أعراض تأخر الدورة الشهرية بدون حمل ( متى تعتبر الدورة متأخرة )

أعراض تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

نقدم لكم عبر موقع أنا مامي أعراض تأخر الدورة الشهرية بدون حمل ، تعاني العديد من الفتيات والسيدات من مشكلة تأخر الدورة الشهرية أو تغيبها بدون حدوث حمل ، وسوف نتعرف معاً على الأعراض الصحية التي تشعر بها المرأة نتيجة تأخر الدورة الشهرية فيما يلي:

  • تلاحظ المرأة عدم نزول دم الدورة الشهرية في موعدها الثابت أو تأخرها شهر أو أكثر، إذ تعد هذه العلامة أول أعراض تأخر الدورة الشهرية، الأمر الذي يتطلب من المرأة معرفة سبب ذلك وعلاجه من خلال استشارة طبيب متخصص.
  • تشعر المرأة بألم في منطقة الثدي.
  • تشعر المرأة بألم في منطقة البطن أو ألم في منطقة الحوض.
  • تلاحظ المرأة ظهور حب الشباب.
  • تلاحظ المرأة زيادة نمو شعيرات الوجه.
  • تعاني المرأة من مشاكل الشعر مثل التساقط والتقصف والضعف.

أسباب دورة الطمث المتأخرة

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تأخر دورة الطمث أو تأخر الدورة الشهرية، وسوف نقدم أبرز هذه الأسباب فيما يلي:

  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن أرتفاع الوزن بشكل مفاجئ أو انخفاضه بشكل مفاجئ، حيث أن إصابة المرأة بمرض النحافة المفرطة أو السمنة المفرطة يؤدي إلى عدم انتظام مواعيد الدورة الشهرية، إذ يرجع ذلك إلى أن هذه الأمور تؤثر على الهرمونات الأنثوية، كما تؤثر على عملية التبويض أو عملية الإباضة.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن المبالغة في أداء التمارين الرياضية، تعد ممارسة الأنشطة الرياضية من الأمور المفيدة لصحة المرأة بشكل عام، لكن يجب عند أدائها الاعتدال في ممارستها، حيث أن الإفراط في أداء التمارين الرياضة يؤثر سلبياً على انتظام الدورة الشهرية.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن تعرض المرأة إلى ضغط نفسي أو توتر أو صدمة عصبية، حيث أن العامل النفسي يؤثر سلبياً على الهرمونات الأنثوية المسئولة عن نزول وانتظام الدورة الشهرية.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن زيادة نسبة هرمون الحليب في الجسم المعروف باسم “هرمون البرولاكتين”، ويعد هذا الهرمون هو الهرمون المسئول عن إفراز حليب الرضاعة الطبيعية من حلمة الثدي، وارتفاعه في جسم المرأة يسبب لها تأخر دورة الطمث أو انقطاعها المبكر.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن مشاكل في عملية التبويض أو عملية الإباضة.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن إصابة المرأة بأمراض صحية في المبايض مثل مرض تكيس المبايض.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن اضطراب الهرمونات الأنثوية.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن إصابة المرأة بقصور في وظيفة الغدة الدرقية.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن إصابة المرأة بقصور في وظيفة الغدة النخامية.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن تناول المرأة لعدد من الأدوية الطبية التي تؤثر سلبياً على نزول وانتظام الدورة الشهرية، ومن أبرز هذه الأدوية الأدوية الطبية المعالجة للأورام السرطانية أو الأدوية الطبية المعالجة للأمراض النفسية وحالات القلق والاكتئاب.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن تناول المرأة أطعمة غير صحية.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن إصابة المرأة بمشاكل صحية في الرحم.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن إصابة المرأة ببعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكر.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن إصابة المرأة بأمراض في الجهاز التناسلي أو عدوى بكترية في المهبل.
  • ينتج تأخر الدورة الشهرية عن بلوغ المرأة سن اليأس، فمن المعروف أن المرأة بعد بلوغ عمر الأربعون تعاني من مشكلة تأخر الدورة الشهرية استعداداً لانقطاعها.

الآثار السلبية لتأخر دورة الحيض

ينتج عن تأخر دورة الحيض أو تأخر الدورة الشهرية إصابة المرأة ببعض المضاعفات الصحية ، وسوف نقدم الآثار السلبية لتأخر دورة الحيض فيما يلي:

  • أن المرأة التي تعاني من تأخر الدورة الشهرية تكون أكثر عرضة لمشكلة انقطاع الدورة الشهرية المبكر.
  • أن المرأة التي تعاني من تأخر الدورة الشهرية تكون أكثر عرضة للإصابة بأمراض العظام والمفاصل مثل مرض هشاشة العظام.
  • أن المرأة التي تعاني من تأخر الدورة الشهرية تكون أكثر عرضة للكسور بسبب ضعف العظام.
  • تصاب المرأة بمشاكل صحية في الرحم أو في عنق الرحم.
  • تصاب المرأة بأمراض في المبايض مثل مرض تكيس المبايض.
  • تصاب المرأة بعدوى مهبلية أو عدوى في الجهاز التناسلي.
  • تعاني المرأة من مشكلة ضعف التبويض أو ضعف الإباضة.
  • يؤثر تأخر دورة الحيض سلبياً على الحمل والإنجاب ، كما يؤثر على معدل الخصوبة عند المرأة.
  • من المحتمل أن تصاب المرأة بمرض العقم، في حالة تجاهل هذه المشكلة أو عدم الإسراع إلى طبيب متخصص للمساعدة على نزولها ومعرفة سبب تأخرها.

علاج تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

يحتاج علاج تأخر الدورة الشهرية استشارة طبيب متخصص للمساعدة على نزولها بعد معرفة سبب تأخرها، حيث تتعدد أسباب تأخر نزول الدورة الشهرية، وبالتالي تتعدد طرق علاجها باختلاف السبب، وسوف نقدم أبرز الطرق العلاجية التي يستعين بها الطبيب لعلاج مشكلة تأخر الدورة الشهرية بدون حمل فيما يلي:

  • يلجأ الطبيب إلى الاستعانة بالأدوية الهرمونية للمساعدة على نزول الدورة الشهرية من خلال معالجة اضطراب الهرمونات الأنثوية ومعالجة مشاكل عملية التبويض.
  • يصف الطبيب ببعض الأدوية الطبية المنظمة لهرمونات الغدة الدرقية، وهذا في حالة أن يكون تأخر الدورة الشهرية بسبب قصور الغدة الدرقية.
  • يصف الطبيب ببعض الأدوية الطبية المنظمة لهرمونات الغدة النخامية، وهذا في حالة أن يكون تأخر الدورة الشهرية بسبب قصور الغدة النخامية.
  • يصف الطبيب بعض أدوية المضادات الحيوية أو المراهم الموضعية لعلاج مشاكل الجهاز التناسلي أو قتل العدوى المهبلية، وهذا في حالة أن يكون تأخر الدورة الشهرية بسبب مشاكل في الجهاز التناسلي أو أمراض المهبل.
  • يكتب الطبيب بعض الأدوية المعالجة لمرض تكيس المبايض، وهذا في حالة أن يكون تأخر الدورة الشهرية بسبب إصابة المرأة بمرض تكيس المبايض.
  • يكتب الطبيب بعض الأدوية الطبية المعالجة لأمراض الرحم، وهذا في حالة أن يكون تأخر الدورة الشهرية بسبب إصابة المرأة بمشاكل في الرحم.
  • يطلب الطبيب الامتناع عن الأدوية الطبية المسببة لتأخر الدورة الشهرية أو استبدالها بأدوية أخرى أكثر أمان .

نصائح وقائية لتنظيم دورة الطمث

نقدم بعض النصائح الوقائية للمساعدة على انتظام الدورة الشهرية وتجنب مشكلة تأخرها فيما يلي:

  • ينصح بالابتعاد عن الحالة النفسية والمزاجية السيئة، يمكن عند التعرض للقلق أو التوتر أداء تمارين التنفس أو اليوجا للمساعدة على تحسين الحالة المزاجية، حيث يوجد علاقة قوية بين الحالة النفسية ومشاكل تأخر الدورة الشهرية.
  • ينصح بالابتعاد عن بعض المشروبات مثل القهوة والنسكافية لأنها تحتوي على مادة الكافيين التي تؤثر سلبياً على الهرمونات الأنثوية ، الأمر الذي يؤخر الدورة الشهرية أو دورة الحيض.
  • ينصح بالاهتمام بالتغذية الصحيحة السليمة من خلال تناول الأطعمة الصحية الغنية بالعناصر والفيتامينات المفيدة للجسم مع الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة والجاهزة ، إلى جانب الامتناع عن تناول الأطعمة السكرية والدهنية لأنها تسبب زيادة الوزن وتراكم الدهون في الجسم، الأمر الذي يعرض المرأة لمشكلة تأخر الدورة الشهرية.

متى تعتبر الدورة الشهرية متأخرة؟

تعتبر الدورة الشهرية متأخرة عند عدم نزولها في موعدها المنتظر في كل شهر أو تأخرها 35 يوم ، حيث يحسب اليوم الأول من أول أيام نزول الدورة الشهرية السابقة ، كما تعد متأخرة عند غيابها شهر كامل أو أكثر من ذلك.

ما يجب فعله عند تأخر الدورة الشهرية ؟

يجب الإسراع فوراً إلى طبيب متخصص تجنياً من الإصابة بصعوبة الحمل والإنجاب أو التعرض لمشكلة العقم، أسرعي إلى طبيب خاصة إذا كنتي في عمر الإنجاب وتحلمين بالأمومة.

وفي النهاية، يجب الإشارة إلى أن ما قدمانا ما هو إلا معلومات استرشادية، لذا يجب استشارة الطبيب المختص حول أعراض تأخر الدورة الشهرية بدون حمل.

المصدر
What you need to know about irregular periodsWhy Is My Period Late: 8 Possible ReasonsHow Late Can a Period Be? Plus, Why It’s Late

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى