أعراض الإجهاض بدون نزيف

النزيف المهبلي الغزير للحامل من مؤشرات الإجهاض و فقدان الحمل يرجع سببه إلى تخلص الجسم من أنسجة الجنين و المشيمة ، لكن يقول الأطباء أن هناك أعراض الإجهاض بدون نزيف التي تكون مؤشرات مبدئية لفقدان الحمل تتطلب مراجعة الطبيب المختص ، عبر أنا مامي نتعرف على الإجهاض و علاماته بالتفصيل و طرق إنهاء الحمل و فرصة الحمل بعد الإجهاض ، فتابعونا.

أعراض الإجهاض بدون نزيف

أن النزيف المهبلي من علامات الإجهاض الشائعة بل أنه العلامة الأولى ، حيث يقول أطباء النساء أن هناك علامات أخرى تشير إلى تعرض المرأة لخطر فقدان الحمل أو وفاه الجنين و يجب إخبار الطبيب فوراً بمجرد ظهور هذه الأعراض :
  • تقلصات أو انقباضات الرحم .
  • ألم أو تقلصات تشبه الدورة الشهرية كألم الحوض أو أسفل الظهر .
  • عدم الشعور بنبض الجنين أو بحركة الجنين.
  • الإسهال .
  • الغثيان.
  • تسرب أنسجة أو سوائل من منطقة المهبل.
  • التعب و التعب أو الدوخة.
  • اختفاء ملحوظ في أعراض الحمل.

هل النزيف المهبلي شرطاً للإجهاض

  • يجيب أطباء النساء ، أن النزيف المهبلي من أهم علامات الإجهاض و فقدان الحمل.
  • يشير إلى نزول بقايا و أنسجة الجنين و المشيمة.
  • لكن هناك أيضاً أعراض تسبق النزيف المهبلي يستدل منها على خطر الإجهاض و فقدان الجنين ، أنها الأعراض التي قدمانا في الفقرة السابقة.

طرق تأكيد الإجهاض

  • فور الشعور بأعراض الإجهاض يجب زيارة عيادة طبيب أمراض النساء الذي يجري مجموعة اختبارات لتأكيد الإجهاض أو نفيه.
  • تخضع السيدة الحامل إلى اختبار السونار بالموجات الفوق الصوتية لتتبع نبض الجنين وحركته .
  • أيضاً يتم قياس نسبة هرمون الحمل في الدم الذي يشير انخفاض مستوياته إلى خطر الإجهاض و فقدان الحمل.

كيف يحدث الإجهاض

بعد تأكيد الإجهاض من طبيب النساء يتناقش مع المرأة في طريقة الإجهاض وفقاً لمجموعة من العوامل منها عمر الحمل و أعراض الإجهاض و حالتها الصحية:

  • الإجهاض الطبيعي الذي يتطلب فيه من المرأة الحامل الانتظار بعض الوقت حتى يتخلص الجسم من تلقاء نفسه من الحمل من خلال تسرب أنسجة و خلايا الجنين من خلال نزيف مهبلي .
  • الأدوية الطبية التي يصفها الطبيب لوقف نمو الجنين و تحفيز أنسجة الجنين على النزول و التسرب و التمرير من خلال نزيف مهبلي ، يذكر أن أبرز علاجات الإجهاض دواء الميزوبروستول.
  • عملية التوسع و الكحت التي يتم فيها التخلص نهائياً من الحمل من خلال إزالة جميع بقايا الحمل  و أنسجة الجنين من الرحم .
  • يذكر أن هذه العملية بعض الأطباء يقترحون الخضوع لها بعد فقدان الحمل مباشرة لإنهاء الحمل .
  • أو الاستعانة بها في مرحلة لاحقة إذا تم الإجهاض مع عدم تمرير جميع أنسجة الجنين بمفرده بشكل طبيعي أو عدم نزوله مع العلاجات الطبية.

فترة التعافي من الإجهاض

  • يقول الأطباء أن المرأة التي تعرضت للإجهاض تحتاج فترة زمنية تصل إلى ستة أسابيع أو 40 يوم حتى التعافي من الإجهاض.
  • أن نزول الدورة الشهرية الأولى بعد الإجهاض مؤشر على التعافي.
  • لتسريع تعافي الإجهاض مع ضمان عدم تكرار هذه المشكلة في المستقبل ينصح بعدم ممارسة الاتصال الجنسي حتى التعافي من الإجهاض و نزول كافة أنسجة الجنين.
  • لأن الاتصال الجنسي يزيد من مخاطر عدوى الرحم أو عدوى منقولة جنسياً مما بطء فترة التعافي مع صعوبة الحمل المستقبلي أو الإجهاض المتكرر.

أسباب الإجهاض و فقدان الحمل

  • يقول أطباء النساء أن السبب الأول و الأكثر شيوعاً للإجهاض تشوهات في كروموسومات الجنين يجعل الجنين غير قادر على النمو و التطور بشكل طبيعي و صحيح .
  • هناك أيضاً عوامل تؤدي إلى الإجهاض منها عدم السيطرة على مستوى سكر الدم أو ضغط الدم مما يؤدي إلى زيادة مخاطر مضاعفات تنتهي بفقدان الحمل.
  • وجود مشكلة في عنق الرحم أو بطانة الرحم.
  • وجود مشكلة في الرحم مثل الورم الليفي أو التصاقات الرحم مما يمنع الجنين من النمو و التطور.
  • تناول أدوية طبية أو علاجات غير آمنة للحمل تؤثر على نمو و تطور الجنين مما يؤدي لفقدان الحمل ، لذلك يوصى الأطباء دائماً بعدم تناول أدوية دون وصفة طبية.
  • أيضاً الإفراط في جرعات الأدوية يؤدي إلى الإجهاض مما يتطلب تناول الجرعة الموصوفة من الطبيب.

الحمل بعد الإجهاض

  • يقول الأطباء أن فرصة الحمل بعد الإجهاض مرة واحدة يساعد على الحصول على حمل صحي و لكن الإجهاض المتكرر يحتاج من المرأة معرفة أسباب تكرار المشكلة للحفاظ على الحمل.
  • يوصى بعد الإجهاض و قبل التخطيط للحمل زيارة عيادة طبيب النساء لمعرفة أسباب الإجهاض الأول و مدى الإصابة بأمراض نسائية تمنع الحمل أو تزيد من مخاطر فقدان الحمل.
  • يقول الأطباء أن الحمل بعد الإجهاض ممكناً و لكن يفضل الانتظار 3 أشهر بعد فقدان الحمل لضمان استمرار و منع تكرار المشكلة مرة أخرى.
  • يفضل الحمل بعد نزول الدورة الشهرية الأولى مما يؤدي إلى معرفة أن الرحم مستعد لاستقبال الجنين و استيعابه .
  • للمزيد يمكنكم متابعة  مقال تجربتي في الحمل بعد الإجهاض ، أو قراءة مقال أسباب عدم حدوث حمل بعد الإجهاض

فيديو إجهاض الحمل و فقدان الجنين

للإجهاض علامات كثيرة أهمها النزيف المهبلي و التقلصات ، سوف نتعرف معاً على إفرازات الإجهاض و العلامات الأولى الذي تعرف من خلالها المرأة أنها فقدت حملها من خلال فيديو (ما هو سبب نزول دم بني أثناء الحمل هل بداية إجهاض ؟ التشخيص الصحيح والعلاج):

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال أعراض الإجهاض بدون نزيف ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً و مقالات جديدة لنصائح المرأة الحامل لمنع الإجهاض و فقدان الجنين ، و شكراً للمتابعة.
المصدر
Identifying and Treating a Missed AbortionHow to Tell if You’re Having a Miscarriage Without BleedingCan you have a miscarriage without bleeding?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى