ما هي اسباب واعراض الرحم المقلوب وهل يمنع الحمل

الرحم المقلوب هو من الحالات النادرة التي تصاب بها النساء بنسبة 25%، والرحم هو أحد الأعضاء المكونة للجهاز التناسلي للأنثى ويكون مسؤولا عن العديد من العمليات الحيوية الهامة، ويكون شكل الرحم السليم يتشابه مع ثمرة الكمثرى بعرض 5سم وطول 7سم ومجوفا من الداخل، ويتركز بالقرب من المثانة مع انحناء بسيط للأمام، أما في حالة الرحم المقلوب بكون الرحم منحنيا بدرجة ليست بصغيرة إلى الخلف ناحية الظهر، تصيب تلك الحالة النساء للعديد من الأسباب كما ينتج عنها بعض الأعراض لذا اليوم من خلال موقع أنا مامي سنتعرف على أسباب وأعراض الرحم المقلوب والعلاجات المناسبة للحالة.

اعراض الرحم المقلوب

في أغلب الأوقات لا تظهر أي أعراض على المصابة، فتختلف من حالة لأخرى وحسب درجة الإصابة، ولكن في حال ظهور أعراض تكون كالآتي:

  • الإحساس بألم أسفل الظهر وبالمهبل خلال ممارسة الجماع.
  • تواجه السيدة بعض المشكلات وصعوبة في استخدام السدادة القطنية.
  • يصاحب الدورة الشهرية آلام شديدة بالحوض.
  • احتمالية الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • ضغط الرحم الزائد على المثانة، يترتب عليه زيادة الحاجة للتبول وزيادة كمية البول.
  • سلس بول طفيف، يسبب تسرب بسيط أثناء العطس أو الكحة.
  • انتفاخ في الجزء السفلي من البطن.

أسباب الرحم المقلوب

  • من أكثر الأسباب الشائعة أن يكون سبب جيني لوجود تاريخ وراثي بالعائلة، فتولد الطفلة برحم مقلوب كعيب خلقي.
  • تعرض الفتاة أو السيدة إلى حادث قد يسبب حدوث انحناء بالرحم.
  • الإصابة بـ الانتباذ البطاني الرحمي، أو بطانة الرحم المهاجرة.
  • الحمل لأكثر من مرة يسبب تمدد الرحم والذي يكون عامل قويا قد يسبب انقلابه.

هل الرحم المقلوب يمنع الحمل

الخصوبة وقدرة المرأة على الإنجاب

غذا كانت المشكلة أو الإصابة تقتصر على انقلاب الرحم فلا يمثل أي عائق في طريق المرأة للإنجاب أو مشكلات بالخصوبة، إنما إذا كانت تتعلق مشكلة الرحم المقلوب بإصابة أخرى مثل انتباذ بطانة الرحم أو غيرها من المعوقات فقد تحتاج المرأة إلى علاج تلك المشكلة أولا.

تأثير الرحم المقلوب بمرحلة الحمل

لا يمثل الرحم المقلوب أي تأثيرا سلبيا على مرحلة الحمل أو صحة الحامل والجنين، ولكن قد تتعرض الحامل ذات الرحم المقلوب لبعض الأعراض خلال الثلث الأول من الحمل، منها:

  • في العادة تعاني الحوامل من الحاجة الزائدة للتبول أكثر من غيرهن، وفي حالة الرحم المقلوب يزداد ذلك العرض بسبب ميلان الرحم وضغطه على المثانة بشكل أكبر.
  • تكون الحامل عرض للإصابة بسلس البول، إما الإصابة بمواجهة صعوبة في التبول.
  • آلام شديدة في الجزء السفلي من الظهر.
  • يصعب على الطبيب رؤية الرحم بشكل واضح خلال الثلث الأول من الحمل أثناء الفحص بالموجات فوق الصوتية.
  • في الشهور الأخيرة ومع اقتراب الولادة تكون انقباضات الرحم أشد ألما عند المرأة التي تعاني من انقلاب الرحم أكثر من غيرها.

في أغلب الأحيان يعد الحمل أحد علاجات انقلاب الرحم حيث مع انتهاء الشهر الثالث يزداد حجم الجنين مما يعمل على تمدد الرحم وإعادته لوضعه الطبيعي.

علاج الرحم المقلوب بالتمارين

تتوافر العديد من الأساليب لعلاج انقلاب الرحم مثل التحاميل المهبلية أو أجهزة دعم الرحم (Pessary Device) أو الإجراءات الجراحية والتي تستخدم جميعها في الحالات الشديدة والتي تظهر عليها أعراض انقلاب الرحم بشكل واضح، أما في حالة كان انحناءا بسيطا ولا يستدعي استخدام إحدى تلك الطرق، فالحل الأمثل يكون ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على إعادة الرحم إلى وضعه الطبيعي، من تلك التمارين:

  • تمرين ثني الركبة عند الصدر: يتمثل هذا التمرين في أن تقومي بالاستلقاء على ظهرك ثم تقومي بثني ركبتك ورفعها عند منطقة الصدر، ويكون ذلك باستخدام قدم واحدة ثم تكرري نقس العملية باستخدام القدم الأخرى.
  • تمرين الحوض: هو تمرين تقومين به بالعمل على تقوية عضلات الحوض لديك عن طريق الاستلقاء على الظهر على سطح مستوي، ثبتي ذراعيك بجانبيك، تنفسي نفسا عميق، قومي برفع منطقة الأرداف وحدها من الأرض ثم قومي بتنزيلها وتكررين تلك العملية من 10 إلى 15 مرة يوميا.

في نهاية مقال اليوم ننصح بزيارة الطبيب على الفور في حالة التعرض لأي من تلك الأعراض ومناقشته حو أساليب العلاج التي تناسبك، وينصح بعدم تطبيق أي من أساليب العلاج دون استشارته.

المراجع

1

2

3

قد يعجبك ايضا