جدول مواعيد متابعات ما قبل الولادة

جدول مواعيد متابعات ما قبل الولادة ، متابعة الحمل والولادة هو أمر من الأمور الهامة جدًا والتي لا يجب الإغفال عنها، من أجل التعرف على التاريخ الصحي والمرضي للحالة ومتابعة نمو الجنين لحظة بلحظة، ومن أجل القيام بجميع الفحوصات الطبية المتعلقة بمتابعة الحمل، لكن الكثيرين من السيدات قد يجهلن أهمية المتابعة وما هي الفحوصات الطبية الواجب القيام بها كل متابعة وهذا هو ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل من خلال هذا المقال وأنا مامي.

جدول مواعيد متابعات ما قبل الولادة

بين الأسبوعين الخامس والثاني عشر

عليك القيام بزيارة واحدة على الأقل للطبيب خلال هذه الفترة ويفضل أن تكون قبل دخولك في الأسبوع 12، وذلك من أجل فتح الملف الطبي الخاص بك وإجراء الموجات فوق الصوتية ووضع النظام الصحي الخاص بك، وكذلك من أجل الاطمئنان على نبض الجنين.

كما ستخبرك عن الاختبارات والتصوير بالموجات ما فوق الصوتية أو السونار. وسيكون أمامك متسع من الوقت لطرح الأسئلة وإثارة أي موضوع يقلقك. بالإضافة إلى تزويدك بالمعلومات، كذلك سوف تطلب الطبيبة عينات من دمك. من اجل الكشف عن، ومستويات الحديد لديك، ومناعتك ضد الروبيلا أو الحصبة الألمانية، ووضع الريسوس أو العامل الريصي، إلى جانب فحص احتمال وجود أية أجسام مضادة مؤذية في دمك.

كذلك سوف يقوم المختص بطرح بعض الأسئلة عليك من أجل معرفة احتمال إصابتك بسكري الحمل أو تسمم الحمل. كما ستخضعين لتحاليل دم للتأكد من خلوك من أية التهابات أو عدوى قد تضر بالجنين، بما فيها التهاب الكبد الوبائي ب، ومرض الإيدز، والسفلس أو الزهري، كما ستفحص لديك الخلل في الدم المعروف بـ”الثلاسيميا”.

ومن المتوقع أن تعطي عينة من البول أثناء زيارة الطبيبة. وستبحث طبيبتك عن وجود آثار من البروتين في البول، والذي يعتبر مؤشراً على حدوث تسمم الحمل، وعن التهاب البول البكتيري الذي يأتي بدون أعراض ASB ، والذي قد يؤدي بدوره إلى التهاب في الكلية فيزيد من احتمال الولادة المبكرة. وفي النهاية، ستفحص ضغط دمك وتقيس وزنك وطولك حتى تحصل على مؤشر كتلة جسمك. وفي ختام زيارتك الطبيبة، ستعطيك نسخة من “بطاقة التعاون” للاحتفاظ بها في المنزل حتى يحين موعد الولادة.

بين الأسبوعين الثامن والرابع عشر

خلال حجز موعد الزيارة ستخبرك طبيبتك بتوقيت موعد تقييم الحمل. ولكن أفضل توقيت للقيام به هو بين الأسبوعين 10 و12. سيساعدك هذا التصوير على تحديد أدق لموعد ولادتك المتوقع، كما سيخبرك إذا كنت حاملاً بتوأم أو أكثر.

كذلك قد يطلب الطبيب منك القيام بإجراء اختبار عنق الرقبة من أجل الكشف عن إصابة الجنين بمتلازمة داون أو غيرها من الأمراض الخلقية وغالباً ما يتم هذا الفحص في الفترة ما بين الأسابيع 11 و14.

إذا خططت للقيام بالفحص الموّحد أو المدمج لمتلازمة داون، فستجرين تحليلاً واحداً للدم والتصوير الطبقي للرقبة الخلفية الآن، ثم تحصلين على تحليل آخر للدم بين الأسبوعين 15 و16 تقريباً.

بين الأسبوعين الرابع عشر والعشرين

في حال كنت ستخضعين للاختبار الرباعي حول متلازمة داون المنغولية، فستجرين تحليلاً واحداً للدم قبل وقت قليل من بلوغ حملك الأسبوعين 14 وحتى 20 (وأفضل توقيت بين الأسبوعين 15 و16). أما إذا كنت تنوين أخذ الاختبار الموّحد أو المدمج، فستجرين تحليل الدم الثاني في نفس هذا الموعد تقريباً، ويستحسن أن يتم بين الأسبوعين 15 و16.

الأسبوع السادس عشر

خلال هذه الفترة سوف تقوم الطبيبة بوصف بعض المكملات الغذائية مثل أقراص الحديد والكالسيوم، كما سوف يقوم الطبيب بقياس مستوى ضغط الدم، والقيام بإجراء تحليل بول كامل من اجل التأكد من عدم وجود آثار البروتين التي قد تنذر بالإصابة بتسمم الحمل.

بين الأسبوعين الثامن عشر والعشرين

في حال اخترت الخضوع لاختبار الكشف عن عيوب الجنين عليك إجراء هذا الفحص بين الأسبوعين 18-20 من الحمل. إذا وجد أن المشيمة لديك تسدّ عنق الرحم ، فسيتم حجز موعد آخر للاختبار في الأسبوع 36 للتأكد من أن المشيمة تحركت وابتعدت عن مدخل عنق الرحم (وهذا ما يحدث في العادة).

في الأسبوع الخامس والعرشين (في الحمل الأول فقط)

سوف تقوم الطبيبة بقياس مستوى ضغط الدم وأخذ عينة جديدة من البول للكشف عن أي أثر للبروتين. كما سوف تقوم بقياس المسافة بين عظمة الحوض وأعلى البطن للتأكد من أن طفلك ينمو بشكل صحيح.

في الأسبوع الثامن والعشرين

سوف تقوم الطبيبة بأخذ عينة من الدم لكي تتأكد من أن مستويات الحديد جيدة ومن اجل فحص الأجسام المضادة في دمك. إذا كنت تعانين من نقص في الحديد، فسوف يتم وصف بعض المكملات الغذائية، بالإضافة إلى قياس الضغط والبروتين في البول.

إذا كان الريسوس لديك سلبياً، فسيتم حقنك بالمضاد دي للقضاء على أية أجسام مضادة موجودة في دمك.

في الأسبوع الواحد والثلاثين (في الحمل الأول فقط)

يتم قياس الضغط وإجراء تحليل بول، كما ستقيس الطبيبة بطنك حتى ترى كيف ينمو طفلك.

في الأسبوع الرابع والثلاثين

سوف يتم فحص ضغط دمك وتحليل البول، ويتم قياس البطن من أجل الاطمئنان على حالة نمو الجنين.. إذا كنت تحملين الريسوس السلبي، فستأخذين الجرعة الثانية من المضاد دي للقضاء على الأجسام المضادة الموجودة في جسمك.

في الأسبوع السادس والثلاثين

يتم إجراء الفحوصات الطبية الروتينية وقياس مستوى ضغط الدم، بالإضافة إلى الكشف عن وضعية الجنين.

بين الأسبوعين السابع والثلاثين والثامن والثلاثين

يتم قياس مستوى الضغط والسكر والتأكد من عنق الرحم ووضع الجنين والمشيمة وتحديد نوعية الولادة.

في الأسبوع الأربعين (في الحمل الأول فقط)

ستفحص الطبيبة ضغط دمك والبول وتقيس حجم بطنك.

في الأسبوع الواحد والأربعين

إذا لم تكوني قد ولدت حتى الأسبوع 41 من الحمل، سوف تقوم الطبيبة بإجراء الفحص المهبلي من أجل التأكد من أن رأس الطفل قد دخلت في الحوض، وأن عنق الرحم بدأ بالاتساع.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا