الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى علميًا

Bassant Hisham 13 نوفمبر، 2022
الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى علميًا

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى علميًا

ترغب الأم في معرفة نوع الجنين منذ الشهور الأولى، لكن وضح الأطباء أنه لا يمكن تحديد النوع إلا بعد الشهر الرابع من الحمل، وعلى الأم خلال تلك الفترة الاهتمام بصحتها حتى يستقر الجنين وتمر الفترة الأولى بسلام.

  • أوضح الأطباء إن الشهور الأولى من الحمل لا تشعر الأم بحركة للجنين وذلك لعدم نمو الجسد، وبعد الشهر الرابع وبداية من الشهر الخامس يمكن التعرف على نوع الجنين.
  • تخضع الأم للفحص الطبي من خلال جهاز السونار الذي من خلاله يتعرف الطبيب على نوع الجنين، وربما لا يتضح خلال تلك الفترة بسبب تكور الجنين بشكل غير واضح لذا قد يحدد جنسه في الأسبوع السابع عشر أو الثامن عشر.
  • أما بالنسبة إلى حركة الجنين فمن الصعب تحديدها بدون الفحص الطبي، لكن من المتعارف عليه أن الركلات القوية والحركات الدائرية تعبر عن أن الجنين ذكر، أما حركة الأنثى فتكون أقل حدة لكن بشكل دائم.
  • تبدأ حركة الجنين الأنثى بشكل مبكر وتتضح في الشهر الرابع، أما الجنين الذكر يكون في الشهر الخامس، ويزداد نبض الجنين الأنثى عن الذكر خلال شهور الحمل.
  • الجدير بالذكر بانه لا يوجد فرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى بشكل علمي، وعلى الأم ملاحظة حركة الجنين باستمرار مع المتابعة الدورية منعاً لحدوث مضاعفات على صحة الأم أو الطفل.

علامات تدل على نوع الجنين

تختلف الأعراض التي تشعر بها الأم خلال شهور الحمل، فهناك علامات تدل على نوع الجنين من حيث قوة الركلة وشعور الأم بتحركات الجنين بعد تناول أطعمة معينة.

حركة الجنين الذكرحركة الجنين الأنثى
يبدأ الجنين الذكر في الحركة من الأسبوع السابع عشرتبدأ حركة الأنثى من الأسبوع الرابع عشر حتى الأسبوع السادس عشر
يتحرك بصورة أقل وبقوةبحركات متزايدة لكنها خفيفة
قد تشعر بأطراف الجنين تشعر الأم بركلة الجنين في مناطق متفرقة
يزداد نبض وحركة الجنين خلال اليومتتفاوت حركات الجنين خلال اليوم
تتضح ركلة الجنين خلال الجانب الأعلى من البطنفي الأغلب تكون ركلة الجنين في اسفل البطن

أعراض الحمل في طفل ولد

يوجد بعض الدلالات المعبرة عن حمل الأم بطفل ولد، وذلك يكون في اختلاف شكل جسم الأم مع انخفاض الوحم وتغير هيئة البطن، وعلى الرغم من أشتراك بعض الأمهات في الشعور بنفس الأعراض إلا أنها تحمل الصواب والخطأ وليست أمر أساسي في الحمل.

  • وجود كلف في مناطق مختلفة بالجسم.
  • تلف وجفاف الشعر.
  • اختفاء الشعور بالوجم.
  • وجود هالات سوداء حول العين.
  • جفاف الجلد على الأطراف.
  • كثرة التبول وتغير لونه للداكن.
  • تناول كميات كبيرة من الأكلات المالحة والحمضية.
  • تحول لون حلمات الثدي للون الأسود.
  • وجود خط غامق أسفل البطن.
  • بروز البطن بشكل واضح.

أعراض الحمل في طفل أنثى

هناك بعض الأعراض التي تشعر بها الأم على الجنين أو على نفسها وتدل على أنها حامل في جنين أنثى.

  • زيادة حجم الثدي بصورة واضحة.
  • انخفاض معدل ظهور الشعر في الساق.
  • زيادة وزن الجسم عن المعدل الطبيعي.
  • شدة تناول السكريات باستمرار.
  • زيادة نبضات القلب لتصل إلى 160 نبضة بالدقيقة.
  • التغيرات المزاجية.
  • كثرة التبول وتغير لونه للأصفر.
  • شكل البطن دائري.
  • الشعور بالقيء والغثيان خلال الصباح.
  • شعور الأم بالدفء في الأطراف.
  • قوة ونعومة شعر الأم.
  • زيادة الشعور بالتعب والخمول خلال الشهور الأولى.

تطور حركة الجنين خلال الحمل

تتطور حركة الجنين بداية من الشهر الخامس حتى الشهر التاسع، لأن الشهر الأول وحتى الشهر الرابع هي مرحلة تكوين الأجنة لذا لا يوجد حركة خلال تلك المرحلة.

  • الشهر الخامس: من بداية الشهر الخامس تزداد حركة الجنين، إذ يلاحظ قدرة الجنين في تحريك الساقيين والذراعيين.
  • الشهر السادس: أثناء ذلك الشهر تقل حركة الجنين وذلك نتيجة زيادة حجم الجنين بداخل الرحم.
  • الشهر السابع: يشير الأطباء إلى أن الجنين في الشهر السابع ينمو لديه الجهاز الحركي وعلى هذا تقوى العضلات ليصبح متمكن من الحركة بداخل الرحم.
  • الشهر الثامن: تنخفض معدلات حركة الجنين في الشهر الثامن من الحمل، وذلك لزيادة حجمه واكتمال الأطراف.
  • الشهر التاسع: خلال الشهر التاسع يزداد ضغط الجنين على منطقة الحوض، ويتغير عنق الرحم استعداداً للولادة، وقد تقل حركة الجنين بشكل ملحوظ نظراً لكبر حجمه وضيق المكان.

العوامل المؤثرة في حركة الجنين

  • نوعية الطعام: تساهم طبيعة الطعام المتناول على حركة الأم، فبمجرد تناول أكلات سكرية يبدأ الجنين في الحركة بشكل قوية، وكذلك الأمر على المشروبات الباردة.
  • النوم: يلاحظ عند نوم الأم والاستلقاء على السرير يبدأ الجنين بالحركة بشكل مستمر لكي يجعلها تستيقظ أو من أجل تغيير موضع الأم على الفراش.
  • المنشطات: تتمثل المنشطات في تناول الكافيين من القهوة والشاي، وهي تساعد في تزويد حركة الجنين بمعدل حركي أسرع عن السابق.
  • الجري: يدخل الجري ضمن العوامل المؤثرة على حركة الأجنة، فبمجرد البدء في التحرك أو القفز تزداد معدل حركات الجنين.
  • التحدث مع الجنين: أشار الأطباء إلى أن التحدث مع الجنين بعد الأسبوع السادس عشر من الحمل هام، فإن الطفل يبدأ في التفاعل مع الأم ويكون ذلك من خلال ركل بطن الأم عدة ركلات وهذا يعني استجابة الجنين لصوت الأم.

عوامل تمنع حركة الجنين

وضح الأطباء إلى أن هناك عوامل تؤثر بالسلب على صحة الأجنة ومنها أمور صحية والبعض الآخر بسبب عادات خاطئة تتبعها الأم خلال أشهر الحمل.

  • قلة السائل الأمينوسي: في بعض الحالات يقل السائل الأمينوسي المحيط بالجنين، لذا يلاحظ انخفاض معدل حركته عن السابق.
  • المشيمة الأمامية: هناك بعض الحالات التي تكون بها المشيمة في الجزء الخلفي من الرحم مما يساعد الجنين على الحركة بشكل مستمر، وحين يصبح خلفها تتباطأ حركته.
  • ارتفاع ضغط الدم: أن زيادة ضغط الدم بالجسم يؤثر بالسلب على حركة الجنين بداخل الرحم، وعلى الأم المتابعة الدورية لتجنب حدوث مضاعفات.
  • وضع الجنين: في بعض الأحيان لا يتحرك الجنين بشكل ملحوظ بسبب طريقة نومه، فقد تزداد حركته خلال ساعات الليل عند سكون جسد الأم وفي الصباح تنخفض، والأم ليس ثابت على جميع الأجنة.
  • التدخين والكحوليات: يساهم الإفراط في تناول الكحوليات والتدخين على حركة الجنين، وهي من العادات السيئة التي يجب التوقف عنها أثناء الحمل.

متى تضعف حركة الجنين

  • هناك حالات تضعف خلالها حركة الجنين، وعلى الأم متابعة حركة الطفل والحرص على الذهاب للفحص والمعاينة المستمرة.
  • العلاقة الحميمية: يتضح انخفاض حركة الجنين خلال العلاقة الحميمة بسبب شدة انقباض الرحم، ومع هذا تلاحظ الأم عودة نشاطه بعد فترة من ممارسة العلاقة، ويجب التوقف عن العلاقة في حالة وجود خطر على الجنين ويكون ذلك وفقاً لتعليمات الطبيب.
  • المرحلة الثانية من الحمل: خلال تلك المرحلة تشعر الأم بتغيرات في حركة الجنين، ما بين النشاط والخمول وذلك يتوقف على وضع الجنين وطبيعة الأكل التي تتناوله الأم.
  • المرحلة الأخيرة من الحمل: يتضح في تلك المرحلة أن نوم وحركة الجنين أصبح منتظم على عكس السابق، وذلك نتيجة ضيق مساحة الرحم بسبب كبر حجم الجنين.