أعراض الحمل أثناء الرضاعة العلامات الواضحة في بداية الحمل

أعراض الحمل أثناء الرضاعة العلامات الواضحة للحمل ، سؤال يراود العديد من السيدات، هل الحمل من ممكن أن يحدث أثناء الرضاعة؟، وعلي الرغم من أن البعض يعتبر الرضاعة تمنع الحمل، ولكن هذا المعتقد خاطئ، اعتقاد خاطئ فعملية التبويض تحدث بشكل منتظم أثناء الرضاعة، ويرجع سبب توقف الدورة الشهرية أثناء فترة الرضاعة هو ارتفاع نسبة الهرمونات الخاصة بإفراز اللبن، فيؤدي ذلك لتوقف الدورة الشهرية عن النزول، وتستغرق فترة الحمل مدة تقدر بحوالي 40 أسبوعا أي 9 أشهر، ويتم حساب فترة الحمل منذ توقف الدورة الشهرية للمرأة، وسنتكلم باستفاضة شديدة حول أعراض الحمل أثناء الرضاعة.

أعراض الحمل أثناء الرضاعة

  • شعور الأم بعطش شديد، وبشكل متكرر، ويرجع ذلك لاستهلاك الجنين كمية كبيرة من السوائل الموجودة في جسم الأم.
  • الإرهاق والتعب، ويعد هذا الشعور من الأعراض الطبيعية والشائعة، ففي المرحلة الأولي من الحمل ستشعر فيها السيدة الحامل بتعب شديد من الأعمال الروتينية.
  • ألم الثدي، ويرجع سبب هذا الآلم هو تغير بعض الهرمونات، وليس كما يعتقد البعض أن الرضاعة هي سبب الآلم.
  • الانقباضات والتشنجات، في فترة الحمل تحدث تشنجات مشابهة لتشنجات الدور الشهرية.
  • الغثيان في الصباح، وعلي كل سيدة حامل أن تراعي الأطعمة الصحية، لأنها مسؤولة عن تغذية نفسها والجنين معا.
  • الجوع المتكرر، تحدث للحامل نوبات جوع متكررة ومفاجئة، وهي علامة تدل على الحمل حتى في فترة الرضاعة.
  • انخفاض نسبة اللبن، فبعد شهرين من الحمل ينخفض معدل الحليب بشكل ملحوظ للأم، ويتغير طعم الحليب نتيجة إفراز مادة اللبأ بالإنجليزية (Colostrum) المرتبطة بحدوث الحمل.
  • كتل الثدي، قد تظهر كتل حليب داخل الثدي أثناء الرضاعة، وتعمل على انسداد قنوات الحليب، وفي الغالب توقف الرضاعة نهائيا، وأحيانا تكون ورم الغدي الليفي وهي كتلة سرطانية تظهر في منطقة الثدي.

 مراحل الحمل

  • المرحلة الأولي: وهي من تبدأ من الأسبوع الأول حتى الأسبوع الثاني عشر، وتتم في تلك الفترة عملية التلقيح، وتطور بسيط للجنين.
  • المرحلة الثانية: وهي من الأسبوع الثالث عشر حتى الأسبوع الثامن والعشرين، ويتطور فيها الجنين بشكل ملحوظ، وفي تلك الفترة يمكن معرفة نوع الجنين من خلال الموجات فوق الصوتية.
  • المرحلة الثالثة: وتمتد من الأسبوع التاسع والعشرين حتى الأسبوع الأربعين حتى يوم الولادة، ويكتمل فيها نمو الجنين وتشكل عظامه، ومن الأفضل الولادة بعد الأسبوع التاسع والثلاثين لكي تنمو رئتي الجنين ودماغه بشكل جيد.

هل يضر حليب الأم الحامل الطفل

  • لا في حالة تمتع الأم بصحة جيدة، والتنسيق بين الحمل والرضاعة فمسموح لها برضاعة طفلها.
  • يجب انتباه الأم إذا شعرت بعدم الراحة أثناء الرضاعة أن تتوقف وتفطم طفلها.
  • طعم الحليب يتغير، وخاصة في الشهور الأخيرة من الحمل، ويصبح طعمه اقل حلاوة وأكثر ملوحة، ويرجع السبب ارتفاع نسبة الصوديوم به.
  • كل أم تعاني من فقر دم، أو مصابة بالسكري عليها أن تتوقف عن إرضاع طفلها أثناء الحمل، لان هذا الأمر سيستهلك طاقة كبيرة منها.

فوائد الرضاعة الطبيعية

  • حليب الأم به أجسام مضادة تحارب البكتيريا والفيروسات، وتحمي الطفل من الإصابة بالأمراض.
  • الرضاعة تزيد وزن الرضيع بشكل طبيعي وصحي، وتمنع أصابته بالسمنة.
  • تنمي عقل الطفل بشكل جيد، كما أنها تمنعه من تعرضه للإصابة بأي مشاكل سلوكية أو عصبية.
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر إصابة السيدة باكتئاب، والذي يحدث بعد الولادة، لان هرمون الاوكسايتوسين يرخي الجسم، ويحفز الأم بنشاط وحيوية.
  • تساعد الرضاعة علي تقلل حدوث إصابة الأم بسرطان الثدي، أو المبيض بنسبة تتخطي 20%.
  • تقليل خطر إصابة الطفل بالأمراض الأتية: الحساسية، السكري، التهاب الأذن الوسطي، عدوي الجهاز التنفسي، التهاب الأمعاء، تلف الأنسجة المعوية، لوكيميا الأطفال، متلازمة موت الرضع الفجائي، نزلات البرد والالتهابات، داء الأمعاء الالتهابي.
قد يعجبك ايضا