعمة فترة اشتداد فترة الوحام مقابل الأطعمة المضرة ، فتابعونا.

أسباب اختفاء الوحم

  • يقول أطباء النساء أن وحام الحمل من أعراض الحمل التي تظهر بشكل متقطع و ليس متواصل.
  • فأنه يظهر في أوقات و يختفي و يعود في أوقات أخرى.
  • بذلك لا يؤدي اختفائه إلى القلق بل أنه أمر طبيعي.
  • يشير أطباء النساء عن أسباب اختفاء الوحام في فترات من الحمل إلى التغييرات الهرمونية.
  • كما أن الوحام يقل تدريجياً في المرحلة الثالثة من الحمل و يختفي مع قرب موعد الولادة بسبب اقتراب اكتمال نمو الجنين و قربه من مرحلة خروجه من الرحم .

اختفاء الوحم و صحة الجنين

  • تظن بعض السيدات الحوامل أن اختفاء الوحم علامة خطيرة تشير إلى مشكلة صحية لدى الجنين أو التعرض إلى الإجهاض.
  • ينفي أطباء النساء ذلك ، ويؤكدون أن اختفاء الوحم أمر لا يستدعي القلق و ليس له علاقة بصحة الطفل النامي و لا يؤدي إلى الإجهاض .
  • يؤكد أطباء النساء أن الطريقة الوحيدة للاطمئنان على صحة الجنين هي إجراء فحوصات منتظمة و دورية عبر الموجات الفوق الصوتية.
  • بينما الوحام من الطبيعي أن يظهر و يختفي خلال فترات الحمل من حين لأخر .

خف الوحم في الشهر الثاني

  • تلاحظ بعض النساء خفة في أعراض الوحم في الشهر الثاني .
  • يقول أطباء النساء أن هذا الأمر طبيعي لا يثير القلق ، فمن الطبيعي أن يكون الوحام خفيف في الشهر الثاني أو في الثلث الأول من الحمل .
  • يرجع السبب إلى أن الجنين يكون في بداية مراحل النمو.
  • إلى جانب الشعور بغثيان الحمل في الشهر الثاني أو في الثلث الأول للحمل و الذي يرتبط بفقدان الشهية.

وقت ظهور الوحام مقابل وقت اختفائه

  • متى تبدأ أعراض الوحم ، يقول أطباء النساء أن الوحام يكون خفيف في الثلث الأول من الحمل .
  • حيث يزيد و يرتفع للغاية في الثلث الثاني من الحمل نتيجة احتياج الطفل النامي إلى التغذية الصحية للنمو و التطور.
  • في الثلث الأخير من الحمل يكون أقل حدة و يبدأ في الانخفاض تدريجياً حتى يختفي ، فكلما اقترب موعد الولادة كلما قل الوحام.

أسباب وحام الحمل

  • يرجع وحام الحمل إلى الطفل النامي الذي يحتاج إلى التغذية الجيدة من أجل النمو و التطور.
  • مما يجعل المرأة الحامل تشعر بالاشتهاء إلى تناول الأطعمة مع الجوع المتكرر المستمر.
  • هذا يتطلب زيادة عدد السعرات الحرارية لضمان نمو الجنين.
  • يقول الأطباء لابد من تناول 300 سعر حراري إلى 350 سعر حراري يومياً أكثر عن قبل الحمل ، وذلك بدءاً من الثلث الثاني للحمل (الشهر الرابع و الخامس و السادس).
  • مع زيادة عدد السعرات الحرارية في المرحلة الأخيرة (الشهر السابع و الثامن و التاسع) على أن تكون 450 سعر حراري يومياً أكثر عن قبل الحمل.

الوحام في مراحل الحمل الثلاثة

  • في الثلاثة أشهر الأولى تعاني المرأة الحامل من الغثيان أو القيء الذي يمنعها من الشعور بزيادة الشهية أو الوحام ، كما أن الجنين يكون صغير الحجم لا يحتاج إلى تناول المزيد من السعرات الحرارية عن قبل الحمل .
  • في الثلث الثاني من الحمل و تحديداً مع بداية الأسبوع  14 يقل أو يختفي غثيان الصباح مما يؤدي إلى استعادة الشهية و الشعور بالجوع و الوحام بشكل تدريجي ، كما أن الجنين يحتاج إلى سعرات حرارية إضافية عن قبل الحمل للنمو و التطور.
  • في الثلث الثالث أو الأخير من الحمل يقل الشعور بالجوع بشكل تدريجي ، ولكن يجب تناول سعرات حرارية إضافية عن قبل الحمل لنمو الجنين وولادته بصحة جيدة.

أطعمة الوحام المفضلة لدى النساء الحوامل

من خلال التعرف على تجارب السيدات الحوامل مع الوحام تم التوصل إلى بعض الآكلات المفضلة أو الأكثر أقبالاً عليها أثناء فترة الوحام :

  • الأطعمة المالحة.
  • الشيكولاته.
  • الكيك.
  • الوجبات السريعة أو الجاهزة.
  • الفواكه.

نصائح التعامل مع الوحام و ارتفاع الشهية

  • زيادة عدد الوجبات اليومية مما يتطلب تناول وجبة صغيرة كل 3 ساعات لمنح الشعور بالشبع.
  • التركيز على تناول الأطعمة الصحية و المفيدة لنمو الجنين مثل  تلك الآكلات التي تحتوي على الألياف أو الدهون الصحية أو البروتين.
  • التقليل أو الابتعاد عن الأطعمة المرتفعة السعرات الحرارية التي لا تكون مفيدة للأم أو الطفل النامي مثل البسكويت و العصائر المعلبة المحلاة بالسكر و المشروبات الغازية.
  • الإكثار من تناول الفواكه و الخضروات و الحبوب الكاملة و منتجات الألبان خالية الدسم و الأسماك و البروتينات .
  • الإكثار من تناول المياه بكمية لا تقل عن 12 كوب في اليوم لترطيب الجسم كما أن الماء لها دور كبير في انتشار العناصر الغذائية في جميع أنحاء الجسم.
  • النوم الجيد و المتواصل بعدد ساعات تتراوح من 7 ساعات إلى 9 ساعات في اليوم لأن التعب يؤثر على هرمونات الجوع و يمنح شعوراً بالرغبة في تناول الأطعمة.
  • التمييز بين مشاعر العطش و الجوع و التوتر لإدارة عدد السعرات الحرارية على سبيل المثال لا يجب تناول الطعام في وقت العطش.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الغذائية أثناء التمرير على الهاتف الذكي أو مشاهدة التليفزيون لأن هذا يؤثر سلبياً على إشارات العقل و يمنح شعور بالجوع.

فيديو تغذية المرأة الحامل فترة الوحام

تعد التغذية الصحيحة للحامل فترة الوحام من أهم العوامل التي يجب مراعاتها للتمتع بحمل صحي و إنجاب طفل ذكي يتمتع بصحة جيدة ، لذلك على المرأة الحامل معرفة أفضل طعام للطفل النامي مقابل الطعام المضر الذي يجب الابتعاد عنه ، لذا نقدم لكم فيديو (ما هو الأكل الممنوع للحامل والأكل الصحي للأم والجنين):

 

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال أسباب اختفاء الوحم ، وفي ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً و مقالات جديدة تحظى باهتماماتكم ، و شكراً للمتابعة.
المصدر
Pregnancy hunger: How to handle increased appetite in pregnancyHere’s How to Manage That Unrelenting Pregnancy HungerHas Your Appetite Increased During Pregnancy?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى